أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عديد نصار - حق النقض الفسطيني ولعبة المحاور















المزيد.....

حق النقض الفسطيني ولعبة المحاور


عديد نصار

الحوار المتمدن-العدد: 7787 - 2023 / 11 / 6 - 20:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بداية اود أن أنوه أن هذه المادة كتبت بتاريخ ١١/١٠/٢٠٢٣ لإحدى الصحف العربية التي لم تنشرها لأسبابها:
ورد في خطاب رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في انعقادها الأخير وبتاريخ 22 أيلول/سبتمر ما حرفيته ما:
" إن إسرائيل على "عتبة" إقامة علاقات مع السعودية... لقد سعيتُ طويلا للتوصل إلى سلام مع الفلسطينيين، ولكنني أؤمن أيضا بأنه يجب علينا ألا نعطي الفلسطينيين حق النقض (الفيتو) على اتفاقيات سلام جديدة مع دول عربية." وهو حين يعلن ذلك من على أعلى منبر دولي يؤكد إصرار حكومته على اعبار القضية الفلسطينية برمتها شأنا إسرائيليا داخليا لا علاقة للمحيط العربي به وبالتالي فهو منفصل تماما عن مسألة علاقات اسرائيل بالدول الأخرى. وهذا يعني أنّ حلّ هذه القضية هو شأن اسرائيلي بعيدا عن التدخلات الخارجية وعليه يمكن للحكومة الاسرائيلية شطب أي حضور سياسي للشعب الفلسطيني.
وحيث أنّ ما ارتكبته ولا زالت ترتكبه حكومته الحالية الأكثر تطرفا، بحق الفلسطينيين من تنكيل وقتل ومجازر متنقلة في أرجاء الضفة الغربية وفي القدس، وما ارتكبته الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة قبل ذلك في الضفة وفي قطاع غزة لم يجد من يحاسِب عليه أو يواجهه، بل بالعكس تماما، جرى ذلك مترافقا مع انفتاح أنظمة عربية متزايدة في عملية تطبيع متدحرجة منذ أطلق الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مبادرته "الإبراهيمية" ليصل عدد الأنظمة المطبعة منذ ذاك التاريخ الى اليوم الى خمسة، والباقي يقف على عتبة الانتظار لما سيكون عليه الموقف النهائي للمملكة العربية السعودية.
وبما أن مشروع "الممر الاقتصادي" الاستراتيجي الذي أقرته قمة العشرين التي انعقدت مؤخرا في نيودلهي في الهند بناء على اقتراح أمريكي جعل من ميناء حيفا درة التاج في هذا المشروع الذي يصل الهند وجنوب شرق آسيا بأوروبة عبر خط بحري يمتد من الهند الى الإمارات العربية المتحدة وعبر سكة حديد تصل الى ميناء حيفا عبر السعودية والأردن وفلسطين المحتلة ومنها بحرا الى اليونان وسائر أوروبة، هذا الممر الذي يشتمل على جملة مشاريع بنى تحتية من كابلات اتصالات وأنابيب، والمراد منه مواجهة مشروع "الحزام والطريق" الذي باشرته الصين يتطلب حالة من الاستقرار المستدام في المنطقة، وبالتالي فإن لإسرائيل أن تؤسس لعلاقات طبيعية مع
2 / 4
محيطها العربي وخصوصا مع المملكة العربية السعودية، وأن عليها أن تفرض سلما مستداما في فلسطين المحتلة بغض النظر عن حقوق الشعب الفلسطيني في أرضه، ما يعزز دور دولة الاحتلال في منظومة المصالح الدولية وتحديدا الامبريالية،
لذلك رأينا بنيامين نتنياهو مرتاحا بل منتشيا في إطلاق حكمه على فلسطين وشعبها حين رفع بيده أمام الجمعية العامة خارطة فلسطين كاملة على أنها إسرائيل مدّعيا أنها ستكون محور المشروع الجديد للشرق الأوسط ومحيطه الأبعد.
ونظرا للأهمية الاستراتيجية لهذا المشروع الضخم ومردوديته المتوقعة على الصعيدين السياسي والاقتصادي وخصوصا في إطار الصراع الامبريالي بين الولايات المتحدة والصين، فإن دولة الاحتلال تجد نفسها مرتاحة لتسوية الصراع مع الفلسطينيين على طريقتها التي تنسجم مع مشروع الحركة الصهيونية الأساسي في اقتلاع ومحو وجود الشعب الفلسطيني وبالتالي محو فلسطين تماما من خارطة المنطقة. وهي مطمئنة الى أن أحدا لن يقف في وجهها.
