أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رداد السلامي - حيث ينادي السحرة بعضهم بأسماء مستعارة..!!














المزيد.....

حيث ينادي السحرة بعضهم بأسماء مستعارة..!!


رداد السلامي

الحوار المتمدن-العدد: 2852 - 2009 / 12 / 8 - 11:43
المحور: الصحافة والاعلام
    


يستطيع الممثلون أن يؤدوا أدوارهم بإتقان ، إن ذلك عملا سهلا يمكن أن يكون جذابا بالنسبة لهم ، غير أن المشاهد والمستهدف بسكلجة التمثيل لم يعد غبيا ، أعني أن هوليود مثلا مكشوفة ويمكن أن يتم إدراك مراميها وأبعادها التي تصبو الى تحقيقها من خلال تلك الأفلام ، المشاهد تجاوز التأثير العاطفي للأفلام الهندية ، وكذا رومانسية الأفلام المصرية ، والهندية معا ، فقد تجاوز تلك الحالات السلبية ، بوعي الخبرة وواقعية الممارسة والملاحظة ، وإن كان ثمة شيء يراد له أن بظل غير مدرك ، فهو بالنسبة له سيدرك ،لأن التناقضات الحقيقية والمصطنعة تحاول دائما أن تنتصب أمام المشاهد المعزول عن سياقات واقعية حقيقية ومادية ، لكن ثمة تمثيل حقيقي أجاد الممثلون حبكة كما لو أنه واقعا ، لإدراك شيء ما ، كإنسان قد تنطلي عليك تلك التمثيليات ،لكن جدليتك المميزة وقدرتك على أن تعترف بإنسانيتك ، وتدرك الحقائق ، كما تدرك المزيف بطلاء الحقيقة مع المدى تكتشف الذي يحاول أن يندس كي يوقعك في شراك الخديعة .
قبل أيام كنت اشاهد قناة mbc 2 ، كان ثمة فيلم أميركي، مكانيا تدور أحداثه في أفريقيا ، الفيلم احتوى على أحداث خيالية: نمل يقوم بامتصاص دماء البشر ومع أني قد نسيت اسم الإله الذي يعتقده الأفارقة إلا أن اسمه كما يردد أبطال الفيلم " أم الرمال" تقوم هذه النمل بامتصاص دماء البشر ثم تتشكل على شكل إنسان حيث تأخذ هذه النمل العظام كي تستطيع أن تمشي به بعد أن تتشكل على هيئة إنسان مرعب يمشي ، المهم أنه أثناء رحلة الأبطال للبحث عن ملكة أو الدماغ المحرك لهذا النمل الأسود المرعب كما يصورها الفيلم ، جلسوا تحت شجرة ثم أقبلت هذه النمل على هيئة إنسان فإذا بأحد أبطال الفيلم "امرأة " يقول لصديقه "هذا النفط بعد قليل سيتبخر " كان جملة في سياق حديث جاء كجملة شاذة ، وربما معناها أن النفط سينضب ، فيما النمل الأسود كان رمزا تحقيريا للأفارقة ، أما دماغها المحرك أو الملكة فكان دماغا أحمرا ولا أدري لأي دولة ترمز تلك الدماغ الذي يحرك الأفارقة الغارقون في خرافات وديانات وطقوس كما صورهم الفيلم..!!
أنت مسارك متطور ، بمعنى أنك استطعت أن تتجاوز التطور السلبي في إطار السلبي ، نحو إطار إيجابي كنت تعاديه ، لتكتشف أن ما كنت تعاديه كان يعبر عنك كمسحوق ، لكنك تلوم ذاتك قليلا على ذلك ، لأنك لم تدرك لأنك لا تريد أن تدرك أنه كان يعبر عنك ، ولكن لأنك منذ نشأت تلقيت تعاليم محددة تحولت إلى معتقدات اتقدت بها ذاتك ، فيما الممارسة رغم أنها كانت تكشف حقائق الصراع ، لكن تعاليم الغيب وتقاليد المجتمع وركام تخلفه كانت تحجب عنك ذلك الإدراك الواعي ، كما أن المجتمع أرادت نزعته الفردية أن تييقض فيك غريزة تكوين مستغل "متبرجز" غير أن منطق المنافسة ضرب قدرتك على ذلك وتلك ايجابية أسداها إليك ، كما أن غريزة السيطرة والتملك ليست متوافرة فيك بقوة ، فأنت لا تختزن أو تحتكر .
انعتقت من حالة الجمود ، وتجاوزت منطق الثابت ، إلى منطلقات الجدل والتطور ، منتميا إلى الإنسان ككل ، وفي إطار الكل تدور ، تحتفظ بفردية لا تضر الجميع ، وتؤمن بشراكة المجتمع وتتجاوز ذلك الى الشراكة الإنسانية برمتها .
وبالرغم من أن حرب الرموز حولك يدور على مستوى الإعلام أو الحوارات الجانبية التي يميل ذووها إلى التلغيز ، حيث ينادي السحرة بعضهم بأسماء مستعارة –حسب قول سيف الرحبي – في ديوانه الأخير ، فمثلا أمس في قناة الجزيرة والعربية كان الخبر حول أن العلماء الأطباء الأوروبيون يبحثون عن كيف تطور الفيروس ، وكان السؤال هل تطور أثناء العلاج أم أنه كان قد تطور قبل ذلك ..!! ثمة خنازير بشرية، فيروس الخنازير هذا مجرد كذبة من وجهة نظري ، وهو اسم مستعار للرأسمالية تستخدمه ضد خصومها التقليديون ، أو أؤلئك المصطنعون الذين تطلق عليهم الإرهابيين،" تنظيم القاعدة" هكذا يمكن أن أفسر ذلك ، أو هكذا ينادي السحرة بعضهم ..!!
كما أنه مع المدى ستبرز إلى السطح ما يطلق عليه " القاعدة التقليدية " و"القاعدة الجديدة"
أنت تحررت ، أدركت ، ولن يكون ثمة ما يعيق قدرتك على أن تكتشف كيف تحيا في ظل متناقضات أريد لك يوما عنوة ودون أن تدرك أن تتجمد في أحدها ، لكنك أعدت تشغيل عقلك وأسدت إليك الممارسة والتجربة فهما متطورا واسعا لكل ما حولك.

