أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاطمة العراقية - شباط اسود دوما














المزيد.....

شباط اسود دوما


فاطمة العراقية

الحوار المتمدن-العدد: 2555 - 2009 / 2 / 12 - 09:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شباط اسود دوما
انه شباط المدلهم بالذكريات والهموم التي عفرت وجه التاريخ بدم الشهداء ..
شباط اسود بالتهامه دماء المناضلين وجثث الحالمين بعراق الخيرين ..
شباط القبور التي توهجت لحودها بورد وياسمين اجسادهم ..
مرقت السنين ياوالدي والصورة لازالت تعيد مناظرها .
كأن اليوم هو اليوم .حين دبت الفوضى عارمة بدارنا وولجوا الى المهود مبعثرين بسخط وجوههم .وسعير يتلضى بعيونهم
بنادق تزعق بسماء بيتنا .لاهثين مزمجرين .
اين رب الدار متسائلين ؟؟
اين ممن اخذ الوطن بحناياه ..اين من تقاسم ظلم رفاقه وجوع اهل بلاده ؟؟
بلاطعام بلاسكون انتهت ليلتنا .لم يعد للدار رب الدار .
كانت حديثة ولادة بصبي اسمه (حازم )شاحبة تنوء بتداعيات الآمها وسقم فراق حبيبها .
ابكرت بين الازقة تبحث عن شريكها ورفيق حياتها .
لكن هيهات كان قد غاب بين جدران الظلام وتحت سياط السجان ..
نعم ياأبت انت من اعطى الشباب والمشيب لسنين الطغاة ....
انساب صوته في الظلام ...
لا تخفن ..هو العراق كالطير في الاعالي ..
وكالصقور ابدا يحلق بكل الدهور ..
لاتخفن.. بدم الشهيد تصطبغ الشوارع وترتفع بالمجد البيارغ
الله ..ستذكرنا حبات حنطتنا ..
سيدور ناعور الاغاريد بمجدهم .
وتحلق النوارس بنشيدهم ..هم سائرون بغد الفرح حالمون ..
((سلاما على مثقل بالحديد ويشمخ كالظافر ))
*** **** ****
((عيني عيني لاتعاشري البذات والماله تالي مثل ال يلم بالماي يرد جفه خالي ))
نعم لعشرة الانقياء و وعدا ...
وماوى لليتامى وعهدا ..
سنستقبل الربيع بكل عطره .وتضحك لنا السواقي بكل بهجة .

((حاسبينك مثل رمش عيونا بعشرتك لينا ..حاسبينك انت كل العمر كل العمر وايا مه وسنينة وداعتك ذاك انت غالي حبيب وسلوة حجينا ))
الله ياعراق ..ارتل باسمك ترتيلا ..
واصلي اليك بكرة واصيلا ..
هم راحلون والعراق باق يفخر بمجدهم .
اكيد ..

فاطمة العراقية 9-2-2009





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,345,411
- هم راحلون
- المبالغة في مصروفات اجراءات الانتخابات في العراق
- قوة النبل
- هل عام جديد
- عرس الكراكي
- الى رحمة الله وجناته الخالدة ياشيخنا وعالمنا واستاذنا ((حسين ...
- على ضفاف دجلة
- ملكوت غزة
- غزة والعرب
- المواطن والانتخابات
- سياط محملة بسمومهم
- احب الاسماء ماشابه اسمك
- المقام العراقي في بغداد
- مساواة في الرأي
- لما ينهجون طريق الخيانة
- لاتعرف الهزيمة
- وهم عذب الرؤى
- اكمام الورد
- مقاطع لنازك والعراق
- تأثير الحوار المتمدن على التيارات اليسارية الديمقراطية والعل ...


المزيد.....




- ردا على مقتل جنود أتراك.. الأناضول تنشر فيديو ضربات ضد مواقع ...
- توم فريدن: تحول كورونا لجائحة أمر لا مفر منه..ما الذي يجب فع ...
- مصر.. رفع مسلّتين أثريتين في محافظة الشرقية (صور)
- أذربيجان تقدم التعازي لتركيا بعد مقتل جنود لها في إدلب
- تعرف على حواسب ThinkPad المتطورة من Lenovo
- الصين تستعين ب"جيش البط" لمحاربة الجراد
- مقتل 16 من قوات النظام السوري في قصف تركي شمال سوريا
- فيروس كورونا: كيف يتعامل العراق والسعودية مع المرض؟
- الصين تستعين ب"جيش البط" لمحاربة الجراد
- في مسيرة تتابع عالمي.. عربيات يجبن بلادهن بالدراجات النارية ...


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاطمة العراقية - شباط اسود دوما