أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - أمين أحمد ثابت - معاصرة النخبة نحو منزلة العوام















المزيد.....

معاصرة النخبة نحو منزلة العوام


أمين أحمد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 7816 - 2023 / 12 / 5 - 00:19
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


الى ما قبل ثلاثة وثلاثين عاما ماضيا من الأجيال العقدية من النخبة العربية المثقفة – كنا من المرحلة الإعدادية من التعليم العام ندخل في ماراثون ثقافي غزير المعارف نخوضه دون توقف ، ويزداد تعقدا وتكثفا عند المرحلة الجامعية ، ما أن تقترب الفترة النهائية منها . . يكون المرء قد وقف على منهج معرفي يستند عليه لبناء قناعاته الفكرية العلمية والجمالية للقياس الاستقرائي الادراكي وبناء الاحكام المنطقية ذاتيا ( خارج التلقنية ) ، بل والقدرة على التنبؤ وقراءة المخفي وراء الظواهر او الاحداث أو حتى ما وراء الاقوال – كنا نلهث وراء الكتب النوعية المصدرية واخر المطبوعات العربية او المترجمة الى العربية ، ونلتهم الصحف اليومية والاسبوعية والمجلات الأسبوعية والشعرية والفصلية . . بحثا عن طروحات جديدة نتتلمذ عليها ذاتيا ونحاكي طرقها تطبيقيا في مخرجاتنا الفكرية – المجردة النظرية او التطبيقية نظريا – حتى يذهب ندرة منا نحو تأسيس نظرية فكرية بمنهج خاص به ، ما يجعله دخول مرحلة من النضج الفكري والمعرفي للخروج من دوائر التأثر ل . . خلق فكره وتحليله ورؤيته الخاصة به دون التكرير او المحاكاة لغيره و . . أيضا ممن اتكأ معرفيا ومنهجيا عليهم في مسار تطوره المعرفي والعلمي الاكاديمي – فإلى نهايات الثمانينات من القرن العشرين . . مثلت ( الثقافة الشفاهية ) المشاهدة البصرية والسمعية تعد ( ثقافة عامية ) تعلم فئتي انصاف المتعلمين وشبه الاميين والاميين ، والى جانبهما الصحافة الخبرية والترفيهية منها ركنا ثالثا من اركان تلك الثقافة العامية – وبمعنى قصدي أخر أن ( الثقافة العامية او الشعبية ) تطبع عقل أصحابها بالخواء الفكري والسطحية المعرفية والرأيية التصورية ذاتيا ، حيث تمثل قشور المعرفة الحسية والمعلوماتية الخبرية من مصادرها الثلاث السابقة مؤسسة الرؤية والموقف والقناعة الفهمية ( النظرية ) عند أصحابها ، ومنهم من تشارك خبراتهم البراغماتية الممارسية تلك المؤسسية الفهمية والحكمية – على أي شيء او امر او حدث او قول . . الخ – ولكن هذه ( البنية الاعتقادية -التصورية ) الحاكمة للقناعة والموقف والرأي عند هؤلاء الاعتياديين من أناس المجتمع . . تطبع عقليتهم ب ( طابع الانقياد ) التأثري المباشر وغير المباشر – في الأمور المستندة طروحاتها على التحليل والتفسير والاستبطان والاستدلال والتعليل ( العالي فكريا ) – كون مصادر هذا النموذج الغالب من العقل المجتمعي توسمه بالاعتيادية والسطحية ، فلا يكون قادرا على تخليق – الرؤية او التفسير او الحكم . . الخ – بذاتية مستقلة حرة ، ولذا يعوضها بما يلقن به او يتأثر به انقياديا بعفوية كاملة او بانتهازية قصدية لإخفاء ( الخواء الفكري ) لديه بطرق اشبه بالاستعراضية الانتقائية من المقتطفات اللصقية وبخداع ساذج يعطي مسميات مرجعية لما يطرحه – نهج الفكر التلصيقي – وعادة كان العاميون الى نهاية العقد الثمانيني – حتى الحاصلين على تعليم اكاديمي او عالي و . . المحسوبين من هذه الغالبية العظمى من أناس المجتمع ، كون التعليم بالنسبة لهم مجالا مهنيا تخصصيا لعمل وظيفي محدود وليس كثقافة روحية تتشكل من خلالها ذات المرء الفكرية والمعرفية والجمالية والموقفية المستقلة ، ولذا يعلمون مثل هؤلاء بلا اهتمامهم بكل صور الثقافة النظرية والتطبيقية الممارسية العامة والخاصة – المستندة على الفكر او المتطلب التفكيري – حيث تمثل ( الثقافة