أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - أصول ليليث














المزيد.....

أصول ليليث


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7751 - 2023 / 10 / 1 - 15:41
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


جذور ليليث

تعتبر ليليث Lilith في الفولكلور الديني اليهودي بمثابه شيطان أنثوي مفترس وشديد الشراسة تهابه النساء والرجال والأطفال. ويمكن إعتبارها نموذجا يرتبط بالإلاهة الأم، وكذلك بإلهة الثعبان أو الحية، وهي تصور كإلهة مجنحة أو كطائر ليلي وبالتالي تجمع بين خصائص الآلهة الجحيمية أو التحت أرضية caractères chtonien وبين خصائص الآلهة الهوائية أو المائية ouraniennes ou éolienne . ويمكن مقارنة ليليث باإلهة الأم déesse mère التي تم العثور على آثارها التي ترجع إلى العصر الحجري القديم paléolithique supérieur في العديد من الثقافات القديمة. ويمكن مقارنتها أيضا بـ "إلهة الثعابين" للحضارة المينوية civilisation minoenne في جزيرة كريت وسانتوريني وبحر إيجة عموما بين سنة 2700 و 1200 قبل الميلاد. ويمكن التعرف عليها في ملامح إيزيس، إلهة مصر القديمة المجنحة، وكذلك في صورة إنانا السومرية أو عشتار الأكادية. سماتها الرئيسية ورمزها هي البومة على كلا الجانبين من عرشها المكون من أسدين يشكلان العرش الذي تقف عليه، كما أنها مزودة بجناحين يمكنها من الطيران.
ويعتقد أن التقاليد اليهودية تبنت هذه الإلهة في مرحلة الأسر البابلي، ويعتقد أنها ترمز أو تمثل النظام الماترياركي - أو الأمومي الذي يعتبر الأم هي مركز نظام القرابة matriarcat المفترض وجوده مسبقًا على النظام الأبوي patriarcat، حيث نلاحظ أنه حتى الوقت الحاضر، التقاليد اليهودية تعتبر اليهودي هو الذي يولد من أم يهودية. وويبرر البعض نسبة الولد الى أمه دون أبيه، باعتبار أن الأم مؤكدة أمومتها للطفل، بينما في ذلك الوقت لم تكن هناك وسيلة للتأكد من هوية الأب، وخصوصا في زمن ساد فيه الغزو وسبي النساء. وهناك من يرى أن المبررالوحيد لهذا النظام هو وروده في التوراة، وفي التلمود، وفي المعتقدات اليهودية. ولكن من المحتمل أيضا أن يكون مرد هذا الأمر هو الرغبة في ترجيح أبناء النبي "ابراهيم" من زوجته "سارة" اليهودية، أي "اسحق"، وحصر "اليهودية" في وذريته وإقصاء أبناء "ابراهيم" من زوجته "هاجر" التي لم تكن يهودية، أي "اسماعيل" وذريته. فالغرض الأساسي اذن، قد يكون حصر السلالة اليهودية بسلالة "ابراهيم" من "سارة" دون سلالته من الزوجة الأخرى، مع أن "ابراهيم" هو الأب للوليدين. وقياسا على ذلك، أكد كهنة اليهود وجوب نسبة الولد الى أمه دون أبيه، لأنه لو نسب الى أبيه، لكان أبناء "اسماعيل" من العرب يهودا أيضا، ولكانوا هم الأحق بأرض الميعاد. ونعتقد أن مثل هذه التفسيرات اللاحقة لا تستند في الحقيقة إلا على دلائل واهية وتفتقد الصلابة العلمية المطلوبة. فيبدو إذا أن تحول هذه الإلهة الأم، المرأة الأولى، إلى شيطان ليلي مجنح قد حدث تدريجيا على مر العصور، كما تحولت كل الألهة الأنثوية إلى ألهة ذكورية تدريجيا وذلك عند ولادة النظام الأبوي وإنحسار دور النساء تدريجيا في المجتمع وحصر دورها الإجتماعي في البيت والمطبخ كما هو الحال اليوم. المجتمعات الأمومية هي التي كفلت المساواة بين الجنسين في تاريخ البشرية لقرون طويلة، فيما يمكن أن يكون فترة أمومية طويلة الأمد سادت خلالها عبادة الإلهة بدون انقسام وحيث كانت المرأة أمًا وكاهنة وواهبة للحياة، حيث المجتمعات ما قبل الزراعية لم تكن تربط بين الرجل وبين الخصوبة والولادة، فالمرأة هي وحدها تنجب الأطفال دون أن يكون للرجل أي دور في عملية الإخصاب. ولم يفهم الرجل هذا الدور إلا فيما بعد نتيجة لملاحظته للحيوانات المستأنسة التي تم تربيتها وتدجينها في الأزمنة اللاحقة، مما كان يعطي للمرأة الدور الأساسي في الحياة الإجتماعية .. وهكذا تحولت ليليث لتصبح رمزا لكل الجوانب السلبية المنسوبة إلى الأنوثة عمومافي الثقافة الذكورية.
نعرف أن العهد القديم كُتب في الغالب في نهاية القرن السادس قبل الميلاد، عند العودة من استعباد العبرانيين الكنعانيين من قبل البابليين، حيث تم تناول النصوص والتقاليد القديمة وتنظيمها في هذا الشكل السردي الجديد، وتم نقل أسطورة ليليث وتـ "تطويرها" أو تحويرها لتلائم الأيديولوجية الذكورية السائدة. ولم يكتشف المتخصصون في آشور وسومر حتى القرن التاسع عشر الميلادي اقتراض الشعوب السامية، العربية واليهودية من الثقافة السومرية في مجال الأساطير لتكوين الديانات التوحيدية، مثل أسطورة الطوفان والشجرة المحرمة والجنة وآدم وحواء وغيرها من الأساطير الدينية التي ما تزال تُمضغ كالقات أو الكوكا ليل نهار في المجتمعات التي تستعمرها هذه الآلهة الذكورية العنيفة.



#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ليليث أو الطائر الليلي
- نزيف الورود
- وتمطر الأرض أسماكا
- سفر الأسماك العارية
- هوية ليليث
- محنة إبليس
- إنتصار إبليس
- الدوامة
- إبليس، المتمرد الأول
- بروميثيوس سارق النار
- العصيان كضرورة وجودية
- أسباب تشبت العسكر بالسلطة
- حرب العسكر ضد العسكر في السودان
- قهوة الصباح
- ليبيا وإستمرار الكارثة
- الرأس المجوفة
- مآثر العسكر في السودان
- العسكر وإمبراطورية الكذب
- العسكر طاعون الشعوب - الحلقة الثانية
- العسكر، طاعون الشعوب


المزيد.....




- حاول سائقها تفادي الاصطدام بغزال.. سيارة تهوي من فوق منحدر ش ...
- طوكيو تطالب إسرائيل بالامتثال للقانون الدولي
- مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت لصالح مشروع قانون التمويل المؤقت
- خبير روسي يحذّر من تقنيات -التزييف العميق-
- 15 دقيقة مرتين أسبوعيا.. ممارسة قديمة تثبت فعاليتها في علاج ...
- شاهد.. أول سباق بالبدلات النفاثة في دبي
- مشهد -مرعب-.. لحظة تحطم مروحية على متنها سياح في كولومبيا
- -حزب الله- ينعى عنصرين قتلا بقصف إسرائيلي على جنوب لبنان
- أستراليا -توسّع- عقوباتها ضد روسيا على خلفية وفاة نافالني
- حزب -وطن- التركي يطالب بطرد دبلوماسيين أمريكيين يهددون بالعق ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - أصول ليليث