أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنجيلا درويش يوسف - شاهد














المزيد.....

شاهد


أنجيلا درويش يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 8031 - 2024 / 7 / 7 - 14:56
المحور: الادب والفن
    


وأنا
أمشط الأزقة
كان عليّ أن أنسى عمراً بكامله خلفي
وبعض أشياء ختمت اللقاء معها بقبلة تحت المطر !
كل ما أحمله بقايا أمس بعيد
وجبلا يغفو على جفنيّ
منذ الليلة الأولى
التي بتُ فيها أجمع الدمى،
زجاج نافذة سحقت قدمايّ
وما عادت تتسع لنهد امرأة
رميت نكتة ساذجة عن مسرح العرائس
وعن مدينة هجرها الجمهور
أحتجاجاً على عشاقها الذين يمارسون العادة السرية
وعادت البكارة !
سأرحل وكلي يقين
ما من عصافير تبحث عن جذورها
وما من فرشات تطير في نسيان آخضر
واحدة تلوى الآخرى
وقعتُ في شِراك النور
احترقت في غفلتها
لا عودة لبداية أخرى
ونصف المدينة عمى
ونصف الآخر غبار تنتظر الريح
والرياح تخوض حرباً لتقديم طلب اللجوء،
كمن يريد أن يمحو
مشهد ما
ويستبدله بالصمتِ
سأشتري إطارًا للوجوه الذين غادروا
و أكتم عواء ذاكرتي
ونباح الكلاب المتيقظة في آخر الليل،
وأفضح ظلِّي الملقى فوق سرير أخرس
أشهد أن لا هناك
حارس يأمن لظله
ولا إبرة الحزن تبحث عن الخيطِ كي تخيط،
لا شيء هنا
سوى
وشوشة بحاشية ثوبي
تذكرني ببئر بيتنا القديم
الذي له رائحة رجل جميل
اعتاد ملء كأسي خلسة،
كلما عدتُ فارغة اليداين كما ذهبت.



#أنجيلا_درويش_يوسف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معًا كالعجزِ مع العجز
- على ما يرام
- شذرات
- أيها الراحل
- على سبيل الشوق (ومضات)
- نموت كي يحيا الوطن
- مَنْ أنا
- هايكو الصيف
- نزلاء السجون
- وجه آخر
- ومضات
- دون ما أجد
- فيكَ معنى الحُب
- كل الأشياء تكبر
- تلغراف
- رجلُ تحتَ الطَّاولة
- غبار السنين
- أنا و حبيبي
- قصائد هايبون
- في محراب البؤس


المزيد.....




- فنان مصري: نستغيث بالامام الحسين (ع) في معركة غزة
- مطربة يونانية ترفض الغناء بحفل في تركيا احتجاجا على رفع العل ...
- “استقبلها وخلي ولادك يفرحوا” .. تردد قناة Mbc3 الجديد لمتابع ...
- توقعات تنسيق الجامعات للثانوية العامة 2024 لكل من الشعبة الأ ...
- “نزلها حالًا” .. تردد قناة ماجد الجديد على النايل سات لمشاهد ...
- الفنان المصري محمد هنيدي يروي تفاصيل معاناته لـ15 عاما قبل ش ...
- بعد اعتدائه على سائق شاحنة بصخرة.. محكمة بلجيكية تخفف عقوبة ...
- نقيب الفنانين بمصر: واقعة وفاة الفنان تامر ضيائي قيد التحقيق ...
- خالد زهراو: ورش صناعة الصورة والأفلام تهدف لتطوير مهارات الش ...
- «ثبتها الان» استمتع الآن بمشاهدة الأفلام الحصرية تردد روتانا ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنجيلا درويش يوسف - شاهد