أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - كاظم فنجان الحمامي - مجازر مشفوعة ومذابح مشروعة














المزيد.....

مجازر مشفوعة ومذابح مشروعة


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7812 - 2023 / 12 / 1 - 09:29
المحور: القضية الفلسطينية
    


عندما يُقتل أطفال فلسطين وتُسفك دماءهم ظلماً وعدواناً بنيران جنود إسرائيل. يقول الإعلام الغربي: ان حماس كانت تستخدمهم كدروع بشرية. .
وعندما قتلوا المراسلة (شيرين أبو عاقلة) برصاصة من قناص إسرائيلي. قال الإعلام الغربي: انها كانت متواجدة في المكان الخطأ وفي الزمان غير المناسب. .
وعندما هرع المستوطنون اليهود نحو قرية (طنطورة) أو نحو قرية (حوارة) واحتفلوا بقتل الفلسطينيين وتعذيبهم ونهب ممتلكاتهم. قال الإعلام الغربي: ان هجوم اليهود كان مبررا بسبب ما فعله الفلسطينيون بهم في السنوات الماضية. ولو ظهر نتنياهو الآن على شاشة التلفاز وبيده سكين، ثم شرع بذبح أطفال فلسطين امام عدسات وكالات الأنباء، لقالت الأبواق الغربية انه كان يجري له عمليات جراحية مجانية لاستئصال اللوزتين. فقد دأب الإعلام الغربي على تبرير جرائم إسرائيل منذ 75 عاماً. .
قبل بضعة ايام ظهر عضو الكونغرس الأمريكي (ماكس ميلر)، في ولاية أوهايو، بتصريح ارهابي متطرف، قال فيه. سنسحق الفلسطينيين، ونلغي وجودهم، ونحوّل ارضهم إلى مرآب لسياراتنا الفارهة. هكذا بكل وقاحة كان يتحدث هذا المعتوه من دون ان يعترض عليها دعاة (السلام والتحرر). .
صار واضحا الآن ان كل ما يرتكبه الجيش الاسرائيلي من انتهاكات إنسانية صارخة، تجد لها من يبررها في حظيرة القوى الدولية الراعية للارهاب، فجرائمهم مسموحة ومبررة ومدعومة ومؤَيدة. ولا يحق لأي جهة الاعتراض أو الاحتجاج أو التذمر. .
لقد خرجت الشعوب والامم في كل ارجاء الكون للإعلان عن رفضها للسياسة الأمريكية، التي تبرر قتل الأبرياء بلا ذنب، والتي تدعم الجيش الاسرائيلي الغاصب. وتضطهد الفلسطينيين. .
هل تعلمون ان رئيس أركان الجيش الاسرائيلي الاسبق اجرى مقارنة قبل بضعة اشهر عن أوضاع الفلسطينيين في الضفة الغربية، قال فيها: ان قسوة جنود بلاده تذكره بقسوة الجنود النازيين أيام هتلر. وقال: انهم يرتدون القمصان النازية الداكنة، ويعتدون على العرب بلا رادع، ويوفرون الدعم للمستوطنين المتهورين في حملاتهم الجماعية المسلحة لقتل الفلسطينيين، حتى قتلوا نحو 250 فلسطينيا قبل سبعة اشهر. وفيهم أطفال ونساء. .
في مدينة بيرلنتون بولاية فيرمونت الأميركية خرج احد المتصهينيين ببندقيته وأطلق النيران على ثلاثة طلاب لمجرد انهم كانوا يضعون الكوفية على أكتافهم، فأرداهم في الحال. اثنان منهم يحملون الجنسية الأمريكية، والثالث يحمل إقامة دائمة، وفي اليوم التالي طرق المحققون باب بيت الجاني (جيسون إيتون)، فخرج وهو يقول: (كنت بأنتظاركم)، وبدا انه كان فخورا بجريمته، كانت كراهية العرب هي الدافع وراء هذا الجرم المشهود. .
تعيش البلدان الغربية كلها الآن في اجواء مشحونة بالتحيز التام لإسرائيل، وهي التي تغذي خطابات الكراهية. وربما كانت الكوفية وحدها هي التي دفعت المستهترين للشروع بالقتل، فما بالك بالشعب الفلسطيني الذي يتخذ من الكوفية وشاحاً ورمزاً وبيرقاً وكفناً ؟. .
ختاماً: بعد انتشار مشاهد جثث الأطفال الرضع متحللة في مستشفى النصر بغزة. قال النائب السابق في البرلمان البريطاني كريس وليامسون: (يجب تفكيك إسرائيل بالكامل، ويجب محاسبة السياسيين البريطانيين الذين يؤيدون هذا الكيان الشرير). .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دعوات جديدة لقتل أطفالنا
- إعلاميات عربيات في بيت نتنياهو
- من هم الساميون الحقيقيون ؟
- توقعات ظهور داعش في المنطقة
- سيناريوهات الدولة الكارتونية
- من غزة إلى خليج عدن
- ما الذي تريده (قشاطة) من غزة ؟
- لماذا رضخوا لشروط غزة
- تظاهرة أممية في عرض البحر
- قادة الإرهاب في كوكب الأرض
- مواقف سيساوية غامضة ومحيرة
- قراقوزات التضليل والتدليس
- حاذروا من إنتشار سرايا النيلي
- خسرائيل ودموية قص العشب
- صفقة أم صفعة ؟
- دولة ثالثة بيدها مفاتيح رفح
- أوراق متطايرة فوق بيوتنا المهدمة
- أشباح تحمل السلاح
- حملة دولية لمقاضاة نتنياهو
- مشايخ تحت الطلب


المزيد.....




- غزة: الدفاع المدني يعلن العثور على أكثر من 200 جثة بمقبرة جم ...
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل تراجعت عن خطط لشن هجوم أكبر على إير ...
- زاخاروفا: نشر الأسلحة النووية في بولندا سيجعلها ضمن أهداف ال ...
- في ذكرى ولادة هتلر.. توقيف أربعة مواطنين ألمان وضعوا وروداً ...
- العثور على 283 جثة في ثلاث مقابر جماعية في مسشتفى ناصر بقطاع ...
- قميص رياضي يثير الجدل بين المغرب والجزائر والكاف تدخل على ال ...
- بعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصو ...
- النائب العام الروسي يلتقي في موسكو نظيره الإماراتي
- بريطانيا.. اتهام مواطنين بـ-التجسس- لصالح الصين
- ليتوانيا تجري أكبر مناورة عسكرية خلال 10 سنوات بمشاركة 20 أل ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - كاظم فنجان الحمامي - مجازر مشفوعة ومذابح مشروعة