أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - سامي الاخرس - وتتوالي خيبات الأمل يا عرب














المزيد.....

وتتوالي خيبات الأمل يا عرب


سامي الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 1777 - 2006 / 12 / 27 - 10:08
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


يوماً تلو يوم ، وخيبة أمل تلو خيبة تثبت لنا أن الأمة العربية لا زالت تغفو بغفلة عن عقارب الزمن الدائرة بسرعة ، أمة لم تعد تدرك ما يدور حولها ، فتحولت لأجساد هيلاميه لا تشعر بالمتغيرات التي تحدث بالبيئة التي تعيش وسطها وفيها .
بالأمس غرقنا بصمتنا وخضوعنا حتى طحنت العراق تحت مداسات الجندي الأمريكي الغربي المحتل ، وسقطت بغداد ونحن نضرب كفاً بكف ، ونستغيث بالماضي ، ونحتسب الله على الظالمين المستعمرين ، ونزف العراق حتى الموت بلا مغيث .
ومنذ ست أيام تطحن آلة الحرب بقعة عربية أخري من قبل محتل أخر ذو أطماع بالجسد العربي ، فكان الرد من الأمين العام السيد عمرو موسي بإنقاذ هذا الوطن الصومالي بإرسال مساعدات غذائية وطبية ، بقعة عربية تُحتل وتدمر ويعتدي عليها والإغاثة غذائية وطبية ، سياسة لهو الشعوب ، نقتلك بيد ونطعمك بيد .
هذه الحالة العربية تأخذنا لقضية في غاية الأهمية ، قضية الاحتلالات العسكرية والثقافية والاقتصادية الموجودة على سطح المعمورة ، فالقرن الماضي وبواكير القرن الحالي شهدت تلاشي وانتهاء الاحتلالات ، حيث المطالع لخريطة الكرة الأرضية لن يجد بقعة مظلمة ، لا تشرق عليها شمس الحرية والإرادة ، سوي بقعتنا العربية التي لا زال الظلام يغلف سماءها ، ولا زالت الشمس تأبي الإشراق عليها ، فعششت بها العناكب ، والبيت الذي لا تشرق عليه الشمس تعشش به العناكب ، وها هي العناكب عششت ونسجت خيوطها بأمتنا العربية ، ولا زال التعامل معنا كعبيد يحذر عليهم تنفس هواء ونسيم الحرية ، أو التعبير عن إرادته ، واتجهت كل الأطماع العالمية والإقليمية لأرجاء هذا الوطن المتصل ببقعته الجغرافية الغني بخيراته ، وهذا ما يخلق بعض التبريرات لأطماع المحتل ببقعتنا العربية ، مبررات ما كان يكتب لها النجاح لو توفرت إرادة المواطن العربي ، إرادة تتمثل بدفاعه عن وطنه وعن كرامته وشرفه ، فتجرد أو جُرد من قوميته وانتمائه وإحساسه ، حتى أصبح فريسة للاحتلال ثقافيا وسياسيا واقتصاديا وعسكريا واجتماعيا ، واضحي المواطن العربي أداة تقدم خيراتها للقوي الطامعة به ، وأداة تنفذ سياسات وأهداف القوي العالمية والإقليمية المتربصة بهذه الأمة .
الأمة العربية التي تغرق بهمومها وآلامها وجراحها ، لا زالت تعيش على أمجاد الماضي الذي لا يجدي العيش بظلاله سوي مزيدا من التخلف والتبعية والانبطاح والخضوع ، فالشعوب الحية تنهض من جراحها ولنا باليابان مثلاً وقدوة ، إمبراطورية حرقت بحقد الغازي ودمرت بأسلحة ذرية وكيميائية ، فأبت الاستسلام ونهضت من عنق هزيمتها ، وحولت الهزيمة لنصر سياسي وعسكري واقتصادي تربعت من خلاله بمصاف الأمم المتقدمة ، لم تلق بظلال الهزيمة على رمزيتها المتمثلة بالإمبراطور أو المسميات الفضفاضة بل حافظت عليه كرمزية حضارية وتراث محفز لها ونهضت به ومعه .
أما أمتنا العربية فهي لا زالت تتخبط بإرثها الذي لم تحترم منه شيئاً بل علقت عليه هزائمها وعاشت تخلق المبررات وتهاجم وتتهم ولا زالت ، وركعت لمن يساومها ويكيل لها العطاء لإشباع رغبات الجشع والخضوع .
فاليوم نحاصر وتهتك حرمات أوطاننا ، ونضرب في كل مكان ، ونحن نبحث عن صلاة نتضرع بها للمولي جل جلاله بأن ينعم علينا بخيراته ونعمة .
فنبارك لأثيوبيا الصومال كما باركنا للولايات المتحدة العراق ، ولنبدأ بتصميم تهنئة أخرى لبقعة عربية أخرى .... ولنا لقاء بخيبة أمل جديدة .... وكل عام وأنتم بخير
سامي الأخرس
26/12/2006




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,785,910
- الديمقراطية واعلان انتخابات مبكرة
- غزة الحزينة
- المشهد العراقي
- الجبهه الشعبيه و ذكري التأسيس ** سامي الأخرس
- شربل بعيني وأنا
- لا يوجد حكومة وحدة وطنية
- البرنامج والتكتيك ما بين الشعار والتطبيق
- أكذوبة الثوابت ورواتب الموظفين
- الفطور والعشاء من الكماليات عند الطفل العربي
- الطبيب الذي تحول لضمير وحكيم الثورة(جورج حبش
- مذبحة بيت حانون وعبثية المطالبة بموقف عربي
- اسطورة نساء بيت حانون ...وجاهلية رجال خان يونس
- بيت حانون وتعرية الوجوه القبيحة
- ملفات الفساد تعالج علي الهواء مباشرة
- فلسطين بعد التعديل
- ضرورة وجود قوة ثالثة تعيد التوازن للساحة الفلسطينية
- خالد ابو هلال يعلن بدء الحرب الأهلية
- الأمة العربية ومصطلح المؤخرة الفكرية
- عذرا راشيل كوري ... فخرا عبدالرحيم الحمصي ... سامي الأخرس
- صمت وسقوط وموت


المزيد.....




- إلى المعلم في يومه.. تحية محبة واعتزاز
- تايلاند تقرر رفعا جزئيا للأحكام العرفية
- أبو ظبي الوطنية للطاقة تشتري أصول بي.بي الهولندية
- أمين عام الناتو: النقص في القوات الأطلسية في أفغانستان -غير ...
- بوش يتهرب من الحديث عن حرب أهلية في العراق
- باريس تتحدث عن مشروع قرار فرنسي بريطاني الماني لفرض عقوبات ع ...
- شركة ألمانية تنفذ أول مزرعة مغلقة لتربية الأسماك في اليمن
- انفجار عند معبر حدودي سوري لبناني
- رئيس الوزراء الفلسطيني يصل الى مصر في اول زيارة خارجية منذ ت ...
- تقرير استخباري اميركي: القاعدة تسيطر على غرب العراق


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - سامي الاخرس - وتتوالي خيبات الأمل يا عرب