أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير محمد ايوب - صدِّقوا الصواريخ، حتى وإن همَست - فهي الاصدق إنباءً!!! إضاءة على المشهد في فلسطيننا














المزيد.....

صدِّقوا الصواريخ، حتى وإن همَست - فهي الاصدق إنباءً!!! إضاءة على المشهد في فلسطيننا


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 7952 - 2024 / 4 / 19 - 00:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتب سمير محمد ايوب
صدِّقوا الصواريخ، حتى وإن همَست - فهي الاصدق إنباءً!!!
إضاءة على المشهد في فلسطيننا
قبل ايام، أطل الايراني مُباشرة على كل فلس - طين، وباقي الإقليم، كاسرا بصواريخه المُجَنَّحَة ومسيَّراته بعيدة المدى حاجزالتخويف، ممن هم مجتمعين أوهن من بيت عنكبوت. فإن تواضَع الإيراني وأصرَّ على أن حملته التأديبية على العدو، كانت فقط لهدف عسكري ردا على ضرب سفارته في دمشق، فلا تُصدِّقوه بالقطع!!!
بصلابة الصادق الامين، انتصر الايراني لما سبق وأن وعد به علنا. فقد كان الهدف الذي دكته صواريخه المحملة برسائل مشفرة، منتقى بعناية مقصودة، كان الهدف قاعدة عسكرية ومطارا في النقب، قلب العدو. كان الهدف محميا بقطعان من الطائرات والجيوش والبوارج والقبب الحديدية والدفاعات الجوية الارضية والمحمولة، وقواعد الناتو المنتشرة في دول من الاقليم، لتحصين العدو وحمايته.
تعمدت ايران الاعلان المسبق عن اهدافها، لتؤكد بصوت لا يعلو عليه صوت، ولكل من يعنيهم الامر، قدرتها متى وكيف وبالْكَمِّ والكيفية التي تريد، على اختراق كل اجواء الاقليم والعبور منها بنجاح، الى هدفها المقصود ودكِّه. والتاكيد على انهم قادرون على تكرار هذا الفعل وتوسيعه وتعميقه، مرات ومرات، وبدقة اعلى حين تُقرِّرُ إرادتهم.
وإن كانت رشقة الصواريخ الضاربة والمسيّرات الايرانية المُضلِّلَة، ليست في مستوى احلامنا وما نتمنى، نحن المعنيين بتحرير كل حبة تراب في فلسطيننا، فهي بالتاكيد في مستوى ما أعلنته ايران من اهداف مرحلية محددة الغرض. لكن أرامل وايتام ولقطاء " المسرحية" و"بازارات ماعز لو طار"، يتمادون والمرارة تأكلهم في تقزيم ما حصل، ونصْبِ محاكم تفتيش مشبوهة، تستعيد بقبح آثم، مستنقعات تاريخية عفا عليها الزمن، من عفن سياسي مذهبي سخيف.
يتعالى الإيرانيون حتى الآن، على أن يكونوا طرفاً مُخاصماً لآخرين، ويتجاوزون وجع التجريح والتشكيك والتجني، لطمأنة كل حر شريف ومخلص، على أن معسكر الاعداء مشترك وضعيف، حتى لو كان الهيلمان الناتوي هو الذي يقود، وهو الذي يدير حرب الابادة الهمجيةعلى اهلنا في غزة العزة، وباقي مناحي فلسطيننا بالكامل.
ثم ان ايران بما تملكه من قوة مادية، وبما تعلنه من عداء صامد للصهيو - امريكي، وما تبثه من رؤى تدين دعاة سلام الشجعان وحملة اغصان الزيتون للتنازل المجاني أمام العدو، وبما تملك ايران من رؤى تؤكد على أن الأوطان المسلوبة والكرامة الوطنية والحق بمستقبل افضل، لا تُستعاد إلا بقوة الحديد والنار وحدها، ، كل هذا والكثير من مثله، هو ما يرفع ايران الى سِدْرة الزعامة في الاقليم، وبلا منازع.
ولكن، من يعرف ما هو أدهى وأخطر مما في المسارح والمعلن عليها، يتسامى على صغائر المروّجين للهزيمة كاستثمار، فها هو وهج ساعات الخلاص على الطريقة الغزاوية آخذ في اجتياح المنطقة برمتها. فليس مصادفة أن يكون اهلنا في كل فلسطين واحرار امة العرب والعالم، شركاء في هذا النصر مهما صغر وكان محدودا. فهو ليس لايران ولا للشيعة حصرا، بل بلا تفرقة لكل من يناضل لتحرير كل حبة تراب في فلس – طين، بصبر مستعد لدفع الثمن من دمه ومن رزقه.
لا بد من الاقرار بالاختلاف السياسي مع كل طرف موصوف، والترفّع عن تحقير أي طرف تواطئ او تآمر او تخاذل او قعد ، ومعالجة كل اختلاف بالانفتاح وبالحوار انطلاقا من التسليم بوطنية الكل، ومن الرغبة المخلصة والمؤكدة لتحصين الاوطان وتمكينها بالاستمرار في تمتين الوحدة الوطنية بين القادرين المؤهلين، بدلا من مماحكات العجزة العابثة والتي لا تقدر على الانجاز ولا على الصمود، في وجه عدو يخطط بقدمه الهمجية لما بين النيل والفرات.
كانت رشقة الصواريخ الايرانية مهما يقال عن حجمها وعن فعالياتها او حتى عن مقاصدها، حافزا لنا لنحلم كل يوم، على قائد عربي ميداني مؤهل طموح، يُجدد في مقاصد ومفاعيل الثورة العربية الكبرى، يبني على صواريخ ايران، يُكمل ويُعزز في مواجهة العدو الصهيو – امريكي.
ومن هنا، اناشد إخوتنا في إيران الشقيقة والجارة الابدية، المبالغة في طمأنة إخوتها وجيرانها العرب وإن بالغوا في استعدائها، فإيران من القوى الاقدر في المنطقة، على تكريس وحدة المصالح والجغرافيا والايمان والثقافة التي تربطنا، بعيدا عن مستنقعات التاريخ المذموم، ومبالغاته وأوهامه مهما كان فيها من مظلوميات.
متمنيا ان تكون تلك الصواريخ الجليلة والمسيرات المباركة، وتلك القادمة في مستقبل الايام، هي بَسْمَلات وعتبات لحوار ايجابي بناء و في العمق، بين كل من يعلن أو يعمل من اجل بيت المقدس واكناف بيت المقدس.
بالتاكيد ليس على احرار أمة العرب والعالم، شيء بعيد او مستحيل!!!
الاردن – 17/4/2024



