أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - انزياحات العولمة والحاضرية الوجودية















المزيد.....

انزياحات العولمة والحاضرية الوجودية


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 7978 - 2024 / 5 / 15 - 20:17
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


انزياحات العولمة والحاضرية الوجودية تتعلق بالتحولات التي يشهدها العالم المعاصر فيما يتعلق بالعولمة والتطور الحضري، وكيفية تأثيرها على الوجودية الإنسانية والتجربة الحضرية. العولمة هي عملية تتمثل في تكامل العالم بشكل أكبر عبر التجارة، والاتصالات، والتكنولوجيا، والثقافة. تؤدي العولمة إلى تفاعلات متزايدة بين الثقافات والاقتصادات والمجتمعات، مما يجعل العالم يبدو أكثر ارتباطًا وترابطًا. مع تقدم العولمة، يحدث تغير في الحياة الحضرية أيضًا. يشير التطور الحضري إلى زيادة نسبة السكان المعيشة في المدن وزيادة النمو الحضري والتطور العمراني. تتسم المدن الحديثة بالكثافة السكانية، والتنوع الاجتماعي، والثقافي، والتكنولوجي.
أما الوجودية الحاضرية، فهي مفهوم يرتبط بتجربة الفرد للحياة في البيئة الحضرية الحديثة. تعني الوجودية الحاضرية اندماج الفرد في الحضارة الحضرية والتأثيرات التي تنشأ عنها على هويته ووجوده الشخصي. يمكن أن تؤثر العولمة والتطور الحضري على الوجودية الحضرية من خلال تغير القيم والمعتقدات والسلوكيات وأنماط الحياة للأفراد في المدن. تعتبر انزياحات العولمة في الحاضرية الوجودية عبارة عن تحولات كبيرة في العالم المعاصر، وتتطلب فهمًا شاملاً لتأثيراتها على الأفراد والمجتمعات والثقافات. قد تترتب على هذه الانزياحات فرصًا جديدة وتحديات، وتتطلب تبني استراتيجيات مناسبة للتعامل معها والتكيف معها.
انزياحات العولمة والحضرية الوجودية قد تواجه تحديات عديدة:
فقدان الهوية الثقافية: قد يتعرض الأفراد والمجتمعات لتهديد فقدان هويتهم الثقافية التقليدية نتيجة التأثيرات العالمية والتطور الحضري. يمكن أن يؤدي التكيف مع القيم والمعايير العالمية المنتشرة إلى إهمال الثقافة والتراث المحليين.
عدم المساواة الاقتصادية: قد تزيد عمليات العولمة والتطور الحضري من الفجوة الاقتصادية بين الأفراد والمجتمعات. يمكن أن يتسبب التحول من الاقتصاد الزراعي إلى الاقتصاد الحضري في تراكم الثروة والفرص في المدن الكبرى، في حين يترك الريف والمناطق الريفية في وضع يفتقر إلى فرص العمل والخدمات الأساسية.
التحديات البيئية: يمكن أن تؤدي التطورات الحضرية السريعة وزيادة استهلاك الموارد إلى تدهور البيئة وتلوثها. النمو الحضري غير المستدام يمكن أن يؤثر سلبًا على الجودة البيئية والحيوية في المدن والمناطق المحيطة بها، بما في ذلك تلوث الهواء والمياه وتراكم النفايات وفقدان التنوع البيولوجي.
انعدام التوازن الاجتماعي: قد تزيد العولمة والتطور الحضري من الفجوات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. يمكن أن تواجه الفئات الفقيرة والمهمشة صعوبات في الوصول إلى الخدمات الأساسية والفرص الاقتصادية والتعليم والرعاية الصحية. يمكن أن تزيد هذه الفجوات من التوترات الاجتماعية وتؤدي إلى عدم استقرار المجتمعات.
فقدان الروابط المجتمعية: قد يؤدي التحول الحضري السريع والتغيرات الاجتماعية إلى ضعف الروابط المجتمعية التقليدية. يمكن أن يؤدي الانتقال من المجتمعات القائمة على العلاقات الاجتماعية القوية إلى المدن الكبيرة والمجتمعات الأكثر مجهولية إلى شعور بالعزلة وفقدان الانتماء.
هذه مجرد بعض الأمثلة على التحديات التي يمكن أن تنشأ عن انزياحات العولمة والحاضرية الوجودية. ومن المهم ملاحظة أن هذه التحديات ليست قائمة شاملة، وقد تختلف حسب السياق الثقافي والاقتصادي والاجتماعي لكل منطقة. تتطلب معالجة هذه التحديات تبني استراتيجيات متعددة المستويات تركز على التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية والحوكمة الفعالة والحفاظ على الثقافات المحلية وتعزيز الروابط المجتمعية.
هناك عدة استراتيجيات فلسفية يمكن اعتمادها لمواجهة تحديات العولمة والتطور التكنولوجي التي تواجه الحاضرية الوجودية. ومن بين هذه الاستراتيجيات:

