أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - الحاضرية الوجودية والنظرة الكونية لستيفن هاوكنك















المزيد.....

الحاضرية الوجودية والنظرة الكونية لستيفن هاوكنك


غالب المسعودي
(Galb Masudi)


الحوار المتمدن-العدد: 7976 - 2024 / 5 / 13 - 21:11
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الحاضرية الوجودية ونظرة ستيفن هوكينغ للكون هما اتجاهان مختلفان في الفلسفة والعلوم. الحاضرية الوجودية هي مدرسة فلسفية تركز على الوجود الفردي والتجربة الشخصية كمحور للتفكير والتحليل. تعتبر الحاضرية الوجودية أن الوجود الفردي والوعي هما الجوهر الأساسي للحقيقة والمعنى. من ناحية أخرى، ستيفن هوكينغ هو عالم فيزياء نظرية وفلك بارز، وهو معروف بأعماله في مجال الثقوب السوداء ونشأة الكون. واحدة من أفكار هوكينغ البارزة هي نظرية الانفجار الكبير، التي تقترح أن الكون نشأ من حالة أولية مضغوطة وساخنة ومنذ ذلك الحين يتم توسيعه. على الرغم من أن هناك تداخلات بين الفلسفة والفيزياء في بعض الأحيان، إلا أن الحاضرية الوجودية ونظرة هوكينغ للكون ليست متجانسة أو متفقة. الحاضرية الوجودية تركز على الوجود الفردي والتجربة الشخصية، بينما نظرة هوكينغ للكون تعتمد على الأدلة العلمية والنماذج الفيزيائية لشرح المظاهر المادية للكون. بصفة عامة، يجب أن نفهم أن الفلسفة والعلم قد يقدمان إطارات ومنظورات مختلفة لفهم العالم والوجود، وقد يكون هناك تباين في الآراء والتصورات بينهما.
الأدلة العلمية التي يعتمد عليها ستيفن هوكينغ في نظريته عن نشأة الكون. ستيفن هوكينغ قدم العديد من الأدلة العلمية التي يستند إليها في نظريته حول نشأة الكون، والتي تشمل مفهوم الانفجار الكبير (Big Bang) ونظرية الثقوب السوداء. بعض الأدلة الرئيسية التي يعتمد عليها هوكينغ:
انحشار الكون: يشير هذا الأدلة إلى أن الكون يتمدد من حالة أولية كانت مضغوطة وساخنة جداً. يستنتج ذلك من خلال مشاهدة تحرك الأجرام السماوية بعيدة في الكون، حيث يتم انتشار ضوءها إلى اللون الأحمر (انحشار الضوء)، وهذا يشير إلى انتشار الكون نفسه.
خلفية الإشعاع الميكروي: اكتشف الفيزيائيون إشعاعاً ميكروياً في الفضاء يعرف بـ "إشعاع الخلفية الميكروي" أو "إشعاع الانفجار الكبير"، وهو إشعاع متجانس يملأ الكون بالكامل. يعتقد هوكينغ أن هذا الإشعاع يعد دليلاً قوياً على حدوث الانفجار الكبير.
نظرية الثقوب السوداء: يعتقد هوكينغ أن فهم الثقوب السوداء يمكن أن يساهم في فهم نشأة الكون. يتناول هوكينغ الثقوب السوداء من خلال نظرية النسبية العامة لألبرت أينشتاين ونظرية الميكانيكا الكمية، ويستدل من خلالها على أن الكون يمكن أن ينشأ من حالة مشابهة للثقوب السوداء.
تواجد العناصر الخفيفة: يمكن استنتاج تواجد العناصر الخفيفة مثل الهيدروجين والهيليوم في الكون المبكر من خلال قياس تراكيز هذه العناصر في الكواكب والنجوم البعيدة. تتفق هذه التراكيز مع نموذج الانفجار الكبير الذي يشير إلى أن تكون هذه العناصر في مرحلة مبكرة من تطور الكون.
تواجد إشعاع النيوترينو: يمكن قياس إشعاع النيوترينو، وهو جسيم نووي صغير يمر بسهولة خلال المادة، وهذا الإشعاع يشير إلى الكون المبكر. تم رصد إشعاع النيوترينو من الكون المبكر، وهذا يدعم فكرة الانفجار الكبير وتوسع الكون.
تواجد الهندسة الكونية: تشير القياسات الفلكية المستمرة وتحليل البيانات إلى تواجد الهندسة الكونية، مثل توزيع الهياكل الكبيرة والتجمعات الكونية والتكوينات الفلكية. يمكن تفسير هذه الهندسة الكونية بواسطة نماذج الانفجار الكبير وتطور الكون.
الخلفية الكونية الميكروية: إضافةً إلى خلفية الإشعاع الميكروي التي ذكرتها سابقًا، هناك أيضًا توجد خلفية كونية أخرى تسمى "خلفية الطاقة السوداء"، وهي تشير إلى توزيع الطاقة الداكنة في الكون. يعتقد هوكينغ أن هذه الخلفية الكونية الميكروية تعزز فكرة أن الكون بدأ من حالة مضغوطة وساخنة.
هذه بعض الأدلة التي تدعم نظرية ستيفن هوكينغ حول نشأة الكون. يجب أن نلاحظ أن هذه الأدلة مستمدة من مجموعة واسعة من البحوث والدراسات في مجال علم الفلك والفيزياء الفلكية، وتعتبر جزءًا من الجهود المستمرة لفهم منشأ وتطور الكون. الحاضرية الوجودية تركز على الفردية والانسان كفرد في مجتمع وهو بالتالي يصح عليه ما يصح على الكون من نظريات علمية ونظرية ستيفن هاوكن لا تتناقض مع الوجود الفردي. صحيح، الحاضرية الوجودية هي توجه فلسفي يركز على الفردية والانسان كفرد في المجتمع، ويهدف إلى فهم الوجود البشري والمعنى الحقيقي للحياة. على الرغم من أن نظرية ستيفن هوكينغ حول نشأة الكون تركز على الكون والعمليات الفيزيائية التي تحدث فيه، إلا