أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - ليليث أو الطائر الليلي














المزيد.....

ليليث أو الطائر الليلي


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7748 - 2023 / 9 / 28 - 14:26
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لم يأت ذكر ليليث في التراث الإسلامي، غير أنها حاضرة في التراث الشعبي في شمال أفريقيا تحت أسماء مختلفة سنأتي على ذكرها فيما بعد. وأسطورة ليليث هي أسطورة ترجع جذورها بعيدا في تاريخ ما بين النهرين ومصر كما سبق القول، وأغلب المعلومات التي لدينا عن هذه الأسطورة ترجع إلى التوراة والتلمود والكتابات اليهودية.
في البداية ، شكل الله آدم وليليث من تراب الأرض، أي تم إنشاؤها من نفس المصدر الطيني، وكلاهما تم تشكيلهما في نفس اللحظة ومن نفس المادة مما يعني التساوي الكامل فيما بينهما بدون أسبقية أو تراتبية من أي نوع. غير أن آدم لم يعجبه هذا الموقف على ما يبدو، كان يشعر بأن ليليث يجب أن تطيعه، وبما أنه بطريقة ما مفضل ومكرم عند الله أكثر منها وبالتالي كان عليها أن تخضع له ولرغباته. وكان الذي يزعجه حقا هو أنها فرضت عليه أن يمارسا الجنس وجها لوجه، ورفضت أن يضاجعها من الخلف كما تفعل الحيوانات، وبعد ذلك أصرت على أن يتبادلا المواقع، فمرة هي التي تكون مستلقية على ظهرها ومرة يكون هو المستلقي على ظهره وهي فوقه، الأمر الذي لم يرق لآدم بتاتا، وبحث عن طرق لتغيير هذا الأمر وإيجاد وسيلة لإخضاعها لتتعود على تنفيذ إرادته. وذات مرة وهم يستعدون للأكل قال لها : "أريد قليلا من التين الآن، ليليث"، وأمرها أن تأتي له بالتين وتنتظر حتى ينتهي لتأكل بدورها، وخمنت ليليث نواياه فأخذت حاجياتها القليلة وهربت من المغارة التي كانا يعيشان فيها، ويقال أنها من الغضب نبتت لها أجنحة وطارت بعيدا عن الجنة حيث وجدت نفسها على شواطيء البحر الأحمر بين الحيوانات المتوحشة والشياطين. ويعترف الله بأنه خلق شيئا خطرا وغير قابل للإصلاح، فقرر نفيها نهائيا من السماء وأرسلها إلى الأرض نحو الهاوية، ثم في قاع المحيطات، حيث بقيت تهيم بين الكهوف المظلمة تحت الماء للوصول إلى جهنم، مما يؤدي إلى التقائها العديد من الشياطين المائية والأرضية. وهكذا تصبح ليليث امرأة تابعة للعوالم الثلاثة الأرضي وما تحت الأرضي والعالم المائي، فقط العالم السماوي المخصص للآلهة والملائكة سيبقي مغلقًا ومحرم عليها.
واشتكى آدم إلى ربه من هجر ليليث له: "حسنًا ، يا رب ، لقد ذهبت هذه المرأة الغريبة التي أرسلتها إلي وهجرتني". أرسل الله، الذي كان يميل إلى أن يكون متعاطفًا مع آدم، مجموعة من المفاوضين "ملائكة الطب الثلاثة سنفي، سنسفي وسمنجلوف" ليحاولوا إقناع ليليث بالرجوع، وهددوها بالعواقب الوخيمة والعقوبة القاسية إن لم تقبل الرجوع إلى آدم. غير أن ليليث لم ترضخ، وبعد أن ذاقت طعم الحرية فإنها فضلت البقاء للعيش حياة برية بدون قيود. لمعاقبتها، يحكم الله عليها برؤية جميع أطفالها يموتون عند الولادة. يائسة، تقرر الانتحار. غير أنه لكي تستمر القصة ولا ينتهي الفيلم نهاية مفاجأة، واصلت بعض الملائكة الشريرة عملها وأعطتها القوة وإرادة الإنتقام لقتل كل الأطفال الصغار لمعاقبة أبناء آدم - حتى الختان، في اليوم الثامن للذكور، وحتى اليوم العشرين للإناث ـ ثم تلتقي بالشيطان الكبير Samael، وتتزوجه وتستقر معه في وادي جيهانوم Jehanum المعروف بوادي جهنم في العربية، حيث يأخذ اسم Adam-Belial. وفيما بعد، أي بعد أن تم تكوين حواء لتحل محل ليليث المتمردة بجانب آدم، تتحول ليليث وتصبح الحية التي تتسبب في سقوط حواء وإغواء آدم، وتحرض قابيل لقتل هابيل، وتبعث الفوضى في المجتمع البشري ليقتتل بني آدم فيما بينهم ويذبح بعضهم البعض. وينتاب آدم نوع من الغم ويرفض النوم مع حواء، مما يسمح لليليث بإخراج غيوم من الشياطين وإحتلال أحلامه.
وفي بعض الكتابات والنصوص التلمودية، هناك تفاصيل أكثر دقة عن سبب تمرد ليليث مثل رفض رؤية جسمها مشوهاً بالحمل، بحيث اضطرت للجوء لموانع الحمل أو حتى الإجهاض، وذلك حرصا على جمالها وأنوثتها. ويقال أيضا بأن آدم اشتبه في أن ليليث كانت تخونه مع بعض سكان الجنة من الشياطين نظرا لشهيتها الجنسية الفائقة والتي لم يستطع آدم إشباعها. بالإضافة إلى ما ذكرناه سابقا من رفضها ممارسة الجنس بالوضع التبشيري"missionary position"، والذي يفرض عليها وضع الإستسلام والسلبية في العمل الجنسي ويؤمن للرجل التفوق والإيجابية والتحكم في الموقف. إن كل هذه التفاصيل تؤكد أن ليليث تبعث الرعب والخوف في قلب العقلية الرجالية، وبالتالي تحولت ليليث تدريجا من رفيقة آدم، إلى إمرأة شبقة لا تشبع جنسيا ثم إلى عاهرة ثم حية ثم شيطانا في نهاية الأمر وطائرا ليليا يفترس الأطفال ويغوي الرجال،
وأصبحت السبب الرئيسي في المصائب والشرور التي يرتكبها البشر.



