أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - منشورات وخوارزميّات و وجوهٍ بهيّة














المزيد.....

منشورات وخوارزميّات و وجوهٍ بهيّة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 15:51
المحور: كتابات ساخرة
    


قامَ أحدهم بوضعِ منشورٍ يتضمّنُ مقطعاً من خطاب لـ بنيامين نتنياهو.. أمّا "المُرفَق" مع المنشور، فكان صورةً "رومانسيّةً" حديثةً لوجههِ البهيّ، وليس لوجه بنيامين نتنياهو، وهو يُلقي الخطاب!!!
لماذا نقومُ بحشر صور "حضراتنا" الشخصيّة مع كلّ "منشور"، حتّى وأن كان ذلك المنشور يتناولُ شيئاً أو موضوعاً لا علاقة لهُ بطلعَتِنا "البهيّة" على الإطلاق؟
أخشى أن يعتقِد البعض أنّ ذلك يساعد على تعطيل "خوارزميات" الفيسبوك، التي تعتبر وضع صورة بنيامين نتنياهو، شكلاً من أشكال "معاداة الساميّة"!!
يا أخي .. أقسم لك، أنّ وجهكَ الذي تعرضهُ علينا بمناسبة ودون مناسبة، يستحقُّ ليس "حظراً" لمدّة مائةِ عام، بل حذفاً أبديّاً للحساب.
شخصٌ آخرَ كتَب: لماذا يتفرّجُ العالمُ على موتِ الأطفال؟ لماذا؟
أنا شخصيّاً أجهشتُ بالبكاء بعد قراءة المنشور.
ولكنّ الصورة المرفقة مع المنشور، كانت صورةُ حضرتَهِ وهو يشربُ الشاي، ويضحكُ ضِحكةً عريضة، قربَ نافورةٍ عاطلةٍ منذ العام 1948 !!!
عند هذا الحدّ.. نسيتُ موت الأطفال.. واستلقيتُ على قفاي من شدّةِ الضحك.



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كثيرٌ من الحرب.. قليلٌ من الملَل
- التبليط والتنمية في العراق 2003-2023 !!
- عن استيراد المصارف الأهلية العراقية للنقد الأجنبي من خارج ال ...
- وتموتُ أخيراً مثلُ حصانٍ قديم
- في زمانٍ غير نبيل
- زمنُ التكسيرِ والمكاسير دون جدوى
- تلُّ الهوى والسَخام والحنينِ المُسلَّح
- الخوفُ عائلةٌ سعيدة
- الاستثمار الغبيّ في دعم الآخرين دون مقابل
- الأحلامُ العظيمة للقطيعِ العربيّ العظيم
- العرب الغاضبون من شِدَّةِ الوجَع
- غزّةُ الغواية.. غزّةُ الرُشد
- منظومة الفساد العراقيّة والاستثمار في محارِق الساندويج بنل
- الأشياءُ التي تحدثُ فقط عند قيام الساعة
- من النهارِ إلى الليل.. إلى الليل
- الخذلانُ تامّ والوحشةُ شاملة
- عن السبعين من العمر في هذه البلاد الأليفة
- العراق وحصص انتاج وتصدير أوبك بلس: ميزان الأرباح والخسائر
- كرامةُ الانسانِ في دولةٍ اسمها المغرب ولا دولةٍ اسمها ليبيا
- حالات الإنكار السُلطَوي والمجتمعي في العراق


المزيد.....




- -يونيسكو-ضيفة شرف المعرض  الدولي للنشر والكتاب بالرباط
- -ليالي الفيلم السعودي-في دورتها الثانية تنطلق من المغرب وتتو ...
- أصداء حرب إسرائيل على غزة في الشعرين الفارسي والأفغاني
- رحلات القاصة والروائية العراقية لطفية الدليمي
- Batoot Kids..تردد قناة بطوط كيدز 2024 الحديد على النايل سات ...
- إيتيل عدنان.. فنانة وكاتبة لبنانية أميركية متعددة الأبعاد
- فنان -يحفر- نفقا عبر محطة ميلانو المركزية في إيطاليا..ما الس ...
- مستشار بوتين: احترام القيم والتقاليد هو ما يجمع روسيا بدول ش ...
- بعد انغماسها في عالم السياسة.. -بنات اليوم- يعيد نجمة مغربية ...
- مصر.. الكشف عن اللحظات الأخيرة قبل وفاة الفنانة فريدة سيف ال ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد عبد اللطيف سالم - منشورات وخوارزميّات و وجوهٍ بهيّة