أنه لا يوجد تناقض ضروري بين هذه النظريات والفلسفة الوجودية. الحاضرية الوجودية تركز على تجربة الفرد ومعاناته وتحقيق الحرية الشخصية والمعنى الذاتي في حياته. بالمقابل، نظرية هوكينغ حول نشأة الكون تعنى بمنشأ الكون وتطوره والعمليات الفيزيائية الكونية. ومع ذلك، يمكن للأفراد أن يجدوا مصداقية وثقة في النظريات العلمية وفي الوقت نفسه يمارسون الحاضرية الوجودية ويسعون لتحقيق النمو الشخصي والمعنى الفردي في حياتهم. فالفلسفة الحاضرية الوجودية تركز على الجوانب الروحية والاجتماعية للفرد، بينما النظريات العلمية تهتم بالملاحظات والتفسيرات المبنية على أدلة واقعية وقابلة للتجربة في المجال العلمي. يمكن للفرد أن يكون مؤمنًا بالنظريات العلمية وفلسفة الحاضرية الوجودية في نفس الوقت. الإيمان بالنظريات العلمية يعني قبول وفهم النتائج والتفسيرات التي تنبني على الأدلة العلمية والتجارب المكررة والمنهج العلمي. في هذا السياق، يمكن للشخص أن يؤمن بالمعرفة العلمية والاعتراف بالأدلة المتاحة والاستنتاجات التي توصلت إليها العلوم. بالتالي، يمكن للشخص أن يكون مؤمنًا بالنظريات العلمية وفلسفة الحاضرية الوجودية في نفس الوقت. فالإيمان بالعلوم يعكس الثقة في الأدلة والاستدلال العقلي، بينما الحاضرية الوجودية تعزز الاهتمام بالتجربة الشخصية والبحث عن المعنى والحرية الشخصية. يمكن للشخص أن يتفاعل مع هاتين الجانبيتين ويجمع بينهما في إطار فلسفي شامل للحياة الشخصية والعالم المحيط به. ومع ذلك، يمكن أن يكون للإيمان ببعض النظريات العلمية تأثير غير مباشر على الحرية الشخصية والبحث عن المعنى، وذلك يعتمد على كيفية استيعاب وتفسير الأفراد لهذه النظريات وتطبيقها على حياتهم الشخصية والقرارات التي يتخذونها.
بعض الأفراد قد يعتبرون بعض النظريات العلمية كمرجعية قوية وقاعدة لاتخاذ القرارات وتحديد المعنى الشخصي لحياتهم. قد يستندون إلى الأدلة العلمية والمنهج العلمي لاتخاذ القرارات الشخصية المتعلقة بالصحة أو السلامة أو القيم الأخلاقية. ومن الممكن أن يؤدي هذا الاعتماد الشديد على النظريات العلمية إلى تقييد بعض جوانب الحرية الشخصية والتفكير الفردي. في عالم يشجع على التفاهة والماديات الطارئة واحينا العلم المزيف، يمكن أن يكون من الصعب العيش بتزامن مع القيم والمعاني العميقة. ومع ذلك، فإن الحاضرية الوجودية تشجع على تحمل المسؤولية الشخصية والتصرف بحرية داخل هذا السياق. من المهم أن تتذكر أن الحاضرية الوجودية تؤمن بأن الفرد هو المسؤول عن اختياراته وتحركاته في العالم. يمكن للشخص العيش بتوافق مع القيم والمعاني الشخصية حتى في وجود ضغوط من العالم الخارجي. يمكن أن يكون التزامًا أخلاقيًا ومهنيًا على سبيل المثال من خلال اتباع مبادئ أخلاقية في التعامل مع الآخرين والعمل بجد واحترام التزامات العمل. بصفة عامة، يمكن للشخص أن يعيش بتزامن مع الحاضرية الوجودية ويسعى للعيش بتزامن مع القيم والمعاني العميقة في الحياة العلمية، بغض النظر عن التحديات والضغوط الخارجية. يجب أن نتذكر أن التغيير لا يحدث بشكل فوري، ولكن من خلال العمل المستمر والتصميم الاستراتيجي، يمكننا تحقيق تأثير إيجابي على النظام الحالي والسعي نحو مجتمع أكثر عدالة وتوازنًا.
الفلسفة الحاضرية الوجودية هي تيار فلسفي يركز على الوجود الإنساني والتجربة الشخصية والمعنى الحقيقي للحياة. فهي تسعى لفهم الوجود البشري والتحديات التي يواجها الفرد في عالم معنوي ولا يوجد فيه أي إطار ثابت أو معنى مؤكد. من وجهة نظر فلسفة الوجودية الحاضرية، الإنسان هو وحده المسؤول عن بناء معنى الحياة الخاص به. يعتقد المعتقدون بهذه الفلسفة أن الحياة ليست ذات معنى محدد مسبقًا، بل إنها تكتسب معناها من خلال تفاعل الفرد مع العالم والتجارب التي يمر بها. الفلسفة الحاضرية الوجودية تبرز أيضًا القضايا المتعلقة بالحرية والاختيار. تقول إن الإنسان لديه حرية كاملة لصنع قراراته واختيار مسار حياته الخاص. ومع ذلك، فإن هذه الحرية تأتي معها مسؤولية كبيرة للفرد عن تحمل نتائج اختياراته.
من الناحية الفلسفية، تسعى الفلسفة الحاضرية الوجودية لفهم الوجود الإنساني في ضوء التجارب الشخصية والتحديات الحياتية. وهي تدعو إلى البحث عن المعنى الحقيقي للحياة من خلال التفكير العلمي العميق والتأمل في الوجود والواقع. يجد المعتقدون بالفلسفة الحاضرية الوجودية الراحة والتأمل في القضايا الحياتية الكبرى، مثل الحرية والموت والعزلة والمعاناة، والمصير، والحق، والعدالة. وباعتبارها فلسفة قائمة على البحث الفردي وتجربة الفرد، فإنها تشكل إطارًا فلسفيًا يمكن أن يوجه الأفراد في فهم أنفسهم والعالم من حولهم والسعي لإيجاد معنى حقيقي في الحياة.



