أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - طائرة إستشهادية أم طائرة إنتحارية















المزيد.....

طائرة إستشهادية أم طائرة إنتحارية


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 17:12
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ هل بدأ العد التنازلي لإنطلاق شرارة حرب التحرير من قيادة حزب اللــــه. المقاتل الرضواني على آهبة الإستعداد لتحرير الجليل الأعلى. ما يحدث الآن في جبهة جنوب لبنان هو إمتداد لوضع جيوبوليتيكي إقليمي بكل إفرازاته و إنعكاساته عما يحدث في المنطقة و غزة خصوصا. لقد أصبحت الحرب على جبهة جنوب لبنان مسألة ملحة تفرضها الجغرافيا السياسية و الحرب العقائدية و الرؤية إستراتيجية للمواجهة الشاملة كضرورة تاريخية يتبناها محور المقاومة. ترقبوا مفاجأة الحرب في غضون الساعات القادمة ؟
2/ مطلع نوفمبر الحالي، قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، إن أجهزة الأمن الأردنية إعتقلت حوالي 600 شخصا على الأقل، بينهم قصر، من المتظاهرين الرافضين للإبادة الجماعية التي تحدث في غزة، وقامت بضرب وسحل وتعرية بعضهم، قبل عرضهم على الجهات القضائية بإتهامات ملفقة. وأضافت المنظمة في بيان لها، أنه في ظل الحاجة الماسة للتعبير الشعبي المكثف لرفض جريمة الإبادة الجماعية التي يرتكبها الإحتلال بدعم غير مسبوق من الغرب الإستعماري بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بحق سكان القطاع، وبدلا من أن تصطف الحكومة الأردنية مع الشعب، تطلق أجهزتها الأمنية لتفريق المتظاهرين والإعتداء عليهم، وإعتقالهم ومنع وصولهم إلى منطقة الأغوار الأردنية على الحدود مع فلسطين. وبينت المنظمة أن حملة الإعتقالات تلك لم تكن رد فعل لقمع المتظاهرين بشكل وقتي، بل إنها إمتدت إلى تحويلهم إلى محاكمات جنائية و أمنية بتهم إثارة الشغب وتخريب الممتلكات والإعتداء على رجال الأمن، ومحاولة تغيير نظام الحكم، وفرض كفالات باهظة على المعتقلين، بلغت ما متوسطه 50 ألف دينار أردني لكل معتقل (حوالي 70 ألف دولار)، وهو ما يؤكد نية النظام الأردني إسكات الحراك الشعبي الأردني بشكلٍ نهائي.
3/ وزير الأمن القومي الإسرائيلي يدعو لقتل كل من يدعم “حماس” ولو بـ”توزيع الحلوى” و وزير آخر يدعو لترحيل سكان القطاع إلى إسكتلندا
4/ قادة روسیا و الصین و الهند ؟ لماذا إلتزموا السکوت المطلق عن المجازر الإسرائيلية و الإبادة الجماعية التي ترتكب في حق الأبرياء بدعم غربي ؟
5/ لو كان أي مسؤول عربي هو من دعى أو يدعو إلى قتل الصهاينة لاتُّهم بمعاداة السامية، وفُرض عليه حصار أو يحاكم بجريمة كاذبة توطأت عليها الأمم المتحدة والأنظمة الغربية الأطلسية ووضعت لها قوانين لتكميم أفواه كل مَن يكشف جرائم هؤلاء السفاحين و شركائهم
6/ سبق أن دعا عشرات الأطباء الإسرائيليين في عريضة للجيش إلى قصف المستشفى، بزعم أنه “يضم مقرا للمسلحين الفلسطينيين”. كما أجاز عشرات الحاخامات الإسرائيليين بقصف المستشفى، في حالة “إختباء” عناصر من حركة “حماس” الفلسطينية داخله
7/ إعتبرت حركة “حماس” الفلسطينية، الإثنين، أن إتهامات مسؤول السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، لها بإستخدام المستشفيات والمدنيين دروعا بشرية بمثابة “غطاء أوروبي لجرائم إسرائيل”. وقالت الحركة في بيان، إن “إتهامات جوزيب بوريل لحماس بإستخدام المستشفيات و المدنيين كدروع بشرية، قلب للحقائق وغطاء أوروبي للإحتلال، لإرتكاب المزيد من الجرائم ضد الأطفال و المدنيين العزل”. وأعربت الحركة عن رفضها وإستنكارها بشدة محاولة بوريل قلب الحقائق بخضوعه لرواية الإحتلال الكاذبة، التي تدعي إستخدام حركة حماس المستشفيات و المدنيين كدروع بشرية”، وفق المصدر ذاته. و دعت الحركة بوريل إلى “التراجع فورا” عن تلك التصريحات التي وصفتها بأنها “مشينة و غير إنسانية”. و في السياق، حذرت حماس من أن “هذه التصريحات الخطيرة تتجاهل كافة الصور و الشهادات والحقائق، والتقارير الدولية، التي تؤكد قيام جيش الإحتلال بقتل أكثر من 11 ألفا من الشهداء، غالبيتهم من النساء والأطفال
8/ وليام بيرنز: قرار الدولة العميقة في الولايات المتحدة لا يريد التورط بشكل مباشر في أي تفاصيل لها علاقة بالعمل العسكري الميداني لا في قطاع غزة ولا في جنوب لبنان خصوصا إذا بقي حزب الله يحافظ على قواعد الإشتباك .