لقد تلاقت مصالح كل من نتانياهو في البقاء في السلطة مع مصالح اليمين الصهيوني المتطرف الذي يعمل على اقتلاع الوجود الفلسطيني تماما وكذلك مع مصالح القوى الغربية بزعامة الولايات المتحدة برئاسة جو بايدن الذي لم يتورع في إعلان صهيونيته، والذي يتهيأ لخوض المعركة الرئاسية القادمة، من هنا شهدنا الحماسة غير المسبوقة في المبادرة الى اعلان دعمه المطلق والفوري وتقديم المساعدات العسكرية الفورية لدولة الاحتلال بمجرد تبلغه بعملية "طوفان الأقصى" التي نفذتها حركة حماس صبيحة يوم السابع من تشرين الأول/أوكتوبر الجاري فبادر الى تقديم كل أشكال الدعم المادي والمعنوي لدولة الاحتلال ومبادرا الى ارسال حاملة طائرات استراتيجية الى المنطقة والأمر لا يستدعي ذلك على الإطلاق! ليجر خلفه مواقف أوروبية مشابهة. هذا التلاقي للمصالح الشخصية والسياسية والامبريالية وبهذا الشكل العميق كان لا بد من رؤيته وفهمه جيدا قبل الاقدام على أي عمل بخطورة عملية "طوفان الأقصى".
هذه العملية التي اتسمت بالجرأة والبطولة في نقل الصراع العسكري من داخل غزة الى داخل أراضي الـ48 وأسفرت عن احتلال المقاومين لمواقع عسكرية ضخمة ومحصنة وعشرات المستوطنات وعن هذا العدد غير المسبوق للخسائر البشرية وهذا الكم الكبير من الخسائر في القيادات العسكرية وفي العناصر والعتاد إضافة الى أسر أكثر من مئة عسكري ومستوطن صهيوني مثلت بحق "حق النقض" الفلسطيني في
3 / 4
وجه نتانياهو وحكومته وجيشه وكيانه وفي وجه مسيرة التطبيع الموعودة والسلام الاسرائلي المزعوم الذي لا يقوم الا على أجداث الشعب الفلسطيني وفلسطين. "طوفان الأقصى" الذي كبد الكيان المحتل ما لم يخطر في باله وفي بال قادته وأجهزته العسكرية والأمنية من خسائر مثّل بالفعل "حق النقض" الفلسطيني الذي يعمل رئيس حكومة الاحتلال الأكثر تطرفا على مسحه من خارطة المشاريع الكبرى الموعودة للمنطقة.
غير أن ما يسيء الى كل هذه البطولات والتضحيات حقيقةٌ لا بد من الاعتراف بها وقد اعتدنا على إضاعة اللحظات التاريخية نحن العرب. فهل يجد هذا "الفيتو" الصاعق من يتقن توظيفه سياسيا لمصلحة الشعب الفلسطيني ولإحقاق حقوقه؟ وهل يعوّل على محور دمر سورية وفتك بشعبها وهجره كما دمر اليمن والعراق وأدى بلبنان الى هاوية غير مسبوقة أن يستثمر في هذه البطولات المدوية وأن يوظف ذلك لمصلحة الشعب القلسطيني؟
ما لا يختلف عليه اثنان أن حكومة العدو الصهيوني وكبار مسؤوليه العسكريين والأمنيين سيخضعون للمحاسبة حين تضع الحرب أوزارها. جميعهم سيخضعون لمحاكمات تحملهم مسؤولية هزيمة السابع من تشرين أول/أوكتوبر التي مرّغت هيبة الكيان وجيشه وأجهزته الأمنية والاستخبارية بالوحل. هذا حصل في أعقاب حرب تموز/يوليو 2006 على لبنان ولم تكن نتائجها بهذه الكارثية على العدو وكيانه ودولنه. ستكون محاسبة ومحاكمات وقد يدخل كبارٌ من المسؤولين الصهاية السجن وكثر سينتهي مستقبلهم السياسي تماما.
هل هذا ما سيحصل لدى الفلسطينيين ولدى الفصائل الفلسطينية وخصوصا حركة حماس حين تضع الحرب أوزارها؟ هل سيصار الى إجراء تحقيقات في أوجه التقصير والفشل وخصوصا لجهة حماية الشعب الفلسطيني المحاصر في عزة تحديدا؟ ألا تدرك حماس أنه، وفي ظل الظروف الدولية القائمة، ما من منظومة دولية أو إقليمية ولا من دولة كبرى يمكن أن تقف في وجه العدو وتمنعه من ارتكاب أوسع المذابح بحق الشعب الفلسطيني في غزة المحاصرة وكذلك خارج غزة بما في ذلك تعمّد طرد الفلسطينيين من ديارهم بعد التنكيل بهم؟ ولم يمض على تهجير أرمن ناغورنو كاراباخ بضعة أسابيع من دون أن يعترض على ذلك أحد...
4 / 4
إلى أبسط الأمور: هل أمّنت حركة حماس مخزونا احتياطيا كافيا من الأدوية والمعدات الطبية ومن مادة السولار لتشغيل المستشفيات التي ستكتض، وقد اكتضت بمئات وألوف المصابين وهي تعلم أن الكهرباء تأتي من الداخل الفلسطيني المحتل؟ هل أمّنت ولو شيئا بسيطا من دفاعات جوية قادرة على الأقل أن تربك سلاح الجو المعادي؟ هل أمّنت ملاجئ كافية وسبل استمرار الحياة للفلسطينيين؟ ألا تدرك حركة حماس أن الوحش الجريح سيكون أكثر شراسة وسيمارس ما لم يمارسه من قبل لاستعادة هيبته ولتعويض خسارته؟
وهل كانت عملية "طوفان الأقصى" معركة على طريق استعادة حقوق الشعب الفلسطيني أم كانت جزءا من لعبة المحاور التي وقودها دماء الشعوب ومستقبلها؟
من سيحاسب من؟ وهل من يجرؤ أساسا؟



