أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - من قال لك أني مع طرف ضد آخر















المزيد.....

من قال لك أني مع طرف ضد آخر


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7794 - 2023 / 11 / 13 - 00:48
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ إرتداء هذه الكوفيّة ممنوع ويُحاسب عليه القانون في دول خليجيّة عربيّة
2/ مجموعة في الضفة الغربيّة، تُطلق على نفسها إسم “أبناء أبو جندل”، تعلن عن أسماء دفعة ثانية من عناصر وضبّاط بالأجهزة الأمنيّة الفلسطينيّة من أبناء محافظة رام الله و البيرة ومحافظة نابلس ممن لبوا نداء الواجب، المواجهة الشاملة مطلبنا
3/ نائب وزير الخارجيّة الإسرائيلي السابق مجلي وهبي يقول “علاقتنا مع الدول العربيّة المُجاورة بعد شهر من الحرب على غزة جيدة. يمكنني أن أفتح لك جوّالي لترى كميّة الرسائل التي تأتيني من صنّاع القرار فيها، هُم يُريدون أن تنتصر إسرائيل وتكون العمود الصّلب هُنا
4/ طبيبة بريطانيّة تنهار أثناء قراءتها لرسالة طارئة من مدير مستشفى الشفاء في ‎غزة، حيث تجمّع العاملون في مجال الرعاية الصحيّة أمام مكتب رئيس الوزراء في لندن، رافعين لافتات تحمل أسماء أكثر من 200 طبيب إستشهدوا حتى الآن
5/ أيدت الدول الأوروبية الثلاث الكبرى وهي فرنسا و بريطانيا و المانيا إسرائيل في حربها ضد قطاع غزة، بينما بدأت بريطانيا بالتحفظ، وطالبت فرنسا بدورها بوقف قتل النساء والأطفال، كما جاء في تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون يوم الجمعة الماضية، أعلنت ألمانيا إستمرارها في الدعم الكامل لإسرائيل.
6/ أصوات الجمعيات غير الحكومية وتيارات يسارية في المانيا تدعو الحكومة إلى أن التخلص من ذنب الهولوكوست إبان النازية عن طريق دعم إسرائيل للقيام بمذابح جديدة بحق الفلسطينيين في قطاع غزة
7/ و يقف 2 مِليار عربي ومُسلم، وأكثر من 55 جيشًا تزدحم صُدور وأكتاف قادتهم، وجِنرالاتهم، بالنّياشين والأوسمة، موقف المُتفرّج، فهذا قمّة العار والخُذلان، وانعِدام الحدّ الأدنى من الإنسانيّة و الوطنيّة.
8/ فصائل المُقاومة ترتكب خطأً كبيرًا عندما تُناشد “الزّعماء” المُجتَمعين في القمّتين المُندمجتين في قمّةٍ واحدةٍ بالرياض بوقف الحرب، لأنها، وهي التي تُقاوم العُدوان ببسالةٍ ورُجولةٍ
9/ أنّ هُناك عُروضًا حمَلها الوُسطاء بهذه الأقنعة تقول بُنودها بخُروج يحيى السنوار والجِنرال محمد الضيف من القِطاع إلى مكانٍ آمِن مُقابل وقف إطلاق النّار، لإنقاذ ما تبقّى من ماءِ وجْه لنِتنياهو وجِنرالاته المهزومين.
10/ الأصوات التي يخسرها الرئيس الأمريكي جو بايدن في بلاده تفاقم حاجته إلى وقفٍ وشيكٍ لإطلاق النار في غزة
11/ حديث نتنياهو عن حرب طويلة الأمد هو بديلٌ تسويقيٌّ لانتصارٍ لا وجود له
12/ صفقة تحت النار تتبرمج ونتنياهو فقط قد يُعيقها الوساطة “قطرية” واللوجستيات “مصرية” و السيناريو بتوقيع “وليام بيرنز” بعد إقصاء بلينكن
13/ إسرائيل تراهن على كسب المزيد من الوقت من خلال المفاوضات، الثابت الميداني: قتل المدانيين، التهجير و التوغل العسكري البري
14/ هناك سيناريو تدخل حزب الله في جبهة الجليل لإسناد حماس إذا بدأت تقهقر عسكريا أمام العدوا. لكن إلى حد الآن يكتفي محور المقاومة بتبرير إمكانية حماس في إنتزاعها النصر العسكري الخالص مع الحرص على إجتناب خلط أوراق الصراع في المنطقة
15/ هل 11 ألف شهيد و 30 ألف جريح لا يستحق إغلاق سفارة اسرائيلية واحدة. الكلام موجه إلى العملاء من العرب و المسلمين ؟
16/ خطوط الإمدادات اللوجيستيكية على الجانب المصري "بدوا سيناء" تبقى مسألة حياة أو موت في حالة إستمرار الحرب على الأمد الطويل
