أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رابح عبد القادر فطيمي - دمشق














المزيد.....

دمشق


رابح عبد القادر فطيمي
كاتب وشاعر

(Rabah Fatimi)


الحوار المتمدن-العدد: 7791 - 2023 / 11 / 10 - 19:09
المحور: الادب والفن
    


كشفتي عن عينيكي. ثم احتجبت
مهلا يا دمشق....أنا ...
تتجاهلين الغريب المتيم؟؟
المحب المغرم؟؟
بيني وبينك الحب
وبيني وبينك الود
وبيني وبينيك وصل الزمان

كفكفي...الدموع يادمشق
كفانا دموع
سوف يتوالد لأمل
من بيني ركام لأحزان
ولألام ..والغياب
وغياب الحضوري
هاأنا بجانب القلعة ألوح لكِ بيدي
وكعادتي أصلي عند لأموي
داعيا بتوفيقي
أنا هنا لم تغادر روحي
أنا هنا أستنشق عبقك
وأكتب قصيدتي
وأخربش قدر الإمكان
كما خربش الشعراء قبلي
وجادوا وقالوا
وهآنا أجيد وأخربش وأقول
اليوم.........
....يؤلمني..أنهم..........
يدوسون بأرجلهم
يجهلونك
ما بلك بأقوام
يساوون بين
الشوكي والياسمين
سوف يرحلون
وسوف نعود
نحمل مشعل الحب
مشعل الحرية
..............
كفكفي الدموع يا دمشق
لا تليق بك الدموع



#رابح_عبد_القادر_فطيمي (هاشتاغ)       Rabah_Fatimi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغموض البناء ..وحزب السيد ..والتدخل وما تدخل
- شيء لله يعني
- الإحتلال طبيعة واحدة
- دماؤنا تضحياتنا ليست لبيع
- لا تحرير بدون وحدة فلسطينية
- نرفض ماتقوم به عصابات الهاغانا والشتيرن ونرفض كل من يتاجر بد ...
- قيل في الصوت الحسن
- إختلط الحابل بالنابل
- هكذا نساهم في نهضتنا
- الجزائر وعيد إستقلالها
- أكلت يوم اكل الثور الأبيض
- التراجيديا مستمرة
- غياب العلاج
- للإبداع شروط
- سوشيال مديا بين المؤثر والتريند
- إتفقنا أم لم نتفق
- ثورة أول نوفمبر ثورة المشروع
- مهمة التاريخ عند لأمم
- حين تغيب الحكمة يبزغ الضجيج
- ذلك لن يحدث


المزيد.....




- الحبس 18 شهرا للمشرفة على الأسلحة في فيلم أليك بالدوين -راست ...
- من هي إيتيل عدنان التي يحتفل بها محرك البحث غوغل؟
- شاهد: فنانون أميركيون يرسمون لوحة في بوتشا الأوكرانية تخليدً ...
- حضور فلسطيني وسوداني في مهرجان أسوان لسينما المرأة
- مهرجان كان: اختيار الفيلم المصري -رفعت عيني للسماء- ضمن مساب ...
- -الوعد الصادق:-بين -المسرحية- والفيلم الأميركي الرديء
- لماذا يحب كثير من الألمان ثقافة الجسد الحر؟
- بينهم فنانة وابنة مليونير شهير.. تعرف على ضحايا هجوم سيدني ا ...
- تركيز أقل على أوروبا وانفتاح على أفريقيا.. رهان متحف -متروبو ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رابح عبد القادر فطيمي - دمشق