أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس جنداري - نهاية سنة أمريكية دامية














المزيد.....

نهاية سنة أمريكية دامية


إدريس جنداري

الحوار المتمدن-العدد: 2882 - 2010 / 1 / 8 - 15:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عاشت الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسابيع الأخيرة على وقع حدثين؛ هزا الرأي العام؛ و في نفس الآن هزا أكثر المؤسسة الأمنية؛ و أعادا بصورة واضحة إلى أذهان الأمريكيين صورة الخطر القادم .
يرتبط الحدث الأول بمحاولة تفجير طائرة الركاب؛ التي أقدم عليها النيجيري الأصل؛ الذي تلقى تدريباته على يد القاعدة في اليمن؛ و هي محاولة تم اكتشافها خلال اللحظات الأخيرة من التنفيذ؛ الشيء الذي يثبت ضعفا مخابراتيا ذريعا؛ و ينفي في الآن ذاته الادعاء السائد؛ بكون التقنيات المعتمدة في الاستخبار و الكشف؛ يمكنها أن تجهض جميع العمليات؛ قبل وصولها إلى مرحلة التنفيذ.
و من جهة ثالثة فهذا الحدث يؤكد أن القاعدة ما زالت تمتلك قوة كبيرة؛ سواء على مستوى التجنيد؛ أو على مستوى التحضير للعمليات الكبرى؛ و يؤكد كذلك على قدراتها المخابراتية التي تصل إلى حدود اختراق شبكة أمنية و مخابراتية؛ تعد من أقوى و أدق ما يوجد في العالم.
و في نفس السياق فإن الحدث الثاني؛ الذي جاء متزامنا مع الحدث السابق؛ يؤكد بقوة ما ذهبنا إليه؛ فقد نفذت حركة طالبان؛ في إقليم (خوست) الأفغاني عملية من الحجم الكبير؛ سواء من حيث التنفيذ أو من حيث النتائج. و قد أدت هذه العملية إلى كمقتل سبعة من عملاء و كالة الاستخبارات و جرح ستة آخرين .
و تؤشر هذه العملية على حقيقة واضحة؛ ترتبط بالقوة المخابراتية التي أصبحت تتمتع بها حركة طالبان؛ و هي قوة تعود إلى امتدادها الشعبي؛ الذي يتزايد يوما بعد يوم؛ في ظل القبضة الحديدية المعتمدة من طرف جيوش التحالف؛ و التي تسعى إلى حسم المعركة عسكريا في أقرب وقت؛ خوفا من حرب استنزاف طويلة الأمد.
لكن هذا الخيار أدى إلى نتائج كارثية على صورة قوات التحالف العسكري في أفغانستان؛ الذي يودي عبر هجماته العشوائية بأرواح مئات المدنيين؛ الأمر الذي يدفع هؤلاء إلى التحول لوقود تعتمده حركة طالبان في معاركها ضد جيوش التحالف؛ و هذا أهم مكسب ربحته طالبان؛ و هي الآن تستثمره مخابراتيا لاختراق أقوى و أدق الأجهزة الاستخبارية في العالم.
إن الحدثين معا- في الحقيقة- رسالة واحدة بصوتين؛ خصوصا إذا أخذنا في الحسبان توقيت العمليتين؛ و الذي جاء في اللحظات الأخيرة من عمر السنة الميلادية؛ و على أبواب أعياد الميلاد. هي رسالة واحدة تسعى من خلالها حركة طالبان و تنظيم القاعدة إلى التأكيد على استمرارية المعركة؛ و على استعدادهما لحرب استنزاف طويلة الأمد؛ و في نفس الآن فالعمليتين معا تفندان كل الادعاءات الإعلامية التي تسوق للشعب الأمريكي صورة النصر في المعركة؛ و القضاء نهائيا على حركة طالبان و تنظيم القاعدة.
و في هذا الصدد نريد أن نؤكد أن المداخل المعتمدة في قيادة الحرب الأفغانية؛ هي في الأخير مداخل خاطئة؛ لأنها بنيت على أسس غير واقعية؛ تعتبر أن الخطر الداهم يولد في أفغانستان؛ و لذلك يجب إجهاضه قبل الولادة أو على الأقل وأده عند الولادة .
إن امتداد حركة طالبان و تنظيم القاعدة يصل إلى أبعد من أفغانستان بكثير؛ و هو امتداد شعبي يجد تفسيره في اللاتوازن القائم في العلاقات الدولية؛ كما يجد تفسيره في صورية المؤسسات الدولية الكبرى؛ التي من المفترض أن تحمي القانون و القيم الإنسانية من الانتهاك .
و لذلك لا يمكن الحديث عن نهاية مرتقبة للقاعدة و لحركة طالبان؛ سواء داخل أفغانستان أو خارجها؛ إلا عبر التوجه إلى حل القضايا السياسية الكبرى التي تشكل القاعدة الشعبية الداعمة لفكر القاعدة و طالبان . و هي قضايا تبدأ بالاحتلال الأمريكي لأفغانستان و لا تنتهي-طبعا- بقضايا الشرق الأوسط الشائكة .
كل هذا يعتبر التربة الخصبة؛ التي تنبت ثقافة التطرف؛ و لذلك يجب على الرئيس أن يعلم أن القضاء على فكر القاعدة لم و لن يتحقق عبر المقاربة العسكرية؛ بل على العكس من ذلك يمر تحققه من خلال الانكباب على حل القضايا السياسية الشائكة؛ من العراق إلى فلسطين إلى أفغانستان ...
من هذا المنظور ننصح الرئيس الأمريكي الشاب (باراك أوباما) بألا يرهن مستقبله السياسي و مستقبل دولة عظمى بمحاربة الأشباح في أفغانستان؛ لأن الأشباح لن تنتهي و لو اعتمدت الأسلحة النووية و الجرثومية...في محاربتها.