اليومية الاستهلاكية ) اصل الثقافة العامة وأيضا الخاصة بالنسبة للعضويين منهم ( حزبيا او مؤسسة نقابية ) التي تشكل رؤاهم ومواقفهم وقناعاتهم بانقيادية غير مدركة من قبلهم ، بينما ارث التعلم الاكاديمي لا يتصل بمتشكل العقل الثقافي بقدر ما ينحصر فقط في مهارة العمل المهني الوظيفي أو ذريعة شغل وظيفة ما لا أكثر – لهذا لم يكن يتجرأ أي من العامة هؤلاء بكل فئاتهم الامية والمتعلمة أن يعلن عن نفسه صاحب فكر او رؤية او كمحلل متفلسف – سياسي او اجتماعي او فكري او علمي . . الخ – أو يخرج كمناقش او مجادل فكري – فقط القلة النادرة منهم يظهرون فقط بكلام مقتضب تجميلي او تعذري اعلامي من وراء المناصب الوظيفية العليا الممنوحة لهم كخدام للحاكم الفرد المطلق – فمصادرهم المعرفية المؤسسة لوعيهم الذاتي من السطحية أن تفضح حقيقتهم ب ( الخواء الفكري ) – بينما من بعد 1990م بفعل الانقياد الروحي المطلق – تحت خديعة المعاصرة والتطبع المعايش التفاعلي مع ثقافة العصر . . استهلاكيا – اصبح صغار السن المراهقين واعداء الفكر والتعلم وانصاف المتعلمين . . المتعاطين تفاعلا مع الثقافة الرقمية الفضائية ( الانترنيت ) – انتفاعا ظاهريا او استهلاكا للوقت – هم ارقى نموذج نخبوي عربي ، خاصة حين تنتقيهم ( الايدي الخفية ) النافذة على الحكم – محليا او عالميا – وتروجهم كرمز تقتدي بنموذجهم الأجيال الجديدة وأيضا من القديمة الباحثة عن فرصة لعرض نفسها سلعة قابلة لأن تروج مقابل المال او الشهرة او المنصب – وإذا في سمة هذا العصر من القرن الحادي والعشرين المبني انسان مجتمعاتها وخصوصية نخبها على التطور العلمي والتكنولوجي والتخليق الفكري الإبداعي الذاتي الحر ، والمعتمد على تراكم كلي من المعرفة النظرية المجردة والتطبيقية والتجريبية ، إذا بنا عربيا نتحول لطبع واحدية ( النخبة والعامة ) كعقل انقيادي نفسي بما تمليه عليه الظرفية – المحلية والإقليمية والعالمية – كطريق وحيد لنيل المنفعة الذاتية ، وإلا يعد الامر كسباحة عكس التيار ، وهو ما لا يوصل المرء الى شيء يحتاجه او يريده او يتمناه – وهو تحول مضاد الى ما كانت عليه مجتمعاتنا العربية حتى ثمانينيات القرن العشرين ، تحول تمثل نخبة المجتمع راهنا ما لا يمكن أن يقبل بها سابقا ، بأن تعد ( عامية اعتيادية ) كبقية عوام المجتمع ، حيث تكون مصادرها المعرفية المؤسسة لبنيتها الذهن – عقلية الفكرية والعلمية والموقفية والتصورية والحكمية والقناعاتية هي ذاتها تلك القشرية السطحية والمعلومات غير الموثوقة والمغالطات الفكرية المتلقاة عبر الثقافة الشفاهية اليومية والحسية المشاهدة بصريا وسمعيا و . . ثقافة النت الموجهة لتعميق قيم الاستهلاك بعد التطبع بها نزعاتي الى جانب استحواذ على العقل بقتله خلال الإدمان على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإباحية ومواقع التغرير بكسب المال دون عمل او تعزيز العدوانية كعلامة لقوة الفرد او ثقافة التحايل بتوهيم كرافعة للذكاء وتحويل الاحلام الى واقع الى جانب تعميق الإدمان على الألعاب الالكترونية بديلة عن التفكير او التعلم ، الى جانب ذلك ما تشكله لا اراديا عند الانسان العربي الفضائيات الإعلامية من وعي زائف بين سطحية قشور المعرفة المفككة والمغالطات الفكرية الموجهة ومعطى المعلومات الخبرية المحدودة كمستند معرفي تحليلي قيمي ، الى جانب ( مرتبطها العضوي الواحدي ) بتعميق افراغ ذات المتلقي عن طبيعته الاصلية ، فبدون ادراك ذاتي تتلاشى فيه ( خاصيته المستقلة وسمته الحرة ) ليحل محلهما فعل الانبهار والاكتساب السهل الطفيلي الناقل بما يطبع المرء بانقياده الكلي العقلي والنفسي لكل ما يؤثر فيه او يبهره فيصبغ حقيقة وجوده ب ( عقل واهم ) يقود رؤاه ومواقفه وقناعاته بنى توهم متعددة لا اكثر .