الانفتاح والتعددية: تعتمد هذه الاستراتيجية على قبول واحترام التنوع الثقافي والفكري. يتطلب ذلك القدرة على التفاعل مع الثقافات والآراء المختلفة، والتعلم منها، وتعزيز الحوار والتفاهم المتبادل. يهدف هذا النهج إلى بناء جسور بين الثقافات والتجارب المختلفة، وتعزيز التعايش السلمي والتفاهم العالمي.
التنمية المستدامة: تركز هذه الاستراتيجية على تحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. يهدف إلى تطوير نماذج تنموية تأخذ في الاعتبار حقوق الأجيال القادمة والحفاظ على الموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي. يركز هذا النهج على تعزيز العدالة الاجتماعية والمساواة وتحقيق التنمية المستدامة في جميع أنحاء العالم.
العدالة الاجتماعية: تهدف هذه الاستراتيجية إلى تحقيق المساواة والعدالة في توزيع الفرص والموارد. يركز هذا النهج على تقليل الفجوات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بين الأفراد والمجتمعات. يشمل ذلك تعزيز فرص العمل اللائقة والتعليم والرعاية الصحية، وتعزيز حقوق الأقليات والفئات المهمشة.
العيش الذاتي والتحرر: تركز هذه الاستراتيجية على تعزيز الحرية الفردية وتحقيق العدالة الاجتماعية من خلال تمكين الأفراد وتحقيق تحررهم. يتضمن ذلك تعزيز حقوق الفرد في اتخاذ القرارات الخاصة به، وتعزيز الحرية الثقافية والسياسية، وتعزيز المشاركة الديمقراطية.
النقد الثقافي والتحليل النقدي: تشجع هذه الاستراتيجية على إجراء تحليل نقدي للظواهر الثقافية والاجتماعية والاقتصادية. يهدف ذلك إلى فهم التأثيرات السلبية للعولمة والتطور التكنولوجي على الأفراد والمجتمعات وتعريض الاحتياجات والتطلعات المختلفة للنقد والتحليل النقدي. يساعد هذا النهج في تحديد القضايا الهامة والتحولات غير المرغوب فيها، وتطوير رؤى جديدة ومناهج تحليلية لمعالجة التحديات. يجب ملاحظة أن هذه الاستراتيجيات لا تعتبر مستقلة تمامًا، بل يمكن تبنيها بشكل مترابط ومتكامل لتحقيق تأثير أكبر في تحسين الواقع الحاضري.
قد يؤثر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتطور تكنولوجيا الاتصالات على الحاضرية الوجودية بطرق مختلفة، ولكنها لا تحقق بالضرورة عملية محو للهوية الفلسفية. قد يؤدي استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الرقمية بشكل مكثف إلى تشتت الانتباه وتشتت الذهن. يمكن أن يؤدي التركيز المستمر على الشاشات والمحتوى الرقمي إلى تقليل الوعي الحاضر والتفاعل العميق مع العالم من حولنا. قد يؤدي الاعتماد المفرط على التواصل الرقمي إلى الانعزالية الاجتماعية. يمكن أن يتسبب التواصل الافتراضي في فقدان التفاعل الشخصي والتواصل الحقيقي مع الآخرين، مما يؤثر على قدرتنا على بناء علاقات صحية وتجارب اجتماعية غنية. يعرضنا استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الويب لكميات هائلة من الإعلانات والمحتوى الرقمي. قد يؤثر ذلك على تشكيل آراءنا واعتقاداتنا ويؤثر على تجربتنا الشخصية والثقافية، مما يؤثر في الحاضرية الوجودية. مع ذلك، يجب الإشارة إلى أن الحاضرية الوجودية هي تجربة فردية وشخصية، ولكل شخص تفاعله الفريد مع التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي. يمكن أن يكون للتكنولوجيا الحديثة أيضًا تأثيرات إيجابية على الحاضرية الوجودية، مثل إمكانية الوصول إلى المعرفة والتواصل مع أشخاص آخرين من مختلف الثقافات والخلفيات. يجب أن نكون واعين لتأثير التكنولوجيا على حياتنا وأن نستخدمها بطريقة تعزز تجربتنا الشخصية في الحاضرية الوجودية.
يشكل مفهوم المحو للذاكرة والذي يشير إلى فقدان الذاكرة أو تخفيف قدرتنا على الاسترجاع والاحتفاظ بالمعلومات بسبب زيادة تراكم المعلومات والتكنولوجيات المتقدمة. يمكن أن يكون لهذا التراكم تأثير على الحاضرية الوجودية بعدة طرق:
زيادة الضغط المعرفي: تكنولوجيا المعلومات الحديثة توفر لنا وصولًا سهلاً وسريعًا إلى كمية ضخمة من المعلومات. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي هذا الزيادة في الكمية إلى زيادة الضغط المعرفي على الفرد. يصبح من الصعب معالجة وفهم واستيعاب كل هذه المعلومات، مما قد يؤثر على القدرة على التفكير العميق والتركيز في الحاضر.
انتقال المعلومات إلى الوسائط الرقمية: مع تقدم التكنولوجيا، تزداد اعتمادنا على وسائط الذاكرة الرقمية مثل الأجهزة الذكية والكمبيوترات والسحابة الإلكترونية. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تراجع الحاضرية الوجودية التقليدية، حيث يمكننا الاعتماد على هذه الوسائط لتخزين المعلومات واسترجاعها بدلاً من الاعتماد على الذاكرة الشخصية.
