أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - جودت هوشيار - أسبرانتو - لغة المستقبل






















المزيد.....

أسبرانتو - لغة المستقبل



جودت هوشيار
الحوار المتمدن-العدد: 2271 - 2008 / 5 / 4 - 10:14
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


يقدر العلماء عدد اللغات الحية فى العالم بما لا يقل عن ثلاثة آلاف لغة
و هذا التنوع اللغوى الشديد يعرقل التفاهم الدولى و التبادل الثقافى بين الشعوب .
و قد أدرك علماء و فلاسفة من شتى البلدان ، الآثار السلبية لهذه الظاهرة و حاولوا ايجاد لغة عالمية مساعدة تسهم فى تعزيز السلام العالمى و التفاعل الخصب بين الثقافات المختلفة .

و يعرف تأريخ علم اللغة مشاريع حوالى ثلاثمائة لغة عالمية أصطناعية – أى لغات مبتكرة من قبل علماء اللغة – و لكنها جميعا بقيت حبرا على ورق و أثبتت الحياة عقمها و عدم جدواها ، ما عدا لغة واحدة منها ، هى اللغة الموسومة (أسبرانتو) التى تعد حاليا أكثر اللغات الأصطناعية أنتشارا فى العالم .

و يرجع تأريخ أختراع هذه اللغة الى العام 1887 ، حين نشر الطبيب البولونى ( لازار زامينهوف ) كتابا باللغة الروسية فى وارشو تحت عنوان " اللغة العالمية " وبأسمه المستعار ( Doktoro Esperanto) و كلمة ( اسبرانتو ) لاتينية و تعنى الشخص الذى ( يأمل ) و يوحى عنوان الكتاب و أسم المؤلف المستعار ، أن الطبيب البولونى كان يأمل أن تساعده هذه اللغة العالمية على تطوير العلاقات الشاملة ، المتعددة الجوانب بين شعوب العالم .لأن الناس فى كل مكان بحاجة الى لغة سهلة و بسيطة للتفاهم فيما بينهم . حقا أن ( الأسبرانتو ) تمتاز ببساطة البناء و سهولة الأستخدام ، و تتكون من جذور اللغات الأوروبية ( اللاتينية ، اليونانية القديمة ، الفرنسية ، الأنجليزية ، الألمانية ) و هى مفردات يمكن بواسطة أضافة عدد من السوابق و اللواحق اليها ، تركيب رموز المفاهيم المستخدمة فى شتى مجالات النشاط الأنسانى .
و فى الوقت الذى نجد أن اللعات الأنسانية الطبيعية ( الحية ) تحتوى على قواعد كثيرة و حالات استثناء و شواذ يصعب حصرها ، فأن ( الأسبرانتو ) تتضمن ( 16 ) قاعدة لغوية من دون أى شواذ على الأطلاق . فقد أراد الدكتور لازار زامينهوف ، أن تكون اللغة التى أخترعها ذات قواعد بسيطة و واضحة ، سهلة التعلم و الأستعمال . و كأى ظاهرة جديدة فى الحياة ظهر انصار كثيرون ل( الأسبرانتو ) – من المؤمنين بأن آمال الطبيب البولونى سوف تتحقق.

و فى الوقت ذاته كان ثمة كثير من المتشائمين الذين تنباوا بالموت العاجل لهذه اللغة المصطنعة . و أن مصيرها لن يكون افضل من سابقاتها . بيد أن المتشائمين أخطأوا هذه المرة ، فقد أنتشرت ( الأسبرانتو ) فى الغرب منذ سنواتها الأولى ، و دافع عنها و باركها كبار العلماء و المفكرين و الكتاب ، و فى مقدمتهم الكاتب الروسى العالمى مكسيم غوركى . و عملوا على نشرها و الترويج لها . و قد شهدت مسيرة ( الأسبرانتو ) حالات مد و جزر عديدة . فقد حاربها الطعاة من أمثال هتلر و موسيلينى و لكنها نهضت من جديد بعد الحرب العالمية الثانية ، و أخذت فى الأنتشار على نطاق أوسع من ذى قبل . ذلك لأن الحاجة الماسة الى لغة تقرب الشعوب و تعزز الصلات المباشرة فيما بينها تزداد يوما بعد يوم .

