أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - غزوة السابع من اكتوبر غريبة عجيبة ! لصالح مَن !














المزيد.....

غزوة السابع من اكتوبر غريبة عجيبة ! لصالح مَن !


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7794 - 2023 / 11 / 13 - 15:11
المحور: كتابات ساخرة
    


بصراحة كاملة الى الآن لم استوعب مغزى غزوة السابع من اكتوبر التي قامت بها منظمة حماس ! إيران ( الاب الروحي ) تبرأت من الغزوة وأعلنت بعدم ادراكها او درايتها بالغزوة ! حزب الله الإيراني تنكر عن العملية ( قالها السيد حسن نصرالله ، إحنا كُنا نائمين واخبرونا بالغزوة) إذاً مَن الذي قام بالغزوة ولصالح مَن ! سؤال اتمنى أن يجيبني احدكم عنه !
إيران تخلت عن القضية بشكل تام ، وحزب الله انهى المسؤولية وابتعد بشكل اكبر ! إذا كانت ايران لا تعي بالعملية وحزب الله كان نائماً عندما اخبروه فمن الذي قام بالعملية ولحساب مَن ! سؤال اكرره خلال دقائق معدودة ! هل الذي قام بالعملية عميل سري او مزدوج ! هل حماس هي لوحدها دربت ومَوّلت وجهزت وحضرت لهكذا عملية كُبرى ! لا وألف لاء ! إذا ماهو السر ! هل هي خطة إيرانية لخلط الاوراق وبالتالي للحصول على بعض المكاسب السياسية ! هل هي ضربة ايرانية للتخلص من معمعة المقاومة والاقتراب من السعودية ! هل هي ضربة لبنانية ومن ثم التنأي لكسب الود الشيطاني والتحرر من عقدة المقاومة ! هل هي ضربة حماسية انتقامية دون العودة الى شيخ القبيلة! لاء وألف لاء !
أم هي خطة امريكية إسرائيلية إيرانية مشتركة لترتيب اوراق المنطقة ! والله ماكو غيرها !
ايران لاتعي ، وحزب الله لا يعلم ، وحماس لاتعلن ، إذاً هناك سر مشترك بين الجميع !
كل الاستخبارات الامريكية والموساد في المنطقة لم يتوصلوا الى كل هذه التدريبات والتحضيرات لهكذا عملية ! هَم الشغلة فيها شك ! طيب إذا كانوا لا علم لهم بكل تلك الغزوة فهذا يعني الجماعة اطفال صغار ! أما إذا كان العكس فهذا يعني سر ر كبير !
إذا كانت ايران على حق وحزبه اللبناني صادق ولم يكن لهم علم بالعملية فهذا يعني إن حماس تعمل لصالح اجندات خارجية ! والله فكرة ! ومنها قد تكون اجندات امريكية او إسرائيلية ! هذا يعني قد يكون هناك إتفاق بين اليهود وحماس للقيام بتلك الغزوة لصالح اجندة نتنياهو ! هَم فكرة !!!!!! لاء هذا شيء مستبعد !
إذاً مَن قام بالعملية ولصالح مَن ! إيران وصلت الى نقطة السيطرة على العراق واليمن وسوريا ولبنان والهدف قد اكتمل ، فكان الوجوب التخلص من معمعة حماس وإطلاقاتهم النارية وعياطهم واعراسهم وقدسيتهم واقصاهم فرتبوا لها هذا الفخ ! هَم فكرة !
اورطوها وتركوها لتحترق لنفسها ! صدقونا لتحرر ايران وحزب الله من المصيبة ! مصيبة المقاومة !
اذا كانت اسرائيل قد تفاجأت ، والاستخبارات الامريكية لا علم لها ، وايران لم تسمع إلا بعد اسبوع ، وحزب الله الإيراني سمع الخبر من التلفاز اللبناني فأين يكمن السر ! السر يكمن في الضحك على الذقون ( يعني علينا إحنا الهَمج ) ! وطبعاً قد يفكر احدكم ويقول بأن حماس قامت بالعملية لصالح الشعب الغزواي ! إي هاي واضحة وباينة ! سحلوك من گرونك إي والله !
يمكن تكون حماس تعمل لصالح المخابرات الامريكية ! او الموساد ! راح إتسبوني ! اوكي فهموني اللي حصل ! لا لصالح إيران ولا لحزب الله ولا للشعب الفلسطيني إذاً لمن كانت العملية هذه ! والله الشغلة فيها حيرة !
هناك احتمال اخير وهو : أن تكون حماس قامت بهذه الغزوة لخطف بعض الاشخاص ومن ثم توقعت بأن تبدأ التفاوض عليهم من اجل بعض المكاسب السياسية ! طبعاً ليس من اجل عيون بعض السجناء الفلسطينيين ! يطلعوا وين يروحوا ! إهناك إلهم احسن ! إذاً قد تكون لعبة لعبها بعض الافراد ولكنهم لم يدركوا او يتوقعوا التبعات والنتائج ! يعني إتورطوا بعملهم هذا ! هم فكرة !
في كل الاحوال سوف انتظر الإجابة عن كل تساؤلاتي والتي سأكررها كي يكون الجواب واضح ! إذا كانت المخابرات الامريكية لا علاقة ولاعلم لها بالغزوة ، ولا الموساد كان له دراية ولا إيران شريكة ولا حتى اقتربت من الغزوة ، وحزب الله تنكر جملتاً وتفصيلاً ونأى بنفسه عن العملية ، وطبعاً لم تكن لصالح الشعب الفلسطيني ، إذاً مَن قام بالغزوة ولصالح مَن ولماذا !
نيسان سمو 13/11/2023



