أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟ - سامي فودة - كل الأطفال في العالم سواسية














المزيد.....

كل الأطفال في العالم سواسية


سامي فودة
الحوار المتمدن-العدد: 2698 - 2009 / 7 / 5 - 00:16
المحور: ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟
    


لقد نصت اتفاقية حقوق الطفل شانها شأن المواثيق الدولية المختلفة، وأكدت على ضرورة احترام حقوق الطفل من قبل الحكومات والدول بغض النظر عن جنس الطفل أو لونه أو أصله الاجتماعي أو الثروة أو المكانة أو الإعاقة وهو ما يعني أن الأطفال جميعا فقراء أو أغنياء، من عامة الشعب أم من أبناء الفئات الحاكمة ، سود أو بيض يتمتعون بذات الحقوق دون أدنى تمييز، لأنهم جميعا خلقوا متساوين في الحقوق ويجب أن يبقوا كذلك, وهي حقوق مكتسبة وغير قابلة للترف أو المساومة أو التحريف تحت أي مبرر كان. بطبيعة الحال لا يعني أن الدول أو الحكومات سوف تتقيد بشكل تام في الحقوق المنصوص عليها في هذه الاتفاقية فمثل هذا الافتراض يبدو ساذجا بعض الشيء أو انه اقرب إلى المثالية ولهذا وقطعا لأي التباس فقد اتبعت الحقوق بإجراءات وتدابير قانونية وإدارية وتشريعية على مستوى التشريعات الوطنية لدى البلدان الملتزمة بهذه الاتفاقية الخاصة بالطفل.والحقوق الواردة في اتفاقية الطفل هي حقوق مدنية كالحق في الحياة وحق التنقل وحق الحصول على جنسية وحقه في التعليم أو الحقوق الأساسية كحق الرأي والتعبير والحق في امتلاك المعلومة خصوصا في القضايا التي تخصه ، أو الحقوق السياسية كحقه في التجمع السلمي والمشاركة في اطر مجتمعية وجمعيات بشكل طوعي أو الحقوق الاجتماعية كحقه في العيش في ظل أسرة وفي حال تعذر ذلك فمن واجب الدولة أن توفر له جوا مشابها ، كذلك تضمنت الاتفاقية حقوقا اقتصادية وثقافية فمن حق الطفل العيش بمستوى معيشي جيد يمكنه من النمو الروحي والعقلي وصقل مواهبه وتطوير قدراته الإبداعية والثقافية دون تدخل أو إرغام . تتحدث اتفاقية الطفل عن حق الحياة للطفل كحق أصيل. وتشدد الاتفاقية على الدول الموقعة على الاتفاقية ضرورة احترام هذا الحق المطلق والطبيعي من خلال توفير كل أشكال الحماية المكنة سواء على المستوى الداخلي أي على مستوى المجتمع والدولة حيث تمنع الاتفاقية منعا باتا التعرض التعسفي للطفل في حياته الخاصة أو أسرته أو منزله أو سمعته أو شرفه. أم على المستوى الخارجي من خلال تجنب تجنيده قبل إتمام الثامنة عشرة سنة، وتطبيق القانون الدولي الإنساني الذي يدعو بشكل حاسم إلى احترام حق الحياة للأطفال والنساء وحمايتهم في وقت النزاعات المسلحة.وتطالب الاتفاقية بشكل صريح لا يقبل أي تأويل بحق الطفل في التعبير عن آرائه بحرية في القضايا التي تمسه. سواء القضايا التي تتعلق بحرية المعتقد والوجدان أو اتخاذ القرارات التي تتعلق بمصير الطفل ومستقبله . ولم تغفل اتفاقية الطفل الحقوق الأساسية للطفل خصوصا حقه في إبداء الرأي والتعبير بحرية عما يعتقده ويؤمن به في القضايا والمواقف المتصلة بالشأن العام بما فيها المواقف والقضايا السياسية، وانسجاما مع هذه التوجهات فقد شددت الاتفاقية على حق الطفل في تلقي المعلومة بحرية لكي يستطيع تشكيل آرائه باستقلالية وبناء على معلومة موثوقة وغير مفبركة من جهة حكومية تؤكد الاتفاقية على حق الطفل في تلقي خدمة صحية جيدة من قبل الدولة ولاسيما الرعاية الصحية الأولية التي يفترض أن تقدمها الدولة بشكل مجاني كذلك للطفل حق في حصوله على تامين صحي حكومي وضمان اجتماعي حكومي باعتباره شبكة أمان لابد منه .أكدت الاتفاقية على التعليم المجاني والإلزامي للطفل والإلزامية هنا تعني أن حق الطفل في التعلم لا يستطيع كائنا من كان أن يلغي هذا الحق أو يتجاهله،لا بل أن جعل التعليم الأساسي إلزامي للأطفال ألقى على الدولة وجهازها التربوي العمل على مراقبة تقيد الآباء أو الإدارات المدرسية تقيدا تاما في هذا الحق، ووضع المخالفين أو المتجاوزين تحت طائلة المسؤولية القانونية. عدا عن ذلك فقد حددت الاتفاقية الأسس والمعايير التي يجب أن يتوجه التعليم نحوها من حيث التكافؤ في فرص التعليم للجميع وان يكون التعليم متاحا للجميع ولهذا تم التشديد على مجانيته وان تعذر ذلك فعن طريق المساعدات المالية. أما مضمون التعليم فيجب أن يتم على أساس تنمية مواهب الطفل وقدراته العقلية والبدنية وتنمية احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية،وعلى احترام قيم وثقافة الطفل والبلد الذي يعيش فيه وإعداده لحياة تقوم على أساس التفاهم والتسامح والمساواة بين الجنسين والصداقة بين الشعوب . توفير حماية للطفل: حماية الطفل من الاستغلال والحاقة المبكر في سوق العمل وحمايته من المخدرات ومن الاستغلال الجنسي والانتهاك الجنسي لا سيما الدعارة وتجارة الجنس غير المشروعة. ومن البديهي الافتراض أن الحماية المطلوبة للطفل لن تتحقق دون تشريعات وإجراءات جزائية صارمة من قبل الدول والحكومات المختلفة ، خصوصا وان الأطفال الذين يقعون ضحايا المخدرات لاسيما الترويج هم في تزايد وكذا الأمر بالنسبة لتجارة الجنس التي يستخدم فيها الأطفال من خلال المواقع التي تختص بهذا النوع من التجارة والمعروفة بالمواقع الإباحية معلى صعيد العمل الأسود للأطفال ما دون ال15 سنة فهذه الظاهرة تتركز اليوم في البلدان الفقيرة حيث يتسرب الأطفال من المدارس نحو الشارع أو العمالة السوداء رخيصة الأجر والتي تلحق الأذى النفسي والجسماني في الطفل لغياب الرقابة وشروط الأمان المهني .أخيرا يجب توفير حماية للطفل من خلال منع اختطافه بهدف البيع أو الاتجار أو نقله إلى الخارج. لقد حرصت الشرعة الدولية لحقوق الإنسان على تأكيد القيم الإنسانية السامية لكل البشر دون تمييز لكي ترقى بالسلوك الإنساني نحو الأفضل للبشرية جمعاء وتحقيقا لهذه الغاية فقد حظرت أي عمل أو معاملة قاسية أو تحط من كرامة الطفل الإنسان الذي يحتاج إلى رعاية ايجابية لكي يصبح مستقبلا عنصرا ايجابيا وبناء ومدافعا عن القيم والمبادئ الإنسانية التي حملتها مبادئ حقوق الإنسان.