فى عام 1905 عقد أول مؤتمر عالمى للغة ( الأسبرانتو ) ، حضره حوالى ( 700 ) مندوب من شتى بلدان العالم .و منذ ذلك التأريخ يعقد سنويا مؤتمر دولى مماثل .
و من الجدير بالذكر ان المؤتمر السنوى لعام 1978 الذى صادف مرور مائة عام على صدور كتاب الدكتور اسبرانتو ، عقد فى العاصمة البولونية ( وارشو ) – مهد الأسبرانتو و نقطة انطلاقها .
و تقدم خلال المؤتمرات السنوية فعاليات فنية مختلفة بهذه اللغة و بضمنها مسرحيات عالمية ( المفتش العام ، بيجماليون ، هاملت ... الخ ) .
و كانت منظمة (اليونسكو) قد أحتفات فى العام 1954 بالأنجازات التى تحققت بفضل أستخدام لغة (الأسبرانتو ) فى مجال التبادل الثقافى الدولى ، كما أحتفلت على نطاق واسع فى العام 1978 بالذكرى المئوية الأولى لميلاد أول لغة عالمية مساعدة فى التأريخ .
و على الرغم من ان العلماء يعتقدون ان هذه الفترة الزمنية غير كافية للحكم على مدى قدرة و حيوية أية لغة و لكن أنصار ( الأسبرانتو ) أثبتوا أنهم على حق ، ذلك لأن هذه اللغة أصبحت اليوم لغة عالمية يدرسها و يستخدمها مئات اللوف من البشر و تسهم على نحو فاعل فى تسهيل و تعزيز التبادل العلمى و الثقافى بين الشعوب .

و هناك العديد من المنظمات المحلية و العالمية التى تسعى الى تطوير و تعميم ( الأسبرانتو ) و نشر البحوث حولها و تسهيل و تعزيز الصلات بين أنصارها و القيام بفعاليات متعددة الجوانب تخدم عملية التفاهم الدولى و التبادل الثقافى بين الأمم و فى مقدمة هذه المنظمات ( الجمعية العمومية للأسبرانتو Universala Esperanto) (Asoclo
و توجد أيضا منظمة عالمية أخرى تعمل فى هذا المجال هى الحركة العالمية لأنصار الأسبرانتو من أجل السلام ( Mondpaca Esperantista Movado )
التى تقوم بأصدار مجلة (Paco ) و تعنى ( السلام ) . و ما عدا هذه المجلة ، تصدر بلغة ( الأسبرانتو ) العشرات من المجلات العلمية و الأدبية و الفنية و مئات الكتب سنويا . و لم يقتصر الأمر على المطبوعات ، حيث أن الأسبرانتو تدرس اليوم فى حوالى ( 1000 ) مدرسة و معهد و ( 50 ) جامعة .كما أن العديد من المراكز العلمية فى الغرب تستخد لغة ( الأسبرلنتو ) فى أعمالها ، و قد قدم اقتراح الى منظمة الأمم المتحدة لجعل لغة ( الأسبرانتو ) أحدى اللغات الرسمية لهذه المنظمة .
بيد أن هذا الأنتشار الواسع للأسبرانتو، لا يعنى أنها لا تصطدم بعقبات جادة ، ذلك لأن اللغات القومية الحية للشعوب تتطور بشكل طبيعى ، فى حين ، لا يوجد أى أرتباط حى للأسبرانتو بشعب معين ، مما يعرقل تطورها .لذا فأن الأستعمال الطبيعى الحى للغة الأسبرانتو لم يرتفع الى مستوى اللغات القومية الحية . و هذا العامل السلبى يتم تلافيه عن طريق الأستعارة من اللغات القومية حسب تطور التطبيق العملى للغة الأسبرانتو فى هذا البلد أو ذاك ، مما أدى الى دخول مفردات و مصطلحات جديدة الى الأسبرانتو لم تكن موجودة فيها أصلا . و تمخض عن ذلك ظهور لهجات عديدة لهذه اللغة . و هى نتيجة حتمية لتطورها فى البلدان المختلفة . و لكن دعاة الأسبرانتو يحاولون التقليل من تأثير هذه الظاهرة بأضافة الكلمات المتداولة عالميا و التى يفرزها التطور الحضارى للبشرية بأستمرار، و من هذه الكلمات : (sputnico , mopedo , motelo ) كما دخلت الى الأسبرانتو عدد كبير من المصطلحات العلمية و الأدبية و الفنية .
و تنتشر فى بلدان العالم المئات من نوادى الأسبرانتو و عشرات المحطات الأذاعية التى تبث برامجها بهذه اللغة .
و قد ترجمت الى لغة الأسبرانتو عدد كبير من روائع الآثار الأدبية الكلاسيكية ( مسرحيات شكسبير و روايات و أشعار بوشكين و قصائد ماياكوفسكى ... الخ .
كما ظهر العديد من الكتاب الذين يكتبون بهذه اللغة أقتداءا بمخترع الأسبرانتو الدكتور لازار زامينهوف ، لعل أشهرهم الفرنسى ب. شفارتس و الروسى خاخلوف و الأستونى خ. دريزن و الكاتبة الأنجليزية م. باغتون .
ان نتاجات هؤلاء الكتاب و غيرهم تدل على ان لغة الأسبرانتو قادرة على الوفاء بمتطلبات التعبير الأدبى . و لكن الشك مايزال يحيط بجدوى الأبداع الأدبى بهذه اللغة التى وجدت أصلا لتكون لغة مساعدة للتفاهم و ليس للحلول محل اللغات القومية .








