أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - اسرائيل ترتكب جرائم حرب بحق الفلسطينيين وحكومة نتنياهو ممعنة بمخالفتها للقانون الدولي الانساني














المزيد.....

اسرائيل ترتكب جرائم حرب بحق الفلسطينيين وحكومة نتنياهو ممعنة بمخالفتها للقانون الدولي الانساني


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7758 - 2023 / 10 / 8 - 16:38
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


المحامي علي ابوحبله
جرائم اسرائيل بحق الامنين المدنيين العزل في المحافظات الجنوبيه لدولة فلسطين يجب ان تكون موضع مساءلة وان تخضع للعقاب استنادا لميثاق الامم المتحدة تحد بند الفصل السابع وتقديم قادة الكيان الاسرائيلي لمحكمة الجنايات الدوليه بتهمة ارتكاب جرائم حرب ، لا يعقل التغاضي عن الجرائم المرتكبه يوميا بحق المدنيين الفلسطينيين حيث تقصف اسرائيل بطائراتها ودباباتها ومدفعيتها بيوت الفلسطينيين وتهدمها على ساكنيها وتستهدف محطات توليد الكهرباء والبنى التحتية بمخالفه صريحة لاتفاقية جنيف الثالثه والرابعة بشان حماية المدنيين وممتلكاتهم .
الرئيس الامريكي بايدن وادارته شركاء اسرائيل بارتكاب جرائم الحرب و ان الدعم الامريكي والغربي للعدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني والتغاضي عن عربدة المستوطنين في الضفة الغربيه وعدم ادانة الاعتداءات التي يقوم بها المستوطنون باستباحتهم للاماكن المقدسة واستباحة حرمة المسجد الاقصى وحرق حواره وترمسعيا وجرائم قوات الاحتلال باجتياحات يوميه وممارسة القتل والتدمير كل تلك الجرائم تتحمل فيها المسؤولية امريكا والمجتمع الدولي الداعم للكيان الصهيوني وعاجز عن ردع العدوان المستمر والزام حكومة الاحتلال بضرورة الانصياع لقرارات الامم المتحده وضرورة انسحابها من كافة الاراضي الفلسطينية المحتله حتى يتسنى للشعب الفلسطيني ممارسة كافة حقوقه واقامة الدوله الفلسطينية المستقله وعاصمتها القدس
حين يصرح بايدن بحق اسرائيل الدفاع عن نفسها وهي دولة احتلال تحتل ارض فلسطين وتخضع الشعب لسيطرتها وتمارس بحقه ابشع انواع العنصريه فاي حق للدفاع عن النفس يقصده بايدن ؟؟ هذا المفهوم الخاطئ لتصريحات الرئيس الامريكي بايدن لمفهوم حق الدفاع عن النفس هو الذي يبرر لإسرائيل جرائمها ومذابحها بحق المدنيين الفلسطينيين ، بموجب القانون الدولي وتعريف حق الدفاع عن النفس بموجب ميثاق الامم المتحدة نص على حق الدول فرادى وجماعات ان تستخدم حق الدفاع الشرعي ضد الدوله المعتدية ، واستنادا للشرعية الدوليه فان من حق الفلسطينيين مقاومة عدوان اسرائيل وحقهم الشرعي في مقاومة الاحتلال غير شرعي ، ان اسرائيل خارجه عن القانون الدولي والشرعية الدوليه ، وان الموقف الامريكي الداعم للعدوان الاسرائيلي المخالف لمبادئ ومواثيق الامم المتحدة يجعلها مسئوله عن ما ترتكبه قوات الاحتلال الاسرائيلي من جرائم اباده بحق المدنيين والبنى التحتية والاقتصادية ووفق توصيف القانون الدولي تعد اسرائيل دوله معتدية عليها ان تتحمل مسؤولية عدوانها على الشعب الفلسطيني ، ، ان على العالم اجمع ان يدرك حقيقة مفهوم حق الدفاع الشرعي على النفس ، وان لا يقف في صف المعتدي ضد المعتدى عليه ، لان اسرائيل باستمرارية احتلالها للأراضي الفلسطينيه تعد دوله عدوانيه وان الحق الشرعي للفلسطينيين الدفاع عن انفسهم ، ان تصريحات نتنياهو انه في حالة حرب تتنافى مع القانون الدولي لان غزة والضفة الغربيه تحت الاحتلال الاسرائيلي وان اسرائيل تخضع قطاع غزه للحصار منذ عام ٢٠٠٧ وان ما تقوم من جرائم بحق المدنيين يعرضها للمسائله القانونية الدوليه بموجي اتفاقية جنيف الثالثه والرابعه وتنص على عدم تعريض المدنيين للخطر وعدم التعرض لممتلكات المواطنين ان اتهام مجلس حقوق الانسان لإسرائيل بارتكاب جرائم حرب لن يمنع اسرائيل من المضي قدما في ارتكاب جرائمها بحق الشعب الفلسطيني تحت حجة ومبرر الدفاع عن النفس وتحمل هي الاخرى ازدواجيه في المعايير فحين تعطي ادارة بايدن اسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها من يتكفل اذا بحق حماية الشعب الفلسطيني الرازح تحت الاحتلال
ان مجلس حقوق الانسان مطالب باتخاذ قرار بطلب اجراء تحقيق دولي عاجل حول تداعيات ما تقوم به عصابات المستوطنين بحق الفلسطينيين وتهديد حياتهم للخطر وما يرتكب من جرائم حرق للبلدات الفلسطينيه وانتهاك واستباحة للحرمات الدينية وما يتعرض له المسجد والمصلون من اعتداءات تشكل خرق فاضح لكافة الاتفاقات والقوانين والمواثيق الدوليه والتحقيق فيما يتعرض له قطاع غزه من حرب وهدم للابراج السكنيه والبنى التحتيه وسياسة العقاب الجماعي بقطع الكهرباء وجميع تلك الجرائم ترقى لمستوى جرائم حرب وتشكل انتهاكات جسيمه تلك المرتكبه بحق الاطفال والشيوخ والنساء ، وهي بنص القانون الدولي الانساني واتفاقية جنيف ما ترتكبه اسرائيل هو جريمة ضد الانسانيه وينتهك كافة الاتفاقات والمعاهدات الدوليه ، حكومة نتنياهو ممعنة بارتكاب الجرائم وهي ممعنة بخرقها الفاضح للقانون الدولي الانساني وان امعان نتنياهو بتنكره للحقوق الوطنيه للشعب الفلسطيني وحق تقرير المصير واطلاق يد المستوطنين لاستهداف المدنيين واستهداف حرمة المسجد الاقصى والامعان بسياسة التقسيم الزماني والمكاني من شانه أن يشعل حرب دينيه مما يتطلب التحرك الجاد والسريع لردع اسرائيل عن جرائمها ووضع حد لعدوانيتها وبضرورة الزامها للانسحاب من كافة الاراضي الفلسطينيه المحتله



