أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - ميرَاثٌ مَلعون 4















المزيد.....

ميرَاثٌ مَلعون 4


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 2179 - 2008 / 2 / 2 - 08:19
المحور: الادب والفن
    



بركانُ منزل آل " صورو " ، ما عتمَ أن ثارَ على حين فجأة . إنه صوتُ " مريم " ، المميّز ، الملتحم مع أصوات اخرى ، ذلك المتناهي إليّ في تلك الليلة المتأخرة ، الربيعية . كان شجاراً ، نسوياً ، مندغماً بتوسلات ذكوريّة ، مُهدئة . إندفعتُ إلى الشرفة ، لحظة تناهي الطرقات الملحاحة ، العصبيّة ، على باب بيتنا ، والمخلف صدىً عميقاً في الدهليز الموحش . تحت شرفتي كان الزقاقُ ، بدوره ، يتلوى في العتمة ـ كحنش ضرير ، يقظ . وأبعدَ فوق ، في سمائه الصافيَة ، رمقني نجمُ " الزهرة " بعين حسناء السّفح . ما لبثَ أن تناهى إلى موقفي صوتُ الأمّ ، الواهي ، يدعو قريبتنا الجميلة ، الثائرة ، إلى الداخل . بعيدَ ساعة اخرى من الأرق ، وحينما كنتُ في طريقي إلى البيت التحتاني لقضاء حاجة ما ، فإنّ هسيس المرأتيْن ، الخافت نوعاً ، كان ما فتأ يبوح بمناجاةٍ مريرة ، شاكيَة .

ها أنا ذا في مكاني المعتاد ، في الحجرة العلوية ، أرقبُ من خلل النافذة الموقف الصباحيّ ، الحَرج ، المتأثر مثيله الليليّ ، المُجتلب . ثمة في أرض الديار كانت ضيفتنا ، الطارئة ، مجتمعة بزوجها المُحاول صلحاً والمُلحّ عليها ، كما يبدو من حركاته ، على العودة لبيتهما . وبالرغم من فداحة الموقف ، فإنني ما وجدتُ حائلاً معيّنآ ، يمنعني من عقد مقارنةٍ بين الزوجين ، السعيدين . " مريم " ، المجبول جسدها من عجينة اللوز ، الناضج ، كانت مرتدية بنطالاً منزلياً ، قطنياً ، تتداخل حلكة سواده بالأحمر المُزهر ، المنصاح من ربيع كنزتها . فيما بدا " يوسف " ، في إنحنائة هامته المديدة ، القاتمة ، أشبه بـ " ساتير " ، أسطوريّ ، على وشك إلتهام ضحيّته . ساعة أو نحوها ، أمضتها الجميلة مطرقة ً صامتة ، منصتة للكلمات المنهمرة من عل . حتى إذا وضعَ الرجلُ يدَه على كتفها وبلطفٍ بيّن ، فإنّ المرأة الصغيرة ، رفعت رأسها ، أخيراً ، عن نظرةٍ غير طيّبة بحال . بيْدَ أنني ، بالمقابل ، غبطته حالماً ، محلقاً في سرّي ، المنتشي بالعينين الساحرتين .