#أمين_أحمد_ثابت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سامية الحيوان البشري للدولة الصهيونية
- انتصار غزة . . انتصار للإنسانية - كيف ؟
- حداثة اللا قيمية
- ذئاب المدينة - قصة قصيرة
- غزة . . والملهاة المنحطة للنظام الدولي العالمي
- ممكن لجم حلف النازية الجديدة ( الإسرائيلي - الأمريكي الأوروب ...
- الجزء 3 . 3 / تنويم الضمير بأوهام التعقل الرسمي العربي . . ح ...
- الجزء 3:2 / تنويم الضمير بأوهام التعقل الرسمي العربي . . حتى ...
- الجزء 3:1 / تنويم الضمير بأوهام التعقل الرسمي العربي . . حتى ...
- وجعي عليك طفلي - صباح 14نوفمبر 2023م لحرب الإبادة الصهيونية ...
- غزة . . والاحتمالات العربية - جزء 2 /i i i
- غزة . . الباب المفتوح على الاحتمالات / الجزء ( 2 ) / i i
- شيطان . . القبعة الامريكية - قصة قصيرة
- غزة . . الباب المفتوح على الاحتمالات / الجزء ( 2 ) / ꜟ ...
- حطابة . . في حضرة ملوك العرب
- غزة . . محاكمة تاريخية للبشرية وأنظمة حكمها / الجزء 1- ح 5 / ...
- غزة . . محاكمة تاريخية للبشرية وأنظمة حكمها / الجزء 1- ح 4 / ...
- غزة . . محاكمة تاريخية للبشرية وأنظمة حكمها / الجزء 1- ح 3 / ...
- غزة . . محاكمة تاريخية للبشرية وأنظمة حكمها / الجزء 1- ح 2 / ...
- غزة . . محاكمة تاريخية للبشرية وأنظمة حكمها / الجزء 1 / الأس ...


المزيد.....




- -عُرضت في لندن ووصلت سويسرا-.. مصر تتسلم رأس تمثال للملك رمس ...
- معاناة أهل غزة تتواصل رغم اهتمام العالم بالتصعيد بين إيران و ...
- حزب الله يستهدف نقطة تموضع للجيش الإسرائيلي في مستوطنة المطل ...
- تعليق جديد من -حماس- عن استبدال الوساطة القطرية والمصرية بـ- ...
- قطر تعيد النظر في دورها كوسيط
- القوات الروسية تحرر بلدة بوغدانوفكا
- -روح-.. استخراج طفلة من رحم فلسطينية قتلت بغارة إسرائيلية عل ...
- نائب بريطاني يعلن عدم ترشحه مجددا بعد فضيحة جديدة ضربت حزب ا ...
- بعد تهديده عبر منشور بـ-تفجير القنصلية الجزائرية- بليبيا.. ا ...
- استخباراتي أمريكي سابق يستبعد استمرار الصراع في أوكرانيا إلى ...


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - أمين أحمد ثابت - معاصرة النخبة نحو منزلة العوام