أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - ما دام كل شيء إلى زوال














المزيد.....

ما دام كل شيء إلى زوال


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7777 - 2023 / 10 / 27 - 15:53
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ رجل القفقفة الذي ظهر في زلزال الحوز و هو يحرك يديه فوق الركام للكشف عن الجثث الموجودة تحت الأنقاض، هل يستطيع هذه المرة إكتشاف أماكن إحتجاز الرهائن الإسرائيلين في أنفاق غزة أو على الأقل معرفة أماكن جثث الفلسطنيين العالقة تحت الأنقاض
2/ لوكان في دينكم خير لأهله لأصبحت بلادكم جنة وليس جحيم يحاول الكل الهروب منه لأنه زرع الحقد والكراهية و العنصرية بدل المحبة
3/ هل رأيت قناة تلفزية تستضيف عالم في الكيمياء الحيوية أو الفيزياء أو الكون أو الرياضيات, هو شيخ الدين والمذيع الضحل والسياسي الفاسد
4/ لم يتمكن الدين من تقديم شيء مفيد في الحياة فجعل إهتمامه مرتكزا إلى ما بعد الموت
5/ من قرأ التاريخ الاسلامي ويعرف ماذا فعل محمد ببني قريظة وبنو النضير وبنو قينقاع وخيبر والذي فعله الصحابة و الأمويين و العباسيين و العثمانيين أثناء الفتوحات و حروب الردة التي قادها أبو بكر وخالد بن الوليد وغيرها يفرح المسلم بذلك ويرى أن هذه بطولة ونصر من الله، فإياك ثم إياك أن تتضايق مما يحدث الآن. فالكون يعمل بنظام ذكي وكلُ يذوق من نفس الكأس الذي سقي أخاه منها
6/ كل ما أعلمه أني خرجت عن القطيع ناجيا من مجزرة أبصرت فيها بشاعة الحياة وعبثيتها, رأيت فيها الناس تركض في كل إتجاه محاولة التملص من الألم
7/ الكل يخدر ذاته بوهم يبقيه حيا ويعطيه أملا واهيا بإمتلاك سعادة مخلدة
8/ رأيت الناس تعدم عقلها وضميرها على مقصلة الشهوات، لتنجب إثر لذة إنسانا يشقى ويتسائل لما أنا هنا ولما تم الإتيان بي ؟
9/ لا أستطيع إحترام شخص يحتقر ألمي، ينفيه، يستصغره، يرفض تصديقه، ويشوه شعوري به
10/ لاشي له قيمة، كل شيء سواء، لا معنى للجمال عن القبح وللفضيلة عن الرذيلة مادام كل شيء زائل إلى العدم
11/ حينما يصل الإنسان لمرحلة العدم يفقد كل شيء بهجته ويصبح العالم باهتا لاقيمة له ولا معنى
12/ لن ترى من ماتوا ولن يراك أحد بعد موتك ذلك الإحساس وحده كافي ليجعلك وحيدا مرعوبا حتى في حياتك
13/ ربما تحاول أن تسبق الزمن كي تحقق أكبر قدر من السعادة والنجاح ولن تنتظر من يأخذ حقك بل ستأخذه بنفسك وإن لم تستطع فآنسى ذلك
14/ العالم صار مظلما مخيفا مرعبا، لامعنى لحياتك و نجاحاتك لا معنى لشيء، لا معنى للقيم والمبادئ التي حافظت عليها
15/ سترى أن اللص ليس إنسان سيئ لكنه إستغل الفرصة أكثر منك وأن الحب شيء أناني يحاول تملك الآخرين رغما عن إرادتهم، سترئ أن البشر يصارعون ليكونوا الأفضل عن بعضهم وتجد صراعاتهم تافهة لامعنى لها
16/ ما الفرق إن كنت ناجحا أو فاشلا، ما دام كل شيء إلى زوال
17/ سيصيبك نوع من الكآبة التي لا تنتهي، سترئ العالم تافها لا قيمة له، ما معنى أن تكن إنسانا أو حيوانا، كل شي بنظرك سواء
18/ شعور العدمية شعور سيء يفقد الحياة لذتها ويحبط الشخص ويجعله متقوقعا في حزنه منغمسا في ظلمات أفكاره لا يرى أي نور ولا يشم أي عطر وحواسه تعطلت عن تمييز الجمال، فبات كل شيء بنظره متشابه
19/ تتحكم الأيام والظروف في حياتنا وتجعل من قلوبنا أحجار لا تلين حتى يكتب عليها الموت
20/ أغلب المسلمين لايعرفون السيدة " ريحانة بنت زيد " و " جورية بنت الحارث " و "صفية بنت حيي بن الأخطب، هؤلاء السيدات بنات الأشراف كن سيدات قومهن وزوجات أسياد حتى جاء نبي الأمة وسيد الأخلاق كلها فقتل رجالهن و إعتدى على شرفهن وجعلهن سبايا و زوجات عنده بالغصب و الإجبار والسبب هو أن قومهم لايصدقون الخرافات التي جلبها من عند الشيطان.
21/ هنا تتربى القوة النفسية، إما الإستمرار للعيش أو الإستسلام لمصاعب الحياة فتقذف في هاوية لا مكان فيها للنجاح
22/ مهما حدث سآبقى شوكة مسمومة توخز حناجر الأعداء
23/ القرآن عبارة عن آيات قتل ولعن وشتم، إزدراء لغير المؤمنين به وعندما تنتقد الدين تعاقب بتهمة إزدراء الدين
24/ كل شعوب العالم تتطلع إلى المستقبل ومشغولة بالعمل إلا بلادنا يمجدون التاريخ وما رواه الأموات! ويرون مستقبلهم في العودة إلى ماضيهم
25/ الحل هو وضع الطرفي الصراع أمام الخيارين التاليين: التعايش الجماعي السلمي في نطاق دولة مدنية قائمة على الأرض المتنازع عليها تضمن نفس الحقوق و تفرض نفس الواجبات بالتساوي على الجميع بعيدا عن النعرات القومية و التخندق الديني العقائدي. في حال فشل الخيار الاول يبقى الخيار الثاني كخيار جبري يتم تنفيذه بالقوة العسكرية تحت طائلة القانون الدولي زجريا و هو كالاتي : ترحيل اليهود إلى القطب المتجمد الشمالي و ترحيل الفلسطينيين إلى المتجمد الجنوبي بشكل دائم ثم إصدار مرسوم دولي يعطي الحق لأي مولود لقيط من أي دولة من دول العالم أن يرسل إلى أرض النزاع ليتربى و يترعرع هناك حتى يحصل على المواطنة الكاملة و بهذه الطريقة يعم السلام و تصبح الأرض المدنسة باليهود و الفلسطنيين أرضا مقدسة بمواطنيها اللقطاء



