أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2024: تأثير الحروب والصراعات المسلحة على العمال والكادحين، والحركة النقابية - سعود سالم - أول مايو وضرورة الثورة















المزيد.....

أول مايو وضرورة الثورة


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7964 - 2024 / 5 / 1 - 14:21
المحور: ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2024: تأثير الحروب والصراعات المسلحة على العمال والكادحين، والحركة النقابية
    


العالم القديم يحتضر. والعالم الجديد تأخر في الظهور. وبين النور والعتمة تولد الوحوش.
أنطونيو غرامشي
‏“Il vecchio mondo sta morendo. Quello nuovo tarda ad arrivare. E in questo chiaroscuro, nascono i mostri.”
‏Antonio Gramsci

١ - عندما يلقي الإنسان المعاصر نظرة ولو جانبية، على العالم "كما هو"، بأنظمته الشمولية المعقدة ومؤسساته وشركاته الرأسمالية العملاقة والجيوش الضخمة المسلحة بأعتى الأسلحة الفتاكة من القنابل الذرية والصواريخ المحملة بالرؤوس النوويه والتكنولوجيا النانوية والإلكترونيه والتي أصبحت تجعل الفرد مجرد هدف للدعاية التجارية العالمية، عندما يعي الإنسان كل ذلك تتبخر فجأة فكرة إمكانية تغيير العالم، ويتبخر الأمل البسيط الذي ما يزال يتحرك حيا في صدور الذين يحلمون بـ"الثورة".
الثورة تبدو مستحيلة اليوم في أية بقعة من العالم، ونقصد الثورة الإجتماعية التحررية وليس الثورات المضادة المنظمة من قبل المخابرات السرية والعلنية. الثورة تبدو مستحيلة ليس لأن المجتمعات البشرية تخلصت من الفقر والتفاهه والتعاسة والإستغلال والإستعمار والعنصرية وبقية القائمة من الآفات الناتجة عن فيروس الكابتال وتحولاته المتعددة، بل العكس هو الذي يجعلنا نتسائل عن سبب هذه الإستحالة، الفقر يزداد يوما بعد يوم، والحروب المتعددة تحصد أرواح الأبرياء في كل مكان، حتى في أوروبا نفسها، ويزداد الإستغلال والعبودية الإختيارية ويزداد الأثرياء ثراء لدرجة جنونية .. فما الذي يجعل الأمل في الثورة والتغيير يتقلص ليصل درجة الصفر رغم أن الأسباب التي يمكن أن تبرر هذه الثورة وتشعل شرارتها الأولى توجد اليوم أكثر من الأمس؟
ربما أحد الأسباب يعود إلى النجاح الساحق للديانة الرأسمالية في تعمية المواطنين وتدجين الفكر وتسميم العقل النقدي وتفجيره ليتحول إلى عقل مفتت ومشتت بين مئات القضايا الجانبية ونسيان قضية الثورة الإجتماعية. ولا نعني بالقضايا الجانبية قضايا لاأهمية لها أو قضايا ثانوية، وإنما القصد هو أن نجاح هذه القضايا أو فشلها يرتبط عضويا بقضية واحدة