أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاهر أحمد نصر - العلمانية تُسهم في إنقاذ البشرية














المزيد.....

العلمانية تُسهم في إنقاذ البشرية


شاهر أحمد نصر

الحوار المتمدن-العدد: 7786 - 2023 / 11 / 5 - 20:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ها هو الربع الأول من القرن الواحد والعشرين يلوّح مودعاً، وما زالت الحروب، والجهل، والتعصب، والروح الأنانية العدوانية، والأمراض، والفقر والفروق الطبقية الحادة تحاصر شعوب العالم، على الرغم من التقدم العلمي والتقني الذي تشهده الدول المتقدمة... ويزداد خطر الجهل المترافق مع الحروب، ويقود إلى التطرف والإرهاب، وقتل النّاس بعضهم بعضاً لغاية القتل...
الحروب من أكبر الأخطار التي تواجه البشرية والحضارات وتُهدّد مستقبلها، ووجودها... ولقد أثبتت التجارب أنّ استغلال الدين يوفر التربة الملائمة للتطرف والإرهاب ويقدّم التبرير والغطاء العقائدي للمتطرفين كي يقتلوا بدم بارد من يعدّونهم أعداءهم في العقيدة، ومن وكّلهم الله بقتلهم... كما يخلق التعصب الديني والقومي التربة الملائمة لتتجدد الحروب دورياً على أسس عقائدية دينية كل مدة من الزمن، ويبدو كأنّ الحروب لن تنتهي حتى يفني كلّ طرف الآخر...
ثمّة أسباب كثيرة تقف وراء اندلاع الحروب؛ أهمهما الاحتلال، والعدوان، والظُّلم، والاستغلال... وأحياناً تنجم الحرب عن فائض القوة وضعف الفكر لدى قواد دولة ما، ووجود من يوسوس في أذهانهم بفكر وعقيدة عدوانية، فيفرّغون فائض القوة بالاعتداء على الدول المجاورة لهم...
وأسوأ أنواع الحروب الحروب التي يخوضها المتطرفون وكلاء الإله على الأرض؛ فيقتلون الأطفال والشيوخ والنساء، بدم بارد، غير آبهين بالقيم الإنسانية، وبما يُعرف بــ "القانون الدولي الإنساني"... فالتعصب قاتل... وإنّ كان الظُّلم أساس الحروب، فالجهل والتعصب زيتها ووقودها...
ما السبيل لمعالجة هذه العلل؟
لكي تتخلص البشرية من الحروب ومن العلل التي تعانيها ينبغي لها معالجة الأسباب الكامنة وراء تلك العلل، وسيادة العدل، فضلاً عن ضرورة سيادة الأخلاق الإنسانية، والتقيد بها في أثناء الحروب...
تساعد العلمانية في معالجة هذه المسألة، إذ إنّ الأخلاق العلمانية تقوم على قوانين ومبادئ تفرزها الطبيعة البشرية، وتساعد الإنسان في معرفة الحق والباطل، وإدراك أهمية الفرد والمصالح المشتركة بين النّاس القائمة على العدالة والمحبّة وتكافئ الفرص، ومن أهم المبادئ التي يتربى الإنسان في المجتمع العلماني عليها، المبادئ التالية:
- الاعتراف بالآخر مهما اختلف ومهما كان عرقه، ودينه، وقوميته، وعقيدته ومذهبه...
- اعتماد المعايير الإنسانية المبنية على المنطق، والتعاطف الإنساني، وحرية الفكر والمعتقد، والالتزام باللاعنف،
- العلاقة الندية بين الأنا والآخر والاهتمام بحياة الإنسان ورفاهه، وإعمال العقل والمنطق بدلاً من الغريزة والعقيدة المنغلقة، ووضع معايير للسلوك الإنساني أساسها حماية حياة الإنسان، وتطوره بنهج سلوك دنيوي يستفيد من المبادئ الأخلاقية الإنسانية الرفيعة لجميع الأديان وما تبتكره البشرية في أثناء تطورها،
- التأكيد على مسؤولية الإنسان، والمجتمعات البشرية الأخلاقية وضرورة تصرف المجتمعات والأفراد على أساس المبادئ الأخلاقية، التي تبرهن الحياة الدنيوية والعلم سلامتها وأهميتها،
- عدم تعارض مبادئ الأخلاق العلمانية مع الدين، وإن كانت لا تقوم على أسس دينية، بل تأخذ ما هو إيجابي في الأخلاق الدينية، وتنبذ ما يدعو إلى الحط من كرامة الإنسان والإساءة إلى الآخر...
- اعتماد المبادئ الديمقراطية الإنسانية، في تنظيم المجتمع من أناس أحرار ومسؤولين يمتلكون الحق في إضفاء المعنى والشكل الحضاري، الذي يرونه مناسباً لحياتهم الخاصة.
حينما يتصارع ضدّان متطرفان متعصبان ويسعى كل طرف منهما إلى فناء الآخر وإلغائه، تنعدم القيم والأخلاق الإنسانية، ويبقى الأمل في أنّ هذا الصراع سينتهي بتجاوز الضدين، إنّما ضحالة التربة الاجتماعية التي يتصارعان في فضائها، وخلوّها من البديل الأرقى، يضعف الأمل في ولادة بديل أرفع شأناً من الضدّين... وفي كلّ الأحوال، يساعد في معالجة هذه الأزمة الخانقة بناء مجتمعات أكثر إنسانية ذات أخلاق عَلمانية مستمدة من حياة النّاس، وتخدم الإنسان في فضاء من الحرّيّة، التي تعزّز مقدرات الإنسان وتنميّها؛ ولمّا كان خطر التطرف والإرهاب يهدّد البشرية جمعاء، فهذا يتطلب تضافر جهود القوى الفاعلة على المستويين المحلي والأممي لمواجهته، ولقد آن الأوان لرفع شعار: يا علمانيي العالم الأحرار، اتحدوا!
أجل إنّ الأمل معقود على علمانيي العالم الأحرار، وعقلائه كي ينقذوا البشرية من الجهل، والحقد، والبغضاء؛ فهل يفلحون؟!