أنفاس المنزل ، أضحَتْ من أريج ياسمين ، خالص . هذا الحضور ، الزاهرُ ، ما كان له إلا أن يبددَ كآبة حياتنا . وهيَ ذي " ماما دنيا " ، تدعونا إلى بيتها ، العامر ، بغية قضاء الوقت المُضجر في لعبة " كونكان " ، إعتادتْ دوماً على الفوز بها . هكذا وجدتُ يوماً الجسارة لديّ ، كيما أغري الجميلة بتكرار اللعبة فوق ، في عليّتي ، منتهزاً عندئذٍ فرصة َ قيلولة الأمّ ، المألوفة . خجلي قدّام قريبتنا هذه ، كادَ أن يكون صفحة من الماضي ، ما دمتُ أجدني الآن غير هيّابٍ من الإتكاء ، بوعي وبدونه ، على ركبتها القريبة ، في غمرة التلصص على أوراق اللعب ، المحتفيَة بأناملها الناصعة ، الرقيقة ، كما على تفاصيل جسدها ، المتفجرة من بنطالها الضيّق والواضحة ـ كتضاريس الجبل . لا غروَ ، إذاً ، أن تتفتح زهرة فتوتي في هذه الجنة ، العابرة ، المتنزلة من السماء الرحيمة وأن تمضي الأيام على مهل ، معيّدة ً ، غيرَ عابئة ً بالقفر المترامي بعيداً . وكان يوماً ، عدتُ فيه أبكر من المعتاد من عملي الجديد ، المؤقت ، في مكتب محام على قرابة بنا ، بما أنني أعدّ أوراقي للتسجيل في كلية الحقوق . وها أنا أتوجّه مباشرة ً إلى الحمّام ، للتزوّد بالماء الساخن ، الضروريّ لحلاقة ذقني ، فأدفع بابه الخشبيّ لأقف من ثمّ مذهولاً ، أخرسَ ، بمواجهة العريّ ، الصارخ ، للبدن الحبيب . كانت يمناها ما تني متسمّرة حتى قعر الإبط ، الحليبيّ ، المنسجم فضته ، الفاتكة ، بنصاعة الطاسة المرفوعة من لدنها . موقفنا هذا ، المتسمّر ثمة ، إستمرّ بعض ثانية ، فما أسرعَ هيَ أن تكوّمت على نفسها ، متدثرة بالزبد المرغيّ وإبريز شعرها ودواري الربيعيّ .

***
كما تولي الأعياد ، ببهجتها وطفولتها ، كذلك الأمر مع الأيام السعيدة . وإذاً ، آبتْ قريبتنا إلى بيتها ، بعدما وجدَ " يوسف " أنه لا مناص من مواجهة أمّه ، والتشديد عليها بعدم التدخل فيما لا يعنيها . " فاتيْ " ، ستضحي منذئذٍ وحتى وفاتها بعد شهر ، تقريباً ، أسيرة حجرة القهر ، مرددة على مسمع الإبن ، هذه المفردة : " ديّوث ! " . عثروا عليها ، ميتة ، في صباح صيفيّ ، رائق ، فأخرجوها من باب تلك الغرفة ، الموصد على مكائد أسيرة . رحلتْ عن دنيا ، ملعونة الزمن ـ كما إعتادت القول ؛ الزمن ، المُبيح فيه الإبن حرية المرأة ، تحدياً لإرادة الأمّ . من جهتها ، فأمّي وعلى الرغم من تطيّرها مما كان متداولاً عن العين الزرقاء ، المسحورة ، للعجوز المرحومة ، فإنها هُرعت للقيام بالواجب ، الأخير . وحينما عادتْ من بيت الحِداد ذاك ، كان التأثر متجلياً في قسماتها ، علاوة على إنزعاجها من التقولات المعتادة ، المتهمة هذه المرة " مريم " ورجلها بأنهما حبسا العجوز ومنعا عنها الطعام والشراب . كانت " زينيْ " ، صديقة المرحومة ، هيَ المتولية بث الأقاويل تلك ، بتنقلها الدائب عبرَ بيوت الزقاق : " يا حسرة ، ألم نجدها جلدة على عظم ؟ " . ولكن الحياة ستمرّ على كل حال بحكمتها ، الأزلية ، ولن يهتمّ حيٌّ ، قليلاً أو كثيراً ، لسيرة فناء متكررة . ها هوَ إبنُ المتقوّلة نفسها ، المعروف في الحارَة بنعت " قيْ " ، يتأبط ذراع زوجه في الطريق لمنزل آل " صورو " ، في زيارة عائلية معتادة . هذا الرجلُ ، ذو القامة البدينة ، المقتصَدة الطول ، كان لا يفترّ عن تذكير الخلق بوظيفته ، الحساسة ، مبرزاً مسدساً رسمياً من طرف مؤخرته ، العريضة ، ومصعّراً وجنته ـ كفلاح عسكريّ . ليس غريباً ، والحالة تلك ، أن يلازم الرجل ، غالباً ، دكانَ " كور تعزي " ، ما دام هذا الأخير مشنوعاً من الجيران بصفة " مخبر " .