الاعتماد على الذاكرة الخارجية: بسبب توفر التكنولوجيا والأجهزة الذكية، أصبح من المشترك استخدام وسائل التكنولوجيا لتدوين الملاحظات وتنظيم المواعيد وتخزين المعلومات الشخصية. قد يؤدي الاعتماد المفرط على هذه الذاكرة الخارجية إلى تقليل ممارسة الذاكرة والتفكير النشط، مما يؤثر على الحاضرية الوجودية. مع ذلك، يجب أن نلاحظ أن التكنولوجيا لها أيضًا العديد من الفوائد والإسهامات الإيجابية في حياتنا. يمكن استخدام التكنولوجيا لتعزيز الحاضرية الوجودية، على سبيل المثال، من خلال استخدام تطبيقات التأمل والممارسات الوعي لتعزيز التفاعل الحاضر والوعي باللحظة الحالية.
ان مستقبل الحاضرية الوجودية كحركة فلسفية يمكن أن يتأثر بالانزياحات السريعة في تكنولوجيا الحروب ومصير الإنسان. ومع ذلك، يمكن أن تظل الحاضرية الوجودية ذات أهمية كبيرة في هذا السياق. يمكن أن تكون التكنولوجيا عاملاً هامًا في تعزيز الحاضرية الوجودية إذا تم استخدامها بشكل صحيح. على سبيل المثال، يمكن استخدام التطبيقات والأجهزة الذكية لتذكير الأشخاص بأن يكونوا حاضرين ومركزين في اللحظة الحالية. يمكن أيضًا استخدام التكنولوجيا لتوفير موارد التعلم والتوجيه الذاتي لتعزيز الوعي والنمو الشخصي. قد تطرأ تحديات أخلاقية جديدة مع تطور تكنولوجيا الحروب ومصير الإنسان. يمكن أن يتضمن ذلك استخدام التكنولوجيا في تجاوز الحاضرية الوجودية أو تعزيز الانعزال الاجتماعي. من المهم أن يتم التفكير والنقاش في هذه التحديات وتطوير إطار أخلاقي لاستخدام التكنولوجيا بطريقة تعزز الحاضرية الوجودية والتواصل الإيجابي. في ظل التقدم التكنولوجي السريع، قد يواجه الأفراد تحديات في البقاء متوازنين وحاضرين في حياتهم اليومية. يجب العمل على توعية الناس بأهمية الحاضرية الوجودية وتوفير الأدوات والممارسات التي تساعدهم في التحكم في استخدام التكنولوجيا والحفاظ على التوازن بين العالم الافتراضي والعالم الحقيقي. يمكن أن تساعد التقنيات الناشئة مثل الواقع الافتراضي والواقع المعزز في تعزيز التجارب الحاضرية وتوجيه الانتباه والتركيز. يمكن استخدام هذه التقنيات لتقديم تدريبات وتمارين تعزز الحاضرية الوجودية وتسهم في تحسين السلوك الإيجابي. بشكل عام، يمكن أن يستمر الاهتمام بالحاضرية الوجودية في المستقبل، ومن المحتمل أن تتكيف مع التحولات التكنولوجية والتحديات الفردية والاجتماعية. يتطلب ذلك تعزيز الوعي والتفكير النقدي وتطوير استراتيجيات جديدة لتعزيز الحاضرية الوجودية في ظل الظروف المتغيرة، التوازن بين العالم الافتراضي والعالم الحقيقي له أهمية كبيرة في تعزيز الحاضرية الوجودية. العالم الحقيقي يوفر لنا تجربة حسية كاملة وواقعية. إن الاستمتاع بالمشاهدة والاستماع واللمس والتفاعل مع العالم من حولنا يعزز الحاضرية الوجودية. عندما نكون عالقين في العالم الافتراضي فقط، فإننا قد نفتقد هذه التجربة الحسية الكاملة ونفقد الاتصال باللحظة الحالية. العالم الحقيقي يوفر لنا الفرصة للتواصل والتفاعل مع الآخرين في الوقت الحقيقي. إن التفاعل الشخصي والتواصل العين بالعين يعزز الحاضرية الوجودية ويسهم في بناء العلاقات الاجتماعية الصحية. على العكس، قد يؤدي الانغماس المفرط في العالم الافتراضي إلى انعزال اجتماعي وفقدان التواصل الحقيقي مع الآخرين. العالم الحقيقي يوفر لنا فرصًا للتعلم الشامل من خلال الملاحظة والتجربة المباشرة. إن ممارسة الأنشطة الحقيقية والتعامل مع التحديات والمواقف الواقعية تساهم في تطوير مهاراتنا وزيادة وعينا وتعزز الحاضرية الوجودية. قد يكون العالم الافتراضي مفيدًا في بعض الحالات لتعزيز التعلم والتجربة، ولكن الاعتماد الكامل عليه يمكن أن يقلل من الفرص التعليمية الحقيقية. الحفاظ على التوازن بين العالم الافتراضي والعالم الحقيقي يساهم في الصحة العقلية والعاطفية. يمكن أن يؤدي الانغماس المفرط في العالم الافتراضي إلى الإجهاد والقلق والاكتئاب وعدم الرضا عن الحياة الحقيقية. بينما يمكن أن يكون العالم الافتراضي مساحة للترفيه والاسترخاء، إلا أن الحياة الحقيقية تمنحنا الفرصة للتواصل مع العالم بشكل أكثر تنوعا، وتجربة مشاعر ومشاعر حقيقية.
بشكل عام، الحفاظ على التوازن بين العالم الافتراضي والعالم الحقيقي يساعدنا على الاستمتاع بفوائد كل منهما وتحقيق التوازن الصحي في حياتنا. يتعين علينا أن نكون واعين لاستخدامنا للتكنولوجيا وأن نتخذ إجراءات للتأكد من أننا نخصص وقتًا كافيًا للعالم الحقيقي والتواصل الاجتماعي، ونستخدم العالم الافتراضي بطريقة متوازنة ومفيدة لتعزيز حياتنا الحقيقية وحاضريتنا الوجودية.



