أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامى لبيب - خواطر فى الوجود والإنسان والله _ ما الجدوى ؟!














المزيد.....

خواطر فى الوجود والإنسان والله _ ما الجدوى ؟!


سامى لبيب

الحوار المتمدن-العدد: 2936 - 2010 / 3 / 6 - 03:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هى أفكار وتأملات وخواطر فى الحياة والوجود والإنسان والله ..وجدت طريقها فى الذهن بدون أن يرهبها ثقافة تحريم السؤال أومحاولة وأده ..بل إنطلقت فى رحاب ممتدة لا تعرف التوقف منتجة المزيد من التأملات لتصب فى نهاية مطافها نحو محاولة لإزاحة الستار عن تراث إنسانى يراد له أن يظل قائما ً .

* ما الجدوى ؟ ..نغلق الشباك أم نفتحه ؟

كان يحيرنى فكرة أن الله يغضب من أعمالى الشريرة ولن يتورع فى إلقائى بالجحيم المستعر خالدا ً فيها , كما يرضيه أعمالى الطيبة ومواظبتى الدائمة على الصلاة والصوم ليمنحنى على أثرها نعيم ولذة لا تنتهى .
كان السؤال الذى يتبادر فى ذهنى ..ماذا يستفيد الله من أعمالى الطيبة ؟!..وماذا يضره من أعمالى الرديئة ؟!..ماذا يجنى من إيمانى ومواظبتى على الصلاة أو إهمالى لها ؟!...هل هو محتاج لهذا الأمر ؟!!

أطرح هذا السؤال على والدى , فيقول لى : الله فى غير حاجة لأعمالنا الصالحة فلن يستفيد منها ولن ترفع من شأنه .. وكذلك أعمالنا الشريرة لا تؤثر عليه ولا تنال منه .
حسنا ً يا أبى ..إذن لماذا يتوعدنا بالجحيم ويوعدنا بالجنه والملكوت ؟
لا يمتلك أبى سوى أن يقول ..هو يريد ذلك .!

تطوف فى دماغى خاطرة إقتبستها من مجلات سوبرمان !!..وأتصور أن إيماننا وأعمالنا الطيبة تذهب إلى الله على شكل إشعاع فتزيده قوة فى معركته مع الشيطان ..بينما أعمالنا الشريرة تنطلق كإشعاع فى معسكر الشيطان فتمنحه طاقة وقوة فى مواجهة الله .

أسرع لأبى وأطرح عليه خاطرتى هذه ..فينهرنى عليها قائلا ً : ماهذا الهراء ؟
هل تتوقع الله فى معركة مع الشيطان وينتظر المدد ؟..الله يمكنه أن يفني الشيطان فى لحظات ..الله غير محتاج لأعمالنا الصالحة ولا تضره أعمالنا الشريرة ..هو غير محتاج لإيماننا أو عدم إيماننا ..هو موجود قبل وجودنا ..وسيكون بعد وجودنا , بل هو غير محتاج لوجودنا أصلا ً لأنه غنى وعظيم وغير محتاج .

ولكن تظل أسئلتى معلقة ..لما هذه الجلبة والتناقض إذن ؟!
فهو ينزعج من شرورنا ويتوعدنا بالجحيم ..كما أن شرورنا لا تؤثر فيه لأنه فى غنى عن وجودنا أصلا ً.!!

صحيح كلام أبى ..الله لا يكون إلها ً إذا كانت لديه غاية فهو لا يخضع للحاجة أوالإحتياج ..كما لا ينزعج أو يسعد فهو ليس بإنسان .
ولكن يا أبى يكون عابثا ً عندما يفعل شئ هو فى غير حاجة إليه !!... قلت الجملة الأخيرة فى سريرتى .

*** ما الجدوى من وجود الله فى حياتنا المعاصرة ؟

عندما نتأمل حياتنا المعاصرة سنجد أننا أدركنا ظواهر مادية وإجتماعية كثيرة كان أجدادنا الأوائل يعزونها إلى الله .
فلم نعد نعزى المطر إلى فعل إلهى ..بل هو فعل مادى طبيعى ونستطيع أن نتوقعه ونرصده بل يمكنا أن نسقطه .!!
لم يعد الزلزال غضب إلهى بقدر ما هو حركة صفائح أرضية يمكن أن نتوقعها ونرصدها , و يمكن أن نتفادها بتصميم منازلنا بكود الزلازل .
لم تعد الأمراض أرواح شريرة أو لعنات إلهية بقدر ماهو فيروس أو ميكروب داهم أجسادنا وبالتعامل مع العقاقير يمكن تجاوز المرض .
لم يعد الرزق منحة تلقى من السماء بقدر ماهى نظم وأليات إقتصادية وقوى سوق يمكن رصدها والتعامل معها ليمنح إناس على أساسها أرزاق وفيرة وتحجب عن أخرين .
لا توجد ظاهرة فى حياتنا المعاصرة نستطيع تلمس وجود فاعل لقوى غيبية ..فكل الظواهر تشير لوجود قوى مادية وراء أى حدث ..وبتحليلها ندرك العوامل الموضوعية التى أنتجته .
إذن ما الجدوى من وجوده ؟!