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سياسة التسامح وثقافة اللاعنف
- فتح باقية فينا كبقاء الأرض والسماء
- عوامل بقاء صمود فتح
- التضخم الاقتصادي وتأثيره علي انتخابات إيران
- صرخة أعزب
- إني اشتقتُ إليكِ يا سيدتي
- فتح والانتماء الفتحاوي
- قرار فتحاوي!!الاستنساخ الآدمي مرفوض
- المؤتمر الحركي العام لفتح نعمة أم نقمة
- طرق ووسائل إفشال عملية الاغتيال
- كيفية عملية الاغتيال
- بيوت من طين وعقول من عجين حماس بغيبوبة ليوم الدين
- فتح وعظمة أسطورة بقائها
- فتح وخروجها من النفق المظلم
- حماس وانقلابها الجديد على الرياضة بجباليا
- فتح الفكر والتأطير التنظيمي !!!
- صراع البقاء بين أحفاد هتلر!! والمعتقلين الشرفاء ؟؟
- اغتيال المقاتل الفلسطيني..هدف مشروع في قاموس العدو!!1
- الأمن والأمان فوق صفيح ساخن في غزة
- في ذكراك أمير الشهداء ..تحمر الورود


المزيد.....




- مدير -سي آي أي-: الاتفاق النووي أفضل لتفتيش إيران
- منظمة بريطانية: 1800 قتيل مدني بمعارك الرقة
- رئيس تحرير صحيفة -عكاظ- يعلق على تحذير بوتين للسعودية من الد ...
- حوار أربيل وبغداد.. استفتاء -ميت- و-غياب جهة شرعية-
- وزيرة الدفاع الألمانية تتصل بحيدرالعبادي ومسعود بارزاني
- نتنياهو: نضرب من يحاول الاعتداء علينا
- فنزويلا.. تنديد أميركي بقرار حول الانتخابات الإقليمية
- عريضة تطالب بإنهاء حرب اليمن وبعقوبات ضد الإمارات
- الهيئات الشرعية باليمن تدعو لملاحقة قتلة الرموز الدعوية
- البارزاني ينتقد قرار القضاء العراقي توقيف نائبه


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟ - سامي فودة - كل الأطفال في العالم سواسية