أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عديد نصار - سلامة كيلة، سنتان على غيابه














المزيد.....

سلامة كيلة، سنتان على غيابه


عديد نصار

الحوار المتمدن-العدد: 6693 - 2020 / 10 / 2 - 23:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في أواخر شهر ايلول/ سبتمبر2018، كتب سلامة كيلة آخر مقالاته في العربي الجديد، "زاوية الخميس" بعنوان: في الموقف ضد الاستبداد، نشرت بتاريخ 27 من الشهر نفسه. وكان قد انقطع عن زاويته تلك لأسبوع أو أسبوعين بسبب اشتداد المرض عليه، وعندما قرأت مقاله الأخير اطمأنيت الى سلامته.
لكن سلامة كان قويا وقادرا على طرح أفكاره حتى في عز الشدة التي عانى منها، الشدة التي أوقفت نبض قلبه بعد خمسة أيام، أي في الثاني من تشرين أول/أوكتوبر.
وكأني بسلامة قد أودع في مقاله الأخير وصيته الأخيرة للشباب العربي ولقوى التغيير وللكوادر والرفاق الذين أمضى سنوات طوال، خصوصا سنوات الانتفاضات والثورات الشعبية العربية المتنقلة، في التواصل معهم والاستماع اليهم محاولا إيصال ما اكتنزه وعيه لهم من رؤية وتحليل وأفكار تكون لهم بمثابة منطلق يؤسسون عليه في سعيهم الدائب الى التغيير الموعود، التغيير الذي لا بد أنه آت، بشهادة الانتفاضات الشعبية والثورات التي انطلقت ذات سابع عشر من ديسمبر من ناحية سيدي بوزيد في أقاصي تونس المهمشة لتعم الوطن العربي كله ولتصل ارتداداتها الى قلب نيويورك، وول ستيرت، وسواها من المدن العالمية، والتي استتبعت بموجة ثانية في العامين الأخيرين اللذين تليا وفاة سلامة كيلة في السودان والجزائر وفي العراق ولبنان.
ولم يفوت الرجل فرصة للانتقال من دمشق قبل نفيه، الى القاهرة التي شهد فيها على ثورة الخامس والعشرين من يناير، الى تونس الى المغرب الى بيروت الى اسطنبول.. ليلتقي مع الشباب العربي وغير العربي ليس ليملي عليهم ما لديه، بل ليناقشهم في ما عندهم وليدلي بدلوه، إذ لم يكن أستاذا أو لم يلعب دور الاستاذ معهم، بل كان بمثابة المثقف العضوي، بحسب توصيف كميل داغر، الذي يؤدي دورا تفاعليا مع الناس.
مثلت تلك الانتفاضات والثورات التي خرجت من قاع اجتماعي أنهكته الضغوط المعيشية وإذلال أصحاب السلطة، زلزالا مباغتا لجميع القوى السلطوية في العالم. لكن سلامة كيلة كان ينتظره. فقد كتب قبل سنوات قليلة عن الانتفاضات السابقة والانتفاضات القادمة "طريق الانتفاضة". لم يكن يتنبأ بها، بل كان يرى ما لم يرد أن يراه كثيرون، وتحديدا ما كان يعتمل في القاع الاجتماعي من عوامل تفجير وضغوطات على مدى عقود. وهذا ما لخصه في مقاله الأخير حين قال:
"دمّرت النظم السياسة وأنهت الأحزاب، لكنها لم تفعل ذلك بـ "قوة خارقة"، بل نتيجة قدرتها على استقطاب أو تحييد جزء كبير من الشعب، بما حقّقته له من مصالح. وبالتالي، فإن تحقيق مصالح شعبية في لحظة ما يفرض نهاية الحركة السياسية التي نشأت للتعبير عن هذه المصالح، هذا هو أساس الانهيار، على الرغم من عنف النظم الاستبدادية ودورها في سحق كل معارضة، ومن ثم تعميم ثقافة "التفاهة". لقد باتت المعارضة من الماضي، لأن البيئة التي أنتجتها انتهت، بفعل ما حققته النظم التي تشكلت من أحزابٍ شبيهة بها، وربما لهذا السبب تلقي كل اللوم على الاستبداد، متجاهلةً أن هذه النظم الاستبدادية كسبت قطاعات شعبية، بالضبط لأنها حققت مطالبها في تلك اللحظة، قبل أن تعيد نهبها. وبالتالي، كان على "النخب" أن تلمس وضع الشعب "الجديد"، أي الذي نهبته هذه النظم، وأن تؤسس سياساتها على ضوء الوضع الجديد. لكنها اكتفت بالردح ضد الاستبداد، وقد أصرَّت على عدم رؤية وضع الشعب، ربما لأنها تعرف أن انحيازه للنظم هو الذي همّشها، من دون أن تفهم سبب ذلك، وما عليها فهمه لكي تلاقي الشعب من جديد."
