أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي علي رشيد - مقاومة حماس في مواجهة إرهاب إسرائيل والغرب














المزيد.....

مقاومة حماس في مواجهة إرهاب إسرائيل والغرب


فتحي علي رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 7774 - 2023 / 10 / 24 - 02:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا يمكن أن نسمي تحريك أكبر حاملتي طائرات نووية في العالم برفقة عدد من المدمرات والسفن الحربية نحو الشرق الأوسط لمجرد سماع خبر أن إسرائيل تعرضت لهجوم واسع قامت به حركة حماس على مستوطنات غلاف غزة ؟ من سمع تصريحات رؤساء الدول الغربية تصور أن إسرائيل باتت على وشك الفناء وشعبها على وشك الإبادة . مع أن ما قامت به حماس لم يؤثر على أكثر من واحد بالألف من قدرات إسرائيل العسكرية .
في الحرب العالمية الثانية لم تحرك أمريكا حاملات طائراتها إلى أوروبا الا بعد سنوات من احتلال ألمانيا النازية لنصف أوروبا . وحتى الآن لم تحرك أمريكا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا حاملات طائرات نحو البحر الأسود ولم تهدد باستخدامها ضد روسيا مع أنها كما تزعم عدوتها اللدود وبعد أن احتلت أكثر من ثلث حليفتها أوكرانيا .
من سمع عويل أغلب قادة الدول الغربية بعد عملية الطوفان بربع ساعة وهم يبدون استعدادهم لإرسال السفن الحربية وجنود النخبة ومعونات مالية فورية ومساعدات عسكرية ومتطوعين لحماية لإسرائيل وحقها في الوجود والدفاع عن نفسها .يخيل إليه أن ما قامت به حماس في غلاف غزة هو عمل كبير وخطير جداً لدرجة بات يشكل تهديدا ليس لوجود إسرائيل بل لوجود ومستقبل كل من أمريكا وأوروبا وأنهم إن لم يتحركوا بتلك السرعة والزخم فسيكونون هم وإسرائيل مهددين بالاندثار .
نحن هنا أمام تهديد مبالغ فيه وغير مبرر مجرد استتنفار القوة المفرطة للغرب والتهديد باستخدام العنف ضد كل من حماس والأفراد أو الجماعات او الدول الأخرى التي لم تشكل تهديدا لهم هوبحد ذاته هو إرهاب . فاستنادا للتعريف الدولي للإرهاب "إن مجرد التهديد (ما يقوم به الغرب ) باستخدام السلاح الثقيل ضد جماعة او دولة صغيرة جدا يعد جريمة ." ومجرد التهديد غير المبرر وغير المتوازن يعتبر إرهابا .أما استخدامه فعلا لدعم ما فعلته إسرائيل بعد أسبوعين فيعتبر إجراما وإرهابا مضاعفا .
مشكلة العقل الاستعماري وأدواته ونخبه في أمريكا وأوروبا وطرق التفكيرالسائدة لديهم هو أنهم يركزون على الفعل الحالي والراهن أكثر مما يركزعلى دوافعه وأسبابه وأهدافه .لذلك فإن قادتهم ونخبهم يتجاهلون الماضي واستعمارهم وظلمهم ونهبهم للشعوب ويعتبرون ردود فعلها على أفعالهم والناتجة عن الاحتلال والنهب . إرهابا . ويتناسون ما قاموا به وما يقومون به هم وإسرائيل من أعمال قتل وتشريد ونهب خلال مئات السنين . ولايشيرون البته إلى الهدف السامي والغاية الذي تعمل من أجلها الجماعات الثورية ليس في الدول المستعمرة وفلسطين بالذات .بل حتى في الدول الغربية .حيث كما نرى فإن كل الثوريين والشرفاء في أوروبا وأمريكا يقفون مع المظلومين وخاصة في فلسطين لأنهم يعرفون أن الفلسطينيين هم أكثر من تعرضوا للظلم .
لن نذكر النخب الغربية ذات العقل الاستعماري فيما حصل قبل عام 1948 في فلسطين ولا بحق الشعوب في تقرير مصيرها (والذي طرحه الرئيس الأمريكي ويلسون ) ولا حق الشعوب في النضال ضد الاستعمار والاحتلال والعنصرية والعدوان والحصار . (الصفات الثلاث التي ترتكز عليها إسرائيل ) بما يعني حق حماس المطلق او أي مجموعة فلسطينية او غير فلسطينية خاضعة للاحتلال والعنصرية والعدوان (حسب القرار 3375 لعام 1975) . استخدام كل الوسائل المتاحة لرد العدوان عن شعبهم ولتحرير ارضهم و للحصول على حقوق شعبهم المشروعة . وحيث ذكر القرار بالاسم حق شعوب كل زامبيا ونامبيا وفلسطين . يكفي أن نذكرهم بأن ما تسمى إسرائيل وجيشها هي بالأساس إرهابية كونها قامت على انقاض عصابات إرهابية (شتيرن والهاجاناة وآرغون حسب توصيف الحكومة البريطانية )بعد تفجير فندق الملك داوود في القدس عام 1946 .)
كما نذكرمن نسي القرار 242 والصادر عام 1967 بعد عدوان إسرائيل على الدول العربية والقاضي بانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي التي احتلتها بما فيها مدينة القدس الشرقية .ما يؤكد أن استمرار احتلال إسرائيل لأراضي من سوريا ولبنان وفلسطين هو في ذاته إرهاب دولي وعدوان مستمر على الشعب الفلسطيني . وحسب القرار 3314 الصادر عام 1974 فإن استخدام العنف من قبل الدولة المحتلة او من قبل الجماعات الذين تدعمهم او يعملون باسمها لإخضاعهم للاحتلال هو إرهاب رسمي . بل أخطر أنواع الإرهاب . " وبالتالي فإن دعم الدول الغربية للدولة المحتلة لفلسطين والضفة الغربية وغزة .وسكوتها على أعمال الجماعات (المستوطنن والمستعربين ) التي تعمل تحت امرتها لإخضاع الفلسطينيين يعتبر إرهابا مبطنا .ودفاعها عنهم هو دفاع عن الإرهاب.و حيث أدانت الجمعية العامة للأمم المتحدة في أكثر من قرار عمليات الاستيطان وكل من يدعمه .
من المؤسف أن ينتج عن تمكن الدول الاستعمارية من الهيمنة على الأمم المتحدة بعد غياب الطرف المدافع عن حقوق الشعوب . هيمنة تلك القوى على أغلب قراراتها خاصة التي تصدر عن مجلس الأمن والتي تحول دون تفعيل قرارات الجمعية العامة وحق الشعوب في النضال ضد الاستعمار والعنصرية والاحتلال والعدوان . فباتت تستخدم مكافحة الارهاب (لمواجهة كل من يحالول مواجهة ارهابها بالذات ) تحت اسم وغطاء الشرعية الدولية من أجل تثبيت استعبادها ونهبها للشعوب وخنق نضالها حيث راحت مؤخرا تعطي لنفسها حق التدخل اقتصاديا وسياسيا وعسكريا في أي مكان في العالم بزعم محاربة الإرهاب .
وأبرزمثال على ذلك هو ما حصل ويحصل الآن في فلسطين وغزة من سعي الغرب لتدمير شعب فلسطين بأسرة .بإلصاق تهمة الإرهاب به فيما لو دعم مقاومة حماس أو غيرها من المنظمات المقاومة للاحتلال والتعامل معه كما كان يشكل حاضنة للإرهاب .
ما يشير إلى أن الهدف الحقيقي للغرب وإسرائيل هو تخويف هذه الشعوب من أجل القضاء على روح المقاومة والنضال لديه . ولتخويف وإرهاب وترويع الشعوب العربية فيما لوسعت لنجدته بما يؤدي لتركيع وعزل الشعب الفلسطيني بما قد يجعله يتخلى عن حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال والسيادة .وهذه جريمة أخرى .
فتحي رشيد 22 / 10/2023
السويد/ موتالا



