أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - درويش محمى - الناطق الرسمي وتطبيق الدستور














المزيد.....

الناطق الرسمي وتطبيق الدستور


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 2731 - 2009 / 8 / 7 - 08:03
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


المشاهد المرعبة التي تناقلتها وسائل الاعلام من معسكر "أشرف" التابع لمنظمة "مجاهدي خلق" الايرانية المعارضة, وصور عربة "الهامر" العراقية وهي تصطاد الناس العزل لتقضي على الكثير منهم دهساً تحت عجلاتها في المعسكر الواقع شمال شرق بغداد, لا شك انها تثير الاشمئزاز وتعيد الى الاذهان التاريخ العراقي الحافل بالعنف, كذلك الحال بالنسبة الى منظمة "مجاهدي خلق", فهي بشكل او باخر, تعتبر جزءاً لا يتجزأ من العراق القديم, وكلنا يتذكر نشاطات تلك المنظمة ووقوفها مع النظام البعثي السابق, حتى انها كانت تقاتل الى جانب الطاغية صدام حسين على جبهات عدة, ويقال ان اتباع منظمة "مجاهدي خلق" كانوا يتعمدون التمثيل بجثث "البيشمركة الشهداء" اثناء قمع انتفاضة عام 1991 .
الحكومة العراقية وهي تتسلم ملف منظمة "مجاهدي خلق", كان من الاجدر بها ان تحل تلك القضية بطريقة سلمية وانسانية, وتتصرف كحكومة ديمقراطية تراعي وتحترم حقوق الانسان والمعاهدات الدولية, فالوضع القانوني ل¯ "مجاهدي خلق" اليوم يختلف عنه في السابق, وبعد السقوط ليس كقبل السقوط, و"مجاهدي خلق" هؤلاء هم مجرد لاجئين لا حول لهم ولا قوة, بعد ان جردتهم القوات الاميركية من سلاحهم, اثر اتفاق بين الطرفين تعهدت فيه هذه الاخيرة بضمان حمايتهم .
التصريحات التي ادلى بها الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية السيد علي الدباغ, والتي حاول فيها تبرير الحدث الرهيب الذي وقع في معسكر "أشرف" وادى الى مقتل سبعة من اعضاء منظمة "مجاهدي خلق" وجرح المئات منهم, لم تكن مقنعة, فرغم التاريخ الاسود لمنظمة "مجاهدي خلق" في الساحة العراقية, لا يمكن تبرير ما مارسته القوات العراقية من عنف مفرط في التعامل مع قاطني المعسكر المذكور, لكن المثير في خطاب علي الدباغ, هو اقحامه للدستور العراقي في تصريحاته المتعاقبة, لإضفاء الشرعية على عملية الاقتحام العنيفة التي نفذتها قوات بلاده, واعتبار ما جرى في معسكر "اشرف" هو تطبيق للدستور.
صحيح ان الدستور العراقي في الفقرة الثانية من المادة السابعة منه, ينص وبكل وضوح على التزام الدولة محاربة الارهاب بجميع اشكاله وحماية اراضي الدولة العراقية من ان تكون مقراً او ممراً او ساحة لنشاط ارهابي, لكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال, اللجوء الى العنف غير المبرر, واخيرا, ولان الحديث عن معسكر "اشرف" يختلط فيه العنف بالدستور والحكومة العراقية, نراها فرصة ملائمة لايصال دعوة الى السيد علي الدباغ وحكومته, للعمل على تطبيق جميع مواد الدستور العراقي, خصوصاً المادة 140, حتى نتجنب رؤية المزيد من مشاهد العنف المرعبة, وحتى يعم السلام في العراق, والسلام عليكم وعلينا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,518,552
- كردستان الديمقراطية
- أزمة ايران !
- الديمقراطية التوافقية في العراق ضرورة وطنية
- نصيحة أخوية
- ماذا عن نزاهة المحكمة؟
- سورية التي نريدها
- دمار دارفور !
- أطلال غزة
- القبضاي الطيب اردوغان
- سر عظمة أمريكا
- لاتظلموا الوزير أبو الغيط
- كل عام وأنتم على ثقافة
- الثقافة العربية للقندرة العراقية
- رحمة الله عليك يا ابو محمد
- الزمان والمكان غير المناسبين!
- باسيسكو...تشاوشيسكو
- عرينا...وعريهم
- كركوك بالتأكيد مدينة عراقية ولكن....
- الدراما السورية الحقيقية
- الاسد وضيفه


المزيد.....




- العثور على جثة فتاة والبحث عن 7 مفقودين من مهاجرين غير شرعيي ...
- مصر.. النيابة تخطر الإنتربول بالقبض على -لاعبين مبصرين- شارك ...
- القضاء العراقي: إعدام إرهابيين اثنين وضعا عبوة ناسفة داخل سي ...
- «التحالف العربى» يوقع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لتعزيز حم ...
- ملف اللاجئين يتصدر أجندة عون في موسكو
- منظمة التحرير الفلسطينية وحماس تحذران من «التصعيد» الإسرائيل ...
- الرئيس اللبناني يتوجه إلى روسيا لبحث ملف النازحين السوريين
- وزير الخارجية الفلسطيني: حراك دبلوماسي لفضح التصعيد الإسرائي ...
- الجولان: التحوّل المتوقع في السياسة الأمريكية يزدري الحقوق
- الأمم المتحدة: ثلث سكان العالم ليس لهم مصدر ماء آمن


المزيد.....

- اللينينية ومسائل القانون - يفجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح
- مبدأ اللامركزية الإدارية وإلغاء المجالس المحلية للنواحي في ض ... / سالم روضان الموسوي
- القانون والإيدلوجيا – موسوعة ستانفورد للفلسفة / / محمد رضا
- متطلبات وشروط المحاكمة العادلة في المادة الجنائية / عبد الرحمن بن عمرو
- مفهوم الخيار التشريعي في ضوء قرارات المحكمة الاتحادية العليا ... / سالم روضان الموسوي
- الحقوق الاقتصادية في المغرب / محسن العربي
- الموجز في شرح أحكام قانون العمل الفلسطيني رقم (7) لسنة 2000 / سمير دويكات
- مفاهيم تنفيذ العقود في سورية بين الإدارة ونظرية الأمير ونظري ... / محمد عبد الكريم يوسف
- دور مجلس الأمن في حل المنازعات الدولية سلمياً دراسة في القان ... / اكرم زاده الكوردي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - درويش محمى - الناطق الرسمي وتطبيق الدستور