#غالب_المسعودي (هاشتاغ)       Galb__Masudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحاضرية الوجودية والنظرة الكونية لستيفن هاوكنك
- العمل الصالح في الحاضرية الوجودية الشاملة
- الحاضرية الوجودية وتصديق الوهم
- الحاضرية الوجودية الشاملة ومفهوم الزمن والموت
- التاريخ والتحولات في الحاضرية الوجودية الشاملة
- الحاضرية الوجودية الشاملة و تحقيق السعادة والرضا
- الحاضرية الوجودية وما بعد البراكماتية
- تأثير الحاضرية الوجودية الشاملة فلسفيا
- الحاضرية الوجودية والبحث عن المعنى Presentism Existentialism
- الأيديولوجيات والديموقراطية
- العالم من الفاشية الى الفاشنستية
- المادية والمثالية وقضية الوجود والتطرف
- الانسان من تطورية العقل الى انسحاب بدائي
- اللعب المخادع ومظهرية الاداء سمة الجبناء
- جبهة دولية لتغذية الاعلام المنحاز
- الاعلام المنحاز وأدلجة الحقيقة
- فلسفة الوحدة
- جينالوجيا الطاعة في الشرق الاوسط
- عقدة الضحية وسذاجة الموقف
- تقنية زراعة الافكار


المزيد.....




- فرنسا: مخاوف من تحول توتال الفرنسية إلى شركة أمريكية.. كيف ي ...
- بوتين في لقائه مع لوكاشينكو: ليس لدى روسيا مشكلات لم يتم حله ...
- ماكرون يبحث مع وزراء خارجية 4 دول عربية الوضع في غزة
- كاليدونيا الجديدة: مقتل شخص برصاص الشرطة مع استمرار الاحتجاج ...
- -جزيرة الأحلام- تتحول إلى كابوس للسياح.. قتلى وجرحى بانهيار ...
- الاتحاد الأوروبي يدافع عن الاعتراف بدولة فلسطينية: ليس هدية ...
- مصادر: بوتين مستعد لوقف حرب أوكرانيا بشرط القبول بالوضع الرا ...
- خبير: هنغاريا قد تضطر لتعليق عضويتها في -الناتو- إن استمر في ...
- موسكو تستدعي السفير الروسي لدى أرمينيا للتشاور
- وفاة مواطن إيراني إثر سماع نبأ تحطم مروحية رئيسي ورفاقه


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - انزياحات العولمة والحاضرية الوجودية