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,166,983
- التقارب السوري-اللبناني: تغليب كفة المصالح المشتركة
- مذكرة اعتقال تسيبي ليفني: مصداقية القضاء البريطاني على المحك
- أزمة ديون دبي في نقد المقاربة الإيديولوجية
- أزمة المآذن في سويسرا في الحاجة إلى نقد مزدوج لثقافة التطرف
- الوضعية السياسية الجديدة لحزب الله ما بين التصريح الحكومي و ...
- وهم وقف الاستيطان المخرج الأمريكي- الإسرائيلي من المأزق
- حول الملف النووي الإيراني- السوري : تصريح البرادعي – الشجرة ...
- طرد الموريسكيين مأساة إنسانية في عز النهضة الأوربية
- تفجيرات العراق الدامية في الحاجة إلى وحدة وطنية
- هل هي بداية انتصار الفياضية و الدحلانية !؟
- الموقف الأمريكي من الاستيطان ما بين الطاكتيك و الاستراتيجية
- ملتقى القدس- جميعا من أجل فضح الهمجية الصهيونية في المدينة ا ...
- المأزق الإسرائيلي : ماذا بعد المصادقة بالأغلبية على تقرير كو ...
- الحوار السوري السعودي.. أية دلالات ؟ أية آفاق ?
- تقرير كولدستون : المخاض العسير
- في مساءلة دعوى شرق أوسط من دون سلاح نووي
- إيران و إسرائيل- الخليج : التحديات الاستراتيجية القادمة
- في الحاجة إلى حوار حضاري متعدد الأقطاب
- في الحاجة إلى تعريب التشيع
- الخصوصية الروحية المغربية : ما بين السنة و الشيعة


المزيد.....




- لماذا -صادرت- إيران ناقلة نفط بريطانية ؟ وهل ستصعد واشنطن؟
- في أوج التصعيد مع إيران.. الملك السعودي يوافق على استقبال قو ...
- بريطانيا تتوعد بالرد على الإيرانيين بطريقة -قوية-
- بلماضي يسخر من تشجيع الجماهير المصرية للجزائر: أحتاج طبيب عي ...
- السعودية تعلن استقبال قوات أميركية
- شاهد: احتفالات باريسية "مجنونة" لمشجعي المنتخب الج ...
- البرهان: الرئيس البشير لن يُسلم لمحكمة العدل الدولية
- شاهد: احتفالات باريسية "مجنونة" لمشجعي المنتخب الج ...
- السفارة الروسية في طهران: وجود ثلاثة مواطنين روس على متن ناق ...
- الملك سلمان يوافق على استقبال المملكة لقوات أمريكية لرفع مست ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس جنداري - نهاية سنة أمريكية دامية