أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - اعتراض الدائرية المنطقية والحاضرية الوجودية















المزيد.....

اعتراض الدائرية المنطقية والحاضرية الوجودية


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 8002 - 2024 / 6 / 8 - 21:45
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الدائريّة المنطقيّة تشير إلى حالة يكون فيها تبرير مقدّمة أو استنتاج ما مُعتمداً على مقدمات أو استنتاجات أخرى، والتي بدورها تعتمد على المقدمة أو الاستنتاج الأصلي. هذا يُشكّل نوعًا من الحجة المُفرغة الذي لا ينتج نتيجة نهائية صحيحة, هناك عدة أنواع من الاعتراضات على الدائريّة المنطقيّة:
الاعتراض المتطلّب: هنا يتم المطالبة بتقديم أساس صحيح خارج الدائرة لتبرير المقدمات الأساسية.
الاعتراض التكراري: هنا يتم إظهار أن الحجة تعتمد على مقدمات تم الاستدلال عليها سابقًا بنفس الطريقة.
الاعتراض البراغماتي: هنا يتم توضيح أن الحجة لا تُقنع أو لا تُفيد في حلّ المشكلة على الرغم من صحتها منطقيًا.
الاعتراض المفسّر: هنا يُطلب توفير تفسير أو شرح للمقدمات الأساسية بدلاً من الاكتفاء بتبريرها بشكل دائري.
ناقش الفلاسفة الحاضريون الوجوديون عدة اعتراضات. من أبرزها
الاعتراض على افتراض وجود "طبيعة بشرية ثابتة", يرى الحاضريون الوجوديون أن الإنسان ليس له طبيعة جاهزة مسبقًا، بل هو مشروع يخلقه هو بنفسه من خلال اختياراته وأفعاله.
الاعتراض على الحتمية المنطقية, يعتقد احاضريون الوجوديون أن الإنسان لديه حرية الاختيار والإرادة الحرة، وبالتالي لا يمكن حصر سلوكه في قوانين منطقية جامدة.
رفض التجريد والموضوعية
يرفض الحاضريون الوجوديون فكرة الحقيقة المطلقة والموضوعية، ويؤكدون على أهمية التجربة الشخصية والوجود الملموس للإنسان.
من هذا المنظور الحاضري الوجودي، فإن الإنسان هو الذي يخلق معناه وقيمه بنفسه، وليس هناك أي نظام منطقي أو طبيعة جاهزة تحدد مسبقًا ما يجب أن يكون عليه. بدلاً من ذلك، الإنسان مسؤول عن اختياراته وأفعاله والتزاماته في عالم غير متناه من الإمكانيات. موقف الحاضرية الوجودية يؤكد على أن الإنسان ليس محددًا مسبقًا بأي نظام منطقي أو طبيعي، بل هو كائن حر يصنع نفسه من خلال اختياراته وأفعاله في العالم. وهذا ما يتعارض مع فكرة الدائرة المنطقية.
الاعتراض على الدائريّة المنطقيّة يتطلّب تقديم أسس أخرى خارج الدائرة الحجاجية لتأسيس الحجة بشكل صحيح. وهذا هو التحدّي الرئيسي في التصدّي لهذه المشكلة المنطقية. ميزة أساسية لاعتراض الدائرة المنطقية في الحجج الفلسفية هي أنه يساعد في تحديد أوجه الضعف في الحجة والمطالبة بمزيد من التبرير والأسس المستقلة, هناك عدة طرق رئيسية يساعد بها اعتراض الدائرة المنطقية في كسب الحجة الفلسفية:
كشف الافتراضات الضمنية, عندما يتم اكتشاف الدائرية في الحجة، فإن ذلك يظهر الافتراضات الضمنية التي تحتاج إلى تبرير مستقل.
تعزيز الدعم المنطقي, للتغلب على الاعتراض، يجب تقديم أساس منطقي قوي خارج الدائرة لتعزيز الحجة. وهذا يُعزز صحة الاستدلال.