وأساسية وهي قضية القضاء على الرأسمالية. فعلى سبيل المثال، لا يمكن الدفاع عن البيئة ومحاولة إنقاذ الكرة الأرضية من الإحتراق دون التخلص من الرأسمالية التي تسمم الأنهار والبحار وتثقب الأرض والسماء، كما أنه من المستحيل القضاء على النظام الرجالي ةالةصول إلى المساواة الكاملة بين الرجال والنساء دون القضاء على الرأسمالية ومؤسساتها العسكرية والدينية.
والرأسمالية ليست كائنا مجردا أو فكرة إفلاطونية تتسكع بين السحب، الرأسمالية كائن حقيقي يتمظهر واقعيا في ترسانة رهيبة من الأسلحة الدعائية الوبائية التي لا مثيل لها في السابق من ناحية الأثر والفعالية وسرعة الإنتشار. فقد خلقت الرأسمالية العالمية الأسلحة المناسبة لنشر ديانتها، فشيدت معابدها وعينت أنبيائها وكهنتها الذين يقومون بالدعوة لها ليل نهار دون كلل. فقد جندت المدارس والجامعات والكنائس والمساجد ولكن أيضا المؤسسات العلمية والمعامل والمختبرات وأجهزة الإعلام والمؤسسات الثقافية والفنية والإقتصادية والسياسية من أجل تسويق بضاعتها الليبرالية وإقناع العالم بعدم وجود بديل آخر لهذا الإله العدواني، وقد يعترف البعض من الذين لا يستطيعون تعمية المواطنين البسطاء لأسباب أخلاقية، بأن هذه الديانة لها مساوئها ومشاكلها الجانبية العديدة، مثل الحروب والفقر والمجاعة .. إلا أنها البضاعة الوحيدة المتواجدة في السوق، وليس هناك إختيار آخر.
إن الرأسمالية لا يمكنها أن تزدهر بدون اللجوء إلى العنف بكل أنواعه، غير أنها منذ البداية فضلت العنف الملون بنوع من الحرية والإنسانية، وفضلت العبودية الإختيارية والعمالة المأجورة على الرق وعبودية السوط والسلاسل الحديدية. وجيوش العمال اليوم في العالم يستطيعون في ظرف أسبوع واحد من الإضراب العام أن يوقفوا هذه الآلة المتوحشة، غير أنه كما سبق القول، لقد أخذ السم طريقه إلى القلب وليس هناك أي مصل وقائي ضد الرأسمالية العالمية، بالإضافة إلى أن النظام أصبح من الضخامة والتعقيد بحيث أصبح المواطن يشك في قدرته على إدارة حياته بنفسه أو مع المواطنين الآخرين دون اللجوء إلى المؤسسات الرأسمالية، فكيف سينتج كل هذه الأشياء التي تملأ الأسواق وكيف سيدير الإنتاج والطاقة ومشاكل الدفاع والأمن والصحة والتعليم .. إلخ، وأصبح المواطن، في غياب الوعي الطبقي وغياب الفكر الثوري مقتنعا بضرورة الدولة والسلطة والجيش والدين ورجال الأعمال.
ولكن حتى لا نزيد المواطن اليائس إحباطا، نقول بأن المجتمعات لا تخضع لقانون القضاء والقدر، فهي تستطيع على الدوام النهوض من غفوتها وقلب الموازين والقوانين السائدة، وأحيانا بدون مبرر عقلي واضح.

