أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - ضمير المندوبه














المزيد.....

ضمير المندوبه


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7778 - 2023 / 10 / 28 - 15:40
المحور: كتابات ساخرة
    


ليندا توماس غرينفيرد مندوبة أمريكا في الأمم المتحده ردا على المشروع الذي تقدمت به مجموعه من الدول العربيه للأمم المتحده طلبت تعديل هذا المشروع وتضمينه نص يدين حماس ويطالب بإطلاق الرهائن كما تسميهم وخاضت بمجريات الأمور في غزه مبديتا تعاطفها مع الضحايا الأبرياء الفلسطينيين وحملت حماس مسؤولية قتل سكان غزه وتعاطفت مع الصحفي وائل الدحدوح الذي فقد عائلته (وبيني وبينكم كانت دمعتها بطارف عينها) ... أعتقد إن السيده المندوبه لاتعلم بان حماس ليست لديها طائرات ومدافع بعيدة المدى وأن ييوت أهالي غزه هدمت على رؤوسهم بقصف جوي ومدفعيه وصواريخ بعيدة المدى وأن الرئيس الأمريكي إدعى بأن أعداد الضحايا التي تعلنها الجهات الرسميه الفلسطينيه مبالغ فيها وهذا التكذيب يدل بوضوح على انه يعرف ان قتلى غزه وخان يونس والضفه الغربيه تمت تصفيتهم من قبل إسرائيل وكل مافعله اعلام فلسطين أنه بالغ بالأرقام حسب إدعاءه وهو المصدق طبعا (معقوله رئيس الدوله العظمى يكذب !!!).
أطفال بعمر الورد وأمهات وعجزه ومسعفون وشباب يحاول إخراج الجثث من تحت الأنقاض هم من تقتلهم طائرات إسرائيل فمن اين جاءت مندوبة العم سام بخطابها الذي حملت فيه حماس كل الذنوب وأخرجت إسرائيل من مسؤوليتها عن قتل هذا الكم الهائل من الأبرياء وإستهداف المشافي والمدارس ودور العباده ؟؟.
إنه عهر أمريكا



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تمثليات هزليه
- غطرسه وذيول
- إعلام أجير
- حين يثور المظلوم
- الدولار والعجل
- محامي الفساد
- ألأقتصادالعراقي و(شعيوط)
- زلم( النفاه)
- fبزازين عواد أبو الطبكه
- نخيل العراق
- نفط (إرزيج)
- نباح وعقارب
- زمن (الستوتات)
- في إحدى مدن سنغافوره
- لبن حامض و(رمد)
- محافظة (ناسري هاوا)
- إمسيعيده
- جنرالات بلاد الطيب صالح
- صريفة جعاز
- أبو البقره البقعاء


المزيد.....




- “قبل أي حد الحق اعرفها” .. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وفيلم ...
- روسيا تطلق مبادرة تعاون مع المغرب في مجال المسرح والموسيقا
- منح أرفع وسام جيبوتي للجزيرة الوثائقية عن فيلمها -الملا العا ...
- قيامة عثمان حلقة 157 مترجمة: تردد قناة الفجر الجزائرية الجدي ...
- رسميًا.. جدول امتحانات الدبلومات الفنية 2024 لجميع التخصصات ...
- بعد إصابتها بمرض عصبي نادر.. سيلين ديون: لا أعرف متى سأعود إ ...
- مصر.. الفنان أحمد عبد العزيز يفاجئ شابا بعد فيديو مثير للجدل ...
- الأطفال هتستمتع.. تردد قناة تنة ورنة 2024 على نايل سات وتابع ...
- ثبتها الآن تردد قناة تنة ورنة الفضائية للأطفال وشاهدوا أروع ...
- في شهر الاحتفاء بثقافة الضاد.. الكتاب العربي يزهر في كندا


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - ضمير المندوبه