مع أفول الأيام الأخيرة ، الحارّة ، لذلك الصيف ، ما أبهتُ بترك عملي عند المحامي ، ملقياً بخطوي على الأثر في دروب التسكع . تحت وطأة الضجر ، سرتُ في شوارع المدينة القديمة ، متأثراً خطىً موتى . ما أكثرها العيون الحسان ، الملتفتة لعينيّ ؛ أنا غير الآبه ، اللحظة على الأقل ، سوى بسيرة الأسلاف . ما إتصلتْ ، مرة ً ، أسوارُ الحاضرة بحدّ " صالحيّة الأكراد " . سأبقى ، إذاً ، هائماً وغريباً . ولن أبالي ، أيضاً ، بهذا الحارس ، الروميّ ، ذي القلنسوة الفولاذية ، المتوج أعلاها بوبر قان ، والخافر مع أنداده مجلس الشيوخ الموقر ، المشغول بمشروع ألوهيّة عاهلنا ، غيرَ الشرعيّ . ستتوّجه كذلك أطيافُ الأسلاف ، كما توّج ربّة َ السّفح ، جنوني ؛ ثمة ، أين برجها المتوحّد . العتمة تحلّ رويداً . الدروبُ قوافل بلا مشاعل . بمحاذاة الحديقة ، الكبرى ، وجدتني أستعيد أنفاساً هاربة ، مهوّمة عبرَ السور المعدنيّ ، الواطيء ، المظلل بأغصان الزيزفون . ثمة رائحة نفاذة ، يانسونية الهوى ، أوغلتْ في مماشي الحديقة جميعاً ، منبعثة على الأرجح من نوافذ " نادي المحاربين القدماء " . إهتديتُ إلى مقعد ، رطيب ، في آخر القوس شبه الدائريّ ، المُشكل ما يُشبه الفراندا ، والمحدق ببركة المياه الرحبة . كنتُ أتحسس خضرة مجلسي ، لما إعتادت عيناي الغلسة الكثيفة ، لتتفتحا من ثمّ على وسعهما ، بما كان من مرأى شبح ما ، آدميّ ، متكوّم في مقعدٍ قصيّ على الجهة الاخرى من الممشى . كان مطرقاً برأسه بعد ، فما عتمَ أن راح يطلق همهمة ، غريبة المفردات ، فيما بصره يتناهى إلى موقفي . شعرتُ بضيق مفاجيء ، غيرَ معلل . فما لبثتُ بدوري أن قدتُ قدميَ خارجاً ، نحوَ الباب الرئيس ، مروراً قرب مجلس الرجل هذا ، الغامض . وإذ تسنى لي ، عندئذٍ ، أن ألمحَ وجهه ، فقد بدا بعين فاغرة ، منطفئة ، أكثرَ شبهاً بسيكلوبٍ خرافيّ .

لما دلفتُ البيتَ ، الغارق في دياجيره ، تعالى حينئذٍ شدوَ الآذان ، الداعي لصلاة العشاء . توهمي رقاد الأمّ ، المبكر في الساعة تلك ، ضافرَه ما كان من شكواها مؤخراً من صداع معذب ، دوريّ . ترويحاً للوحشة ، أشعلتُ مصباح الشرفة ، ومطلاً من ثمّ على الزقاق العتم ، المقفر من صخب الطفولة . وبينا أنا مراوحاً خطوي ثمة ، إذا بهمس لإسمي ، يرتفع من الجهة المقابلة . وعلى الأثر ، إنزلقت " مريم " بخفة إلى باحة بيتها التحتاني ، ليبرز هيكلها عبرَ الباب . كانت ظاهرة التوتر ، فيما تشير لي بالنزول للإفضاء بأمر ما . ثمّ أخبرتُ منها بأنهم هناك ، في بيت أختي ، قد بعثوا في طلب الأمّ ، لأنّ " شيريْ " في المشفى ، على وشك الوضع . لاحت علامة ما ، ملغزة ، على الملامح الجميلة ، القلقة ؛ علامة تعاسة ، إستعدتُ مشهدها في اليوم التالي مباشرة ً .

