أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنيس محمد صالح - آل سعود وآل نهيان يتآمرون علينا













المزيد.....

آل سعود وآل نهيان يتآمرون علينا


أنيس محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 7792 - 2023 / 11 / 11 - 11:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل اليهود والنصارى يتآمرون علينا!! أم آل سعود؟؟
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدين, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمرسلين... وبعد

تعالوا معا للتحدث والتعريف فيما يخص نظرية المؤامرة والتي تتردد على مسامعنا ومنذ نعومة أظفارنا... بأن اليهود والنصارى يتآمرون علينا وأنهم يضمرون لنا المكائد والأحقاد والكراهيات... نزولا عند قول الله جل جلاله:
ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم... {120} البقرة
ويتلونها ناقصة!!! فأصل الآية هو:
وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ {120} البقرة
والأصل في الآية هنا واضح.. وقد أعطى الله سبحانه وتعالى الرد على تلكم الطائفة من اليهود والنصارى في نفس الآية.. بإن أمر رسوله سيدنا محمد, بالقول لهم بأن هدى الله هو الهدى ( بأن ملتهم هي كملتنا وإلهنا وإلههم واحد وكلها تقود إلى دين الله).. وأوضح الله سبحانه وتعالى في نفس الآية بعدم اتباع أهواءهم بعد الذي جاءه من العلم.. لإرادة الله جل جلاله بأن يكون لكل منا شريعته ومنهاجه ( وهي كلها رسالات سماوية ), أراد الله جل جلاله إتباعها لنستبق الخيرات إليه .
لقوله تعالى:
لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ {48} المائدة

والواضح هنا ان الأمزجة والأهواء والرضى أو عدم الرضاء هنا هي سلوكيات فردية.. لا ترتقي إلى حد العدوان والتآمر من خلال فئة أو طائفة... على الرغم من ان الخير والشر هما موجودان في كل البشر.. ناهيك عن شياطين الجن والإنس والمتربصة بنا جميعا.. وإن وجد أي كراهية أو عدم رضى فإن الله به عليم. ومن يتدبر القرآن الكريم سيجد أن الخلاف هنا مع اليهود والنصارى هو خلاف عقائدي وعلمي في آن واحد..
لقوله تعالى:
بعد الذى جاءك من العلم ( 120 ) البقرة ... للوصول إلى إله واحد...

وبالعودة إلى أمر الله والواضح تماما إلى رسوله سيدنا محمد .. في قوله تعالى:
وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ {130} إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ {131} وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ {132} البقرة
وقوله تعالى:
وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ {135} قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ {136} البقرة
وقوله تعالى:
قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ {95} آل عمران
وقوله تعالى:
وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً {125} وَللّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطاً {126} النساء
وقوله تعالى:
قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ {161} الأنعام
وقوله تعالى:
ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ {123} النحل

وبحكم ان الخلاف هنا عقائدي.. ما كان يجب من ( الملوك وأصحاب الجلالة والسلاطين والأمراء العرب والحكام الطُغاة غير الشرعيين !!! وكذا من شيوخنا أصحاب الشريعة الأفاضل المدَعين!!! ) بأن ينموا فينا روح العدوان والكُره والتفرقة تجاه أهل الكتاب من أمم اليهود والنصارى, من أُمم رسلنا وأنبيائنا إبراهيم وموسى وعيسى ومحمد (عليهم السلام).. وربطها بنظريات المؤامرة!!! لأن ملتهم هي ملة أبيهم إبراهيم كما هي ملتنا تماما!!!
أما ما جاء في القرآن الكريم في سورة الكافرون: في قوله تعالى:
قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ {1} لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ {2} وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ {3} وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ {4} وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ {5} لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ {6}‏ الكافرون

ويوعز بعض الجاهلين والمدَعين من أن هذه السورة نزلت على اليهود والنصارى!!! وهذه كلها تدخل في إطار الأكاذيب والإفتراءات!!! والعدوان على الله جل جلاله وكتابه الكريم (القرآن الكريم)!!!
فأصل هذه السورة موجَه أساسا لعبدة الأصنام من الأعراب... حينما كانت الأصنام تُعبد من حول الكعبة الشريفة في مكة المكرمة... أثناء نزول القرآن الكريم... وهم من قوم وسادة قريش من الأعراب... ويؤكد الله جل جلاله في سورة أخرى تحديدا (في سورة قريش): في قوله تعالى:
لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ {1} إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ {2} فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ {3} الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ {4}‏ قريش

وكل تلك المفاهيم المغلوطة والعدوانية والتشويش والأكاذيب والإفتراءات التي تعلمناها منذ نعومة أظفارنا... وتربينا عليها وكرسها فينا الملوك العرب والسلاطين والمشايخ والأمراء غير الشرعيين !!! ومعهم بعض من أئمة الكُفر والشقاق والإرهاب والنفاق !؟ وتم تصديرها إلى الأميين ( ما يُعرفوا اليوم بالدول الإسلامية ) أثرت تأثيرا سلبيا علينا نحن الأعراب والمسلمين من أمة سيدنا محمد !! وأصبحت حياتنا وحياة أولادنا , أساسها قائم ومبني على حالة من العدوان والاستنفار الدائم وغير المبرر... وإستعداد دائم للحرب والدمار... ضد عدو مجهول... مع أننا لا نملك مقومات الإستمرارية والقوة... ولخروجنا عن منهج الله جل جلاله!!!