-------------------------------------------------------
*كاتب وصحفي يمني





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,163,890,748
- الغد لنا يا صديقي.!
- اليمن: تساؤلات عن طبيعة الديمقراطية وانتهاك حرية الصحافة
- أروع سقوط في حياته..!!
- اليمن :عجز النظام عن تأمين وحدة وسيادة البلاد
- كان يقيم الصلاة على موتة..!!
- اليمن : لماذا فتح الحوثيون جبهة جديدة مع السعودية؟
- كان يأكل الزعقة بسذاجة..!!
- عبد الفتاح اسماعيل ..حديث الضمائر..!!
- ليست كأي أنثى..!!
- صالح : تتويج أخير إلى منفى الذاكرة..!!
- قال له وكأنه يحدثه ..!!
- اليمن : الاتجاه نحو الدولة البوليسية
- غدا تتشكل أول ملامح أحلامي المؤجلة..!!
- ما الذي أزعج صالح وسلطته في الصحفي والسياسي الاشتراكي محمد ا ...
- اليمن : حرب صعدة كي لا يتحول يوم الحسم إلى مناسبة للاحتفاء.. ...
- اليمن : الطائفية لعبة السلطة..!!
- الصراع العالمي على القرن الأفريقي واليمن
- اليمن : حين يسرقك اللص ليمنحك..!!
- اليمن : الواقع الوطني ليس دعاية إعلانية..!!
- اليمن: حين يغدو القصر مصنعا للحرائق..!!


المزيد.....




- زلزال بقوة 6 درجات يضرب إندونيسيا
- عشرون قتيلا على الأقل في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية في أف ...
- الاحتلال يقتل فلسطينيا بذريعة محاولته طعن جندي
- قادرة على شن ضربة نووية... الكشف عن قاعدة صواريخ سرية في كور ...
- صور.. -قمر الذئب الدموي- حول العالم
- دراسة: لا تحمم طفلك فور الولادة
- باحثون: صعود السلالم يحسن صحة القلب
- البشير في قطر وسط احتجاجات في عموم السودان
- ثروة أغنى أثرياء العالم تزداد 2.5 مليار يوميا
- هدنة بين فصائل ليبية في محيط طرابلس


المزيد.....

- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رداد السلامي - حيث ينادي السحرة بعضهم بأسماء مستعارة..!!