***
دفنتْ " شيري " قرب جدث أبيها ، العقيد ، في البقعة المحتضنة مراقد آله والمتبعّل عشبها وزهرها تحت هاجرات لاهبة . كان " قادريكي " الكبير ثمة ، متحاملاً على مرضه العضال ، محلقة جهامته فوق رؤوسنا ـ كباز جريح . ولكنّ منظر الأمّ ، الفاجع ، كان منبع وجعي وعبرتي ؛ أنا المتبقي لها ، في الجهة الاخرى من هذا الخلاء ، الميّت . مساء اليوم ذاك ، الأسود ، وما أن فرغنا من التعازي ، المضجرة ، حتى غادرنا ، " نورو " وأنا ، إلى طاولة السكر ، بدعوة من " ناصر " . خلا العرق ، الحارق ، ما كان هناك مازة . وما لبثت الأناشيد ، النبويّة ، أن إنداحتْ بصوتٍ وَلهٍ ، صوفيّ ، مناشدة إلهاً شاءتْ إرادته إنتزاع روح ، شابّة ، بفعل خطأ طبيّ أو لعنة سلالية . الليل فوقنا ، أجنحة رخ ، ثكلى . ومنزل آل " صورو " ، بدا أكثر قفراً من حفرة مشغولة للتوّ . كنا ثلاثة أعماق ، سحِقة ، مغلفة بإصرار مكروب ـ كبرَكٍ آسنة ، خلفها شتاء راحل .

ـ " الموتُ كذبة كبرى . ثمة روح أزليّ ، حسب "
بلا فاتحة ، إستهلّ " ناصر " تهويمه ، الثمل . ثمّ تابع القول : " كلّ نفس حيّة روحٌ . وحتى هذه .. " ، وإمتدت يده نحو فراشة بائسة ، مهوّمة حول المصباح الشاحب ، فإلتقطتها بأنامل خفاش ، لتتركها من ثمّ تهوي في الفراغ بأجنحة كسيحة : " كلنا يعلم أنّ " شيخ قمْبُز " ، الوليّ ، معمّر كنبيّنا " نوح " . ويقول لكَ جاهلٌ ، أنّ الشيخ ، أخيراً ، لا بدّ ويرحل عن دنيانا . هاكَ ، أيّها القرد ، مثلاً ! لقد أخبرَ شيخنا من أحدهم بحادثة ، عجيبة ، وقعتْ له أثناء العسكريّة . كان المُخبر متوجهاً إلى قطعته ، الكائنة على أطراف البادية ، حينما كبحَ السائقُ من سرعة الحافلة وما عتمَ أن أوقفها على طرف الطريق : " هلمّ وساعِد الشيخ على الصعود " ، قال لمعاونه بلهجة حالمة . هذا الأخير ، المتابع الرحلة عبرَ ضوء السيارة الأماميّ ، ما كان قد لمحَ أحداً يلوّح للحافلة . وعلى كل حال ، فإنه إنصاع لأمر معلمه . دقيقة اخرى وعاد المعاون خاوي الوفاض ، بما أنه ليسَ ثمة شخصاً ليساعده ، فوجد السائقَ متهالكاً بلا حراك في مقعده . وإذ هزه من كتفه ، إنزلق هذا إلى جانب وعلى فمه إبتسامة رضى . كان ميتاً " . صمتَ محدثنا ، ثمّ راح على الأثر ينفث دخان لفافته ، السميكة ، المعترك تبغها ، الرخِص ، بكيْفٍ ثمين . أمّا عبرة الملحمة هذه ، القمبزية ، فما تأخرَ الرجلُ الحكيم عن إتحافنا بها : " وبالجملة ، أنّ السائق ، وحده ، من رأى ذلك الشيخ ذي الرداء الأبيض ! لماذا ؟ لأنّ رحمة الله شاءتْ النجاة للركاب ، ما دام أجلُ السائق قد حلّ بنوبة قلبية ، قاتلة " .

