أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى العوزي - الاسلام و ظواهر المجتمع ( 4 )














المزيد.....

الاسلام و ظواهر المجتمع ( 4 )


مصطفى العوزي

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 05:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا شك أن التربية كانت و مازالت تلعب دورا هاما و جوهريا في أي نهضة و قومة محتملة للحضارات البشرية ، و لا شك أن تطور المجتمعات و قطعها أشواطا هامة في درب التقدم و الازدهار متوقف أشد التوقف على التربية كعملية يتم من خلالها بناء قدرات الفرد العقلية و البدنية بما يجعله مواطنا ناجحا و فاعلا مهما داخل مجتمعه . و لما كانت للتربية كل هذه الأهمية فان كل الحضارات البشرية أولت لها كامل العناية و كل الاهتمام ، و عملت على جعل التربية جزء لا يتجزأ من مسؤولية القائمين على تدبير شؤون البلد و المدينة ، و كان الفيلسوف اليوناني أفلاطون قد أولى عناية خاصة للتربية سواء في جمهوريته الفاضلة و التي يكون معيار اختيار و تصنيف الناس فيها من عمال و جنود و مسئولين كبار و حكام هو التربية و التعليم ، أو من خلال إنشائه لما سمه ب ( أكاديموس ) و هي مؤسسة للتربية و التكوين أسسها أفلاطون و كتب على بابها عبارة " لا يدخلن اليوم علينا من لا يجيد الرياضيات " . وكان سقراط أشهر فلاسفة اليونان يعلم الناس في الساحة( أغورا ) و يربهم على تزكية النفس و التبصر للحقائق الكونية و عدم تضييع الوقت في تفاهات الحياة البسيطة ، و اهتم فلاسفة الأنوار بدورهم بالتربية جاعلين منها مفتاحا نحو تجاوز العقلية الكلاسيكية الخرافية التي كانت الكنيسة تزكها آنذاك . و يرى الباحث السوسيولوجي الفرنسي بيير بورديو أن التربية و التعليم هما رأسمال رمزي يضمنان لصاحبهما مستوى رفيعا و راقيا داخل المجتمع رغما انه يربط بين هذا الرأسمال و الرأسمال المادي ، حيث غالبا ما يتمكن أبناء الطبقات العليا في المجتمع من إتمام تعليمهم و بلوغ درجات عالية فيه .
و منح الدين الإسلامي للتربية عناية و مكانة خاصتين ضمن خطابته للفرد المسلم ، و قد جاءت العديد من الآيات الكريمة مزكية لأهل العلم و مرغبة في التربية و التعليم ما أمكن ، يقول تعالى " إنما يخشى الله من عباده العلماء " (فاطر28 ) ، و قوله تعالى " و قل رب زدني علما " ( طه 114 ) ، و قوله عز و جل " قل هل يستوي اللذين يعلمون و الذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب " ( الزمر 9 ) ، هذه آيات كريمة تبين فضل العلم و التربية في المجتمع و درجاتها العظمى عند الله عز و جل ، يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم " إن فضل العلم خير من فضل العبادة، وخير دينكم الورع " ، و كذلك قوله عليه الصلاة و السلام " من سلك طريقا يطلب فيه علما سلك الله به طريقا إلى الجنة و إن الملائكة لتضع أجنحتها رضا لطالب العلم ، و انه ليستغفر للعالم من في السموات و الأرض حتى الحيتان في الماء و فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ، وان العلماء ورثة الأنبياء ، و إن الأنبياء لم يورثوا دينارا و لا درهما ، إنما ورثوا العلم ، فمن أخذه اخذ بحظ وافر " .
و إن كانت اغلب النصوص الشرعية من القران الكريم و السنة النبوية قد ركزت على الجانب الروحي و العقلي في التربية فإنها ، لم تغفل الجانب البدني إذ أعطته هو الأخر ما يستحقه من عناية فرسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " علموا أولادكم السباحة و الرماية و ركوب الخيل " ، و عليه فقد أعط الإسلام للتربية المكانة التي تستحقها من مجمل القضايا و الظواهر التي تناولها ، و ما كل هذا الاهتمام و الرفع من درجات العلماء ( أهل العلم و التربية ) و الحث على بذل الغالي و النفيس في سبيل التمكن منهما ،الا دليل واضح على ذالك .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,576,763
- الاسلام و ظواهر المجتمع ( 3 )
- الاسلام و ظواهر المجتمع ( 2 )
- الاسلام و ظواهر المجتمع ( 1 )
- موسم الهجرة الى أصيلة
- غابرييل غارسيا ماركيز ... على خطى الرواية و التقشف
- جنون و حرائق و سهول
- العالم الثالث و فن الانتقام
- العربية ... اللغة و العصر
- لماذا تقدم الغرب و تاخر الشرق
- سيجارة مارلبورو
- الحلوة دي في قفص العولمة
- هل نحن مجتمع قارئ ؟
- المرأة : الضحية الاولى للعولمة
- ستظل الخطيبي في الذاكرة موشوما
- لصوص دون كيشوت و انتهاكات حقوق الانسان
- رحلة
- كسكس شبابي
- التسول فيه و فيه
- في مفهوم السلطة
- نصف قرن على مرور الثورة الكوبية ... فمتى تأتي الثورة العربية


المزيد.....




- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى العوزي - الاسلام و ظواهر المجتمع ( 4 )