أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقيس حميد حسن - الفلسطينيون يغيّرون العالم














المزيد.....

الفلسطينيون يغيّرون العالم


بلقيس حميد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 7774 - 2023 / 10 / 24 - 14:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن عمليات المقاومة الفلسطينية ضد المحتل الاسرائيلي والتي انطلقت من غزة يوم السابع من اكتوبر 2023 وماتبعها من رد فعل عنيف ومبالغ به لاسرائيل ضد الشعب الفلسطيني، والإبادة الوحشية التي قام بها المحتل وقتله الاف الأطفال والنساء والاف الشباب الأبرياء المطالبين بحقهم بالحياة الحرة الكريمة والقتل مازال مستمرا ليل نهار والشهداء قد تجاوز عددهم الخمسة الاف شهيدا اكثر من ثلاثة الاف منهم كانوا أطفالاً ونساءً وهذا لم يحصل بتأريخ الحروب أبداً بأن تكون نسبة الشهداء من المدنيين أكثر من العسكريين اضافة الى أكثر من خمس عشر جريحا أغلبهم من المدنيين والأعداد تزداد بالدقائق ، كما تقوم اسرائيل بقصف المستشفيات المزدحمة بالمرضى والأهالي الذين لم يجدوا ملاذا آمنا، وتدمر البنى التحتية لغزة وقطع الماء والكهرباء والامدادات التي يحتاجها البشر في حياتهم اليومية وقصفه المباني السكنية والمخابز وقتل الحياة بطريقة لم يسبق لها مثيل في حرب من الحروب الحديثة ومحاصرة غزة المحاصرة أصلا منذ أكثر من عقد ونصف من الزمن واغلاق المعابر عن ابناء فلسطين وقطع شريان الحياة عنها، كل هذا أثار الرأي العام العالمي وأقصد هنا الشعوب وليست الحكومات التي تشترك غالبيتها بمساندة العدوان على الشعب الفلسطيني منذ 75 عاما وتسكت على انتهاك اسرائيل لمئات القرارات التي أقرتها الأمم المتحدة ضد اسرائيل ولصالح الفلسطينيين إذ لا أحد من حكومات العالم طالب وأصر على تطبيق القانون الدولي الذي وضعوه ليدرؤا خطر الحروب والظلم الذي حصل بالحرب العالمية الثانية..
إن جرائم اسرائيل ضد المدنيين الفلسطبنيين وصل الى عيون وقلوب أغلب الشعوب بالعالم فعرفوا كم أنهم مغيبون، وعرفوا كم انهم مضللون بحكوماتهم التي ساندت الظلم والاحتلال والطغيان ، فبدؤا يتظاهرون بمئات الالاف ضد حكوماتهم وعرفوا أنهم أمام كذبة كبيرة تسمى الديمقراطية في بلدانهم المتحضرة كبريطانيا والمانيا وفرنسا وغيرها من دول اوروبا وكذلك في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث بدأت حكومات تلك البلدان تعاقب البعض لموقفه المساند لقضية الحق الفلسطيني ، فأقيل رساما من عمله في صحيفة الغارديان ببريطانيا، وتم التحقيق مع مواطن لأنه وضع علم فلسطين على بيته، وسحبت جنسية أوروبية من آخر بسبب قوله كلمة حق عن فلسطين، وتواجه امرأة ترتدي كوفية فلسطينية بالعنف هناك ، حتى باتت هذه الشعوب وكأنها صحت تواً من نوم طويل ومن غسيل للمخ وعرفت انها لاتملك ديمقراطية اعتبروها من المسلمات عندهم، ولا تملك الحرية في التعبير عن آرائها وليس لخياراتها أية أهمية لدى حكوماتهم .
إن دماء الأبرياء من أبناء فلسطين لابد وإن تترك أثراً يفضح الجناة، فلن تسكت هذه الشعوب عن حكوماتها المساهمة بهذه الجرائم أو الصامتة عنها .
قريبا ستتغير المعادلة في العالم حتماً، وتصبح التظاهرات ليست مجرد تظاهرات تضامنية مع شعب فلسطين الذي يتم إبادته أمام أعين العالم وحكوماته الوقحة، إنما ستصبح التظاهرات ثورات ضد الحكومات لأنها لاديمقراطية وأقرب الى الفكر الفاشي والعنصري اذ تضع نفسها في سلة واحدة مع اسرائيل العنصرية الفاشية وتدافع عنها، عندها سيشتعل الربيع في أوروبا وشعوبها الأكثر نضجا من العرب لتقوم باسقاط اعضاء برلماناتها حسب مواقفهم من قضايا الحق وأولها قضية فلسطين واختيار أعضاء يحترمون إرادة الشعوب ومواقفهم الإنسانية، وبهذا ستغير هذه الشعوب توجه حكوماتها نحو الحق والعدالة الانسانية بالعالم .
سيتذكر العالم يوما ما بأن الشعب الفلسطيني وحده قد غيّر العالم بدماء أبريائه..
24-10-2023



#بلقيس_حميد_حسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مبدعة تشرقُ في الظل..
- فاجعة المكتبة المركزية في مدينة سوق الشيوخ
- الأدب الروسي أهم حرّاس الانسانية بالعالم
- الولايات الإبراهيمية المتحدة, خدعة لتشكيل نواة الحكومة العال ...
- من الأممية : الوقوف مع حقوق الانسان أينما كان
- جعفر حسن: فنان المحبة بين البشر
- نوال السعداوي، كيف أرثيها وهي أول الوعي؟
- هكذا يرحل العظماء/ في رثاء المناضل السوري المحامي جريس الهام ...
- فك الحصارات عن الدول جميعها
- المطالبة بحلّ الأحزاب والتيارات والكتل.
- لوحةٌ لم تؤطر بعد.
- أهمية التراث وأثره بالهوية الوطنية
- محور الأرض
- أعرف عدوك
- لكلِّ مقامٍ مقال
- الشك باتجاهات عديدة، موصلٌ للحقيقة
- الخونة والأمريكان
- ما الحرب سوى الدمار ..
- من أسباب هزائمنا
- اليسار العربي يتودد للعمائم ويطلب رضاها


المزيد.....




- بسبب متلازمة -نادرة-.. تبرئة رجل من تهمة -القيادة تحت تأثير ...
- تعويض لاعبات جمباز أمريكيات ضحايا اعتداء جنسي بقيمة 139 مليو ...
- 11 مرة خلال سنة واحدة.. فرنسا تعتذر عن كثرة استخدامها لـ-الف ...
- لازاريني يتوجه إلى روسيا للاجتماع مع ممثلي مجموعة -بريكس-
- -كجنون البقر-.. مخاوف من انتشار -زومبي الغزلان- إلى البشر
- هل تسبب اللقاحات أمراض المناعة الذاتية؟
- عقار رخيص وشائع الاستخدام قد يحمل سر مكافحة الشيخوخة
- أردوغان: نتنياهو هو هتلر العصر الحديث
- أنطونوف: واشنطن لم تعد تخفي هدفها الحقيقي من وراء فرض القيود ...
- عبد اللهيان: العقوبات ضدنا خطوة متسرعة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقيس حميد حسن - الفلسطينيون يغيّرون العالم