أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أديب كمال الدين - نونيات 24














المزيد.....

نونيات 24


أديب كمال الدين

الحوار المتمدن-العدد: 2310 - 2008 / 6 / 12 - 10:22
المحور: الادب والفن
    



واأسفاه
صرتُ أنتقلُ من حرفٍ إلى حرف
ومن نارٍ إلى نار.
*
يا سيدة النون
رفقاً بنفسكِ، رفقاً بي
فلقد عبرتُ حاجزَ الخوف
وعبرتُ حاجزَ الحرمان
إذن، لم يبقَ سوى حاجز الموت!
*
نقطتكِ وسعتْ ثواني أيامي
وهلالكِ وسع يقظتي ومنامي
كيف، إذن، أفكّر فيكِ وأنتِ فيّ ؟
*
لأول مرّة أنتبه إلى كنوزكِ التي تسير
رأيتها بحاجبي الذي يبصرُ الماوراء
ورأيتكِ وقد رأيتِني وأنا أرى
فأسرعتْ كنوزكِ تتحرّك
في بهجةٍ وقلقٍ وغموضٍ عظيم.
*
واأسفاه
كيف أستطيع أن أحبّكِ وأنت على هذا النحو:
قارب احتضن الشمس وأعلن أن الدنيا
بين يديه؟
واأسفاه
كان كلام القارب صحيحاً!
*
يا سيدة النون
أرجعتِ قلبي إلى الصبا
وأرجعتُ قلبكِ إلى الطفولة
فوقفتُ ورأيتُ الذئب ينتظرُ طفولتي
والثعلب ينتظرُ صباك.
*
أفرحُ أن أكتب لكِ أو إليكِ أو عنك
حرفاً أو فارزةً أو نقطة
أفرحُ وأعرفُ أنّ فرحي
لا يقودني إلاّ إلى السعير.
*
كلمة منّي تفسدُ هدوءكِ المصطنع
إشارة منكِ تلقي عليّ القبض
كلمة منّي تخدشُ زجاجَ روحك
إشارة منكِ ترميني بالرصاص.
*
يا للهول
كيف يجسرُ الألفُ المتصعلك
أن ينظرَ إلى إمبراطورة النون؟!
*
حقاً لا أعرفُ ماذا يحدث لنا
أنا أسبح في بحرٍ لا أعرفه ولم أره من قبل
وأنتِ تسبحين في شيء لا تعرفينه
أهو ماء أم رمل أم هواء!
*
أيتها الكاف
لا ملجأ إلاّ إليك
أنتِ ألقيتِ في قلبي محبّة النون
فاحرقي النون بمحبّتي
أو قودينا – وأنتِ الرحيمة – إلى أعالي الأنهار.
*
كلّ ليلة أقفُ أمامكِ أيتها الكاف
لأعلن لكِ نشيد دعائي هذا
وبمجرد أن أضع القلمَ على المنضدة
سأقوم أمامكِ لأنزع عنيّ قلادة الوسواس وقلادة الحرمان
وأبكي كصوفيَّ عرفَ الخلاص
ففرحَ وفرحَ وفرحَ حتّى أرداهُ الموتُ عاشقاً
عرفَ الخلاص: أن لا خلاص!
*
من جديدٍ أقفُ أمام بوّابة الموت
لأعلن أن اسمها بوّابة الحبّ
أصرخُ باتباعي فأراهم يؤيدونني مشفقين
ويبتسمون لي مشجّعين وهم يرون صرخاتي
تسقطُ على الأرضِ طيوراً ميتة
وحين أرفعُ بصري إلى أعلى
يستغل أتباعي الفرصة فيبكون.

**********************

مقاطع من قصيدة طويلة

www.adeb.netfirms.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,422,331
- نونيات 23
- نونيات 22
- نونيات 21
- نونيات 20
- نونيات 19
- نونيات 18
- نونيات 17
- نونيات 16
- نونيات 15
- نونيات 14
- نونيات 13
- نونيات 12
- نونيات 11
- نونيات 10
- نونيات 9
- نونيات 8
- نونيات 7
- نونيات 6
- نونيات 5
- نونيات 4


المزيد.....




- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...
- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أديب كمال الدين - نونيات 24