أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حامد حمودي عباس - ألحريه .. حينما تولد ميته .















المزيد.....

ألحريه .. حينما تولد ميته .


حامد حمودي عباس
الحوار المتمدن-العدد: 2944 - 2010 / 3 / 14 - 17:33
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


ثمة مفردات أضحت مسامعنا معتادة على استقبالها في كل لحظة نرتاد فيها المقهى ، او مكان العمل ، أو يطيب لنا قراءة صحيفة ومشاهدة برامج التلفزيون ، الى غير ذلك من نشاطاتنا الانسانية اليوميه .. بل ان البعض من تلكم المفردات ، راحت تشكل ركنا مهما من اركان مفاهيمنا المتداوله عن السياسة والاقتصاد ، وحتى علم الاجتماع في بلداننا المضطربة أساسا بسبب ذلك الجدل غير المنقطع ، بحثا عن سبل ارتقاء سلالم الحياة المتمدنة أسوة ببقية البلدان المتحضره .

وفي مقدمة ما نسعى لفهمه والتعايش معه من معاني ، هي ( الحريه ) .. تلك المفردة العنيده ، والتي بدت لنا جميعا دون استثناء ، صيغة من صيغ الحلم العام ، حيث تتمحور أمانينا وتتركز مطالبنا .. وبلغ بنا الشوق لنيل الحرية تلك ، حدودا جعلتنا نتنازع على الدوام في كيفية بلوغها والارتقاء الى مكامنها المبهجه .

لقد بدت مفاهيم الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان .. الخ من المفردات التي تحمل في مضامينها أشكال معينة لطبيعة السلوك البشري عموما ، وكأنها أحجار للشطرنج تدار من قبل هياكل خفية على رقعة الواقع ، دون أن تسيرها ذات القوانين التي تحكم لعبة الشطرنج الفعليه ، فليس هناك من نهايات يتوقف عندها اللاعبون .. إنها لعبة بلا نهايات تلك التي تدور فصولها في بلداننا على وجه الخصوص ، والدليل على ذلك ، هو أننا ومنذ أن تم تأشير ملامح استقلالنا عن سيطرة مستعمرينا ولحد الآن ، لم نفلح في اختيار نظاما بعينه نقف عنده مساندين ومنتمين ، ولم تتحدد بعد أطر الحرية المنشودة والتي لا زلنا نحاور بعضنا ، ونتقاتل في كثير من الاحيان في سبيل اختيار شكلها ، وكيفية البناء الذي تنتهي عليه .

كل الاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ومراكز التنوير الديني في بلادنا ترفع في قمم شعاراتها مفردات الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان ، وجميعها لم تحقق جزءا من واحدة من هذه المفاهيم حتى على مستوى بنائها التنظيمي الداخلي ، حينما يقدر لها ان تعتلي منصة اتخاذ القرار .

إن الاشكالية الحقيقية وراء هذا العجز المزمن لدا القوى المؤمنة بالحرية باعتبارها ركنا هاما من أركان البناء الديمقراطي الشامل ، حينما تجد تلك القوى نفسها حائرة ، أمام حقيقة أن الحرية لا يمكن ان تتجزأ وبأي شكل من الاشكال ، وأن أي بتر مهما جرى البحث عن مبررات إحداثه في جسد الحرية ، سيؤدي لا محالة الى احتضار ذلك الجسد وهلاكه مع مرور الزمن

ولكن .. أين نحن من حقيقة ان الحرية ، لابد وان تكون مشروطة بشروط تجعل من ديمومتها متحققة ، وبدون توفر تلك الشروط ستنتهي تجربتها وبذات الطريقة التي تنتهي بها إن تجزأت واختفى احد عناصرها عن الظهور ؟ .. أليست هذه مقولة يرددها الكثيرون من مثقفين وسياسيين وحكماء في بلادنا ، حينما يصار الى وضع مباديء الحريه على بساط البحث ؟ ..

بمعنى آخر ، أية حرية بالضبط ، تنشدها شعوبنا لكي تستطيع السير على طريق البناء الصحيح ، سعيا نحو بناء نظامها المتطور بهيكليته المتلائمة مع ما تفرزه الحضارات المتقدمة في العالم ؟ .. أهي الحرية بلا شروط ، أم تلك التي تحكمها شروط محددة تنظم حركة المجتمع وتخط مسارات انظمته العامه ؟ .. وإن خلصنا الى أن الحرية لا يمكن تشضيتها الى أجزاء وبالتالي فهي عبارة عن نظام شامل متلازم الاطراف ، فكيف لنا ان نضع لها شروطا تحكمها مهما كان نوع تلك الشروط ؟ .