#سمير_محمد_ايوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أهناك ردٌّ إيراني؟ أم المزيد من الصبرٌ الاستراتيجي؟! إضاءة ع ...
- اللعنة على كل من خذل اهلنا في فلسطين ولو بكلمة إضاءة على الم ...
- الدم والسيف إضاءة على المشهد في فلسطيننا
- الوالدية والتغيير الظالم
- تحية حب واحترام لكل أمرأة عربية في الثامن من كل آذار
- فلسطين بين التطويع والتطبيع قراءة في المشاهد الفلسطينية
- حذار، فإن السيف وحده هو الأصدق إنباءً وأنباءً، إضاءة على بوا ...
- لمن القول الفصل اليوم؟! إضاءة على ملحمة العز في غزة
- إضاءة على المشهد في فلسطين عرفات الرمز، مفتري أم مفترى عليه؟ ...
- بدمها تكتب فلسطين: أمريكا هي الطاعون إضاءة على ملحمة العز في ...
- فلسطين يقين كثيف الوجود والدلالات إضاءة على ملحمة العز في غز ...
- الفزاعة الايرانية، إضاءة على ملحمة العز في غزة
- هذا هو دورالعملاء، وليس حمرنة منهم !! إضاءة على ملحمة العز ف ...
- جدل الهم والدم واللحم إضاءة على ملحمة العز في غزة
- بين صخرٍ وصَخر ينبت الزهر، إضاءة على ملحمة العز في غزة
- رِجِعْ أيلول رحل ايلول بِوَرَقُه الأصفَرْ ... مِنْ حكاوى الر ...
- ذابلةٌ عَيناه !!! أحافير في الحب
- عرس فلسطيني - بكل المعايير سقطةٌ إضاءة على المشاهد في فلسطين ...
- نغمات القصيد في ثوب جديد للاديب الشاعر بشار ابو صلاح
- لا لكل كرزايٍ، نعم لفلسطين مقاربات نقدية للمشاهد في فلسطيننا ...


المزيد.....




- ما سبب اختلاف مذاق الطعام عند السفر على متن الطائرة؟
- السعودية.. وزير الصحة يثير تفاعلا بموقف مع حاج عراقي قبل تعر ...
- أجهزة توقيت للمراحيض؟ موقع سياحي شهير في الصين يثير الجدل بح ...
- نائب أراد تسليم آخر العلم الإيطالي ليتحول إلى مشهد فوضى وشجا ...
- -ركزوا على يدي بايدن-.. فيديو للرئيس الأمريكي يثير تفاعلا
- مصادر دبلوماسية: ألمانيا تعرقل فرض حزمة عقوبات أوروبية جديدة ...
- Yomiuri: دول G7 ستضع معايير مشتركة لتوريد السلع المهمة بما ف ...
- قمة مجموعة السبع في إيطاليا: برنامج مثقل بالأزمات
- مصرع أكثر من 80 شخصا بانقلاب قارب في نهر قرب كينشاسا
- رئيس الوزراء الصيني يصل نيوزيلندا ضمن جولة تشمل أستراليا


المزيد.....

- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير محمد ايوب - صدِّقوا الصواريخ، حتى وإن همَست - فهي الاصدق إنباءً!!! إضاءة على المشهد في فلسطيننا