أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ثائر زكي الزعزوع - كم علامة تعجب يحتاج هذا المقال؟



كم علامة تعجب يحتاج هذا المقال؟


ثائر زكي الزعزوع

الحوار المتمدن-العدد: 2898 - 2010 / 1 / 25 - 13:10
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


الدفاع عن حق المرأة يشبه الدفاع عن حق الرجل، ويساوي الدفاع عن حرية الفرد، ولا يقل قيمة عن الدفاع عن الوطن وحمايته من كل غاصب أثيم، مقدمة مثالية نموذجية، يستطيع أي محاضر أو كاتب أو رجل سياسة أو برلماني حتى أن يدخل من خلالها أي مجلس معاصر، ليسجل رأياً يثير الإعجاب، ويتحول قائله إلى بطل، وفق مفهوم المعاصرة الذي نلهث وراءه، وقد اكتشفنا ذات عقد ثوري أن ثمة حقوقاً لا تنتهي لكل واحد منا، وأن نساءنا اللواتي كن رجيمات يحملنن وهناً على وهنٍ ثم يلقين بنا على الطرقات لنترصد سواهن لهن حقوق تشبه حقوقنا، وأننا بذكورية استثنائية كنا نلتهم تلك الحقوق، ونرمي لهن بالفُتات كيلا يفتحن أفواههن، ويصرخن مطالبات بما صار الآن حديث الناس، أذكر كلاماً لأستاذ اللغة العربية في المرحلة الثانوية، وصعب أن أنساه، فقد قال حرفياً: المرأة بالنسبة للشاعر جسد يتغزل به، لا أكثر ولا أقل!!!
قد لا تكون علامات التعجب الثلاث كافية، لكنها تفي بالغرض في الوقت الحالي..
كنت قد أعددت منذ خمس سنوات تقريباً ملفاً لصحيفة كنت أعمل فيها عن النساء، فوضعت أديبات وسياسيات ورياضيات وفنانات جنباً إلى جنب، وقتها فاجأني مدير التحرير بقوله، كيف تضع منى واصف مع كوليت خوري، هذه كاتبة وتلك ممثلة!!!
وأيضاً أضع ثلاث علامات تعجب، لأن محاولاتي لإيضاح الصورة له لم تجد نفعاً، الغريب أنه وفور منح منى واصف وسام الاستحقاق بادر لتدبيج مقالة من العيار الثقيل يتحدث فيها عن مناقب منى واصف ومآثرها، وكأنها ليست المرأة نفسها التي هاجمها بالأمس!!!
ستكثر علامات التعجب مع مرور الوقت، إذ ما إن تتبوأ امرأة منصباً ما حتى تبدأ غربان الأقاويل تحوم حول الحدث، لتبث سموماً تجعل الطريق الذي عبرته تلك المرأة للوصول إلى ما وصلت إليه أشبه بماخور متنقل، فهي نامت مع فلان، و"صاحبت علان" حتى نالت الرضا ووصلت، لا أريد أن أذكر كم مرة ذكرت مثل هذه الإشاعات ولكنها صناعة سورية بامتياز، ولا أعلم إن كانت عربية أيضاً.
ولا يكفُّ فنان تشكيلي مثلاً عن التغني بحبيبته الشاعرة المدهشة المنطلقة المتحررة، التي والتي و إلى آخره، وفجأة يقع المحظور، تتحول حبيبته إلى زوجته، وتصير أم الولد، ثم تختفي مع الأيام لتصير (اتصلوا) بي من البيت!!!
لا تكفي ثلاث علامات تعجب ولكن لا بأس، مازال الحبل على الجرار...

قصاصة أولى
تحب الحياة
كأنها أنثى

قصاصة ثانية
الأرض أنثى
والسماء أنثى
والشجرة أنثى
والشمس أنثى كذلك...

قصاصة أخيرة
قالت ابنتي: يا أبي... الصبيان يحدثون الضجيج حين نغني، ويضحكون بصوت مرتفع، ويتدافعون في الممرات... والمعلمة لا تقول لهم شيئاً!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,266,154
- فنانات يضربن الشغالات... وما المشكلة فهنّ خدامات ليس إلا!!
- اثنان...
- موت والطقس صحو
- فما الذي ستفعله؟
- تقارير استخباراتية... وحروب استباقية
- نحن مبتهجون.. فهل تغير العالم؟
- باراك أوباما وانتصار الأميركيين
- الولايات المتحدة ومحنة الرئيس العتيد
- إيروتيك
- ملامح غير مكتملة
- ما بعد القمة...
- كانوا هنا...
- دمٌ أيها الحب!!
- ماذا تفعل حين تبصر مؤخرة جميلة؟
- حكاية عاشقين!
- أغنية عاشقين
- هكذا يرى الأميركيون بوش... فكيف نراه نحن؟
- بوش فقد عقله... ويصرخ: هل من مبارز!
- ماذا ستفعل أميركا بعد الهزيمة؟
- هنية على المعبر... يا لهذا الموقف المؤلم!


المزيد.....




- هاجر الريسوني: ملك المغرب يعفو عن الصحفية المدانة بـ-ممارسة ...
- تركي آل الشيخ يفتح تحقيقا عاجلا بشأن فيديو لـ -امرأة منتقبة- ...
- بعد حادثة -فاطمة-.. ماكرون يعلق عن الجدل بشأن الحجاب (صورة + ...
- سترتديها أول امرأة على القمر.. ناسا تکشف عن بدلات فضائية جدي ...
- بالصور ..«التجمع» يشارك في مائدة مستديرة عن إشكاليات تمكين ا ...
- ملك المغرب يعفو عن الصحفية هاجر الريسوني المتهمة بالإجهاض
- المغرب: الملك محمد السادس يصدر عفوا عن الصحافية هاجر الريسون ...
- المغرب: عفو ملكي عن الصحفية هاجر الريسوني المسجونة بتهمة الإ ...
- المغرب: عفو ملكي عن الصحفية هاجر الريسوني المسجونة بتهمة الإ ...
- عاهل المغرب يصدر عفوا عن صحافية حكم عليها بتهمة الإجهاض غير ...


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ثائر زكي الزعزوع - كم علامة تعجب يحتاج هذا المقال؟