أول مايو .. لا خيار إلا الثورة
"سيأتي اليوم الذي يُصبح فيه صمتنا في القبور، أعلى من أصواتنا"

٢ - في صباح 11 نوفمبر 1887، وفي وقت تنفيذ حكم الإعدام في المناضل الأناركي أوجست August Spies ، تَلتْ زوجتة كلمة تركها لابنه جيم: "ولدي الصغيرعندما تكبر وتصبح شابا وتحقق أمنية عمري ستعرف لماذا أموت. ليس عندي ما أقوله لك أكثر من أننى بريء. وأموت من أجل قضية شريفة ولهذا لا أخاف الموت وعندما تكبر ستفتخر بابيك وتحكى قصته لأصدقائك". سبايز هو نفسه الذي أطلق صيحته، التي باتت شعارًا في تاريخ نضال الحركة العمالية : "سيأتي اليوم الذي يُصبح فيه صمتنا في القبور، أعلى من أصواتنا". وقد مات سبايز ورفاقه دفاعا عن حقوق العمال والحركة العمالية وأصبحوا رموزا للنضال الثوري ضد جرائم الرأسمالية ونتائجها المروعة على العالم.
أول مايو 1886 تمكنت الحركة العمالية في الولا يات المتحدة بعد سنوات طويلة من النضال ضد الرأسمالية وأرباب العمل والحكومة الأمريكية من الحصول على أحد الحقوق الأساسية من حقوق العمال وهو يوم الثماني ساعات، بدلا من عشرة أو إثنى عشرة ساعة من العمل يوميا في بعض الحالات. فأول مايو ليس عيدا للعمل، كما تشير إليه بعض أجهزة الإعلام البرجوازية والرأسمالية، والتي لا تكتفي بسرقة عرق العمال وإنتاج مجهودهم وإنما تسرق حتى رموزهم التاريخية. فأول مايو هو يوم ضد عبودية العمل ويوم لتذكر نضال العمال من أجل حقوقهم المشروعة، ويوم يلقي الضوء على الحركة الأناركية ودورها في تقدم وتطور الحركة العمالية العالمية، لأن الأناركيين هم الذين دفعوا وما زالوا يدفعون الثمن. في بدايات القرن التاسع عشر وفي اوج الثورة الصناعية تعرض العمال والفئة الكادحة بكل أطيافها إلى اشد أنواع الاستغلال من قبل أصحاب الأملاك وأصحاب المصانع والشركات ورؤوس الأموال، فكان العامل يكد بين 10 إلى 16 ساعة في كل يوم، وكانت عمالة الأطفال منتشرة في العديد من المصانع، وفي اغلب المؤسسات الصناعية لايوجد أي نوع من الرعاية الصحية أو الضمان الصحي أو الإجتماعي للعاملين. وبسبب هذه الحالة البائسة بدات تظهر الكثير من الاحتجاجات العمالية، لكنها كانت متفرقة وغير منظمة وكانت غالبا بدون نتيجة بسبب التفاف أصحاب رؤس المال على مطالب العمال، في بعض الحالات اقترن قبول مطلب تقليل ساعات العمل بتقليل الراتب أو اقالة العمال وتشغيل غيرهم، أو المماطلة وإعطاء الوعود دون تحقيقها. وفي ظل رفض أصحاب الأموال والتحيز الحكومي، كانت الحاجة ملحة لتوحيد مواقف العمال، وهذه هي الفكرة الأساسية لإنشاء النقابات والاتحادات في كل العالم. بالفعل بدات جميع الاتحادات العمالية بالتوحد على مبدا يوم عمل مدته ثمان ساعات بدون تخفيض الرواتب، وبدات هذه المطالب تنتشر بالمدن الأمريكية.
فمنذ 1884، الحركة العمالية بمختلف إتجاهاتها اتفقت على هدف واحد بسيط ومحدد: الحصول على حق يوم الثمانية ساعات، وأعطت مهلة عامين للحصول على هذا الحق بواسطة الإضرابات المختلفة والإجتماعات والمفاوضات مع الحكومة والشركات والمصانع المختلفة، وبدأوا أول نشاطهم في أول مايو، لأنه اليوم الذي تبدا فيه السنة المالية - المحاسبة - للشركات والمؤسسات الرأسمالية. بعد سنتين من النضال المستمر، تمكن الآلاف من العمال من الحصول على يوم الثماني ساعات، ولكن العديد من الشركات وأرباب الأعمال رفضت الرضوخ لضغط الحركة العمالية مما اضطر مئات الآلاف من العمال للجوء إلى الإضراب العام لإجبار أرباب الأعمال لإعطائهم حقوقهم المشروعة، وكان ذلك يوم السبت أول مايو 1886، والذي دعت له النقابات العمالية الأمريكية وكذلك