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,391,850,234
- عراق غيت
- صك الأنتداب الأميركى الجديد للعراق
- البيت الأبيض فى اليوم الأسود
- النفط و الديمقراطية
- دروس و عبر من تجربة صحفية ناجحة
- كلاشنيكوف و الحكومة العراقية
- الأمبراطور الفنان
- حول النتاجات الفكرية للكتاب الكورد المدونة باللغات الأخرى
- من ينقذ العراق من زعماء المحاصصة ؟
- الصحافة الكردية بين الأمس واليوم
- موسم سقوط اوراق التوت
- مسرات العصر الرقمى
- اغلق التلفزيون وابدأ الحياة
- حكومة الرجل القوى الأمين : انجازات باهرة فى فترة قياسية
- دكاكين السياسة فى العراق
- الحركات المناهضة للعولمة : ما لها وما عليها
- العولمة و منطق التأريخ
- ملحمة قلعة دمدم : حكاية الأمير ذو الكف الذهب والحسناء كولبها ...
- التسلح النووى الأيرانى :تهديد مباشر لأمن العراق
- مهزلة الأنقلابات المسلحة فى جريدة الصباح


المزيد.....


- الشرق والغرب / صموئيل رمسيس
- اجتياح ستار أكاديمي إنذار أخير قبل سقوط الأمة / عبد الحميد عبد العاطي
- فضاء متسخ ...فضاء انيق 1-(فواصل) بخار سعودي عفن في الفضاء / ابراهيم البهرزي
- حول الممارسة الايدولوجية / محمود حافظ
- المدونة والمدون والتاثير في .. من ؟ / بولس ادم
- المثاقفة، تفاعلات واستيعابات / محمد باسل سليمان


المزيد.....

- الائتلاف»: أدلة وشهادات عن شراكة بين النظام و «داعش»
- ماليزيا غير جاهزة لإعلان وفاة ركاب الطائرة
- الجيش السوري يبسط سيطرته على مناطق بحمص
- لافروف: لا بديل عن الحل الدبلوماسي في سورية
- القيلولة تزيد خطر الموت
- بدء مناورات عسكرية لقوات الحرس الثوري في طهران
- إسرائيل تعلق مفاوضات السلام مع السلطة
- بنفيكا يهزم اليوفي ويقترب من خوض نهائي -يوروبا ليغ- على ملعب ...
- عبدالله عبدالله يتقدم في الانتخابات الرئاسة الأفغانية بعد فر ...
- إشبيلية يضع قدماً له في ملعب -يوفنتوس أرينا- مسرح نهائي -يور ...


المزيد.....

- العولمة و الديمقراطية و الارهاب / اريك هوبزباوم
- الشرق الأوسط الكبير : خروج العرب من التاريخ / محمود الزهيري
- أزمة حوار الحضارات : مابين خرافتي التقريب بين المذاهب الديني ... / محمود الزهيري
- تحالف الأضداد. فنزويلا نموذجاً / محمد عادل زكى
- الرأسمالية ... بين التغيير أو الإنهيار.... (1) / علي الأسدي
- انحطاط الرأسمالية مصر نموذجا / سامح سعيد عبود
- نقد نظرية التخلف / محمد عادل زكى
- لعبة الشيطان / روبرت دريفوس
- مقالات / محمد اركون
- من ستالينغراد، عام 1943، الى معارك جورجيا 2008... تطورات الق ... / داود تلحمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - جودت هوشيار - أسبرانتو - لغة المستقبل