لقد مر الشعب العراقي بشتى انواع الحريات منذ ان قرر إزاحة النظام الملكي باعتباره نظاما كان يمثل مصالح ( الاجنبي ) ، ويسعى لتحقيق اطماعه في ثروات البلاد .. وانبثقت عقب ذلك انظمة بعضها قد منح الحرية للجماهير في ممارسة حياتها السياسية والاجتماعية والتعبير عن شعائرها الدينية والمذهبيه ، والبعض الاخر قام بحز جسد تلك الحرية الى نصفين ، وانظمة اخرى وئدت الحرية بكامل جسدها في التراب لتميته وتشبعه موتا وتدمر من يذكره بخير .. وفي عهود تلك الانظمة جميعها كانت الجماهير تصفق وتصرخ بشعارات التمجيد ، سواء لمانحيها الحريه او لسالبيها على حد سواء .. ولم يتحقق للشعب العراقي ، ولم يتضح بانه سيتحقق على المستوى المنظور، أي مكسب يبيح لنا ان نقرر كون ان العراق قد نال حريته في فترة من فترات تاريخه المعاصر ، عدا عن أن جميع حكامه قد وافتهم المنية بابشع الطرق ، وبصقت عليهم نفس الجماهير لحظة موتهم ونهاية عهدهم المشهود .. وخلال كافة المراحل التي حدثت فيها هزات تغيرت فيها أنظمة الحكم في العراق ، تعرضت البلاد الى خراب عام ، سببه ذلك النهب المتعمد والغوغائي للممتلكات العامه ، وتدمير البنى التحتية ، وسرقة محتويات المتاحف ، وحرق دوائر السجل المدني ومخازن أرشيف الدوائر المعنية بتنظيم العقارات ، وتهديد المصارف ، ومطاردة موظفي القطاع العام .. كل ذلك جرى من قبل جماهير منحت على حين غرة حريتها في التحرك كيفما تريد ، وغابت عنها ملامح الحاكم القاسي والدكتاتور المتجبر . . ولا زالت مراحل هذا التحرك العشوائي قائمة ولحد الان ، بعد ان ذهب ضحيته الالاف من الابرياء ، والذين سقطوا بلا جريره ، عدا عن كونهم كانوا صدفة ليست في محلها ، واجهت مجاميع من البشر المهووسين ، فانتقموا منهم شر انتقام .

ولم يكن الامر في نهايته ، يحمل من الغرابة القدر الكبير ، لو أن ما حدث ويحدث في العراق اليوم ، هو نتيجة الاوضاع الطارئة ، والتي مر بها هذا البلد المبتلى بازماته التي لم تنتهي بعد ، إذ أن الجماهير المنطلقة بحريتها لاختيار ممثليها في البرلمان والحكومه الجديده هذه الايام ، قامت مرة اخرى باختيار ذات الاطراف التي أمعنت بسرقة قوتها وتدمير سبل عيشها طيلة السنين السابقه ، وادارت تلك الجماهير ظهرها وباصرار غريب ، للقوى العلمانية المعروفة بنزاهتها وانحيازها الى صفوف المعوزين ، وتمتلك برامج اكثر وعيا بمتطلبات المرحلة وكفيلة بتصحيح المسار الاقتصادي للبلاد .. ولم تعبر تلكم الشكاوى المستمرة في الشارع العراقي من تردي الاوضاع في البلاد ، عن النية الحقيقية للناخب حين عبأ صناديق الاقتراع باختياراته من جديد لسارقي قوته والعابثين بمقدراته المعيشية ، كي تعود نفس الدورة ولاربع سنين أخرى ، يتحكم من خلالها بسبل عيش العامة من الناس ، نفر لا يمتلكون القدرة على بناء دولة تتسم بتوفر الصيغ الحديثه .

فأين العلة ياترى .. هل في شكل الحرية الممنوحة للجماهير ؟ .. هل في قابلية تقبل تلك الجماهير لمضامين الحرية أساسا ؟ .. أم أن الامر لا هذا ولا ذاك ، وإنما يتعلق بالتركيبة الاجتماعية ( الشرقية ) للفرد العربي عموما ، والتي لا تنزع إلا إلى الانتظام بظل نظام منضبط يحرص على التلويح بالعصى دائما ، ولا يبتسم بوجه الشعب ، حتى لا يطمع بالتصرف على هواه ؟ .
ما يترسب في داخلي من يقين ، بعد هذا كله ، هو أن الحرية في محيطنا ، لا زالت طريدة النحس ، لتولد ميتة في كل مرة يقدر لها ان تولد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,305,332
- الزمن العربي .. وسوء التسويق
- حلوى التمر
- سلام على المرأة في يومها الأغر
- مراكز نشر الوعي في الوطن العربي .. الى أين ؟
- بغداد ... متى يتحرك في أركانها الفرح من جديد ؟
- أفكار تلامس ما نحن فيه من أزمه
- نحن والتاريخ
- بعيدا عن رحاب التنظير السياسي
- حينما يصر أعداء العلمانية على رميها بحجر
- عمار يا مصر ... 2
- عمار يا مصر
- نذور السلطان .. 5
- ما لا يدركه الرجال .
- نذور السلطان ... 4
- نذور السلطان ..3
- نذور السلطان ..2
- نذور السلطان
- الإمساك بأمجاد الماضي ، وحده لا يكفي .
- رساله مفتوحه إلى السيده بيان صالح
- رسالة مفتوحه إلى السيده بيان صالح .


المزيد.....




- زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب جنوب شرق ايران
- اتهام موظف بمركز بحوث روسية بنقل معلومات سرية لإحدى دول -الن ...
- بومبيو يوجه خطابا للإيرانيين في الولايات المتحدة
- شيخ إماراتي يتحدث عن -صبر- السعودية والإمارات تجاه قطر
- عقب تعرضها للإجهاض... محكمة تبطل زواج سودانية تبلغ 11 عاما
- التلفزيون السوري: إسرائيل استهدفت موقعا عسكريا في حماة
- لقطات استثنائية... جلسة تصوير لعارضة مع تمساح تخطف الأنفاس ( ...
- -وضع بصمتها في سجل عالمي-... قطر تحقق إنجازا هو -الأول من نو ...
- لائحتا -التغيير- و-الوفاء والمسؤولية- تنوهان بتموقف فيدرالية ...
- تركيا.. -أنثى الذئب- تستقيل من رئاسة حزب الخير


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - حامد حمودي عباس - ألحريه .. حينما تولد ميته .