أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - أنيس محمد صالح - ترقيع الفكر الوهابي الإرهابي














المزيد.....

ترقيع الفكر الوهابي الإرهابي


أنيس محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 7777 - 2023 / 10 / 27 - 10:38
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


تنقية وترقيع الفكر الإرهابي الوهابي
ما ترونه من إجراءات ملكية تخديرية تصدر من آل سعود ودول الممالك والسلاطين والأمراء والمشايخ ( على رأسهم الطاغوت إبليس الأكبر آل سعود ) إلا نتيجة طبيعية لهزيمة وإنكسار آل سعود وأمريكا معا في كل من العراق وسوريا واليمن وغيرهم, ونتيجة تخديرية لرسالة يوجهها مرحليا الطفل المراهق محمد بن سلمان ليتمكن من عرش المملكة إرضاء لأولياء نعمته؟؟ فلا تنخدعوا بها .. فإبليس يتلون بعدة أوجه.

فلا تتفائلوا كثيرا .. ومعركتنا مستمرة لمواجهة الفكر الإبليسي الشيطاني حتى سقوط عرش هذه المهلكة الطاغوتية الإبليسية الآل سعودية وليتساقط بعدها نظام الوراثة والأسر الحاكمة, ولحين عودة الشورى في الإسلام والتبادل السلمي للسلطة وليس لأسر حاكمة باطلة غير شرعية تستخدم جيوشها وشرطتها لقمع حقوق وحريات وكرامات الإنسان.. مع العلم إن أكبر سجن في الكرة الأرضية هو نجد والحجاز.

خطر المؤسسات الدينية الكهنوتية المذهبية السنية والشيعية لا يمكن إزالته من خلال ترقيع بعض النصوص من هنا أو هناك ضمن المذاهب والأديان الأرضية الوضعية الإبليسية الشيطانية التي يجب إقتلاعها كليا كخطر رئيسي على الأمة العربية, بعد الإطاحة بأنظمة الممالك والسلاطين والأمراء والمشايخ _ آكلوا أموال الناس بالباطل _ وحلفاء وعملاء الإستعمارات القديمة والجديدة.

إذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) البقرة
وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا (93) النساء

في عالمنا العربي والإسلاموي .. عندما تسأل شخصا !! هل أنت مسلم ؟؟ فيقول المذهبي السُني: أنا ( مسلم سُني!! والحمد لله ؟؟؟ ) وإن كان مذهبيا شيعيا فيقول: أنا مسلم شيعي !! والحمد لله ؟؟؟ ) ويعلنوها صراحة ومدوية بأنهم مشركون كفرة وأشد الكفر والشقاق والإرهاب والنفاق !! ويقولون بعدها: الحمد لله !!؟؟ يحمدون الله على نعمة أشد كفرهم ونفاقهم !!؟؟ وبما لم ينزل الله به من سلطان في القرءان الكريم !! هل قرأ هؤلاء.. كيف أسلم أبو الأنبياء إبراهيم ( هو الذي سمانا بالمسلمين من قبل ) في الآية القرءانية أعلاه !؟ طبعا هم لا يتدبرون كتاب الله ( والعياذ بالله منهم ).

عندما ترى بأم عينك !! مسلما مذهبيا .. يمسك بيده اليمنى سكينا وبيده اليسرى شعر رأس إنسان ويذبحه وينحره متعمدا بالسكين كما يذبح وينحر الخروف !! وبما لم ينزل الله به من سلطان في القرءان الكريم !! ويزعق بعدها بأعلى صوته: اللللللللله أكبر !!؟؟ يكبرون الله على نعمة أشد كفرهم ونفاقهم !!؟؟ هل قرأ هؤلاء.. في الآية القرءانية أعلاه !؟ طبعا هم لا يتدبرون كتاب الله ( والعياذ بالله منهم ).