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الازدواجية الغربية الحقيرة مع قناة الجزيرة و ( RT ) الروسية ...
- السيد حسن نصر الله باع القضية بخطابه الفارغ !!!
- اول مرة اشوف شعب في مكان والرئيس في ارض اخرى !
- محكمة الجنايات الغربية تصدر مذكرة بإعتقال نتنياهو !
- غزة والحماس تبخرت ومناورات إيران بدأت !
- ماذا بعد ذبح المدرس الفرنسي ! مو راح ينقرضوا المدرسين !
- رأي للعالم : هذا هو الحل الوحيد للقضية الفلسطينية !
- لا تتوهموا في إن ايران ستحارب او تدافع عن فلسطين !
- زيارة بايدن لتل ابيب و مقابلة باسم يوسف مع المذيع البريطاني ...
- رسالة تحذير للحماس والشعب الفلسطيني !
- ألم تكن الحماس تعلم بتداعيات عملها هذا !
- عملية طوفان الاقصى ! هي فعلاً طوفان !
- هل بالذخيرة الإيرانية ستهزمون موسكو !
- موقف الكنيسة الكلدانية والاشورية من محرقة بغديدا!
- حريق بغديدا وأسامة الكلداني !
- هدف الغرب من الإستمرار في إمداد كييف ب أتاكمز !!!!!
- يجب على الحكومة الامريكية تصحيح جريمتها العظمى !
- لماذا لا نُجرب في أن نقلل من الصلاة بدلاً عن الزيادة !
- حتى الحُسين إذا إنبعث سيلغي هذه الشعائر الغريبة العجيبة !
- كُل شعوب الارض تُصلي من أجل روسيا وبوتن !!!


المزيد.....




- تونس خامس دولة في العالم معرضة لمخاطر التغير المناخي
- تحويل مسلسل -الحشاشين- إلى فيلم سينمائي عالمي
- تردد القنوات الناقلة لمسلسل قيامة عثمان الحلقة 156 Kurulus O ...
- ناجٍ من الهجوم على حفل نوفا في 7 أكتوبر يكشف أمام الكنيست: 5 ...
- افتتاح أسبوع السينما الروسية في بكين
- -لحظة التجلي-.. مخرج -تاج- يتحدث عن أسرار المشهد الأخير المؤ ...
- تونس تحتضن فعاليات منتدى Terra Rusistica لمعلمي اللغة والآدا ...
- فنانون يتدربون لحفل إيقاد شعلة أولمبياد باريس 2024
- الحبس 18 شهرا للمشرفة على الأسلحة في فيلم أليك بالدوين -راست ...
- من هي إيتيل عدنان التي يحتفل بها محرك البحث غوغل؟


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - غزوة السابع من اكتوبر غريبة عجيبة ! لصالح مَن !