أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - شمخي جبر - حرية التعبير عن الرأي






















المزيد.....

حرية التعبير عن الرأي



شمخي جبر
الحوار المتمدن-العدد: 3000 - 2010 / 5 / 10 - 14:37
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    



يمكن تعريف حرية التعبير عن الرأي بانها حرية التعبير عن الأفكار و الآراء باية طريقة كانت بدون رقابة أو قيود حكومية شريطة ان لاتمس مضامين هذه الأفكار أو الآراء ما يمكن اعتباره خرقا لقوانين و أعراف الدولة ولاتحرض على الكراهية او العنف او تدعوا لافكار شوفينية ،وتحترم حريات الاخرين في العبادة والمعتقد ولاتسيء لاي منها . وحرية التعبير عن الرأي نفتح بوابات الابداع والتجديد ، وغلق هذه البوابات يعني فقدان المجتمع لطاقات مثقفيه ومفكريه ومصلحيه (يقول علي اين الحسين (ع) (إن الله تعالى ما بعث أنبياءه إلا بالكلام وليس بالسكوت وإن الجنة لا تستحق إلا بالكلام وليس بالسكوت).
وضمنت المواثيق والعهود الدولية حرية التعبير عن الرأي .ففي الإعلان العالمي لحقوق الإنسان جاء في المادة 19 :- لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.
وجاء في قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية لعام 2004،والذي اهتم بتنظيم الحريات العامة بما فيها حرية التعبير عن الرأي ،التي عير عنها بالمادّة الثالثة عشرة: (أ) الحريات العامة والخاصّة مصانة. (ب) الحق بحرية التعبير مصان. (ج) إنّ الحق بحرّية الاجتماع السلمي وبحرّية الانتماء في جمعيات هو حقّ مضمون، كما أنّ الحقّ بحرية تشكيل النقابات والأحزاب والانضمام إليها وفقاً للقانون، هو حق مضمون ، وفي نفس المادة في الفقرة(و) نص قانون إدارة الدولة الانتقالي للعراقي الحق بحرّية الفكر والضمير والعقيدة الدينية وممارسة شعائرها ويحرم الإكراه بشأنها.وفي المادة الخامسة عشرة وفي الشأن ذاته نصت الفقرة(ج)من قانون إدارة الدولة الانتقالي( لا يجوز اعتقال أحد أو حجزه خلافاً للقانون، ولا يجوز احتجازه بسبب معتقدات سياسية أو دينية.)
وفي الدستور العراقي2005 ،الباب الثاني ، الفصل الثاني (الحريات العامة )نصت المادة (38): تكفل الدولة، بما لا يخل بالنظام العام والآداب:اولاً :ـ حرية التعبير عن الرأي بكل الوسائل.ثانياً :ـ حرية الصحافة والطباعة والإعلان والإعلام والنشر.ثالثاً :ـ حرية الاجتماع والتظاهر السلمي، وتنظم بقانون.
وقد تعرضت حرية التعبير عن الرأي الى انتهاكات كبيرة في العديد من دول العالم التي تسودها انظمة دكتاتورية او تسيطر عليها افكار ظلامية متخلفة.لان هذه الحرية تخيفهم وتشكل خطرا على متبنياتهم الفكرية والسياسية.
الخائفون من حرية التعبير هم اولئك الذين يتكئون على سراب الفكر الخرافي وايقوناته الميته والتي فارقتها الحياة منذ زمن بعيد . والذابين عن الحجمود والتحجر والمدافعين عن الفكر الظلامي هم الذين يضعون العصا في عجلة تطور المجتمع ورقيه.
فالفكر الحي لايحتاج لاقفاص زجاجية تحميه من عواصف التطور والتغيير، بل هو الفكر الذي يستطيع المواجهة وينتج البدائل ويضع الحلول ، وفكر كهذا لايمكن الخوف عليه.
الحجر على الرأي والفكر يجعل المجتمع يعيش في حالة من الجمود الفكري الذي يحول الافراد الى نعاج والمجتمعات الى قطعان يسهل قيادها من قبل الجهلة وانصاف الاميين . لان من تستلب حريته ويسطح وعيه يتحول الى انسان بلا ارادة.
فلايمكن الحديث عن عودة الروح الى الجسم الاجتماعي الا من خلال حرية الفكر،فمسلوب الارادة والحرية ، لاروح له ولاطاقة لدية .. فيقع فريسة سهلة لخطابات التحريض على الكراهية والقتل.

شمخي جبر






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,385,985,549
- انصاف الضحايا
- مواجهة الارهاب
- المثقف والانتخابات
- كرنفال بنفسج احتفل به الجميع
- يوم البنفسج
- عودة الثقافة الدينارية
- تداعيات عدم الثقة.. العزوف عن انتخابات مجالس المحافظات
- الدعاية الانتخابية والاستثمار السياسي للدين
- الإصلاح و طقوس عاشوراء
- عبد الكريم سروش: اول واضع لبذور التعددية في العالم هو الله
- أزمة بناء الدولة وتعديل الدستور
- التوافقية وانتظار القرار
- الديمقراطية التوافقية .. مخاضات التجربة العراقية
- ورش منظمات المجتمع المدني وبناء القدرات
- مشكلة كركوك و الديمقراطية التوافقية
- المصالحة الوطنية في العراق وجنوب أفريقيا...بعض من أوجه المقا ...
- المفكر كامل شياع... راهن على المستقبل فأغتاله الماضي
- العصيان المدني... سلوك مدني لاعنفي
- الاحزاب العراقية والخيار الديمقراطي
- المثقف والمؤسسة والشاعر البهلوان


المزيد.....


- عندما تنفجر بالونات اللعبة الأنتخابية ... / حسن حاتم المذكور
- احد خيارات حماية الأقليات ..الحكم الذاتي / ادورد ميرزا
- معارك ما بعد الانتخابات / طارق الحارس
- عائق التراث أمام تشكيل الحكومة العراقية / ئارام باله ته ي
- العراق: نظرة حول المشاركة في الإنتخابات..! / باقر الفضلي
- واقع الازمة السياسية في العراق / عبد الصمد السويلم
- مفاجئاة في صناعة الحكومه العراقيه المرتقبه / شمران الحيران
- أحلام وأماني العصافير و واقع الشواهين / رشاد الشلاه
- رأي حول الانتخابات العراقية من وجهة نظر شخصية !!! / حسين حسن نرمو
- حسافة (الحبر) ما غزّر / ابتسام يوسف الطاهر


المزيد.....

- مصر.. محمد منير يتزوج سرا وينهي عزوبيته
- منع مصلين من احتفال -سبت النور- بالقدس
- الجمهورية الصحراوية تشارك في أشغال المؤتمر الثامن عشر للجمعي ...
- بزيارته مدينة الداخلة المحتلة : ملك المغرب يقود بنفسه -التص ...
- منظمة روبرت ف. كينيدي تندد بالقمع الذي مارسه المغرب ضد الصحر ...
- وفد صحراوي يشارك في عملية مراقبة الانتخابات الرئاسية الجزائر ...
- هل تأخر الأردن في استرداد سفيره المختطف بليبيا؟
- منظمات مدنية: مفوضية الانتخابات خضعت للضغوط السياسية ولم تكن ...
- المصاعب الأمنية في ليبيا ومخاض الانتقال باليمن
- التايمز: جراح فرنسي يعالج آلاف الليبيين مجانا


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - شمخي جبر - حرية التعبير عن الرأي