الصحيفة الأناركية The Alarme والتي لعبت دورا رياديا في تعبئة العمال وتنظيم الحركة من أجل يوم الثماني ساعات. هذا اليوم التاريخي شهد إضراب أكثر من 340,000 عامل، وتوقف أكثر من 12,000 مصنع عن العمل في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية. وكانت مسيرات شعبية مسالمة، شارك فيها العمال بعائلاتهم وأطفالهم ولم تحدث أية استفزازات لقوى البوليس والجيش التي فوجئت بالجو الإحتفالي والعائلي للمسيرات. وفي شيكاغو، أنتهت المسيرة على ضفاف Lac Michigan حيث ألقى العديد من العمال وقادة الحركة العمالية كلمات لتعبئة الحركة ومواصلة الضغط على الحكومة وأصحاب المصانع، ومن بين الذين ألقور كلماتهم ألبرت بارسونس Albert Parsons أوغست سبايس August Spies، واستمرت الحركة في الايام التالية، في يوم الإثنين 3 مايو في شيكاغو نظم إجتماع عمالي كبير أمام مصانع MaCormick Harvester حدثت أثنائه إشتباكات بين المضربين والبوليس الذي أطلق النار وقتل ستة من العمال. في اليوم التالي، 4 مايو، أعلن إضراب عام وشامل في كل شيكاغو التي كانت على وشك الإنفجار من الغضب والثورة ضد العنف الذي تمارسه السلطة لحماية ارباب الأعمال ومصالحهم. ونظم تجمع ضخم في ساحة Haymarket أستمر حتى المساء حيث بدأ العمال في الرجوع إلى بيوتهم بعد إنتهاء التجمع وبعد إلقاء العديد من الكلمات من قبل المنظمين للتجمع وقادة الحركة العمالية، ولم يبق سوى 200 متظاهر، وهنا قررت قوات البوليس المتواجدة إرغام هؤلاء المتظاهرين على التفرق وبدأت في مطاردتهم وإطلاق النار مما أدى إلى مقتل عامل وجرح العديد من العمال، وفي هذه اللحظة ألقيت قنبلة في وسط تجمع الشرطة أدت إلى مقتل أحد رجال البوليس وجرح العديد بجروح خطيرة، أدت إلى موت العديد منهم فيما بعد. وحل الهلع بقوات البوليس فأطلقوا النار بطريقة عشوائية على المتظاهرين، ولم يعرف حتى الآن عدد العمال الذين ماتوا في هذه المجزرة، ربما عدة عشرات من الأبرياء. وألقى القبض على مئات العمال ومنعت التظاهرات والمسيرات دون الوصول إلى معرفة الشخص الذي ألقى القنبلة، وإن كانت الحركة العمالية متأكدة من أنها ألقيت عمدا من قبل عميل للشرطة بقصد الإستفزاز. هذه الأحدات أدت إلى حملة لا مثيل لها قادتها الصحافة البرجوازية ضد العمال وضد الحركة الأناركية التي أتهمت بأنها وراء العنف الذي هز مدينة شيكاغو ومدن أخرى في أمريكا، مما أدى إلى إعلان الأحكام العرفية وإلقاء القبض على عدة مئات من العمال، منهم ثمانية عمال أناركيين - إثنين منهم فقط كانوا متواجدين في هاي ماركت سكوير أثناء إنفجار القنبلة، أتهموا بإلقاء هذه القنبلة. بدأت المحاكمة في 21 يونيو 1886 وحكم على خمسة منهم بالإعدام شنقا، وهم Albert Parsons, August Spies, George Engel, Adolph Fischer, Louis Lingg ورغم الحملة العالمية لمساندتهم والتنديد بالعدالة البرجوازية السلطوية المجحفة، فإن الحكومة الأمريكية نفذت حكم الإعدام بشنق أربعة منهم يوم 11 نوفمبر، أما المتهم الخامس Lingg فلم يتمكنوا من شنقه، لأنه أنتحر في زنزانته في اليوم السابق. وكان الجلاد ينفذ حكم الإعدام بالعمال الأربعة كانت زوجة اوجست سبايز تقرأ خطابا كتبه زوجها لابنه الصغير جيم " ولدي الصغيرعندما تكبر وتصبح شابا وتحقق أمنية عمري ستعرف لماذا أموت.ليس عندي ما أقوله لك أكثر من أننى بريء. وأموت من أجل قضية شريفة ولهذا لا أخاف الموت وعندما تكبر ستفخر بابيك وتحكى قصته لأصدقائك" وقد ظهرت حقيقة الجهة التي رمت القنبلة عندما اعترف أحد عناصر الشرطة بأن من رمى القنبلة كان أحد عناصر الشرطة أنفسهم.