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجذور العفنة ترمى بالمحرقة
- هكذا بلا أصدقاء أو قصة حُب أو أمل
- في النهاية ليس لديك سوى نفسك
- ولا زلنا ننتظر أن يتكلم الحجر و الشجر
- جميع الآلهة قد ماتت ما عدا إله الحرب
- هكذا سيرقص الموت فوق جماجم الجميع
- الكلأ لا ينمو على أرض وطأتها أقدام المشارقة
- هل أنتم حركة مقاومة أم مهرجين
- كن على يقين أنك لا تحتاج إلى أحد
- المسلمين يعتقدون أن الله سخر لهم كفار
- الإنسان هو القيمة العليا التي يجب حمايتها
- ينبذ رجال الدين العلمانية كونها ستلغي سيطرتهم
- الشيطان ليس له دخل في تصرفات المسلمين
- لما تستفز الإكتشافات العلمية مشاعر بعض المسلمين
- من ينسلخ من إنسانيته لن ينفعه أي دين
- حلم المسلم أن يعود عصر الغزو والسبي
- إذا إبتليتم بالغباء فآستتروا
- العالم ليس بحاجة إلى دينك
- وراء كل فتنة و فساد و خراب رجل دين
- لن أزور قبر أي قاتل أبدا


المزيد.....




- -الشيوخ- الأمريكي يوافق على حزمة مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل ...
- مصرية الأصل وأصغر نائبة لرئيس البنك الدولي.. من هي نعمت شفيق ...
- الأسد لا يفقد الأمل في التقارب مع الغرب
- لماذا يقامر الأميركيون بكل ما لديهم في اللعبة الجيوسياسية في ...
- وسائل الإعلام: الصين تحقق تقدما كبيرا في تطوير محركات الليزر ...
- هل يساعد تقييد السعرات الحرارية على العيش عمرا مديدا؟
- Xiaomi تعلن عن تلفاز ذكي بمواصفات مميزة
- ألعاب أميركية صينية حول أوكرانيا
- الشيوخ الأميركي يقر حزمة مساعدات لإسرائيل وأوكرانيا وتايوان ...
- واشنطن تدعو بغداد لحماية القوات الأميركية بعد هجومين جديدين ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - ما دام كل شيء إلى زوال