هذا الوضوح الذي افتقدته المعارضات السياسية العربية على مدى عقود، هو الذي مكن سلامة كيلة من توقع خروج الملايين بصورة كان وقعها على تلك المعارضات ربما أقوى من وقعها على النظم الاستبدادية التي كانت تدري ما فعلت وما تفعل. وهذا الوضوح هو الذي جعل سلامة كيلة يندفع في تأييد الانتفاضات والعمل من داخلها ولها في وقت وقفت أحزاب يسارية وشيوعية كثيرة في المقلب الآخر، وتخاذل آخرون عن اللحاق بها.
لم يعلن سلامة كيلة قط، هزيمة الثورات العربية، بل كان دائما يصر أنها ستستمر حتى يحدث التغيير الذي يمس جوهر حياة الناس. قد تتوقف مدة من الزمن هنا لتستأنف هناك، لكنها ستواصل في صيرورة تاريخية قد تأخذ سنوات طويلة كونها لا تواجه فقط منظومة محلية مهما كان دهاؤها زمهما كانت قوتها ودمويتها، بل تواجه منظومة عالمية تسعى الى استمرار الواقع على ما هو عليه من ترد على الرغم من تفاقم الأوضاع الاجتماعية والمعيشية للغالبية الساحقة من الناس.
سنتان على غياب سلامة كيلة شهدتا موجة جديدة من الانتفاضات العربية لم تنس أن تبعث التحايا له، من السودان الى الجزائر، الى العراق ولبنان، وها هي تعود الى مصر. سنتان أخريان من الانتفاضات الشعبية التي كان يراها سلامة كيلة ولا يراها كثيرون.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,332,629
- مبادرة أم صفقة؟
- كان يعلم
- هل افتدت المدن السورية بيروت؟
- التعذيب كأداة استنطاق لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية
- المداخلة الرئيسية في تأثيث ندوة أطاك طنجة/المغرب حول تطورات ...
- كوفيد-19 الماقبل والمابعد
- لم ندفن موتانا بعد يا سلامة!
- افلاس نظام المناهبة وانهياره
- صفقة القرن: الطرف الثالث
- لبنان- ثورة حقيقية
- لماذا يتغاضى النظام العالمي عن المجازر في سوريا؟
- روسيا الإمبريالية النزقة
- لبنان بين إعادة إنتاج النظام وتخبط الشارع
- أخطبوط الإرهاب والتصفيات
- سلامة كيلة، المناضل والمفكر والانسان
- بين عدوانين
- سلامة كيلة، الإنسان والمشروع
- الحركة الصهيونية و الكيان الصهيوني في التعريف المادي
- الفساد وحصون الطائفية
- العدل جرصة والعدالة جريصاتي


المزيد.....




- بايدن: قرأت تقرير الاستخبارات حول مقتل خاشقجي.. وسأتحدث إلى ...
- بايدن: قرأت تقرير الاستخبارات حول مقتل خاشقجي.. وسأتحدث إلى ...
- شاهد: قطاع الزيتون في إسبانيا في مواجهة الرسوم الجمركية الأم ...
- المصادر المتجددة وفّرت أكثر من ربع الطاقة في فرنسا العام الم ...
- شاهد: قطاع الزيتون في إسبانيا في مواجهة الرسوم الجمركية الأم ...
- المصادر المتجددة وفّرت أكثر من ربع الطاقة في فرنسا العام الم ...
- بايدن يطلع على تقرير المخابرات بشأن مقتل خاشقجي
- أندراوس شابو... -السرياني- الذي حمل على عاتقه تراث الجزيرة ا ...
- المقداد: أمريكا تستغل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لخدمة أهد ...
- بعد اطلاعه على تقرير مقتل خاشقجي.. بايدن يعلن نيته الحديث قر ...


المزيد.....

- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عديد نصار - سلامة كيلة، سنتان على غيابه