9/ أمريكا مهتمة ببقاء دولة إسرائيل بشكل أساسي، وليست مهتمة ببقاء حكم اليمين الإسرائيلي الحالي وبرئاسة بنيامين نتنياهو كما أنها ليست مهتمة إلا بضمان قدرة جيش الدفاع الإسرائيلي على حماية نفسه و إنجاز عملية ناجحة دون التورط الأمريكي المباشر طبعا في البعد العملياتي في مسرح الصراع العسكري.
10/ يبقى التدخل العسكري الأمريكي المباشر مطروحا على الطاولة في حالة هزيمة إسرائيل عسكريا أمام حماس أو في حالة إشتعال جبهة جنوب لبنان
11/ رائحة الخذلان نتنة عفنة تفوح في كل بقاع الـعـالم!
12/ نظام السيسي الذي لم يحرك ساكنا إزاء ما يحدث في غزة الآن حشد جيشه على الحدود لمنع تدفق اللاجئين الهاربين من المجازر الصهيونية
13/ إختفاء بلينكن وهوكشتاين دليل على فشل الدبلوماسية الأمريكية في إحتواء الصراع أيضا يعد مؤشرا ضمنيا على إنتصار المقاومة
14/ إسقاط وزيرة الداخلية البريطانية سويلا بريفرمان العنزة الهندوسية المدنسة ببراز الحقد و العنصرية و المتزوجة من إسرائيلي صهيوني
15/ دعوات عدم التدخل في هذه الحرب التي ترد على حزب الله من كل حدب وصوب من الأمريكان و فرنسا و بريطانيا و الكيان الارهابي الداعشي، ليس خوفا من قوة الحزب بالدرجة الأولى رغم إعترافنا بقوته، وإنما لتحييده في هذه الفترة بالذات حتى ينتهون من قطاع غزة، وهذه خطة صهيونية قديمة و ناجحة في الإستفراد بكل فصيل على حدى ولعدم قدرة الكيان الصهيوني على المواجهة في أكثر من جبهة. آستفيق يا حزب الله دورك آتي !
16/ نريد من الأنظمة العربية أن تقوم بعشر ما يقوم به حزب الله، و نريد من الشارع العربي أن يقوم بعشر ما قام به الشارع البريطاني في لندن، أين فتاوي الجهاد من شيوخ الإخوان و السلفية ؟
17/ لقد فضحت المقاومة الفلسطينية الباسلة نظم الجبن و العمالة، كما فضحت النظام الأمريكي والغربي الخاضع للصهيونية العالمية
18/ أمريكا تعلم جيدا أنها ما زالت مطالبة بدم الشهيد قاسم سليماني ورفاقه بالعراق وسوريا ولبنان و ليبيا واليمن و الفاتورة عظمت أكثر بدماء شهداء غزة. كما تعلم علم اليقين كم هو مرتفع وثقيل ثمن هذه الدماء الزكية الطاهرة وأن الموسم هو موسم محاسبة وإستيفاء الديون قديمها و حديثها منذ تسلط أمريكا على المنطقة إلى اليوم
19/ أمريكا إعتمدت 14.5 مِليار دولار كمُساعداتٍ وآلاف الأطنانِ من الذّخائر والمعدّات العسكريّة، و أيضًا إرسالها حواليّ 2000 جُندي ومُستشار للقِتال في قِطاع غزّة إلى جانب القوّات الإسرائيليّة
20/ القواعد الأمريكية في المِنطقة تحديدًا، معرضة لعمليات إنتقاميّةٍ ستُكبّدها خسائر ماديّة وبشريّة كبيرة
21/ الدّعم الماليّ والعسكريّ للجيش الإسرائيلي في قِطاع غزّة لم يحقق أي من الأهداف العسكرية المعلنة من العدوا منذ بداية الحرب
22/ وزير الدِفاع أمريكي لويد أوستن يهاتف نظيره الإسرائيلي يواف غالانت و يطالبته بعدم توريط أمريكا في هزيمةٍ أُخرى في لبنان من حيث تجنّب أيّ مُواجهةٍ مع “حزب الله” تُؤدّي إلى توسيع دائرة الحرب مع محور المُقاومة، وبِما يُؤدّي إلى تعريض مصالحها وقواعِدها وحُلفائها في المِنطقة للخطَر.
23/ هنآك عدة سيناريوهات محتملة الحدوث في حال توسيع دائرة الحرب في غزّة وانتِقالها إلى جنوب لبنان، و إنضمام أذرع المُقاومة الأُخرى إليها. نذكر منها الآتي: إستهداف القواعد العسكرية الأمريكية في كل من العراق و سوريا "عين الأسد، التنف، كيناكو"، إغلاق مضيق باب المندب في وجه السفن الغربية، إستهداف الجنود الأمريكيين في كل من العراق و سوريا و البالغ عددهم 3400 جندي.
24/ الحقيقة تكمن في أن إيقاف القتال بدون تحقيق جميع أهداف المقاومة لهذه الحرب لا يصب في مصلحة المقاومة و القضية الفلسطينية بشكل عام. وهذا الأمر الذي يرهق الكيان ويقلق مضجعه. فخ السنوار هو تلبية جميع مطالب المقاومة من قبل الكيان تحت النار وإستمرار القتال، وهذا ما لم يعتاد عليه نتنياهو وقادة جيشه المهزوم كما كان يحصل في المعارك السابقة. هذه حرب وجود وليست جولة أو معركة. المقاومة الفلسطينية هي التي ترفض وقف إطلاق النار قبل أن تحقق مطالبها وليس العكس.
25/ سؤال إلى السلفيين أصحاب الذقون الطويلة و سرويلات القصيرة: الدرون الذي إستخدمه حزب الله اليوم و القادر على حمل حمولة تصل إلى 500 كيلو غرام من المتفجرات هل من الجائز شرعا أن نسميه طائرة إستشهداية بدل أن نقول طائرة إنتحارية ؟