عندما ترى بأم عينك !! إنتحاريا مذهبيا.. يقتل مؤمنين.. متعمدا ؟؟ ويحول الإنسان إلى أشلاء متناثرة !؟ وهو واهم بأنه سيدخل الجنة وسيجلس بقرب شفيعهم المذهبي ( محمد البخاري ومسلم والكافي ) !! وبما لم ينزل الله به من سلطان في القرءان الكريم ؟؟ هل قرأ هؤلاء.. في الآية القرءانية أعلاه !؟ طبعا هم لا يتدبرون كتاب الله ( والعياذ بالله منهم ).

عندما ترى بأم عينك !! مذهبيون يدَكون منازل الناس ويشردون آلاف الأُسر من منازلهم ويقتلون ويسفكون الدماء بالصواريخ والأسلحة الثقيلة والخفيفة الأمريكية !؟ ويزعقون بعدها بأعلى صوتهم: اللللللللله أكبر !!؟؟ على أديانهم وشريعتهم الأرضية الوضعية الإبليسية الشيطانية الملكية المذهبية السُنية والشيعية !؟ وبما لم ينزل الله به من سلطان في القرءان الكريم !!؟؟ هل قرأ هؤلاء.. في الآية القرءانية أعلاه !؟ طبعا هم لا يتدبرون كتاب الله ( والعياذ بالله منهم ).



#أنيس_محمد_صالح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السائل حمار والمُجيب بغل
- ممالك قريش وفارس
- اسألوهم عن إسلام الملوك والكهنوت الديني!؟
- مصر وتركيا وإيران !؟
- صناعة وعبادة الأصنام
- حاوية الكحول والمُسكرات وآل سعود !؟
- أديان السُنة والشيعة!! إبليسية شيطانية؟؟
- يكذب من يدًعي بأننا مسلمون!؟
- ما مبرر وجود قواعد أچنبية في الخليج العربي!؟
- نظام الوراثة والاسرة الحاكمة!! باطل وغير شرعي
- دويلة الإمارات!! أصبحت دولة عظمى؟؟
- أُسر حاكمة ومؤسسات دينية كهنوتية
- متى يتحرر العقل العربي!؟
- من يتآمرون علينا !؟
- رسول جاهل!! لا يقرأ ولا يكتب؟؟
- فصل الدين عن الدولة!! مفهوم خاطئ؟؟
- المثاني السبع!!( بعد التعديلات)؟؟
- المثاني السبع!! ( تتمة )؟؟
- ما هي المثاني السبع التي أوتيت لمحمد؟؟
- العلمانية.. من أصول الدين


المزيد.....




- لا مناص من نضال جماهير النساء لفرض قانون أسرة ديمقراطي يكرس ...
- لينينغراد.. 872 يومًا من الجحيم
- هل يسيطر اليمين المتطرف على الانتخابات البرلمانية الأوروبية؟ ...
- التقدم المحرز في مجال التغير المناخي يوم الأرض 2024 احتفال ج ...
- ما هو يوم الأرض وماذا حقق من إنجازات؟
- كولومبيا.. عشرات الآلاف يحتجون على الأجندة الإصلاحية للرئيس ...
- عزالدين اباسيدي// -كم حاجه قضيناها بتركها وتجنبها والابتعاد ...
- رسالة الرفيق جورج ابراهيم عبد الله المعتقل في السجون الفرنس ...
- أبعاد إستراتيجية لزيارة أردوغان للعراق تهدد حزب العمال الكرد ...
- الشيوعي العراقي: في مناسبة زيارة الرئيس التركي للعراق: نريد ...


المزيد.....

- مَشْرُوع تَلْفَزِة يَسَارِيَة مُشْتَرَكَة / عبد الرحمان النوضة
- الحوكمة بين الفساد والاصلاح الاداري في الشركات الدولية رؤية ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- عندما لا تعمل السلطات على محاصرة الفساد الانتخابي تساهم في إ ... / محمد الحنفي
- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - أنيس محمد صالح - ترقيع الفكر الوهابي الإرهابي