أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - جرحُ العراقْ














المزيد.....

جرحُ العراقْ


حميد أبو عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 2838 - 2009 / 11 / 24 - 22:42
المحور: الادب والفن
    


وطني يُهجَّرُ من ميادين الحضارة ْ
ويعيث ُ في أوصاله ِ دود ُ القذارة ْ؟
ماذا جرى للدنيا كي تُؤْدى الطهارة ْ
في وطن ٍ نبتت ْ به ِ قيَم ُ البشارة ْ؟!
إسم ُ العراق ِعَراقة ٌ- أحلى عبارة ْ
خرجتْ إلى الدنيا بأمجاد ِ الجدارة ْ
من عهد ِ آشورَ الملقَّبِ بالحضارة ْ
وإلى صروح ٍسوف يبنيها الخيارى

جرحُ العراق ِ نزيفُ أوجاع ٍ تئن ُّ
كي ينهضَ العملاقُ في وطن ٍيحن ُّ
للشاطئ المهجور ِ في زمن ٍيطن ُّ
مثل َ الذباب ِ طنُينه ُ لا يستكن ُّ !
جرح ُالعراق ِ ملاحمٌ ، شعرٌ وفن ُّ
يبقى يداوي نفسَه ُ مهما تجنـّـوا
في حرق أطفال ِالعراق لظىً يَجن ُّ
في هدم ِ صرح ٍ سامق ٍ أبدا ً يئن ُّ

وطني نزيف ٌ من شرايين ِ الخصام ِ
وطني أسيرٌ في دهاليزالحثالةِ واللئام ِ
كيف َ العراق ُ- الشمسُ يُبلى بالظلام ِ؟
هل ْأنَّها الأقدارباتت ْقاتمات ٍكالسخام ِ
أم ْ أنها الأقـداس ُ ماتت ْ في الرحام ِ؟!
يا أيها الفجرالمطعَّم ُبالآلئ والكرام ِ
هدِّل ْ شجيا ً مثل َ أسراب ِ الحمام ِ
وامض ِ شجاعا ًفي مشاويرالسلام ِ


بغدادُ لا تبكي جروحَكِ ، لا تميلي
أنتِ الدموع ُتسيلُ كالمطر ِالهطول ِ
أنت ِ المسيح ُ المقتدى نحو الجليل ِ
أنت ِ الملاجيءُ كالمدينةِ للرسول ِ
أنت ِالأميرة ُإن دعتْ نهضتْ خيولي !
لا تيأسي بغدادُ من مدٍ حثيثٍ للوصول ِ
فالآتياتُ معاركٌ مثلَ الزوابع ِ والسيول ِ
تمحو المذلة َوالشقاء َ بالتتابع ِ والأصول ِ

وطني الجريحُ إشارة ٌللدفءِ في دنيا الصقيع ِ
وبداية ٌ للسير ِفي دربِ التكاتفِ في الجموع ِ
وطني المكبَّلُ بالمذابح ِفي حمى المدِّ السريع ِ
لن ينحني مهما تأسَّدَ في الورى كلبُ"السقيع ِ" *
هذا عراق ُ الرافدين ِ زهورُه ُ فخر ُ الربيع ِ
وهواؤه ُ أنسام ُ ماض ٍ قد ْ تباهى بالسطوع ِ
مذ ْ كانتِ الأقوام ُ تجثو في محطاتِ الركوع ِ
هذا العراقُ الطودُ لن يضحى هزيلا ًكالهزيع ِ

بغداد ُ شمّيني عطورا ً من ْ مجاهيل ِ المنافي
بغدادُ إبقي نهرَنا كيما نباهي بالمياه ِوالضفافِ
دجلاكِ قد حملاالوصيَّة َكي تكوني في الجفافِ
مطرا ًغزيرَ القطر ِ، نمّاءَ المرابع ِ في العجافِ
وفراتكِ الملهوفُ قد أضحى يعيش على الكفافِ
كي تزخرَ الشطآن ُ في دجلة ْ بأفراح ِ الزفافِ ..
بغداد ُ هل ْ ضاقت ْ بك ِ الأيام ُ حد َّ الإنحرافِ ؟!
أم ْ أنّـَّـه ُ الضرغام ُ قد ْ ترك َ القيادة َ للخرافِ ؟!

------------------------------------------------------------
* سقيع– كلمة في اللهجة العراقية معناها : أبله ، أحمق ، سخيف .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,368,974
- مصلُ الأصالةِ لا يخيبُ
- نخيلُ الرافدينِ
- أتحبُّني يا ابنَ يونا ؟
- يا ابن َ العراقْ
- تحرقني شعرا ً يا عراقُ
- رحماكِ يا أم َّ الخلاص ِ
- بياضُ السوادِ وسوادُ البياضْ
- بكاءُ النخيلْ
- مَن ْ سيحمي دارَ أهلي؟!
- تجّار السياسة ْ
- بلادي عرين ُ الأسودِ
- أين َ المفر ُّ
- العداءُ والعطاءْ
- الدمارُ والجوارْ
- هاكِ عمري
- الحلم ُ في زمن الضياعْ
- حكاية ُ الوحش ِ المخيفْ
- رسالة ٌ إلى العراقْ
- التائه ُ الجريحْ
- جدارياتُ الجدار ِ العازلْ


المزيد.....




- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - جرحُ العراقْ