ضرورة الثورة المستحيلة

٣ - البرجوازية والرأسمالية العالمية ليس من عادتها إعطاء الهدايا للعمال، فجميع الحقوق التي يتمتع بها العمال في أوربا وأمريكا اليوم أو ما تبقى منها، هي حقوق أنتزعت منهم قصرا وبفضل دماء العمال ونضالهم، وليس من مزايا "الديموقراطية" كما تدعي دعاية الصحف التي يملكها عادة نفس رجال الأعمال الذين يستغلون هؤلاء العمال. الديموقراطية وحدها لن تكفي مطلقا لينال العامل حقه في الحياة الكريمة. بل العكس الذي نشاهده الآن في أمريكا وفرنسا وكل أوروبا، حيث يتواصل الهجوم الشرس من قبل وحوش الرأسمالية لتفتيت ما تبقى من حقوق العمال. الرأسمالية لا تعدل ولا ترحم ولا تعرف إلا تراكم الثروات في الخزائن والبنوك، فما أن تضعف المقاومة أو تتراخى الحركة العمالية، حتى تخرج الضباع والذئاب أنيابها وتلتف حول ضحيتها لترغمها على الإستسلام والعودة إلى العبودية المطلقة، كما كان الأمر قبل أول مايو. العمال والكادحين والمهمشين والجياع في كل بقاع الدنيا، ليس أمامهم سوى حل واحد وطريق واحدة، طريق الثورة الإجتماعية الشاملة.
حالة العالم السياسية والإجتماعية تنبيء عن تصاعد مخاطر انفجار الحروب المحلية والجهوية بل والتهديد بحرب عالمية ثالثة على أرض العالم الثالث بعيدا عن أوروبا وأمريكا. فتعددية المصالح الرأسمالية المتضاربة ودخولها في تنافس حاد داخل العديد من البلدان التابعة فجر تناقضات اقتصادية وسياسية واجتماعية كيفتها البرجوازية من منظورها الشوفيني وشعاراتها الوطنية الضيقة بهدف تغليب مصالحها الذاتية على مصالح باقي القوى الرأسمالية المتنافسة فتشتعل نتيجة لذلك النزاعات المحلية والجهوية وحتى العالمية، فحرب أوكرانيا وأفغانستان والعراق وسوريا وليبيا واليمن ومالي والنيجر والسودان وأخيرا تدمير غزة لا علاقة لها البثة بديكتاتورية طالبان أو صدام حسين أو بشار الأسد أو القذافي أو بوتين أو نيتنياهو، بقدر ما لها علاقة بالاستحواذ على أراضي جديدة لتمرير قنوات توريد البترول والغاز الطبيعي من الشرق الأوسط ووسط آسيا نحو أوروبا، والإستحواد على الثروات الطبيعية من البترول والمعادن النادرة والثمينة، إنها بكل بساطة حروب إستعمارية. فتعدد استراتيجيات وتاكتيكات القوى الامبريالية وتناقضها تهدد بنزاعات وحروب متواصلة تذهب الطبقة العاملة على الخصوص ضحيتها. وهذا يؤدي بطبيعة الحال إلى ما نشاهده من بروز اتجاه واضح لاعادة استعمار بلدان الجنوب وبلدان العالم الثالث بطريقة مباشرة أو غير مباشرة متذرعين بضرورة نشر الحرية والديموقراطية والقضاء على ما يسمونه بالإرهاب. والتمهيد لهذا الإستعمار الجديد يبدأ بتفكيك وتفتيت الأنظمة الإجتماعية والسياسية والإقتصادية القائمة وخلق حالة من الفوضى وعدم استقرار شاملة لطبقات وشرائح اجتماعية بكاملها. فإحصائيات الأمم المتحدة حول تدفق العمال اللاجئين والهجرة السرية عبر العالم فرارا من النزاعات والحروب والأزمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية أو فرارا من الكوارث الطبيعية بسبب ارتفاع حرارة الأرض والجفاف والاعصارات تؤكد أنها تجاوزت 65 مليون نسمة، كما سجلت غرق الآلاف من المهاجرين بسبب سعيهم ركوب قوارب الموت للعبور نحو أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط بحثا عن العمل، ناهيك عن الآلاف الذين يقبعون في السجون البدائية في ليبيا ويعانون من أبشع أنواع الإستغلال والعنصرية. ان هذه الوضعية الكارثية للهجرة العشوائية تسبب فيها نمط الإنتاج الرأسمالي الذي اصبح لا يشتغل بدون خلق ضحايا من خلال شن الحروب وتدمير البيئة وتحطيم وسائل الإنتاج ونهب الشعوب المسالمة وتدمير أسسها الاقتصادية والاجتماعية وترك حالة فوضى عارمة ورائها. وتفيد هذه الحالة من التفتيت والفوضى وعدم الاستقرار الاجتماعي القوى الامبريالية في إعادة هيكلة السلطة في تلك البلدان لتتطابق مع مصالحها. وتشكل الطبقة العاملة أكبر ضحية لعملية إعادة استعمار الجنوب لان استغلالها يصبح مضاعفا تحت هيمنة الامبريالية. ولا شك أن فرنسا تعتبر رائدة في هذا المجال نظرا لأن منطقة الساحل تعتبر مجالا حيويا لها ومصدرا لليورانيوم الضروري لإضاءة الشانزيليزيه وبقية المدن الفرنسية.