#عديد_نصار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من بيروت الى درنة.. عندما تكون الكارثة بعشرات أمثالها
- في ضرورة الحزب الثوري
- بين تقيتين الطائفية تنتصر
- الطبل في بكين والرقص في تبنين!
- حدثان بين عامي ٢٠٢٢ و٢٠& ...
- مظاهرة برلين: ضرورة الظهير الخارجي للانتفاضة
- لبنان: المعارضة الطائفية وترسيم الترسيم
- الانتفاضة الإيرانية والنظام العالمي
- فؤاد النمري ارقد بسلام
- سرٌِيَ التٌوأم
- كيف لنا أن نتابع ما بدأه سلامة كيلة؟
- مداخلتي الرئيسية للقاء الحواري الأول لتجمع مصير
- ماذا لو أهمل بايدن كل تلك الأوراق؟
- عقد على الانتفاضات الشعبية المفتوحة
- شهران على تفجير مرفأ بيروت من يحاسب من؟
- سلامة كيلة، سنتان على غيابه
- مبادرة أم صفقة؟
- كان يعلم
- هل افتدت المدن السورية بيروت؟
- التعذيب كأداة استنطاق لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية


المزيد.....




- 7 قتلى في هجوم بسكين على مركز للتسوق في سيدني.. وشرطية قتلت ...
- “دلائل تشير إلى التعمد”.. رجل يقود شاحنته المقطورة ويقتحم به ...
- نجا من الغزو النازي بالحرب العالمية الثانية.. جسر شهير بفلور ...
- الخارجية الإسرائيلية تتهم إيران بالقرصنة بعد الاستيلاء على س ...
- شاهد: منازل وحقول غارقة بسبب أسوأ فيضانات تضرب كازاخستان
- خبير لـRT: إيران نجحت في شن حرب نفسية على تل أبيب.. ونشرت ال ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 935 عسكريا أوكرانيا وإسقاط 22 ...
- -بيان حرب-.. الجيش الإسرائيلي يعلن التأهب ويكشف عن خطوات بال ...
- بسعر منافس وشاشة قابلة للطي..هاتف نوبيا الجديد يخطف الأنظار ...
- جبهة تغلي على مدار الساعة.. عرض للمشهد بالضفة بعد طوفان الأق ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عديد نصار - حق النقض الفسطيني ولعبة المحاور