أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - المزيّفون














المزيد.....

المزيّفون


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 1996 - 2007 / 8 / 3 - 09:00
المحور: الادب والفن
    



قيل أن الزعيم الزاهد عبد الكريم قاسم قد اعجب بشاعرين أبيين هما الرصافي وأبي العلاء المعري. والشاعر يغدو حبيبا للشعب عندما يترفع عن حب المادة والترزق والتمسح بالملوك والسلاطين والسياسيين المتنفذين والتجار !!!!!! .
وقد نسب الى الإمام علي ( ع ) بيت من الشعر هو مدرسة بحد ذاته :

ان الأديب اذا زلّت به قدم ٌ
يهوي الى فُرُش الديباج والسُرر ِ .

ويقينا ان اجمل ماقيل في العشق وعزة النفس هو شعر جلال الدين الرومي :

" من فطره الله على العشق
يعرف الاستماع الى آهات العشاق
وحيثما رآى حبة ً ، فرّ من المكان
طار الى حيث لايطير طائر " .

وبعد هذا الاستهلال اهدي قصيدتي الى كل هذه الأرواح التي تسكن معنا مشيحا بوجهي عن كل مزيفي الأرض من مرابي كلمة وتجار فكر .

المزيفون

أقداحهم ملأى بخمر دموعنا
وعيونهم نشوى بسفك دمائنا
مِن كلّ مَنْ طعن القلوبَ بحقدِهِ
او راح يحفر للشعوب مدافنا
سوق النخاسة عامرٌ بعبيدِهِ
رهنوا له أقلامَهم والألسنا
من كل منبوذ السمات مشوه ٍ
مسخ ٍ سليل ٍ للبذاءة والخنا
قد راح يهرع مثل إمّعة ٍ الى
من يشتريه ، لكي يبيع الموطنا
حشدوا لها في كل سافل حوْمَة ٍ
أدباً دنيئا ً أو أديبا أرعنا
يتآمرون على العراق ليُستبى
ويجيّرون غد البلاد ليرهنا
ان الأديب الحر نزف ٌ صامد ٌ
أبدا ً، فما باع الضمير، وما انحنى
لا لن يعود لمن تساقط عرشهم
الصرح طاح وزيفهم لن يبتنى
يتجمعون على الموائد شلة ً
والمستضيف المسخ أردأ معدنا
يتقاسمون مناصبا ومواقعا
ويقطّعون مدائنا ومواطنا
يترنحون وللثقافة حانة ٌ
هي للواط وللسحاق وللزنا
هيهات يابلدي الرصافيّ الإبا
هيهات تُهزم او يخامرك الونى
عش صامدا متألقاً متحفزاً
متوهجا ، متصوفا ً، متحصنا
ان السماسرة الذين خبرتهم
غدروا بيوسُفِهمْ كما غدروا بنا
يتلاقحون مع العهود كأنهم
حرباء ندركها وإن ْ تتلونا
غداً الحساب ، متى تفرق شملهم،
في الرافدين وحيث يُجمعُ شملنا
أو خان شايْلوكٌ وغادر هاربا ً
وبغضبة دوّى العراق : أنا هنا
سحقاً لمن جعل الجمال خزانة ً
والفكر جسرا للثراء وللغنى
نحن العراقُ عروشُه ُ فقراؤه ُ
مَلكوتُهُ الروحيّ منقبة ٌ لنا
سحقا ً لهُمْ فهُمُ شراذمة الدنا
والمجدُ أوّلهُ وآخرُهُ لنا

*******





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,074,421
- فريق المنى والمجد
- افرح ياعراق افرح
- -- ليت للبراق عينا فترى --
- - - أضحى التنائي بديلا من تدانينا - -
- ألآ هبي بدمعك فاصبحيني
- شهيد ٌ يرثي شهيدا ً
- علي الوردي والشقراء
- فناء وفناء وفناء
- إنتباه لطرائق الكتابة رجاء ً
- تسويغات أنيسة لتهديم كنيسة
- لوحات مؤتلقة للروائي واسيني الأعرج
- عراق الحلم
- التنبيهات السبعة وقصائد اخرى
- - - أنا ابن ُ دجلة َ معروف ٌ بها أدبي - -
- اسطورة السيف والتأويل التحرري
- - يقولون ليلى في العراق مريضة -
- عاش القتيل ومات القاتل
- نازك الملائكة شاعرة في الفلسفة وفيلسوفة في الشعر
- سُحقا لمن قتل الملائكة الصغار
- سنطوّحُ كلّ الأصنام


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - المزيّفون