التفسير والتوضيح, الاعتراض على الدائرية يتطلب توفير تفسيرات وشروحات أكثر تفصيلًا للمقدمات والمفاهيم الأساسية. وهذا يساعد في جعل الحجة أكثر وضوحًا وإقناعًا.
تعديل الافتراضات والمسلّمات, مواجهة الدائرية قد تتطلب إعادة النظر في الافتراضات الأساسية للحجة وتعديلها لتجنب الدوران المفرغ.
إيجاد أدلة خارجية, لتجاوز الدائرية، قد يكون من الضروري البحث عن أدلة وبراهين خارجية تدعم الحجة بشكل مستقل.
بشكل عام، فإن اعتراض الدائرة المنطقية يحفز على تعزيز الحجة الفلسفية من خلال تحسين الأساس المنطقي والتفسيري لها. وبالتالي يُساهم في جعل الحجة أكثر إقناعًا وتأثيرًا.
هناك العديد من الأمثلة الملموسة على كيفية استخدام اعتراض الدائرة المنطقية لتعزيز الحجج الفلسفية:
الحجة الكارتيزية للوجود, "أنا أفكر، إذن أنا موجود." عندما يتم اعتراض الدائرة على هذه الحجة (حيث يستخدم الاستنتاج "أنا موجود" بالفعل في المقدمة "أنا أفكر")، فإن ذلك يدفع إلى تقديم تبرير أقوى لمقدماتها الأساسية بشكل مستقل، مثل تحليل دقيق لطبيعة الوعي والتفكير.
الحجة الأنطولوجية لوجود الله, هذه الحجة تستدل على وجود الله من خلال تعريف الله كأكمل كائن ممكن. اعتراض الدائرة هنا يتطلب تعريفًا مستقلاً لمفهوم "الكمال" والبرهنة على أن هذا التعريف نهائي, وحينما لاتصل الى مفهوم نهائي للكمال لا يقود بالضرورة إلى وجود الله.
الحجة الأخلاقية على وجود الله, هذه الحجة تستند إلى وجود قِيَم أخلاقية مطلقة كدليل على وجود الله. هنا يمكن استخدام اعتراض الدائرة لتعزيز الحجة بتقديم أسس مستقلة لهذه القِيَم الأخلاقية,وحينما لايوجد مفهوم نهائي للاخلاق او أسس مستقلة انثروبولوجية موحدة يتم اعتراض الدائرة.
الحجة على استحالة الشك المطلق, هذه الحجة تدعي أن مجرد الشك في صحتها يثبت أنها صحيحة. هنا يمكن استخدام اعتراض الدائرة لتطوير تبرير أقوى للمقدمات الأساسية للحجة.
في كل هذه الأمثلة، فإن اعتراض الدائرة المنطقية يُحفِّز على تعزيز الأسس المنطقية والفلسفية للحجج بشكل أكثر استقلالية وإقناعًا.لكن هناك بعض نقاط الضعف التي يجب أخذها في الاعتبار عند استخدام اعتراض الدائرة المنطقية لتعزيز الحجج الفلسفية:
الدوران المنطقي لا يُلغي بالضرورة صحة الحجة, مجرد وجود دائرة منطقية في الحجة لا يعني بالضرورة أن الحجة خاطئة. قد تكون المقدمات الأساسية للحجة صحيحة بشكل مستقل، على الرغم من وجود دائرة منطقية.
قد يصعب تحديد الدوران المنطقي, في بعض الحالات، قد يكون من الصعب تحديد ما إذا كان هناك دوران منطقي في الحجة أم لا، خاصةً في الحجج المعقدة أو الدقيقة.
الاعتراض قد يكون مخادعًا, في بعض الأحيان، قد يستخدم المعترض اعتراض الدائرة بطريقة مخادعة أو غير كافية لإثبات خطأ الحجة، مما يضعف قوة الاعتراض.
التركيز المفرط على الشكل قد يتجاهل المضمون, الانشغال الزائد بالجوانب الشكلية للحجة ودوران الاستدلال قد يؤدي إلى تجاهل المسائل الموضوعية والمضمونية للحجة.