17/ كلا الجانبين الإسرائيلي و حركة حمـاس لا يستطيعون إيقاف الحرب إلا بعد العثور على ذريعة إنتصار ولو كان نصرا باهتا لا قيمة له
18/ إن طرح فرضية إنتصار حماس عسكريا يعجل بإسقاط نتنياهو و ربما تقديمه إلى المحاكمة كذلك إسقاط جون بايدن في إنتخابات 2024
19/ إذا كانت إستراتيجية إسرائيل العسكرية تقوم على مبدأ الأرض المحروقة المتمثلة في قتل المدنيين، قصف المُستشفيات، محطات الكهرباء، التجويع، الحرمان من الماء الصالح للشرب، منع دخول البنزين، تدمير الأحياء السكنية، ترحيل المدنيين نحو الجنوب، قضم الأرض بالمذرعات، تطهير كل متر مربع من الأرض. عدم السماح بوصول المساعدات الإنسانية. إغلاق المعابر. إستخدام القنابل الارتجاجية، إستخدام أم القنابل جي بي يو-43 بي. الإستعانة بالكلاب الإنتحارية من قبل فرقة دلتا أمريكية لتفجريها في أنفاق، غاز الأعصاب.كذلك على حماس أن تتبنى إستراتيجية المواجهة الشاملة كخيار أخير في حالة التماس مع العدو و إشتباك من مسافة الصفر. عدم السماح بوصول الجيش الإسرائيلي للأسرى الصهاينة، تكثيف قصف المدن المحتلة. عمليات عسكرية خلف خطوط العدو. إستهداف العمق الإسرائيلي. إستهداف المصالح الإسرائيلية في الخارج.
20/ إذا طال آمد الحرب يصبح تدخل حزب اللــــه أمرا ضروري على مستوى العملياتي بما يتناسب مع الحفاظ على مقومات معادلة الردع الإستراتيجي بين محور المقاومة و معسكر الصهيوإمبيريالية
21/ حزب اللــــه يدرك جيدآ أن هزيمة حماس عسكريا ستجعل من لبنان مسرحا للعمليات العسكريّة للجيش الإسرائيلي تحت غطاء الدعم العسكري و الدبلوماسي المطلق من الغرب
22/ لا أحد في إسرائيل يحتفل بالنصر رغم مُرور أكثر من شهر على بدء الحـــرب على غزة
23/ هل هذه المجـازر ستقود إلى موجة ثانية من الربيع العربي؟
24/ أتوقّع إنـفجار الأوضاع في المنطقة العربيّة، جرّاء الصمت الرسمي على جرائم الإحتلال.
25/ أثار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الشّكوك حول مُستقبل قطاع غزة، حيث أشار إلى أن السلطة الفلسطينية بشكلها الحالي لا ينبغي أن تتولّى مسؤوليّة القطاع الساحلي، وكأن نتنياهو مُتأكد من النصر المزعوم، و القضاء على حماس ثم كيف السلطة التي يُريدها نتنياهو لحكم غزة، حيث تعهّدت إسرائيل بالقضاء على حـركة حــمـاس، لكنها لم تحدد من يتعين عليه حكم القطاع بعد إنتهاء الصراع مكتفية بالقول إن إسرائيل ستحافظ على الأمن العام، وقالت واشنطن إن إسرائيل لا يمكنها إحتـلال القطاع بعد الحـرب، و من جانبه قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن السلطة الفلسطينية يمكن أن تلعب دورا مستقبليا في حكم قطاع غزة
26/ صرح الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي قائلا: إذا لم تتوصل القمة العربية الإسلامية في الرياض إلى نتيجة فإنه يُخشى أن تنزل الشعوب إلى الساحة بنفسها
27/ المالديف تبرّعت تبرّع سخي لشعب غزة وهو عبارة عن مليونين علبة تونة، الخبر حقيقي وليس نكتة، الجميل بالموضوع أن سكان غزة مليونين شخص يعني كل شخص يحصل على علبة، كنا نتوقع التبرع يكون تذاكر سفر وإقامة في المالديف لكن لأن معبر رفح مغلق قرروا أن التونة مفيدة أكثر.
28/ من قال لك أني مع طرف ضد آخر. أنا لست مع إسرائيل ولا مع فلسطين. أنا مع الإنسانية. فقط أفعل و أقول ما يمليه عني ضميري الإنساني الحي. كيف لا أكون مع المظلومين، المضطدين، المنبوذين. كيف لا أكون مع الأطفال الشهداء و اليتامى و الأرامل. أنا مع الحق، التسامح، التعايش، السلام. كنت و سأبقى سندا للمظلومين و المقهورين في هذا العالم إلى أن أغادره