#سعود_سالم (هاشتاغ)       Saoud_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نزيف الورود
- وتمطر الأرض أسماكا
- سفر الأسماك العارية
- هوية ليليث
- محنة إبليس
- إنتصار إبليس
- الدوامة
- إبليس، المتمرد الأول
- بروميثيوس سارق النار
- العصيان كضرورة وجودية
- أسباب تشبت العسكر بالسلطة
- حرب العسكر ضد العسكر في السودان
- قهوة الصباح
- ليبيا وإستمرار الكارثة
- الرأس المجوفة
- مآثر العسكر في السودان
- العسكر وإمبراطورية الكذب
- العسكر طاعون الشعوب - الحلقة الثانية
- العسكر، طاعون الشعوب
- الشعر وزقزقة العصافير


المزيد.....




- أولا بأول.. تطورات الضربة الإيرانية على إسرائيل
- الجيش الإسرائيلي: إيران شنت هجومًا مباشرًا على أراضينا.. وقد ...
- حزب الله يقصف مقر الدفاع الجوي والصاروخي الإسرائيلي في الجول ...
- من يمتلك الطائرات المسيرة في الشرق الأوسط؟
- شاهد: لمدة 3 أيام.. مسؤول صيني يزور زعيم كوريا الشمالية في س ...
- ++تغطية مباشرة++ للهجوم الإيراني على إسرائيل بالمسيرات
- مصادر عبرية: مقاتلات تعترض مسيرات إيرانية متجهة إلى إسرائيل ...
- مصادر إيرانية: أكثر من 100 طائرة مسيرة تصل سماء الأردن متجهة ...
- مصادر في الجيش الإسرائيلي: سنرد على الهجوم الإيراني ونتوقع ت ...
- لحظة استسلام القوات الأوكرانية للجيش الروسي على محور أفدييفك ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - ليليث أو الطائر الليلي