أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مثنى كاظم صادق - على حافة الابداع














المزيد.....

على حافة الابداع


مثنى كاظم صادق

الحوار المتمدن-العدد: 1996 - 2007 / 8 / 3 - 09:00
المحور: الادب والفن
    


ضاق صدر الفرزدق في احدى ليلي الصيف التي خالها دون نهاية بعد ان استعصى عليه الشعر فصعد الى مكان مرتفع صارخا بأعلى صوته (اخاكم ابا ليلى اخاكم ابا ليلى) فمن هو ابو ليلى هذا وما قصته؟
لاريب ان العرب قد اعطوا اهتماما جما للشعر فهو ديوانهم الذي يتغنون به في حلهم وترحالهم ولقدسية الشعر عندهم ولمكانته العالية جعلهم ذلك يعتقدون ان الجن والشياطين قد شاركت او تدخلت في انتاجه على لسان الشعراء اذ جعلوا لكل شاعر شيطانا من الجن ينفث على لسانه الشعر ويلهمه قوله ولقد اسموا الوادي الذي تتجمع فيه هذه الشياطين بوادي ( عبقر) ومنه اشتقت كلمة عبقري التي تطلق على الانسان المبدع ولقد بات هذا الامر مسلما به حتى انهم فاخروا بشياطين شعرهم فقال احدهم :( اني وكل شاعر من البشر / شيطانه انثى وشيطاني ذكر ) ولقد هدد ابو نواس بعض الشعراء من خصومه بشيطان شعره فقال :( فاحذروا صولتي وموقع شعري / واتقوا ان يزوركم شيطاني ) واذا قلبت صفحات الادب تجد من هذا الشيء الكثير حتى وصل الامر بهم بتاليف الكتب والرسائل فيها مثل رسالة ابن شهيد الاندلسي (التوابع والزوابع ) ويقصد بالتوابع توابع الكتاب من الشياطين والزوابع هم شياطين الشعراء!! الذين يعينوهم على نظم الشعر ولقد اطلق العرب اسماءا على هذه مثل ( لاقط بن لافظ / مسحل / هادر / هبيد / ..... ) ولقد تحدث بن شهيد في هذا الكتاب عن رحلته الخيالية وكيف التقى بشياطين الشعراء وبشيطانه المسمى ( زهير بن نمير) ولقد اطلق اسم ( عتيبة بن نوفل ) على شيطان امريء القيس وهكذا دواليك . وقد اختلف الشعراء في كيفية جلب هذه الشياطين لتنفث في لسانهم الشعر فنجد ابا تمام الطائي يضع نفسه في صهريج من الماء عندما يستعصي عليه قول الشعر اما جرير فيتمرغ في التراب عدة مرات عندما لا يجد ما يقوله ولامن يلهمه الشعر وهكذا نجد ان لكل شاعر طريقته لأستدعاء شيطانه وماهذا الشيطان سوى الالهام وهو اذا ازداد ونما عد شكلا من اشكال الابداع الذي هو موهبة من الله تعالى لذا فالالهام ابداع فطري تتداخل فيه الموهبة والابتكار وتنمية كليهما بالدربة والممارسة . والإلهام في علم النفس احدى العمليات العقلية التي تحدث بعد التهيئة ووجود قرائن وان اللحظة التي يلهم فيها هذا الانسان تسمى لحظة التجلي او التنوير (الإشراق) او لحظة الالهام وان مفهوم هذه اللحظة قديم جدا فنجدها عند هوميروس الذي استهل (الإلياذة) بعملية استجداء واضحة لربات الشعر اللواتي انعمن عليه بهذه اللحظة او اللحظات وكان ( ابولو ) عندهم هو اله الشعر ... يعتقد الكثير من الناس ان اللحظة الابداعية تحدث فجأة وهذا خطأ شائع فالشخص يمر بحالة اختمار ذهني متوقد اذ تتم العملية الإبداعية او اللحظة التي يلهم فيها الشخص وفق ما يتميز به من موهبة أي ان ما يلهم به من أمور وأشياء تكون ذات مصير واتجاه واحد مع ما يتميز به من اختصاص او مهنة او وظيفة كي تتم عملية الإستجابة لهذه اللحظة الاشراقية او التنويرية بصورة فعلية ومفيدة وتسييرها ضمن الإتجاه الصحيح ووفق مايناسبها من توظيف في العملية الإبداعية . إن العملية الابداعية هي اعلى عملية تفكير للأنسان اذ من الممكن اكتشافها عند البشر جميعا وتنمية مايتميزون به من مواهب فنية وعلمية وتهيأة الظروف الملائمة لها واحاطتهم بالرعاية الخاصة اذ ان الناس الأسوياء جميعا لديهم امكانية الأبداع ولكن الامر المهم هو تشخيص هذا الابداع لكل فرد او جماعة وتطوير هذه الأمكانات لديهم . ان دراسة سير المبدعين لاتكفي للخروج بنتيجة مرضية يمكن من خلالها وضع قانون ثابت نسير عليه اذ ان سيرهم مختلفة عن بعضها البعض . لكن من الملاحظ عنهم انهم اشتركوا في شيء واحد هو المعاناة والصراع الداخلي والمآسي التي مروا بها والتي جعلت منهم اناسا مبدعين وجعلت غيرهم اناسا عصابيين يائسين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,279,726
- المسألة الزنبورية
- الجامعة العراقية اليوم تعطي شهادة ولاتعطي علما
- السرد في قصة صاحب الاسمال
- خارج نطاق التغطية
- الأستشهاد الثقافي القضية والراي
- جدلية الأسم والمسمى
- الاستشهاد الثقافي القضية والراي
- السرد في صاحب الاسمال
- نيرون لم يحرق روما مسرحية من مشهد واحد
- اسم الوردة رواية ناجحة لفيلم ناجح
- السيجارة في الادب العربي
- نظرة حول ظاهرة البكاء في الشعر العربي
- استجابة المتلقي للنثعيرة
- نحو مقالة عراقية ساخرة
- هل غادر الشعراء؟
- الغائب عن ذهن الشاعر
- تحذير
- يوتوبيا المعري
- السجن في الرواية العربية المعاصرة
- إشكالية القيادة بين المثقف والجاهل في المنطقة العربية العرا ...


المزيد.....




- الفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمام ...
- أوبرا وفعاليات ثقافية روسية متنوعة في السعودية (فيديو)
- وكالة -تاس- تقيم معرضا للصور الفوتوغرافية في الرياض
- مجلس الحكومة يصادق الخميس على مشروع قانون مالية 2020
- أوبرا وفعاليات ثقافية متنوعة روسية في السعودية (فيديو)
- الكندية مارغريت آتوود والنيجيرية برناردين إيفاريستو تتقاسمان ...
- وهم بصري نشره الممثل سميث يخبرك أي جانب في دماغك هو المسيطر ...
- بعد الخطاب الملكي.. مجلس النواب يعقد ندوة حول القطاع البنكي ...
- أسطورة أم بلطجي.. ما علاقة السينما المصرية بجرائم الشارع؟
- طبيح ينفي اقتراح لشكر اسمه كوزير للعدل في الحكومة


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مثنى كاظم صادق - على حافة الابداع