أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي غالب - أبي في القارورة














المزيد.....

أبي في القارورة


حسين علي غالب

الحوار المتمدن-العدد: 2231 - 2008 / 3 / 25 - 03:19
المحور: الادب والفن
    



كم هو غريب رفيقي الهندي في السكن فتعلقه بهذه القارورة يثير استغرابي و تعجبي .
أن هذه القارورة المغلقة لا يفارقها منذ أن تعرفت عليه و كلما أساله عما فيها يجيبني بجواب قصير لم أفهمه و هو : أن روح و جسد أبي في هذه القارورة .
كيف أن روح إنسان في قارورة و كذلك جسد الإنسان الضخم كيف يمكن وضعه في قارورة يتم حملها باليد..؟؟
اللعنة أن الخوف بدأ يتسلل إلي فقد يكون قد وضع في القارورة ذهب أو مال مسروق ولا يريد أن يريه لأحد لكي لا ينكشف على حقيقته .
كان لابد بأن أقرر قرار مهم و هو بأن أفتح القارورة مهما كانت الوسيلة أو الثمن الذي أدفعه من أجل فعلتي هذه .
راقبت رفيقي الهندي و إذ أجده يخرج من الشقة و لكنه لم يأخذ القارورة اللعينة معه .
تأكدت من خروج رفيقي الهندي و أخذت القارورة و حاولت فتحها و لكنني لم أنجح فهي مغلقة بأحكام شديد.
رفعت القارورة عاليا و رميتها على الأرض بكل ما أملك من قوة لكي أكسرها و لكنني فشلت فالقارورة صلبة للغاية و كأنها مصنوعة من الفولاذ .
أعدت القارورة في مكانها و هي لم تتأثر و عاد رفيقي الهندي و دخل إلى الشقة فوجهت أنظاري إليه و قالت له و أنا أشعر بالغضب الشديد : أن لم تكسر هذه القارورة فسوف اضطر لطردك من الشقة أو الاتصال بالشرطة .
صمت رفيقي الهندي لعدة ثواني بعدما انتهيت من كلامي و بعدها قال لي : أنا أسف لإزعاجك و اليوم و بما أنه نهاية الشهر فسوف تشاركني حزني فقط انتظر لحظة غروب الشمس .
كالعادة لم أفهم كلام رفيقي الهندي فما دخل القارورة بمشاركتي حزنه و لكن ما الذي سوف أخسره فبعد قليل تغيب الشمس و سوف أرى بعيني ما الذي تحتويه القارورة اللعينة هذه .
حان وقت غروب الشمس و خرج رفيقي الهندي مسرعا من الشقة و أنا اتبعه حتى توقفنا عند مرتفع قريب من شقتنا و أدخل إصبعه في القارورة و فتحها و سلمني أيها .
أدخلت يدي في القارة و لم تكن تحتوي سوى على رماد جزء منه باللون التراب و الجزء الأخر لونه أسود .
التفت إلي رفيقي الهندي و قال لي : أرجوك أنثر الرماد كله في الهواء الآن و بعدها أترك القارورة على الأرض .
نفذت كلام رفيقي الهندي و نثرت الرماد كله في الهواء و بعدما انتهيت تركت القارورة اللعينة على الأرض .
نظرت إلى رفيقي الهندي و إذ أجده يبكي بغزارة فقالت له : لماذا تبكي ...؟؟
فرد قائلا : لقد أطلقت سراح روح و جسد أبي الآن .
لم أفهم كلام رفيقي الهندي فقالت له : و ما دخل أباك بهذه القارورة ..؟؟
فرد قائلا : هذه من عاداتنا الدينية .
عدت أنا و رفيقي الهندي إلى الشقة و لكن كان لدي سؤال و احتاج لإجابته و هو ما دخل أبا رفيقي الهندي بالقارورة .
لم استغرق وقتا طويلا لكي أحصل على الإجابة فلقد بحثت على شبكة الانترنيت عن معلومات عن العادات الدينية في الهند حتى عرفت بأن الأبناء يحرقون أجساد إباءهم و أمهاتهم و يجمعون رماد أجسادهم و يضعونها في قوارير و بعد مدة ينثرونه بالهواء لكي تتحرر أروحهم و أجسادهم من الخطايا و الذنوب .
و رفيقي الهندي جعلني أنثر رماد جسد أبيه المحترق في الهواء .
حسين علي غالب
babanspp@maktoob.com
www.geocities.com/babanbasnaes





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,736,149
- زائر القبور – قصة قصيرة
- صوت الرصاص – قصة قصيرة
- وسام الوحشية – قصة قصيرة
- النزهة – قصة قصيرة
- الغربة
- أين مكاسب الطائفة أو المناطق
- دور عبادة أم تجمعات سياسية
- باقة الورد – قصة قصيرة
- السيف الخفي – قصة قصيرة
- ما ينقصنا مرض جنون البقر
- لنودع فكرة الفيدرالية
- نجح الجميع ما عدا السياسيين
- بائع الصحف
- الحي و الميت
- السلاح في كل مكان
- ما هو البديل عن العملية السياسية
- المواطنة و الكفاءة
- معتقلين منسيين
- وثائق عراقية للإرهابيين و اللصوص فقط
- فقدان الطبقة الوسطى في العراق


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علي غالب - أبي في القارورة