أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعود سالم - عن الكتابة أثناء وبعد المجزرة















المزيد.....

عن الكتابة أثناء وبعد المجزرة


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7794 - 2023 / 11 / 13 - 16:13
المحور: القضية الفلسطينية
    


١ - عندما يرى أي إنسان ما يحدث في غزة، في هذه الحرب النازية على شعب فلسطين، من تدمير وقتل وتشريد وإرهاب وتهجير، لا يمكنه إلا أن يتسائل بجدية قاتلة : ما فائدة الكتابة وما فائدة الفكر والأدب والفلسفة، ولا يمكنه إلا إن يسخر من كل هذه الآلاف والملايين من الكلمات التي تملأ الكتب والصحف والمجلات وصفحات الويب بكل أشكالها وألوانها، ولا يمكنه إلا أن يتخذ موقف ديوجين بخصوص إفلاطون الذي كان يسخر منه سخرية لاذعة متسائلا عن فائدة رجل قضى حياته كلها في ممارسة الفلسفة، دون أن يزعج أي أحد. وهذا التساؤل عن عبثية الكتابة أشار إليه أحد المفكرين اليهود، ثيودور أدورنو، في منتصف القرن الماضي بخصوص إستحالة كتابة الشعر بعد المحرقة النازية ومحاولتهم لإبادة اليهود. ونطرح نفس الؤال اليوم، هل هناك ما يمكن أن يقال، علما بأنه أثناء كل كلمة أو جملة تكتب يموت فيها فلسطيني أو فلسطينية تحت القنابل ؟

٢ - كان ثيودور أدورنو - Theodor W. Adorno عضواً بارزاً في مدرسة فرانكفورت النقدية، وارتبطت أعماله بالعديد من المُفكرين البارزين مثل إرنست بلوخ Ernst Bloch، والتر بينجامين W-alter-Benjamin، ماكس هوركهايمر Max Horkheimer، هيربرت ماركوس Herbert Marcuse، إيريك فروم Erich Fromm وغيرهم من مدرسة فرانكفورت، ويعتبر على نطاق واسع أحد أهم المُفكِّرين في القرن العشرين في الفلسفة وعلم الجمال. بالإضافة لمقالاته الكثيرة ومحاضراته، نشر العديد من الكتب التي انتقد فيها الفاشية وأثَّر من خلالها بشكلٍ كبير في اليسار الأوربي الجديد مثل كتاب الديالكتيك في عصر التنوير سنة Dialectic of Enlightenment ،1947، الديالكتيك السلبي، سنة Negative Dialectics-1966.
بعد وصول هتلر إلى السلطة في ألمانيا، هاجر أدورنو‘ بإعتباره يهوديا، مع العديد من الأساتذه التابعين للجامعات الألمانية بعد منعهم من التدريس إلى بريطانيا ثم إلى أمريكا.
وبعد خمسة عشرة عاما من المنفى، في سنة ١٩٤٩، عاد أدورنو إلى ألمانيا بعد نهاية الحرب وهزيمة النظام النازي حيث ألتحق بجامعة فرانكفورت. في ذلك الوقت كانت ألمانيا محطمة ومهزومة، تحاول نسيان الفترة النازية وإلقاء غطاء يخفي الحرب المجنونة ومخلفاتها المادية والنفسية على المجتمع الألماني، وبذل كل الجهود المادية والثقافية للنهوض بألمانيا بعد الهزيمة والإلتحاق بالأنظمة الأوروبية.
وفي محاضرة ألقاها سنة ١٩٤٩ بعنوان " نقد الثقافة والمجتمع" والتي نشرت في سنة ١٩٥١، كتب أدورنو : "حتى الوعي الأكثر حدة بالكارثة قد يتحول إلى ثرثرة. نقد الثقافة نفسه يتحول في نهاية الأمر إلى جدلية بين الثقافة والهمجية : كتابة قصيدة بعد أوشفيتز Auschwitz هي عمل همجي "To write poetry after Auschwitz is barbaric"، وهذه الحقيقة تؤثر حتى على المعرفة التي تفسر لماذا أصبح من المستحيل كتابة الشعر اليوم."