لقد تسبب هؤلاء الحكام مدَعمين ببطانة فاسدة ممن يدَعون الفقه والتشريع الإسلامي... بأن أتبع هؤلاء الملوك والحكام العظماء الفاسدين أهواء الذين كفروا من اليهود والنصارى وأتبعوا ملتهم !! وتجد ( ملوكنا ومؤسساتهم الدينية الكهنوتية ) أموالهم ومدخراتهم المهولة، وكلها أموال حرام سلبت من عرق وجبين الأمة المستضعفة في الدول العربية والإسلامية, موجودة في كل من أوروبا وأمريكا ومهربة هناك؟؟ وقد مردوا على النفاق وأكل أموال الناس بالباطل!! ونمَوا في عُقولنا الفرقة والكراهية والعدوان؟؟ (بنظرية فَرق تسُد) !!

هؤلاء الحكام الفاسدون، أفقدونا مصداقياتنا وفهمنا وقدراتنا وادراكنا واستيعابنا وتمعننا وتدبرنا لديننا الحنيف... القائم على الوسطية والعدل والإحسان والمساواة والتعايش السلمي وإستباق الخيرات إلى الله جل جلاله (كل على دينه، ولا إكراه بالدين كما أمرنا الله) مع أهل الكتاب أولا... والوسطية والعدل والإقساط والمساواة والتعايش السلمي مع باقي الاُمم ثانيا.. والرحمة والتآلف والتسامح والعفو والمغفرة... والتي تقوم عليها جميع الأديان السماوية (الملل والشرائع السماوية)!!!
لقوله تعالى:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ {208} البقرة
وقوله تعالى مخاطبا رسوله محمد:
ولو شاء ربك لآمن من في الارض كلهم جميعا أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين {99} يونس

وأنظروا إلى الآية العظيمة الواضحة والتي يعاتب الله جل جلاله فيها رسوله ونبيه محمد, المبعوث رحمة الى كل أمم الجن والإنس، ومؤكدا له بإن:
لا يكره الناس على أن يكونوا مؤمنين.. وكل القرآن الكريم يقوم على ذلك.
وقوله تعالى (كمنهج حياة تقوم عليه كل الأديان):
لا إكراه فى الدَين قد تبين الرشد من الغى {256} البقرة
وقوله تعالى:
لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ {48} المائدة
وقوله تعالى:
وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً {29} الكهف

لقد أصبحت نظرية المؤامرة هي أسلوب حياة معقَدَة، تقوم على الإكراه والعدوان.. فرضها علينا هؤلاء الحكام الفاسدون والمتآمرون الذين رفضوا الشورى في الإسلام (حُكم بالوراثة والأُسر الحاكمة).. ولم ينكرها المدَعون من أهل العلم الفقهي الشرعي... ممن يدعون الفقه والمرجعية والتشريع الإسلامي!!!



#أنيس_محمد_صالح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القواعد العسكرية في الخليج العربي!؟
- من المفارقات العجيبة والغريبة!؟
- الصراع بين المؤمنين والملحدين
- اليهود والنصارى.. مثلنا مثلهم تماما
- ترقيع الفكر الوهابي الإرهابي
- السائل حمار والمُجيب بغل
- ممالك قريش وفارس
- اسألوهم عن إسلام الملوك والكهنوت الديني!؟
- مصر وتركيا وإيران !؟
- صناعة وعبادة الأصنام
- حاوية الكحول والمُسكرات وآل سعود !؟
- أديان السُنة والشيعة!! إبليسية شيطانية؟؟
- يكذب من يدًعي بأننا مسلمون!؟
- ما مبرر وجود قواعد أچنبية في الخليج العربي!؟
- نظام الوراثة والاسرة الحاكمة!! باطل وغير شرعي
- دويلة الإمارات!! أصبحت دولة عظمى؟؟
- أُسر حاكمة ومؤسسات دينية كهنوتية
- متى يتحرر العقل العربي!؟
- من يتآمرون علينا !؟
- رسول جاهل!! لا يقرأ ولا يكتب؟؟


المزيد.....




- انقلبت الشاحنة وهي تقودها.. شاهد مصير سيدة علقت لساعات تحت م ...
- ألمانيا تعتقل ثلاثة مواطنين للاشتباه في تجسسهم لصالح الصين
- الولايات المتحدة الأمريكية : لماذا كل هذه المساعدات إلى أوكر ...
- دارمانان يؤكد من الرباط تعزيز تعاون فرنسا والمغرب في مكافحة ...
- سيدة روسية تثير دهشة الأطباء بعدما أنجبت للمرة الثالثة طفلا ...
- وزير الدفاع السويدي: لا نستبعد تزويد أوكرانيا بأنظمة الدفاع ...
- شاهد: -بيليم- تصل ميناء بيرايوس في اليونان حاملة شعلة أولمبي ...
- العراق وروسيا يبحثان سبل تعزيز العلاقات بين البلدين وعددا من ...
- -نيويورك تايمز- عن مسؤولين أمريكيين: الأنفاق ستسمح لحماس بال ...
- الرئيس البولندي يعلن أن بلاده لم تتخذ بعد قرارا حول نشر أسلح ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أنيس محمد صالح - آل سعود وآل نهيان يتآمرون علينا