#شاهر_أحمد_نصر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -إلى أين المسير-؟
- فلتوقف البشرية جميع الحروب؛ لقد آن الآوان لوقف الحرب على شعب ...
- خالد خليفة مؤرخ تحولات سورية كبرى أدبياً
- صحوة الضمير العربي
- ايقونة المرأة السورية حين تنثر الخير والمحبّة والجمال
- هيراقليطس والناسك السوري حينما يتظاهر
- الاستفادة من النقد دليل على صحة العقل
- تحية إلى مضيئي شموع الأمل؛ تحية إلى أهلنا في السويداء
- دور النخب الحاكمة في انهيار الدول
- لماذا لا يكفي عقدان من الزمن لسماع صوت العقل؟
- أزمة البشرية في عقلها
- المواطنة والدولة
- صيّاح النبواني مناضل وطني قلبه واسع وسع وطن
- الشاعرة -ريم البياتي- وأرق البحث عن الإنسان
- لماذا المجتمعات البشرية في حاجة إلى دولة المواطنة العلمانية؟ ...
- الخلل الفكري، والرؤية الغيبية الأيديولوجية للعالم من أسباب و ...
- -بوابات الهلع- عمل أدبي مميز
- ستسطع شمس الحرية من السودان
- يسينين وعشق المرأة والجمال
- من الدروس الهندسية للزلازل الأخير


المزيد.....




- العراق
- رابطة الدول المستقلة.. أولويات روسيا
- إجراءات أميركية وفرنسية بالشرق الأوسط ترافق التصعيد الإيراني ...
- كتبوا -النجدة- بورق النخيل على الرمال فأنقذوا حياتهم
- بلجيكا تحقق بتدخل روسي في البرلمان الأوروبي
- الادعاء البلجيكي يفتح تحقيقا بشأن -تدخل- روسي محتمل في البرل ...
- فرنسا تنصح رعاياها بعدم السفر إلى إيران وإسرائيل ولبنان والأ ...
- -مراقب العري- أحد التدابير الجديدة لحماية القصر من الابتزاز ...
- العيد في شمال سيناء.. ابتهاج يعيد التراث للواجهة
- أحدهم بترت قدمه.. إصابة صحفيين في غزة بقصف إسرائيلي


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاهر أحمد نصر - العلمانية تُسهم في إنقاذ البشرية