قد يكون من الصعب تقديم بديل قوي, في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب على المعترض تقديم حجة بديلة قوية بدلاً من مجرد الاعتراض على الحجة الأصلية. لذلك، على الرغم من فائدة اعتراض الدائرة المنطقية، يجب استخدامه بحذر وتوازن مع النظر في هذه النقاط الضعف المحتملة, هناك طرق أخرى لتقييم قوة الحجج الفلسفية بخلاف اعتراض الدائرة المنطقية:
تحليل المقدمات, فحص مدى صحة وقوة المقدمات التي تستند إليها الحجة، بغض النظر عن الترتيب المنطقي.
النظر في الاتساق الداخلي, التأكد من أن الحجة لا تحتوي على تناقضات داخلية أو افتراضات متضاربة.
تقييم القوة الإقناعية, النظر في مدى قدرة الحجة على إقناع الجمهور المستهدف، اعتمادًا على المنطق والحجج البلاغية.
إجراء اختبارات الموافقة والتكذيب, محاولة إيجاد حالات أو سيناريوهات تؤيد أو تكذب الحجة.
النظر في التبعات والنتائج المترتبة, تحليل ما إذا كانت النتائج المترتبة على الحجة منطقية وقابلة للتطبيق.
مراعاة السياق والافتراضات الضمنية,النظر في المعطيات والسياقات التي تنبثق منها الحجة والافتراضات الضمنية التي تحتويها.
المقارنة بالحجج البديلة, تقييم قوة الحجة مقارنةً بالحجج الأخرى المطروحة حول نفس الموضوع.
باستخدام هذه الطرق التكميلية بالإضافة إلى اعتراض الدائرة المنطقية، يمكن الوصول إلى تقييم شامل وموثوق لقوة الحجج الفلسفية في الحاضرية الوجودية , هناك بعض الحجج الفلسفية التي تتجاوز اعتراضات الدائرة المغلقة والمقدمات المنطقية، وقد تكون أكثر متانة في مواجهة النقد الفلسفي:
الحجج القائمة على الخبرة والملاحظة
هناك حجج فلسفية تستند إلى الملاحظة والخبرة الإنسانية المباشرة، بدلاً من الاعتماد فقط على المقدمات المنطقية. مثل الحجج الوجودية التي تركز على طبيعة الوجود الإنساني والتجربة المعاشة.
الحجج القائمة على التفسير التاريخي والثقافي
هناك حجج فلسفية تستند إلى الفهم التاريخي والثقافي لظواهر معينة, مثل الحجج في فلسفة اللغة التي ترتبط بالسياق الاجتماعي والثقافي لاستخدام المصطلحات.
الحجج التأويلية والهرمنيوطيقية
هناك حجج فلسفية تعتمد على التأويل والفهم التفسيري للنصوص والظواهر, مثل الحجج في فلسفة التأويل التي تركز على كيفية فهم المعاني والرموز.
الحجج القائمة على التحليل الظاهراتي
هناك حجج فلسفية تستند إلى الوصف الدقيق للظواهر الإنسانية والخبرة المباشرة. مثل الحجج في الفينومينولوجيا التي تركز على الوعي والخبرة المعيشة, هذه النماذج من الحجج الفلسفية تعتبر أكثر مرونة في مواجهة الانتقادات المنطقية، وتعتمد على أسس فلسفية متنوعة لبناء حججها. بالتالي، فهي قد تكون أكثر قوة وإقناعًا في بعض السياقات الفلسفية.
بعض الحجج الفلسفية الأخرى التي تتجاوز الدائرة المغلقة والمقدمات المنطقية:
الحجة التداولية لـ ويتغنشتاين
ويتغنشتاين يحتج بأن المعنى يتحدد من خلال استخدام اللغة في السياق التواصلي
هذه الحجة تستند إلى تحليل استخدام اللغة في الممارسات الاجتماعية بدلاً من القواعد المنطقية المجردة.
الحجة التأثيرية لـ باوير حول العلم والسياق الاجتماعي
باوير يحتج بأن العلم مؤثر ومشروط اجتماعيًا وسياسيًا، وليس مجرد بناء منطقي
هذه الحجة تستند إلى دراسة العوامل الاجتماعية والسياسية المؤثرة في نشأة وتطور المعرفة العلمية.