*** ما جدوى الله فى حياة المؤمنين بعالمهم الأرضى .؟

لن أتجادل فى وجود الله أو عدم وجوده...ولكنى أطرح سؤال حول جدوى إيماننا بالله .
هل الأيمان بوجود الله له مردود أيجابى على حياة الأنسان على الأرض .؟
هل الايمان بوجوده يمنح ميزات وفوائد للمؤمنين عن الناكرين لوجوده .؟
هل هناك فرق بين ما يصيب المؤمنين من كوارث ومصائب وبين ما يصيب الناكرين لوجوده؟ ... فالإثنان يصابان بنفس المصائب.
هل الرزق والخيرات مقصورة على المؤمنين فقط ؟..أم أن الناكرين لوجود الله لهم من الحظ جانب ..بل على العكس نجد الملحد قد يحظى بوفرة فى الرزق ...بينما يكابد زميله المؤمن من ضنك العيش .
أمانى الناكر لوجود الله ممكن لها أن تتحقق بدون إيمان ..وأمانى المؤمن ممكن ألا تتحقق لو ملئ الدنيا صلوات وتضرعات .

الحياة والموت ...الصحة والمرض ...السعادة والألم ...كل هذه الأشياء لايستأثر فريق المؤمنين عليها ..بل ينعم فريق الناكرين بها أيضا ً...بل من الملاحظ أن تجد الملحدين ينعمون بكثير من السعادة والصحة والهناء ...بينما يفتقد الكثير من المؤمنين ذلك .

اذن الايمان بالله لا يمنح المؤمنين به أى أوضاع تمايزية ..وكذلك عدم الأيمان به لا يحرم ناكريه من الحياة الكريمة .
ما الجدوى من وجود الله فى حياة المؤمنين بعالمهم الأرضى أذا كانوا لا يحصلون على أى شكل مميز من التعامل ؟

*** شئ غريب .

عرفنا الله بالوراثة وفى أقضل الأحوال بالظنون والإستنتاجات ..
ولا نمتلك أى دليل مادى على وجوده .
ونحمل على عاتقنا كم هائل من الخرافات والغيبيات .
ولا نعرف الجدوى من وجودنا بالنسبة له ..فهل هو يحتاج لوجودنا أم لا ؟
ولا نجد لوجوده أى جدوى فى عالمنا المعاصر .
ولا يكون لوجوده أى ميزة تفاضلية للمؤمنين به عن الناكرين له فى الحياة الدنيا .

إذن ما الجدوى ؟!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,358,950
- نحن نخلق ألهتنا (4) _ الله باعثا ً
- خواطر فى الوجود والإنسان والله _ الأرض حبة رمال تافهة .
- نحن نخلق ألهتنا (3) _ الله عادلا ً .
- الدين عندما ينتهك إنسانيتنا (6 ) _ أشلاء إنسان .
- الدين عندما ينتهك إنسانيتنا (5) _ إغتصاب الطفولة .
- نحن نخلق ألهتنا (2) _ الله رحيماً ومنتقماً .
- إنهم يروضون الإنسان كيف يكون منبطحاً .
- نحن نخلق ألهتنا (1) _ الله المقاتل .
- الأخلاق لا تأتى من السماء ..إنها تخرج من الأرض .
- لماذا يؤمنون ..وكيف يعتقدون ؟
- إله راصد ..أم إله نزيه ..أم فكرة مبدعة .
- - رشيد - وموقفه من الإعراب الإلهى .
- الدين عندما ينتهك إنسانيتنا (4) _ تكريس العنصرية والكراهية .
- الصراع العربى الإسرائيلى وإشكاليات الخطابات الإلهية .
- حاجات غريبة .!!
- الدين عندما ينتهك إنسانيتنا (3) _ إستحضار العنف وتصعيده .
- الساسة يسطرون الأديان - اليهودية كنموذج .
- السادة يخلقون الأديان .
- حاجة غريبة .. الله ومسلسل التحريف .
- المقدس والتغييب وسر التخلف .


المزيد.....




- قيادي في الحرية والتغيير يرفض تصنيف السودان دولة علمانية
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إسرائيل -تحاصر- الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى؟
- ترامب: نائبتا الكونغرس ضد اليهود.. وطالبت الإسرائيليين بمنعه ...
- إلهان عمر: نتنياهو منحاز إلى كارهي الإسلام مثل ترامب
- سؤال خارج التوقعات يوجه لدار الإفتاء المصرية حول ظهور عورة ا ...
- جدل في مصر بسبب حمامة بيضاء على كتف رجل دين قبطي
- مراسلتنا: الشرطة الإسرائيلية تطلق النار على شابين فلسطينيين ...
- فرنسا تكشف عن حقيقة مقلقة حول كاتدرائية نوتردام


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامى لبيب - خواطر فى الوجود والإنسان والله _ ما الجدوى ؟!