٣ - بطبيعة الحال، هذا الحكم لم يكن نهائيا ولم يكن الغرض منه القضاء على الشعر أو الأدب والفن، وإنما التعبير عن رفضه لنسيان الشعب الألماني للجرائم التي أرتكبها النظام النازي بإسمه. ولكن اليوم تغير الموقف تغيرا جذريا، وأصبحت محرقة اليهود رمزا عالميا وإنسانيا ضد الأنظمة الشمولية والعنصرية يدرس في كل مدارس أوروبا ويحيي ذكراها في كل أنحاء الدول الغربية، وأصبح الشعب اليهودي، ممثلا في دولة إسرائيل يمثل "المسيح المصلوب" في ديانة عالمية جديدة تقودها إسرائيل وأمريكا وفرنسا وبريطانيا. وأصبح إنتقاد دولة إسرائيل يمثل نوعا من الكفر والزندقة يعاقب بأقصى العقوبات التي تسمح بها هذه الأنظمة التي تدعي الديموقراطية والإنسانية والدفاع عن حقوق الإنسان. أما بخصوص الشعب الفلسطيني فإنه يمثل بالنسبة لإسرائيل الخطر الوحيد الذي قد يهدد هيمنتها وسيطرتها على كل منطقة الشرق الأوسط. ورغم أن ياسر عرفات قد قضى على فكرة المقاومة واستسلم في أوسلو للديانة الإسرائيلية مقابل رئاسة دولة وهمية، إلا أن إسرائيل تعتبر كل من يقاوم الإحتلال إرهابيا ومعاديا للسامية ويمكن القبض عليه وتعذيبه وسجنه وإغتياله في أي بقعة من العالم.
وعليه ماذا يمكن أن يفعل الفلسطيني في مواجهة هذه الآلة الجهنمية المقدسة ؟ كيف يمكنه الحياة وهو محاصر ومكبل اليدين والقدمين ؟ وقد وجد الشعب الفلسطيني في غزة جوابا على هذه التساؤلات ممثلا في حركة حماس الإسلامية، لأن كل الحركات التقدمية تفسخت الواحدة بعد الأخرى، بمساعدة الكيان الصهيوني الذي كان من مصلحته وجود حماس في غزة، لخلق الإنشقاق بين الفلسطينيين من ناحية، ومن ناحية أخرى محاولة تَضْليل وخِداع العَالم بخلق صدام مفتعل بين الإسلام واليهودية وصَرْف اِنْتِباهه عن الإحتلال والتهجير بإفتعال حرب دينية، أو حرب بين الديموقراطية والإرهاب.

٤ - للأسف الشديد، كل هذا الكلام مجرد ثرثرة، فالموقف الذي يتواجد فيه اليوم الشعب الفلسطيني لا يحتاج إلى الكلام وإنما إلى الفعل الفوري، وقد قلنا هذا الكلام منذ اليوم الأول، غير أنه لا يمكن للجثت أن تتحرك ولا للأموات أن تقوم بأي شيء سوى أن تضل مستلقية على الأرض يأكلها العار والدود والذباب.
وقد اعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، السبت ١١ نوفمبر في أعقاب إعلان البيان الختامي للقمة العربية الإسلامية المنعقدة في الرياض، أن قرارات القمة العربية الإسلامية المشتركة " "قرارات القمة جيدة وقوتها تكمن في صدورها عن 57 دولة عربية وإسلامية، وهي تبرز موقفها الضاغط على مؤيدي إسرائيل"، علما بأن هذه القرارات - ٣١ قرارا، لا تخرج عن الثرثرة الركيكة التي تعود عليها العرب منذ عشرات السنين : نرفض، ندين وندد ونشجب، نطالب، نستنكر، ندعم، نؤكد، إعادة التأكيد وإعادة التنديد، التشديد على ..، الدعوة إلى ..، إلى آخر قائمة هذه الأماني التقليدية والتي لا تعبر سوى عن الفقر الفكري والسياسي الذي تعاني منه هذه الطبقة المزرية من الرؤساء والملوك والسلاطين والشيوخ، والذين لا يخجلون من إخراج مثل هذه البيانات الطفولية، وهم الذين يمثلون قوة عالمية تضم أكثر من ٥٧ دولة، وأكثر من ملياري نسمة، لا يجرأون على إتخاذ أي قرار عملي حقيقي ضد إسرائيل وأمريكا والغرب عموما، مثل قطع العلاقات الدبلوماسية أو إيقاف ضخ النفط لإيقاف المجزرة الدموية في غزة.



#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإرهاب والعدمية
- تِك تاك تِك تاك بوم
- أبجدية الزلازل
- الكوابيس الملونة
- الإنعتاق
- أوقفوا ضخ النفط لإنقاذ ما تبقى من غزة
- لماذا مشايخ العرب لم يوقفوا ضخ النفط ؟
- عن حماس والإخوان والمقاومة
- قلق ونوستالجيا
- الصرخة
- براءة النوم في شراشف النكبة
- الميت الحي
- المقاومة المسلحة والطرق المسدود
- باريس، عاصمة إسرائيل
- طير الليل أو النعوشة
- العبور من الجحيم للجحيم
- أصول ليليث
- ليليث أو الطائر الليلي
- نزيف الورود
- وتمطر الأرض أسماكا


المزيد.....




- 7 قتلى في هجوم بسكين على مركز للتسوق في سيدني.. وشرطية قتلت ...
- “دلائل تشير إلى التعمد”.. رجل يقود شاحنته المقطورة ويقتحم به ...
- نجا من الغزو النازي بالحرب العالمية الثانية.. جسر شهير بفلور ...
- الخارجية الإسرائيلية تتهم إيران بالقرصنة بعد الاستيلاء على س ...
- شاهد: منازل وحقول غارقة بسبب أسوأ فيضانات تضرب كازاخستان
- خبير لـRT: إيران نجحت في شن حرب نفسية على تل أبيب.. ونشرت ال ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 935 عسكريا أوكرانيا وإسقاط 22 ...
- -بيان حرب-.. الجيش الإسرائيلي يعلن التأهب ويكشف عن خطوات بال ...
- بسعر منافس وشاشة قابلة للطي..هاتف نوبيا الجديد يخطف الأنظار ...
- جبهة تغلي على مدار الساعة.. عرض للمشهد بالضفة بعد طوفان الأق ...


المزيد.....

- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ
- أهم الأحداث في تاريخ البشرية عموماً والأحداث التي تخص فلسطين ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعود سالم - عن الكتابة أثناء وبعد المجزرة