#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكينونة واللغة
- الجنة المفقودة
- بين العبثية والأديان
- كينونة اللاشيء
- قصة النسخة - دوستوييفسكي
- الفلسفة واللغة
- فلسفة - الزمكان في اليابان
- فيكتور هوغو وطفل اليونان
- الكتابة عن الدم والأشلاء
- فلسفة الفراغ اليابانية
- الفكر المنغلق
- عن فلسفة النقل
- من بقايا أوراق السيد نون
- السؤال الذي يقتل
- الفلسفة بين الشرق والغرب
- التصوير أثناء الحرب
- الذي يكون والذي لا يكون
- الرصاصة ورقصة الغجرية
- أوليس وقوة الخداع
- أليس وأوليس


المزيد.....




- مصر.. الحكومة ترد على -شائعة- عزمها بيع قناة السويس مقابل تر ...
- الجيش الإسرائيلي يستهدف محمد الضيف بضربة جوية في جنوب غزة وأ ...
- صحة غزة: سقوط 71 قتيلا خلال القصف الإسرائيلي على منطقة مواصي ...
- مراسلنا: قتيلان وعشرات الجرحى باصطدام حافلة سياحية بعدة سيار ...
- 21 ضحية في حادث مأساوي في الجزائر
- وزير خارجية بريطانيا لميقاتي: توسيع الصراع ليس في مصلحة أحد ...
- بايدن متمسك بالكرسي حتى النهاية
- حماس تكذب ادعاءات الجيش الإسرائيلي بشأن استهداف محمد الضيف
- الرئيس الإيراني المنتخب يرفض الضغوط الأميركية ومنفتح على أور ...
- المغرب يقتني قمري تجسس من شركة إسرائيلية : لأي استخدامات ؟


المزيد.....

- كراسات شيوعية:الاتحاد الأوروبي يغرق في الأزمة: من أجل أوروبا ... / عبدالرؤوف بطيخ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2024: تأثير الحروب والصراعات المسلحة على العمال والكادحين، والحركة النقابية - سعود سالم - أول مايو وضرورة الثورة