كهذا المطر ، الذي يغسل الدروبَ من أوشاب الشتاء ، الزمنُ ؛ يدرج بين طياته أحزاننا ، وقلوبنا غيرَ العارفة بعد ، أبوّة ً . وحشة المنزل ، بددها نوعاً حضور الطفولة . عند الوضع وقبل إسلامها الروح ، انجبتْ شقيقتي طفلة جميلة ـ كصورة عنها ؛ كأنما لتكون حضورها ، المفتقد ، في الحياة . وبهذه الصفة ، ربما ، أعطوها إسم أمها ، الراحلة . لم يعد مرآها وشقيقها ، الوحيد ، ليثير غير مشاعر حبورنا وبهجتنا . من بعد ، ليس مبرراً إغراق البراعم هذه ، الطرية ، بقطرات إستعبار ، مالحة ، لا تفعل أكثر من إتلاف نسغها وجذورها ، على السواء . حادثة عارضة ، على الأثر ، كادت أن تجرّ الحارَة ، مجدداً ، إلى درب الدّم . ويبدو أنّ صديقي " نورو " ، المستهتر ، كان يطيل من وقوفه على شرفة منزله ، المحاذية لسطح بيت " زيني " . حتى كانت إحدى المساءات الربيعية ، الحارّة ، التي بثت النخوة في أوصال " قيْ " ؛ ذكر الدار ، الوحيد . ثملَ حتى الفضيحة ، ثمّ خرج كي يزلزل بوابة منزل " قادريكي " ، شاتماً لاعناً آله ، أجمعين . من قبل ، ما جرأت زبانية قط ، على بلبلة هدوء كبيرنا . فأتى هذا الغرّ ، المسلح بوظيفته الخطيرة ، بحجة أنّ " نورو " يتحرش بزوجته . " ماما دنيا " ، المفتقدة رباطة جأشها على غير المألوف ، ما أسرع أن بعثت في طلبي . رأيتني بعدئذٍ مرابطاً على درجات البرج الجنوبيّ للملجأ ، المشرف على موقف الحافلات الكبيرة ، منتظراً صديقي . ما أن لمحته عن بعد ، وهو يترجل من السيارة إلا وأتقدّم منه ، كما على سبيل المصادفة ، مقترحاً عليه العودة للسوق لحضور فيلم سينمائيّ . خانتني ، أنا الآخر ، أعصابي . فإضطررتُ لإخباره بحقيقة الأمر ، بما أنه هجسَ بمكروه ما ، دهمَ أسرته . هكذا إندفع " نورو " مهرولاً صوبَ البيت ، بعدما كان قد تفقد وجود المطوى في جيب جينزه ، الأماميّ . حينما وصلنا الزقاق ، عرفنا أن المسألة حلت بودّ ؛ وبسلام ، نادر المثال . فيما تلى من أيام ، بات إبن " زيني " يتملق لكلينا ، رامياً على جلساتنا ظله ، الثقيل .

***
في وحدة الشرفة ، العتمة . في الهبوب العاصف ، أو الهدوء الكاذب ، المحملة بهما سنيكَ الخالية . لتتجاهلَ ما دأبتَ عليه من اللامبالاة ، المريرة ، فيما تطرحُ سؤالاتَ العمر المنقضي ، الموصد . ما من طيف بعد ، يهبكَ مفتاحَ جوابٍ . أنتَ الحائرُ بألغاز الكون ، كهوفاً وسراديبَ وأجنحة ً متناثرة في سرمده ، والمتعثرة بها رؤاك ؛ العاجز قدّام عنادٍ ، مكابر ، يموّه حقيقته ـ كرقّ ، سعيدٍ بعبوديته . لا حبّ في حياتكَ ، إذاً ، بل رغبة حسب . لا علاقة مع الآخر ، متبادلة بإلفةٍ وحميمية وشاعرية ، سوى في الفراش . لا بسبب غرور في الطبع ؛ إنما هيَ لعنة ٌ ، خالدة ، متنزلة من الفلك ، ما فتأ " برجُ العذراء " علامة ً لطالعكَ .

حينما صارَ " ناصر " داعية ً لمُستخلفٍ ، سريّ ، كنتُ أستعيد تأكيده ، المُشفع بمثاله الطريف ، الموسوم ؛ ألا وجودَ للموت في حياتنا . وهيَ ذي سراديب النفس ، الأكثر غوراً ، مؤمّنة ً بدورها على يقين ، متمكن ، أن لا مكان للطهارة على أرض الخطيئة ، الأولى ، المتفيئة صخورَ " مغارة الدّم " . والأمّ ، غير المتناهية إليها أفكار جيلنا الجديدة ، ما كان لها إلا التمترس في مسراب الأعماق ، واجدة فيها ربما حكمة أجدى . أتنبّه ، من جهتي ، لفتور علاقتها بربيبتها ، الفاتنة ، وجلساتهما المعتادة ، التي راحَ يشوبها الصمت المتطاول . محبطاً بقوّة ، جازَ لي ، أخيراً ، أن أعرفَ ما يُغضب والدتي . الحارَة ، المتضجرة أمسياتها ، أضحى لها ما يُشغلها من اقاويل . وسيارة " بويك " الأنيقة ، السوداء السمة ، كان عليها التهادي خلل الزقاق ، الضيّق ، بكل طمأنينة ، وهيَ في طريقها لمنزل آل " صورو " . وها هوَ إبن " زيني " ، متأنقاً ببدلة سبور ، ناصعة ، يغادر مركبته وفي يده كيس بلاستيكيّ ، موشوم بماركة أجنبيّة ، فيما اليد الاخرى ، المعطرة ، تحيل فتحة الأنف عن مشام القمامة الأهلية ، المتناثرة هنا وهناك . تنبعث إذاكَ طلقات نارية ، مألوفة ، من جهة ما من الحيّ . حزيناً ، يبدو لي الصدى المتخلف عن الإطلاقات تلك ، وكما لو أنها تحية شرفٍ لهذا الغندور ، الخطير .