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انتصار تاريخيّ للشعب الفلسطيني في معركة طوفان الأقصى..
- خريطة الدم ضمن مفهوم الشرق الأوسط الجديد ( ح2 ) بعنوان ( است ...
- خريطة الدم ضمن مفهوم الشرق الأوسط الجديد ( ح1 )
- فلسطين لن تغيب عن الوعي الجمعي العربي والإسلامي وهذا جوهر دي ...
- تردي الأوضاع ألاقتصاديه الأسباب والتداعيات والمطلوب ؟؟؟
- التطبيع بين السعوديه واسرائيل له تاريخ ومطلوب صحوه فلسطينيه
- حتى لا تقع القيادة الفلسطينية في خطأ الحسابات مرة أخرى
- الخليل على صفيح ساخن اطفئوا نار الفتنه وخطر الانزلاق للفوض.. ...
- توجهات ولي العهد السعودي نحو إسرائيل انحراف استراتيجي خطير
- المقاومة الشعبية إستراتيجية فعالة للنضال ضد النظام الاستعمار ...
- - خريطة نتنياهو للشرق الأوسط الجديد - إسرائيل من القدس إلى ا ...
- السعودية وإسرائيل واللعب على المكشوف وتداعيات التطبيع
- فلسطين تكتسب شرعيتها من قرارات الشرعية الدولية؟؟؟ ما أهمية ا ...
- مطلوب موقف عربي يرقى لمستوى التحديات
- ألجامعه العربية عاجزة عن حماية القدس والأقصى وفلسطين
- هل يتحقق حلم إسرائيل في الشرق الأوسط الجديد ؟؟؟؟؟
- حرب تغيير الإدراك والسلوك لترسيخ مكانة إسرائيل في المنطقة
- - بيان العار - لتحريف تصريحات الرئيس محمود عباس حول المحرقة ...
- اتفاق اوسلوا مضيعة للوقت .......... وفقد مبرر وجوده (2)
- ٣٠ عاما من عمر اتفاق اوسلوا وحال الفلسطينيون من ...


المزيد.....




- في يوم الأسير.. الفلسطينيون يواصلون النضال من داخل المعتقلات ...
- السعودية: إيقاف شخص -سخر من القرآن- وآخر -تحرش بامرأة- وثالث ...
- السعودية: إيقاف شخص -سخر من القرآن- وآخر -تحرش بامرأة- وثالث ...
- يوسف بلايلي يُغضب الجزائريين بسبب سوء تصرفه مع حكم (امرأة)
- إعدام سعودي قتل امرأة دهسا بالسيارة
- لماذا خلعت هذه الممرضة حذاءها وقدمته لمريض في مستشفى بأمريكا ...
- شركاء في الصحة فقط.. رجال يتركون شريكاتهم بسبب السرطان 
- عاملات المنازل يتعرضن للاتجار بالبشر في سلطنة عمان
- 3 أطعمة تساعد النساء في سن اليأس على إنقاص الوزن
- إطلاق أول مسابقة لـ-ملكة جمال الذكاء الاصطناعي-


المزيد.....

- جدلية الحياة والشهادة في شعر سعيدة المنبهي / الصديق كبوري
- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - اسرائيل ترتكب جرائم حرب بحق الفلسطينيين وحكومة نتنياهو ممعنة بمخالفتها للقانون الدولي الانساني