الحجة التحليلية لـ أدورنو حول الفكر الإيديولوجي
أدورنو يحتج بأن الفكر الفلسفي والنظري مشروط بالسياق الاجتماعي والاقتصادي والسياسي. هذه الحجة تستند إلى نقد الأيديولوجيا والبحث عن المصالح المخفية في النظريات الفلسفية.
الحجة التأملية لـ هايدغر حول الوجود والزمانية
هايدغر يحتج بأن الوجود الإنساني هو وجود مؤقت وزماني وليس كيانًا جوهريًا ثابتًا, هذه الحجة تستند إلى التأمل في الخبرة الإنسانية المعاشة بدلاً من البناء المنطقي المجرد.
هذه الأمثلة توضح تنوع المناهج الفلسفية التي تتجاوز الدائرة المغلقة للمقدمات المنطقية، مستندة إلى مناهج تحليلية، وتداولية، وظاهراتية، واجتماعية-نقدية. لذا ان التأمل الحاضري الوجودي قد يكون كافيًا لتقديم تفسيرات منهجية ودقيقة للواقع، بالاشارة إلى هذه الحجج الفلسفية، على الرغم من أهميتها في توسيع الأفق الفلسفي، قد يتطلب الأمر التكامل بين مختلف المناهج الفلسفية والمنطقية للوصول إلى تفسيرات أكثر اكتمالاً في الحاضرية الوجودية الشاملة مقارنة بالمناهج الفلسفية الاخرى.



#غالب_المسعودي (هاشتاغ)       Galb__Masudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التأمل في الحاضرية الوجودية وتقنية البرومودورو
- الثنائية الكارتيزية والجسد المقدس في الحاضرية الوجودية
- فلسفة الجمال في الحاضرية الوجودية
- الحاضرية الوجودية والمفاهيم الاساسية للنظرية النسبية العامة
- الزمان والمكان في الحاضرية الوجودية
- الحاضرية الوجودية والتهافت القيمي
- الانسان في الحاضرية الوجودية كائن محكوم بالحرية اركيولوجيا
- الفلسفة الحاضرية الوجودية والوجودية
- الحاضرية الوجودية ودور التحرير اللاهوتي ثقافيا
- الحاضرية الوجويدية و التأمل الاخلاقي
- الحاضرية الوجودية والقرارات الأخلاقية في العالم الافتراضي
- الحاضرية الوجودية الشاملة ووحدة الوجود
- الحاضرية الوجودية ومبدأ عدم اليقين
- الفلسفة الحاضرية الوجودية الشاملةوالدين
- انزياحات العولمة والحاضرية الوجودية
- الحاضرية الوجودية والنظرة الكونية لستيفن هاوكنك
- العمل الصالح في الحاضرية الوجودية الشاملة
- الحاضرية الوجودية وتصديق الوهم
- الحاضرية الوجودية الشاملة ومفهوم الزمن والموت
- التاريخ والتحولات في الحاضرية الوجودية الشاملة


المزيد.....




- قمة السلام الخاصة بأوكرانيا تحمل روسيا مسؤولية المعاناة والد ...
- -شبيغل-: ألمانيا تدرس الترحيل إلى أفغانستان عبر أوزبكستان
- زيلينسكي في ختام قمة أوكرانيا: روسيا غير مستعدة -لسلام عادل- ...
- السديس يثير تفاعلا بما قاله عن الفلسطينيين في خطبة عيد الأضح ...
- مقتل شخصين وإصابة 6 آخرين بإطلاق نار خلال احتفال -بيوم الحري ...
- 47 درجة مئوية في الظل.. الأرصاد السعودية تسجل أعلى درجة حرار ...
- ساركوزي يحذر من قرار مفاجىء لماكرون سيدفع فرنسا إلى الفوضى
- حريق كبير يلتهم 300 نخلة في محافظة الوادي الجديد المصرية
- المحكمة العليا الإسرائيلية تجمد التحقيق بشأن عمل الجيش الإسر ...
- مصدر مصري رفيع المستوى يعلن تكثيف القاهرة اتصالاتها لتطبيق ه ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - اعتراض الدائرية المنطقية والحاضرية الوجودية