#غالب_المسعودي (هاشتاغ)       Galb__Masudi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العمل الصالح في الحاضرية الوجودية الشاملة
- الحاضرية الوجودية وتصديق الوهم
- الحاضرية الوجودية الشاملة ومفهوم الزمن والموت
- التاريخ والتحولات في الحاضرية الوجودية الشاملة
- الحاضرية الوجودية الشاملة و تحقيق السعادة والرضا
- الحاضرية الوجودية وما بعد البراكماتية
- تأثير الحاضرية الوجودية الشاملة فلسفيا
- الحاضرية الوجودية والبحث عن المعنى Presentism Existentialism
- الأيديولوجيات والديموقراطية
- العالم من الفاشية الى الفاشنستية
- المادية والمثالية وقضية الوجود والتطرف
- الانسان من تطورية العقل الى انسحاب بدائي
- اللعب المخادع ومظهرية الاداء سمة الجبناء
- جبهة دولية لتغذية الاعلام المنحاز
- الاعلام المنحاز وأدلجة الحقيقة
- فلسفة الوحدة
- جينالوجيا الطاعة في الشرق الاوسط
- عقدة الضحية وسذاجة الموقف
- تقنية زراعة الافكار
- تبييض الاموال واقتصاديات الدول المتخلفة


المزيد.....




- محكمة العدل الدولية تأمر بوقف العمليات الإسرائيلية في رفح فو ...
- من هو رئيس محكمة العدل الدولية سلام فياض؟
- محافظة تايلاندية تلجأ إلى الحيلة للإيقاع بالقرود المشاغبة
- برشلونة يقيل هرنانديز ويستعد لإعلان الألماني فيليك مدربا جدي ...
- فرنسا: مجموعة السبع تبحث عن طريقة لمصادرة الأصول الروسية الم ...
- الحوثيون يعلنون تنفيذ 3 عمليات نوعية ضد 3 سفن
- السفارة الروسية في ليبيا تعلن استئناف عمل قنصليتها
- -بغض النظر عن الديانة والأفكار-.. أردوغان يطرح رؤيته لمصير ا ...
- لوموند الفرنسية -متخوفة- من - تمهيد لتواجد روسي عسكري وناعم- ...
- العدل الدولية تلزم إسرائيل بوقف عمليتها العسكرية في رفح


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي.. رسائل وملاحظات / صباح كنجي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية الاعتيادي ل ... / الحزب الشيوعي العراقي
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - غالب المسعودي - الحاضرية الوجودية والنظرة الكونية لستيفن هاوكنك