أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبدالرحيم قروي - وأنها لثورة حتى النصر 12














المزيد.....

وأنها لثورة حتى النصر 12


عبدالرحيم قروي

الحوار المتمدن-العدد: 7805 - 2023 / 11 / 24 - 20:27
المحور: القضية الفلسطينية
    


لن ينتظر أي عاقل متتبع لمسار الصراع العربي الصهيوني أن يثق في الأنظمة الرجعية والتي تحتضن القواعد العسكرية الامريكية والصهيونية سواء في السر أوالعلانية أن ينصف الشعب الفلسطيني في صفة المفاوض . فحكامنا من عرب أمريكا لن يتجاوزوا أسلوب النكافات لتمرير المخطط الصهيو- امريكي من الجهة الخلفية بعد أن تكبد العدو خسائر تاريخية لم يشهد لها مثيلا سياسيا وعسكريا واستخباراتيا وإعلاميا . ومرغ سمعته في الوحل وفضحته وشهد عليه العالم ويديه متمرغة بدم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والتهجير الجماعي القسري لشعب أعزل شكل اطفاله القاعدة العريضة في الهرم السكاني لغزة . تتبعه النساء والشيوخ والمرضى والمصابين بسبب غاراته المستمرة على المنشآت المدنية في كل جبن وخسة وحقارة حقدا وانتقاما لفشله أمام شعب صامد مقاوم حتى باظافره وأنيابه جبار متبث بارضه حتى الموت. إضافة إلى قصف المستشفيات والمساجد والكنائس والصحافيين في أسلوبي همجي ضدا على كل الأخلاق والاعراف والقوانين الدولية على مرأى ومسمع من كل الهيآت الدولية التي تدعي الوصاية على الديمقراطية وحقوق الانسان ........وفضحت جرائمه امام الرأي العام الدولي رغم الحصار والتمويه والكذب على الديمقراطية والحقوق الانسان .والصفقة لاتستحق أقل من الكل من أجل الكل خاصة وأن السجون الصهيونية تعجم بالآلاف من أبناءشعبنا من الأسرى فهل بجميع الاسرى القدماء والجدد ومنهم ممن اعتقلوا مؤخرا في طوفان الأقصى في الضفة الغربية. فأمام هذا الانتصار البطولي للمقاومة سواء في غزة العزة ولا في جنوب لبنان ولا ابطال المقاومة لشعب اليمن إلى مستوى نقل الصراع إلى البحر الأحمر وما يشكله من تأثير في الحرب على سفن العدو وداهميه وحلفائه الظاهرين والمتخفين بواجهة النفاق .وما كاله كل ذلك وبشكل متزامن ومتناغم وفق الاستراتيجية العامة لحلف المقاومة من ضربات موجعة شملت القوة العسكرية والاقتصادية والسياسية وساهم في تزايد تفكك الكيان داخليا .انطلاقا من كل هذا أصبح من اللازم وبدون تردد إجبار العدو على بلع والتسليم بمعادلة "الكل من أجل الكل" يشمل المقايضة بجميع أسرانا في سجون العدو الصهيوني.أظن أن أجهزة الإطفاء في مكينة العمالة الإجرامية تطمح فقط إلى منح فرص للعدو في ربح الوقت وإعادة ترتيب أساليبه العدوانية .ويتمنى كل من له حس المقاومة للصهيونية والأمبريالية أن تكون الفرصة القادمة المتعلقة بالشق العسكري في تبادل الاسرى ولا تفوت الصفقة بدون مقايضة الكيان الصهيوني والأمبريالية وكل حلف الناتو المجرم بالأجلاف من جنرالات الاجرام الأسرى وباقي الجنود الصهاينة والمجندين مقابل الإفراج التام عن أسرانا القدامى والجدد وفي مقدمتهم أبطال الأنفاق .وجورج عبد الله وأحمد سعدات .



#عبدالرحيم_قروي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وانها لثورة حتى النصر 11
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة81
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة80
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة 79
- وإنها لثورة حتى النصر10
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة 78
- في الحياة ما يستحق الذكرى 13
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة 77
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة 76
- ليس كل ما يلمع ذهبا 2
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة 75
- وإنها لثورة حتى النصر9
- في الحياة ما يستحق 11
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة 74
- وإنها لثورة حتى النصر8
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة 73
- وأنها لثورة حتى النصر7
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة72
- وإنها لثورة حتى النصر6
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة71


المزيد.....




- أكاديمي سعودي يقارن بين ملكيات عربية مستقرة وجمهوريات تعاني ...
- تحديد الأصل الحقيقي لـ-ماسة الأمل- و-كوهينور-
- زيارة أردوغان إلى العراق: فرصة لتجاوز خلافات الماضي؟
- اتفاق أوروبي على توسيع العقوبات ضد إيران ومساع لوضع الحرس ال ...
- الرئيس الجزائري: تونس لن تسقط مهما تأثرت بالأحداث وهي دائما ...
- حزب الله: لولا وجود المقاومة لكان لبنان -مكسر عصا- لإسرائيل ...
- ترامب يعتبر أوكرانيا جزءا من روسيا
- -معركة الحسم-.. جنرال لبناني: إسرائيل تجهز 10 آلاف صاروخ وفر ...
- برلماني سلوفاكي: الولايات المتحدة ترسل الأموال لأوكرانيا بدا ...
- بعد رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية.. قائد رفيع في الجيش الإس ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبدالرحيم قروي - وأنها لثورة حتى النصر 12