أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبتهال بليبل - هموم أمراة ( الليلة الثانية )














المزيد.....

هموم أمراة ( الليلة الثانية )


إبتهال بليبل

الحوار المتمدن-العدد: 2369 - 2008 / 8 / 10 - 11:14
المحور: الادب والفن
    


وجهي صخرة تصارعه الحشائش ، ومزاجي منحرف الى ما لا نهاية ، تغلفهُ مسامات الحلم على نفسي ، ولا يضيء منهُ سوى الموت ..
تُرى من يدير رأسي فلا أعود أرى ؟؟
يد الرحمة أنسلت وما رأيتها ، رأيتها تنسحب الى أروقة خرافية ، أو لعلها لم تكن يوماً .. من يشق وجه الحداد في وجهي فأرى عشبة تميلها الحياة بقلب نبيل ؟؟
رأيتني قطعة فحمية غارقة في نفسها ، تتأجج عطراً مثل زجاجة محترقة ملقاة على قارعة الكون ، هنا على مرمى من أنفاسي الخائفة المتقطعة حتى حدود الوجع ..
تراني أتثاءب سراً ، تراني أتنفس في السر !!
كأني أتارجح بين شكي واليقين أيضاً وأيضاً في السر ...
في عيني الضيقتين بريق حباً ، أو كأني دفنتهُ وما بكيت ، ربما صدقت لكني مابكيت ، خلت حراب العالم في خاصرتي كأن حريق الجحيم في أحشائي ، تذكرت كم كنت طفلة ..
وبكيت مثل طفولة العالم ثم وقعت في الحنين ..
تحت قدمي ارض بحجم قدمي أدعوها أرضي ..
أبتسم لضوء الحلم بأنها لي وأرتعد لان بعد خطواتي صحراء حريق وأني لا أملك قدرة الحركة ولو الى حين !!
ترى سقوطي هكذا في عدم ينجيني من خوفي وذهولي وسط الغلط ، وسط وسط لا شيء ؟؟
من يستصعب الابتسامة مثلي ؟؟
من يستصعب الكلام مثلي ، من يستصعب الحياة ؟؟
بطول قامتي هذه الكآبة ، بعمق الرعب هذه الغربة ، بكبر الكلمة هذا الذل ...
أتفيأ هذه الايام الباقية ، أتحلق حول كل الأوهام التي مرت وستمر ، وأعتب أن حزني لم تكفهُ أيامي ، وأن مرارتي ماكانت أقل لتكون اليوم أكثر ، وأن حلم الفرح مامر ببيتي !!
وأني مهما تيقظت فلسوف أنسى أني قاطرة مهترئة بفعل الصدأ ، وأني وأن سرت فأني أسير بفعل الاستمرار لا التقرير ، لا أكثر ولا أقل ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,527,447
- العدالة المطلقة
- أرهاب سحري ...
- من المسؤول .....عن جرائم القتل والخطف
- هموم أمراة ..( اليوم الاول )
- عبث أمراة ...
- حذار من أحتراق أوراقنا مرة أخرى
- الديمقراطية سمكة غربية استحالت حوتاً
- عربة مجهولة الملامح
- أتغوص في بحور ،،، جنيةُ نصفُها يشبُهكَ
- مقابر الغدر
- تحرير المرأة بطريقة الأحزمة الناسفة
- نكبة أعيادنا وأحزاننا
- خليخ خراف نومكَ
- تجارالموت المجاني
- الاختراق المر للحزن العراقي
- قرارات إيجابية وتطبيقها سلبي
- مسلسل سنوات الضياع وتأثيره على الديمقراطية
- الجات مكان لا سقف لهُ
- شبح غلاء الاسعار .....يُعمق ثلاثية ( الفقر والمرض والجهل )
- ليلة من ليالينا ...


المزيد.....




- هل تجعلنا الأديان أصدقاءً للبيئة أم أعداءً لها؟
- أصالة تعلق على أنباء طلاقها من المخرج طارق العريان
- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبتهال بليبل - هموم أمراة ( الليلة الثانية )