أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - العسكر والإرهاب














المزيد.....

العسكر والإرهاب


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7814 - 2023 / 12 / 3 - 15:29
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ينص قانون منع الإرهاب البريطاني لعام 1974 على أنه "لأغراض التشريع"، يجب تعريف الإرهاب على أنه "استخدام العنف لتحقيق أهداف سياسية بما في ذلك استخدام العنف لغرض تخويف الجمهور أو جزء من الجمهور". التعريف واسع وفضفاض لدرجة أنه يمكن أن يشمل المظاهرات الشعبية المناهضة للسلطة، والعنف في الشوارع، والعقاب المشروع أو الدفاع عن المصالح العامة، وحتى الحملات الرسمية لمكافحة المخدرات وردع التهريب.. إلخ.
وقد تمت الموافقة بالإجماع على الإتفاقية الأوروبية لقمع الإرهاب يوم 10 نوفمبر 1976م وذلك بعد أعمال العنف الخطيرة وحالات القتل والإختطاف التي عرفتها القارة الأوروبية أواخر الستينات وأوائل السبعينات من القرن الماضي والحقيقة أن هذه الإتفاقية تبلورت تحت ضغط الدول الأعضاء في مجلس أوروبا وكذلك بفضل مساعدة اللجنة الأوروبية للقضايا الجنائية، حين أدرك الأوربيون ضرورة وضع أساس قانوني يمكن من خلاله قمع "الإرهاب الدولي" وهذه الإتفاقية لم تعرّف الإرهاب بالمعنى الدقيق رغم انها وُضِعت كإطار قانوني لقمع أعمال الإرهاب الدولي كما أنها نصت في المادة الأولى على بعض الأفعال الإجرامية التي يُمكن أن تدخل ضمن الأعمال الإرهابية. ولم يتوصل الإتحاد الأوروبي إلى تعريف للإرهاب إلا في سنة2001، حيث عرفت الإرهاب  بأنه " العمل الذي يؤدي لترويع المواطنين بشكل خطير أو يسعى لزعزعة استقرار أو تقويض المؤسسات السياسية أو الدستورية أو القضائية أو الاقتصادية أو الاجتماعية لإحدى الدول والمنظمات، مثل الهجمات ضد حياة الأفراد أو الهجمات ضد السلامة الجسدية للأفراد أو اختطاف واحتجاز الرهائن أو إدارة جماعة إرهابية أو المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية." ومن الواضح أن هدف هذذا التعريف هو حماية الدولة ومؤسساتها وبالتالي حماية النظام الرأسمالي القائم ضد أية محاولة لـ " زعزعة استقرار أو تقويض المؤسسات السياسية أو الدستورية أو القضائية أو الاقتصادية أو الاجتماعية لإحدى الدول والمنظمات" وبالتالي فإن الإرهاب عموما هو مقولة تستخدمها الأنظمة القائمة كسلاح لمحاربة أعدائها قانونيا وإعطاء الشرعية الدولية لكل الأعمال العنيفة أو الإرهابية التي يمكن أن تقوم بها هذه الدول تجاه الدول أو المجتمعات أو المنظمات السياسية التي تعتبرها منافسة لها وتعمل ضدها سواء سياسيا أو إقتصاديا، تماما مثل مقولة الدكتاتوية التي تًنعت بها الصين وروسيا حاليا، والتي ساهمت في تقويض عدة مجتمعات إقتصاديا وسياسيا وإجتماعيا كما حدث في العراق وسوريا وليبيا بحجة إحلال الديموقراطية محل الأنظمة الدكتاتورية القائمة. ونلاحظ أنه في أغلب هذه الحالات المذكورة أقترنت تهمة السلطات القائمة بكونها أنظمة دكتاتورية بتهمة الإرهاب.
ولكن في نهاية الأمر، حتى لا يتهمنا البعض بمساندة أو تبرير وجود منظمات مثل القاعدة أو داعش أو حماس أو غيرها من المنظمات السياسية الإسلامية، والتي تمارس العمل المسلح ضد من تعتبرهم أعداءها، من الضروري إذا توضيح ماهية الإرهاب وإعطاء تعريف علمي بسيط وواضح للجميع.
من أكثر التعريفات قبولًا هو أن الإرهاب يتمثل في استخدام العنف لخلق أجواء من الخوف والذعر من أجل تحقيق أهداف سياسية أو دينية أو ايدولوجية وهو يختلف عن "الجريمة التقليدية" بحكم اطبيعة الأهداف التي يريد تحقيقها والرغبة الملحة في إحداث تغيير في الواقع السياسي والإجتماعي. والإرهاب موجه في أغلب الأحيان إلى "قوة"ومؤسسات سياسية أكبر منه وهو بذلك يشن حرب غير متكافئة ضد الدولة ومؤسساتها المختلفة. وينتج عدم التكافؤ أيضا من كون العمليات الإرهابية تنطوي على عنف عشوائي لا يمكن التنبؤ به فهو يقع من قبل قوة صغيرة في مواجهة قوة أكبر. ومن عنصري العشوائية والمفاجأة تكتسب المجموعة الإرهابية المبادرة والتفوق وهما أمران لا يتحققان لها أبدًا بإستخدام التكتيكات العادية للحرب النظامية. ومن الواضح بأن تعريف الإرهاب يتغير ويتطور عبر الزمان والمكان، لكن من الثوابت كونه يستهدف أهداف سياسية ودينية أو ايديولوجية. ومن الثابت أيضا نسبية هذه المقولة، أي أن الأمر يتعلق بالزاوية التي ننظر منها للموقف عموما، فالإرهابي في نظر الدولة هو مناضل من أجل الحرية في رأي البعض الآخر. الإرهاب والمقاومة وجهان لعملة واحدة، لأنه في الحالتين هناك لجوء إلى القوة، وبالذات إلى القوة المسلحة، رغم وجود فروق وتراتب أخلاقي بين الموقفين، ولا نستطيع أخلاقيا وسياسيا أن نضع على نفس المستوى منظمة إرهابية مثل حماس ودولة إرهابية مثل إسرائيل. ويمكننا إعتبار أية قوة أو مؤسسة عسكرية أو مدنية تلجأ لإستعمال القوة والسلاح لتحقيق أهدافها مهما كان نوع هذه الأهداف يمكن إعتبارها قوة إرهابية تستعمل قوتها لإرهاب المواطنين وإدخال الرعب والخوف في قلوبهم. ونحن نأكد مرة أخرى أن الهدف الذي نصبوا إليه في معالجة مقولة أو ظاهرة الإرهاب، ليس الدفاع عن الإرهابيين الذين ندينهم بشدة، وإنما توسيع نطاق هذا المفهوم ليشمل هؤلاء الذين يدّعون محاربة الإرهاب، ونعني بذلك كل الدول والحكومات التي تجند القوى العسكرية العملاقة من أجل القضاء على ما يسمونه بالإرهاب الدولي، مثل إسرائيل وأمريكا وفرنسا وغيرها .. وبالتالي فنحن نعتبر جميع الجيوش والقوى العسكرية بكل أشكالها وألوانها وحجمها هي مؤسسات " إرهابية " يمكن تفعيلها لإرهاب المدنيين في أي وقت وفي أي مكان. ولهذا نعاود التأكيد مرة أخرى بأن أول خطوة يجب القيام بها للقضاء على الإرهاب والإرهابيين هي حل الجيوش والتخلص من العسكر ومنع صناعة الأسلحة بكل أنواعها. ذلك أنه من الغباء والبلاهه وسوء النية والخداع أن نطالب بالسلام والأمن والحب بين الناس، بينما هناك ملايين ومليارات الأطنان من الأسلحة النووية المدمرة معلقة فوق رؤوس البشر وقابلة للإنفجار في أي لحظة. فمن هو الإرهابي إذا، هذا الذي يهدد بفناء البشرية بتفجير قنبلة نووية، أم هذا الذي يحمل سكينا أو مطرقة ؟



