أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدبولى - خرافة التوطين بسيناء !!














المزيد.....

خرافة التوطين بسيناء !!


حسن مدبولى

الحوار المتمدن-العدد: 7775 - 2023 / 10 / 25 - 10:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اى صراع ودمار كبير فى أى بقعة من بقاع العالم، ستنتج عنه هجرة ولجوءا حتميا تشتد حدته او تقل وفقا لمجريات ذلك الصراع ،
وقد لجأ ملايين الاوكرانيين الى دول اوروبا بسبب الصراع مع روسيا، أيضا لجأ ملايين السوريين الى تركيا وغيرها بسبب الحرب الاهلية فى سورية، كذلك لجأ مئات الالاف من السودانيين الى مصر لنفس الاسباب،حتى لبنان الدولة الصغيرة استقبلت ملايين اللاجئين من فلسطين وسورية ،
وبالتالى كان من البديهى التوقع بأن أهل غزة أيضا سيتجهون للحدود المصرية والأردنية هربا من الجحيم الذى ينصب فوق رؤوسهم داخل القطاع ،
وهو توقع كان يلزم دولة بحجم مصر أن تسارع بدخول غزة فى الوقت المناسب ( لايزال الامر متاحا) وبالتنسيق مع الامم المتحدة لتحقيق هدف معلن وهو إعداد معسكرات كبرى لاحتواء مئات الآلاف من الضحايا داخل حدود غزة نفسها، مع التعاون والتنسيق بالطبع مع الدول (الصديقة) لجلب المساعدات وتنظيم عمليات الإعاشة وبسط الحماية الأمنية وتوفيرها للمدنيين ،
وقد سبق أن فعلت الأردن هذا الأمر داخل الحدود السورية لتوفير الحماية والإعاشة للسوريين داخل بلدهم، بدلا من استقبالهم داخل الحدود الأردنية ،،
لكن بما أن مصر لن تدخل جنوب غزة ،ولن تنشئ معسكرات حماية هناك ، فإن إستمرار المجازر المفزعة المستمرة،وإحتدام المعارك بلا هوادة، سيدفع الملايين من الناس حتما للإتجاه مرغمين نحو سيناء، مالم يتم إيقاف إطلاق النار فى أقرب وقت ممكن ،
والأمر الواقعى (المتاح لنا تنفيذه) فى تلك الحالة هو منع هؤلاء اللاجئين من إجتياز الحدود بالقوة ( الغاشمة) وبالتالى ستزداد المآسى والمذابح، وهو ما سيترتب عليه تعاطف الغالبية العظمى من المصريين مع الضحايا ،
لذا فإنه لمنع ومحاصرة أى تعاطف شعبى مع هذا الوضع المأساوى المتوقع، تم استباق كل تلك الأمور بالحديث المبهم عن التوطين فى سيناء وصفقة القرن !؟
وهو ما أكدته ( بقصد) تلك النداءات والتصريحات الغربية (الخبيثة )بضرورة السماح باستقبال اللاجئين بسيناء ، والتى قيلت على لسان بعض زعماء العدوان مثل رئيس الولايات المتحدة ومستشار المانيا وغيرهما،،
وهى جدلية أدت إلى سقوط المواطنين المصريين العاديين بين شقى الرحى ،
فإما أن تتعاطف كمصرى عربي مع اللاجئين المذبوحين فتصبح متآمرا ضد وطنك وقدسية حدودك ومؤيدا للمؤامرات الأجنبية ،
أو انك ستصفق بشدة داعما من يدافعون عن المصلحة الوطنية الكبرى !!؟

لكن يظل هناك سؤالا غامضا فى هذا الصدد، وهو ماهى استفادة امريكا واسرائيل وأوروبا من هذا الوضع الذى يحاول زعمائهم الأيحاء بعكسه عبر نداءات ومطالبات رفضها الأشاوس طرفنا ؟
الأمر بسيط :
أولا: تيئيس الفلسطينيين، واعطائهم درسا شديد الدموية، والإثبات لهم ببرهان (عملى) أن لا أحد سيتعاطف معهم أو سيتقبل وجودهم،وبالتالى فإن عليهم أن ينسوا القضية وأن يقبلوا بأى شيئ يقدم لهم،،
ثانيا: الضغط الهائل على المقاومة وأستنزاف جهودها وتوجهاتها وزيادة آلامها، والحيلولة دون مساندة شعبها من أى جهة ،
ثالثا: الإستفراد بالمقاومة فى مثل تلك الظروف المأساوية، لسحقها والإجهاز على من تبقى منها وقتل زعمائها،
رابعا : تمرير عمليات القتل والذبح الممنهج للمدنيين بالإدعاء بوجود أنفاق واسلحة بينهم ،وبالقول بأنهم ما كانوا سيتعرضون للموت والذبح لو كانت مصر قد قبلت باستقبالهم ولم ترفض نداءات الزعماء الغربيين !؟



#حسن_مدبولى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشيطان الأعظم !!
- أباطرة الإرهاب !!
- الإله الغربي السفاح !!؟
- الأميركى القاتل، والصينى الماسخ !!
- جامعة الدول العربية !!
- حكم الأغا الحبشي !!
- المعركة المستنسخة!!
- خط إنتاج المعارضة يا أفندم !!
- النكبة الكبرى فى مصر!!
- إحتلال العقل المصرى!!
- ثقافة الإستلجان !!
- مآسى درنة وهيروشيما فى مصر !!
- إكتملت فصول كارثة سد النهضة
- النيل وإيمان والسيد درويش
- المرشح المرفوض !؟
- قميص فلسطين !!
- نادى النظام الأسبانى !
- لمن نتوجه !؟
- جرائم لا تسقط بالتقادم !
- تمرير الماسونية عبر أندية كرة القدم ،


المزيد.....




- الناطق باسم نتنياهو يرد على تصريحات نائب قطري: لا تصدر عن وس ...
- تقرير: مصر تتعهد بالكف عن الاقتراض المباشر
- القضاء الفرنسي يصدر حكمه على رئيس حكومة سابق لتورطه في فضيحة ...
- بتكليف من بوتين.. مسؤولة روسية في الدوحة بعد حديث عن مفاوضات ...
- هروب خيول عسكرية في جميع أنحاء لندن
- العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يدخل المستشفى التخص ...
- شاهد: نائب وزير الدفاع الروسي يمثل أمام المحكمة بتهمة الرشوة ...
- مقتل عائلة أوكرانية ونجاة طفل في السادسة من عمره بأعجوبة في ...
- الرئيس الألماني يختتم زيارته لتركيا بلقاء أردوغان
- شويغو: هذا العام لدينا ثلاث عمليات إطلاق جديدة لصاروخ -أنغار ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن مدبولى - خرافة التوطين بسيناء !!