أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - تمثليات هزليه














المزيد.....

تمثليات هزليه


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7774 - 2023 / 10 / 24 - 14:00
المحور: كتابات ساخرة
    


أعلن (جيش الدفاع الأسرائيلي) أنه يستهدف قادة حماس ويلاحقهم في غزه وغيرها .
الرئيس اﻻمريكي ونظيره الفرنسي ومستشار المانيا ورئيس وزراء بريطانيا وغوتيرش وغيرهم من المسؤولين الغربيين والاممين زاروا دولة نتنياهو وعبروا عن تضامنهم مع إسرائيل (المظلومه ) وللأمانه كانوا يدعون الى تجنب المدنيين والحفاظ على حياتهم وعدم تعريضهم للأذى وقد إلتزمت حبيبتهم وربيبتهم دولة بن غوريون بهذه الوصايا والدليل إنها قصفت مشفى المعمداني ووجهت إنذار الى أكثر المشافي تأمرهم بغلق الابواب واخلاء مشافيهم من الجرحى والمرضى خوفا عليهم من نيران الحرب !! ودليل آخر على التزام دولة مناحيم بيغن بحقوق الأنسان هو إستهدافها للمدارس بقصف مباشر وتوجيه إنذارات حتى لمدارس (الأونوروا) طالبة منهم إخلاء المباني وقصفت دولة شارون كنيسه لكي تقتل الحمساوويين المسيحيين على مايبدو وعملا بمنهج غولدا مائيير طلبت من سكان شمال غزه النزوح الى جنوبها الآمن جدا جدا تحت رعاية جيش موشي دايان الملتزم بمواثيق الأمم المتحده وحقوق الأنسان واغلقت المعابر ثم تفضلت على ضحاياها بفتح تلك المعابر بشروط خاصه وتحت رقابة دولة تيودور هرتزل الموعوده ... وبعد كل هذا الإلتزام بوصايا أصدقائها الغربيين وتطبيقها للمباديء الانسانيه والمواثيق الدوليه كانت نسبة ضحايا قصفها من الأطفال والعجزه والنساء تفوق ال50% والنسبه المتبقيه من الضحايا معظمهم من الشباب الأعزل وجلهم ممن يعملون على إخلاء الجرحى ومازال المئات من ضحايا (القصف الأنسانوي المؤدب) تحت ركام المباني التي دمرتها آلة حرب دولة الديموقراطيه الاولى في الشرق الأوسط التي قال عنها بايدن لو لم تكن (إسرائيل) موجوده لأوجدناها .



#حميد_حران_السعيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غطرسه وذيول
- إعلام أجير
- حين يثور المظلوم
- الدولار والعجل
- محامي الفساد
- ألأقتصادالعراقي و(شعيوط)
- زلم( النفاه)
- fبزازين عواد أبو الطبكه
- نخيل العراق
- نفط (إرزيج)
- نباح وعقارب
- زمن (الستوتات)
- في إحدى مدن سنغافوره
- لبن حامض و(رمد)
- محافظة (ناسري هاوا)
- إمسيعيده
- جنرالات بلاد الطيب صالح
- صريفة جعاز
- أبو البقره البقعاء
- البالطو


المزيد.....




- معجزات وحكم في كتاب -قصص الحيوان في القرآن- بقلم أحمد بهجت
- الطعام موضوعا سرديا في -مطبخ الرواية-للمغربي سعيد العوادي
- مهنة القصبجي في مصر.. غزل لوحات تنطق بكلمات مطرزة على الحرير ...
- -شكرا على جعل يومي مميزا-.. آلاف الهنود يتجمهرون أمام منزل ش ...
- “سبيستون قناة شباب المستقبل” نزل دلوقت تردد قناة سبيستون الج ...
- بعد هجوم حاد عليه.. مطرب المهرجانات حمو بيكا يعلق على إلغاء ...
-  قناة mbc3 تردد سي بي سي 3 2024 لمشاهدة أروع الأفلام الكرتون ...
- قد يطال النشيد روسيا وأغاني بيونسيه.. قديروف يحظر الموسيقى ا ...
- مصر.. الفنانة أيتن عامر ترد على انتقادات لمسلسل خليجي شاركت ...
- -ولادة أيقونة-.. حياة أم كلثوم في كتاب مصور


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - تمثليات هزليه