#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قريبا .. نهاية العالم
- الدولة والإرهاب
- ظاهرة الإستسقاط وعلاقة الفن بالهلوسة
- إغتيال الأمل
- العدمية الإسلامية
- عن الكتابة أثناء وبعد المجزرة
- الإرهاب والعدمية
- تِك تاك تِك تاك بوم
- أبجدية الزلازل
- الكوابيس الملونة
- الإنعتاق
- أوقفوا ضخ النفط لإنقاذ ما تبقى من غزة
- لماذا مشايخ العرب لم يوقفوا ضخ النفط ؟
- عن حماس والإخوان والمقاومة
- قلق ونوستالجيا
- الصرخة
- براءة النوم في شراشف النكبة
- الميت الحي
- المقاومة المسلحة والطرق المسدود
- باريس، عاصمة إسرائيل


المزيد.....




- -البنتاغون-: القوات الأمريكية والبريطانية قصفت 18 هدفا للحوث ...
- ترامب يتوعد معارضيه -الكاذبين- بالحساب بعد فوزه في الانتخابا ...
- ليبيا.. الدبيبة يدعو حميدتي لزيارة طرابلس
- شاهد: مظاهرة في بيت لاهيا للمطالبة بإدخال المساعدات لشمال غز ...
- شاهد: زيلينسكي يضع إكليلًا من الزهور على نصب تذكاري في كييف ...
- شاهد: فلاحون فرنسيون غاضبون يقتحمون معرضاً زراعياً في باريس ...
- جاسوس إسرائيلي أمريكي سابق يريد الانضمام إلى بن غفير في الكن ...
- إسرائيل تشير إلى تقدم في محادثات الهدنة في غزة والفلسطينيون ...
- سجن فتاة إسرائيلية رفضت الخدمة بالجيش والحرب على غزة
- مشهد مؤلم.. وفاة رضيع بمستشفى الشفاء بسبب نفاد الحليب


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - العسكر والإرهاب