فتحتهما ، إثر إغفاءة مديدة أو مبتسرة ، عينيّ . ربما كان ذلك بفعل زلزلة خطىً مقتربة ، ما عتمَ رعبي أن جسّم صاحبها بشخص العمّ الكبير ، المتناهي إلى موقفي على السطح . بلا نأمة ، رفعني كما لو كنتُ غلاماً غريراً ، ثمّ راحَ يتمتمُ جملته المعتادة ، الأليفة : " لا حول ولا قوة إلا بالله " . في غمرة رعدتي وقشعريرتي ، ما كان لي إلا إستطابة دفء يديه ، الجبارتين . هكذا ينتقل بي بعدئذٍ إلى الناحية الاخرى ، المقابلة ؛ أين البرج الجهم . متيقناً من إنحسار الظل ، العملاق ، أفتحُ عينيّ على وهج القمر ، اليقظ . ولا ألبث من ثمّ أن أتناهض نحوَ النافذة القريبة ، المضاءة بنور ورديّ ، خافت . أدلفُ ، مرتعشاً ما فتات ، إلى مجاهل الحجرة ، الحبيبة ، مسنوداً بقوة الأنفاس المتبقية ، كما والبرد المتغلغل في كياني . ثمة ، على السرير الوثير ، كانا راقدين بصورة متدابرة ـ كثور وغزال في برونزية ، أنتيكية . راعني أنّ وجهها الرائع ، المندس في الوسادة ، يبوح بإغفاءةٍ غيرَ محققة . أهمّ بالتراجع ، وإذا بيدٍ دافئة ، لهفى ، تطوّقني برغبةٍ يقظة ثمّ تردفني خلف الظهر ، العاري . مرعوباً ، توهمتُ تدابري ، المجنون ، مع رجلها . ولكن الجميلة ، الجريئة ، تواصل إلتحامها بي ، فتمسك كفي ضاغطة ً إياه على نهدٍ شبق ، عارم التوثب . وهوَذا همسها ، المنغوم ، يتسلل لسمعي : " نومُه عميقٌ ، فلا نخشينَ شيئاً ! " . فقرات ظهري ، الباردة ، ما تني منغرسة في ظهر الآخر ، الساخن . بلا جدوى ، أجاهدُ في الإنسحاب من تكويرتها الصلبة ، الخرافية ، المتشبثة بأناملي المنقبضة ، المرتعدة . وكان القمرُ حينئذٍ عينَ عملاق ، ساهرة ، متوهجة في أعماق عينيّ .

Dilor7@hotmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,555,397
- ذهبٌ لأبوابها
- ميرَاثٌ مَلعون 3
- ميرَاثٌ مَلعون 2
- ميرَاثٌ مَلعون *
- كيف نستعيد أسيرنا السوري ؟
- أختنا الباكستانية ، الجسورة
- جنس وأجناس 4 : تصحير السينما المصرية
- زهْرُ الصَبّار : عوضاً عن النهاية
- زهْرُ الصَبّار 13 : المقام ، الغرماء
- الإتجار المعاكس : حلقة عن الحقيقة
- زهْرُ الصَبّار 12 : الغار ، الغرباء
- نافذتي على الآخر ، ونافذته عليّ
- من سيكون خليفتنا الفاطمي ؟
- طيف تحت الرخام
- زهْرُ الصَبّار 11 : المسراب ، المساكين
- زهْرُ الصَبّار 10 : الغيضة ، المغامرون
- جنس وأجناس 3 : تسخير السينما المصرية
- الحل النهائي للمسألة اللبنانية
- زهْرُ الصَبّار 9 : السّفح ، الأفاقون
- أشعارٌ أنتيكيّة


المزيد.....




- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - ميرَاثٌ مَلعون 4