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا لها من كارثة أن تعيش في هذا العالم
- عندما تستيقظ ينتهي كل شيء
- حتّى أنّ المقابر باتت هدفاً للإحتلال
- الإنسان كان وسيبقى شريرا قبل الأديان وبعدها
- ربما سيكون القناع سيد الموقف
- نهاية الكون تعادل أقل من موت ذبابة
- شبح المجاعة يحلق في سماء القارة العجوز
- سيبقى هذا العالم قذرا حتى النهاية
- عزيزي الله هل ترى ما يحدث
- الآن إنكحوا جراحكم أيها المسلمين
- كأنهم دمى مشلولة مبتورة الأطراف
- أنا مع فصل الدين عن كوكب الأرض
- الإنسان أسؤا ما في الوجود
- هناك شيء خاطىء في هذا العالم
- القدر بارع جدا في تصفية الحسابات
- ما دام كل شيء إلى زوال
- الجذور العفنة ترمى بالمحرقة
- هكذا بلا أصدقاء أو قصة حُب أو أمل
- في النهاية ليس لديك سوى نفسك
- ولا زلنا ننتظر أن يتكلم الحجر و الشجر


المزيد.....




- استطلاع يظهر معارضة إسرائيليين لتوجيه ضربة انتقامية ضد إيران ...
- اكتشاف سبب غير متوقع وراء رمشنا كثيرا
- -القيثاريات- ترسل وابلا من الكرات النارية إلى سمائنا مع بداي ...
- اكتشاف -مفتاح محتمل- لإيجاد حياة خارج الأرض
- هل يوجد ارتباط بين الدورة الشهرية والقمر؟
- الرئيس الأمريكي يدعو إلى دراسة زيادة الرسوم الجمركية على الص ...
- بتهمة التشهير.. السجن 6 أشهر لصحفي في تونس
- لماذا أعلنت قطر إعادة -تقييم- وساطتها بين إسرائيل وحماس؟
- ماسك: كان من السهل التنبؤ بهزيمة أوكرانيا
- وسائل إعلام: إسرائيل كانت تدرس شن هجوم واسع على إيران يوم ال ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - من قال لك أني مع طرف ضد آخر