أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح جبار - مهنة الوظيفة وحرفة الأدب














المزيد.....

مهنة الوظيفة وحرفة الأدب


صالح جبار

الحوار المتمدن-العدد: 2067 - 2007 / 10 / 13 - 11:53
المحور: الادب والفن
    



من المعلوم , مابين المهنة والحرفة تشابك وترابط يصعب فكه ... لأن ممارسة مهنة ما تعني احتراف ذلك العمل ... ليصبح يما بعد جزء من شخصية مزاولها .. فنرى في مجتمعنا كثير من العوائل أصبحت حرفة إبائهم وأجدادهم لقب تشتهر به عوائلهم مثل – الباجه جي – الكاهجي – الحداد – الصباغ – الصراف – وغيرها كثير ..

لكن امتهان الوظيفة العامة , والتي لها شروطها وآليات عملها , حيث الدوام الممل , والروتين اليومي .... يجعل الرتابة عاملا مهما في حياة من يتعاطاها , لهذا نرى إن الدولة شرعت , بعدم جواز الجمع بين الوظيفة وعمل ثان
لكي يبقى الموظف أسير مهنة معينة لايغادرها ...

ولكن المشكلة لاتكمن في هذا الجانب , إذ ليس من السهل على من احترف الأدب إن يمتن الوظيفة .. لأن التقاطع بينهما حاد .... خصوصا إذا كانت الوظيفة ممارسة الصيرفة .. فالعملية تبدو بغاية التعقيد ...
فكيف يمكن الجمع بين صرامة الأرقام الحسابية , مع الخيال المتأجج للأدب ...؟؟!!
أنها معاناة شديدة , لايمكن الاستهانة بها ... ولكن السؤال الذي يطرح الذي يطرح نفسه :
هل الأدب والثقافة عندنا تعيل عائلة ...؟؟!!
بالتأكيد إن الجواب هو النفي .. لسبب واضح وصريح إن الثقافة والأدب
سلعة ( متشبع خبز .. ) ويجب على الأديب إن يبحث عن لقمة عيشه في مجالات

أخرى تدر عليه رزقا كفيفا لا يسمن ولا يغني من جوع .. ألا وهي وظيفة صارت عزيزة هذا الزمن
وحتى تشبع أفواه عائلتك يجب أن تتخلى عن صعلكة الأدب , وإلا مت جوعا على الأرصفة
. أو منتحرا في مدن الغربة أو تصبح منبوذ أ بلا مأوى فمن يجرئ على ذلك ؟
سوى عشاق الوهم ...

لهذا حينما احترفت الأدب كنت اكتب على تضاريس الماء أبجدية العشق حين يهوى في مسارات
الوله ولعل النجم حين يغفو .. يراني في مقامه احمل رمانتين في كف واحدة ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,585,051
- الخنزير-- قصة قصيرة
- الفراغ-- قصة قصيرة
- ثقافة الحواسم
- جدلية التجريب القصصي
- لغة الابداع
- اللص- قصة قصيرة
- قراءة في المجموعة القصصية ( صلاة الليل )
- الثقافة والسلعة البائرة
- صناعة ألازمة الثقافية
- ثقافة المقاهي ومقاهي الثقافة
- الواقع المفروض
- قصةقصيرة
- قصة قصيرة --الكاظمين الغيظ
- عمتي النخلة
- الحيواني في الانسان
- القومية العربية .. حقيقة ؟ خيال ؟ أم ...؟؟؟
- النكات والتسويق السياسي
- قصة قصيرة


المزيد.....




- في الممنوع - حلقة المخرج اللبناني زياد دويري
- الحكومة توافق على مشروع قانون لإحداث منطقة حرة قارية
- مشروع مرسوم لإحداث المنطقة الحرة للتصدير لبطوية
- وهبي يطالب وزير الداخلية بالتحقيق حول -خروقات- مجلس مدينة أك ...
- فيلم عن حياة الصحفي البريطاني الذي فضح ستالين
- في الممنوع - حلقة المخرج اللبناني زياد دويري
- المنظمة الديمقراطية للشغل: ابن كيران ترك مآسي إنسانية في حق ...
- الخلفي للأساتذة المحتجين : هناك هيئات وطنية لقضايا حقوق الإن ...
- في الفيلم الموثق.. تصريحات فاضحة تهدد سمعة مايكل جاكسون بـ - ...
- معرض "فن جدة 39-21" رؤى معاصرة بين الحداثة والأصال ...


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح جبار - مهنة الوظيفة وحرفة الأدب