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من قال لك أني مع طرف ضد آخر
- يا لها من كارثة أن تعيش في هذا العالم
- عندما تستيقظ ينتهي كل شيء
- حتّى أنّ المقابر باتت هدفاً للإحتلال
- الإنسان كان وسيبقى شريرا قبل الأديان وبعدها
- ربما سيكون القناع سيد الموقف
- نهاية الكون تعادل أقل من موت ذبابة
- شبح المجاعة يحلق في سماء القارة العجوز
- سيبقى هذا العالم قذرا حتى النهاية
- عزيزي الله هل ترى ما يحدث
- الآن إنكحوا جراحكم أيها المسلمين
- كأنهم دمى مشلولة مبتورة الأطراف
- أنا مع فصل الدين عن كوكب الأرض
- الإنسان أسؤا ما في الوجود
- هناك شيء خاطىء في هذا العالم
- القدر بارع جدا في تصفية الحسابات
- ما دام كل شيء إلى زوال
- الجذور العفنة ترمى بالمحرقة
- هكذا بلا أصدقاء أو قصة حُب أو أمل
- في النهاية ليس لديك سوى نفسك


المزيد.....




- قائد الجيش الأمريكي في أوروبا: مناورات -الناتو- موجهة عمليا ...
- أوكرانيا منطقة منزوعة السلاح.. مستشار سابق في البنتاغون يتوق ...
- الولايات المتحدة تنفي إصابة أي سفن جراء هجوم الحوثيين في خلي ...
- موقع عبري: سجن عسكري إسرائيلي أرسل صورا للقبة الحديدية ومواق ...
- الرئاسة الفلسطينية تحمل الإدارة الأمريكية مسؤولية أي اقتحام ...
- السفير الروسي لدى واشنطن: وعود كييف بعدم استخدام صواريخ ATAC ...
- بعد جولة على الكورنيش.. ملك مصر السابق فؤاد الثاني يزور مقهى ...
- كوريا الشمالية: العقوبات الأمريكية تحولت إلى حبل المشنقة حول ...
- واشنطن تطالب إسرائيل بـ-إجابات- بشأن -المقابر الجماعية- في غ ...
- البيت الأبيض: يجب على الصين السماح ببيع تطبيق تيك توك


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - طائرة إستشهادية أم طائرة إنتحارية