#فتحي_علي_رشيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غَزًة عِزًة فلسطين
- الدورالسلبي للجهاديين في الثورات العربية
- لماذا فشلت ثورات الشعوب العربية
- جريمة استلاب وسرقة فلسطين وتراثهاٍ
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (24 ) بمناسبة مرورالعام الأ ...
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (23) الحق التاريخي بين التن ...
- الدور الملتبس للجيش في الدول العربية
- المخرج الوحيد لسوريا
- الجزائروآفاق التغيير الجذري الشامل
- - ماكرون - والمساواة بين معاداة السامية ومعاداة الصهيونية
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية (22) مرحلة -مافوق الصهيونية ...
- ماذا وراء جولة لافروف لدول الخليج العربي
- محاسبة ومعاقبة المجرمين وأعوانهم وأدواتهم
- الموقف من اللاجئين ومواقف المدعو - جبران باسيل -
- وصاية أم استعمار أم انتداب روسي على سوريا
- تباين المواقف بين كل من الخاشقجي وعلاء مشذوب و حسين نعمة
- إفلاس قيادات ونخب الأحزاب والحركات العربية الراهنة
- مقاربة نظرية بين العدوين الخارجي والداخلي
- تداخل مهام التحرر الوطني والقومي مع الاجتماعي
- محنه الامه العربية


المزيد.....




- 7 قتلى في هجوم بسكين على مركز للتسوق في سيدني.. وشرطية قتلت ...
- “دلائل تشير إلى التعمد”.. رجل يقود شاحنته المقطورة ويقتحم به ...
- نجا من الغزو النازي بالحرب العالمية الثانية.. جسر شهير بفلور ...
- الخارجية الإسرائيلية تتهم إيران بالقرصنة بعد الاستيلاء على س ...
- شاهد: منازل وحقول غارقة بسبب أسوأ فيضانات تضرب كازاخستان
- خبير لـRT: إيران نجحت في شن حرب نفسية على تل أبيب.. ونشرت ال ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 935 عسكريا أوكرانيا وإسقاط 22 ...
- -بيان حرب-.. الجيش الإسرائيلي يعلن التأهب ويكشف عن خطوات بال ...
- بسعر منافس وشاشة قابلة للطي..هاتف نوبيا الجديد يخطف الأنظار ...
- جبهة تغلي على مدار الساعة.. عرض للمشهد بالضفة بعد طوفان الأق ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي علي رشيد - مقاومة حماس في مواجهة إرهاب إسرائيل والغرب